صفحة الكاتب : د . مسار مسلم الغرابي

السقوط الاستراتيجي ......تحليل ودراسة / الحلقة الخامسة والأخيرة
د . مسار مسلم الغرابي
بعد ان ربحت ايران الجولة النووية وارضخت كل الغرب   للحوار السياسي ،خرجت من هذه الحقبة بكم هائل من المكاسب المعنوية والمادية والتي قد لا يسعني التطرق اليها الان ولكن مالا يدرك كله لا يترك جله  ولعله من ابرز مكاسبها هو الاحتفاظ بالبرنامج النووي السلمي  والافراج عن اموالها المجمدة في الخارج في خطوه ابرزت مدى الذكاء الايراني والحنكة السياسية التي يتمتع بها الإيرانيون ، ايران اليوم اصبحت في نادي الدول النووية التي لا يستهان بها ولأيمكن ان تهمل او يتغاضى عنها اذا ذكر الشرق الاوسط ، ولو استنتجنا ايضا ان روسيا والصين وسوريا كذلك ربحت لم نجافي الحقيقة لأنها سلسله واحده وان اختلفت القومية والأنظمة الحاكمة  لان الهدف واحد وهو الحد من النفوذ الامريكي -الغربي في منطقه الذهب الاسود ومصادر الطاقة خاصه وان كلا منهم يعرف جيدا(حلفاء الممانعة) بان تدمير اي من الدول الاخرى اي سوريا فأيران سيبقيه وحيدا امام العملاق الغربي والرأسمالي الامريكي الذي لا يذر ولايبقي شيئا ،  فمن المحتم عليهم جميعا ان يكونوا معا لهذا كانت سوريا ناقوس الخطر الذي دق في عواصم تلك الدول  و كانت اخر الحصون  الباقية لاجتياح بلاد فارس والقوقاز فلو سقطت لسقطت دول الممانعة شيئا فشيئا   وهذا ما شكل في الحقيقة ولاده  محور صُلب متماسك  ضد الطموحات الغربية- الأمريكية في المنطقة  وسائله الاجماع السياسي والاستعداد العسكري.                                                           
عرفت ايران من اين تؤكل الكتف  وان الإدارة الأمريكية التي استنزفت قدراتها وامكانياتها في افغانستان والعراق لا تقدر ان تستمر في طيشها الى الابد وان بعض الصمود وقليل من الاصرار النابع من الحقوق الأساسية لأي شعب في التقدم والازدهار له كفيل بتجميد هذا المارد عند حد معين ان لم يكن شله بالكامل عن اي خطط مستقبليه قد تقلب الامور رأسا على عقب.                                                                                                                                                                               
بخروج هذا الوليد الممانع متعدد الاوجه للحياة تغيرت موازين القوى على الارض واصبحنا نتكلم عند اي صراع عن روسيا والصين وايران اضافه الى امريكا والغرب، بعدما تربعت امريكا على القرارات الدولية لسنوات وانجبت وليدها الوحيد القطب الواحد الذي يصارع كثيرا الان ليستمر . 
 
 بمراجعه سريعة لهذه الدراسة منذ الحلقة الاولى وحتى الان نصل الى الاستنتاجات الافتراضية  المبنية  على الاسس التالية :-
1- وصل حلقات الصراع الدولي والاقليمي بعضها البعض منذ قيام الثورة الإسلامية في ايران وحتى الان
 2-وضع النقاط على الحروف من خلال معرفه اللاعبين الاقليمين وماكانوا يخبئونه للمنطقة منذ انتهاء الحرب العراقية الإيرانية والى الان.
3- المتضرر والمستفيد من المتغيرات الدوليه والإقليمية وعواصف الربيع العربي  .
 
خلاصه واستنتاجات :-                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                           
 1- طالما وجدت الثروات الطبيعية في المنطقة ووجدت المذاهب  الإسلامية  استمر النزاع والصراع واستقطاب الاطماع الأجنبية  الى المنطقة واستمرت سياسه الكيل بمكيالين لان الثروات الطبيعية كفيله بإسالة  لعاب الطامعين و الاختلافات المذهبية هي الارض الخصبة لتنميه اي نوع من الازمات لتستغل  كسلاح جاهز لأحياء النظرية البريطانية :- (فرق تسد)  .وعليه فلو ارادت شعوب المنطقة ان تتخلص من التكفير والارهاب الديني عليها ان تجد حلا جذريا لمشاكلها العقائدية  واختلافاتها المذهبية بتوحيد الرؤى والاهداف الأساسية من رساله السماء وان تلجم كل دوله متدينوها المتطرفين وتضرب بيد من حديد كل من يحاول ان يذكي النعرات والاحقاد الطائفية . وهذا بالتأكيد لا يصب في مصلحه حكومات ومماليك بعض الدول القائمة( اقلها في الوقت الحاضر) و زوال هذه الحكومات يبعث الامل والحياه في هكذا مشاريع مستقبليه. 
2- سوريا خرجت وستخرج من مصافي الدول العربية البليدة وان طالت الازمه  وستكون اقوى بكثير مما كانت وشيئا فشيئا ستستقل ذاتيا بقراراتها وامكاناتها عن الدول العربية الاخرى خاصا لو بقي الرئيس الاسد في الحكم (لذلك نفهم ماهيه شروط الحل الخليجية-الأمريكية بضرورة رحيل الاسد ) .
3- ايران لاعب مهم في المنطقة واي قرار او تشريع في المنطقة لا يراعي الحس الايراني لن يكتب له النجاح على الاطلاق ومؤتمر جنيف 2 لو قدر له النجاح فلن يجد الأرضية المناسبة للتطبيق بغياب الايرانيون وهذا ما حصل لاحقا من خيبه امل الجميع في جنيف 2. ومن يريد استقرار المنطقة لابد ان يدق بابي ايران والمملكة لكي يهدئ كل شيء.
4-السعوديه تعيش ازمه ثقه مع حليفها الدولي والتأثير المعروف على فصائل المعارضة السورية والدعم العلني ربما سيرتد سلبا فيما لو غاب صقورها تماما كما حصل والسفير الامريكي في ليبيا ، لان المنشقين والتكفيرين تماما كالعقارب ان لم تجد من تلدغه ستلدغ صاحبها. ونحن نعرف ان التنازلات التي قدمتها الحكومة الأمريكية لصالح ايران وتأجيل الضربة العسكرية لسوريا اضرت كثيرا بقوه وممانعة المملكة لذلك بقيت الازمه السورية اخر خيوط الوصال بين الحليفين .
 
5-روسيا والصين هما اللاعبان المصنفان للصعود عالميا وقدرتهما على اجماع الرؤى والمصالح الدولي كافيه لتزعم النظام الدولي الجديد مشاركه مع الدول الاخرى بعدما كانت حكرا على دوله بعينها.
6-ابرز الاوراق المطروحة على الطاولة الان لإلهاء الشرق الاوسط هي الحرب الطائفية والتفجيرات اليومية والاقتتال العرقي والطائفي تنفيذا لسياسه الارض المحروقة ولنظريه الفوضى الخلاقة بعد ان انتهى مشروع السقط الاوسطي الجديد والهدف من كل ذلك هو حفظ مصالح بعش الكيانات السياسية والحكومات القائمة على الدعم الخارجي.
7-في العراق وطالما لا توجد هنالك علاقات متينه مع المملكة السعودية سيستمر مسلسل الدماء والتفجيرات اليومية خاصه مع غياب الحكومة المتحدة القادرة العميقة الثقة مع كل مكونات الطيف العراقي بكل طوائفه والعارفة بحلقات المشروع كله  اي ان من بدأ شيئا في العراق عليه ان ينجزه. و التفرد بالحكم من شأنه ان يُشيد علاقات وتنظيمات اقليميه لضرب الوضع العراقي من الداخل  وممارسه ضغوطا شعبيه على الجهة الحاكمة، وهذا للأسف ما يشهده العراق في الوقت الراهن ,وبتقدم الوقت ربما سيحصل استنزاف للجيش ومقدراته في حروب عصابات طويله الامد ان لم توضع خطه عسكريه قتاليه دفاعيه معززه استخباراتياَ ومدعومة اقليميا ودولياَ تشرف عليها قياده الجيش العليا حصرا وبعيدا عن اي مزايدات حزبيه او حسابات طائفيه.
8-فلسطين اصبحت اليوم ابعد من اي يوم مضى عن الوجدان العربي ومن نفث في الحطب السوري المستعر يعرف جيدا ذلك فهو في الحقيقة قدم خدمه مصيريه للإسرائيليين لم تقدم لهم مره ابدا.
9-لبنان يرتبط بالأزمة السورية وهو نقطه تلاقي المصالح والمكاسب ووجود حزب الله من جهة والتنظيمات التكفيرية من جهة اخرى كفيل بإرهاقه بعض الوقت واشغاله بمعارك جانبيه لا طائل منها سوى استنزاف قدراته وهي(اي الحروب ) لابد منها .
10-   مصر وفي ظل دعم سعودي وامريكي ستخف وتيره الهجمات الإرهابية على منشئاتها الحيوية وبناها التحتية وهذا لا يمنع من ان تذكر بين الحين والاخر بانفجار هنا او تفجير هنالك لتذكيرها بماحدث سابقا ولكي ترص الصفوف حول الحكومة الجديد باعتبارها المدافع الرئيسي عن الشعب وهذا هو الواقع.        
11- الشعوب العربية  والإسلامية هي المستهدفة من هذه الازمات والحروب العرضية والهدف هو اركاعها واستعبادها وجعلها دائما في اخر السرب المحلق في الفضاء ان  قدرت عليه وعندما تريد ان تفكر وتنجز فعليها ان تدفع الثمن الما وجوعا ودما ولحما تماما مثلما قال رسول الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم:-
 " يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا ، قُلْنَا : مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ ؟ قَالَ : لا ، أَنْتُم يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ ، يَنْزَعُ اللَّهُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ ، قِيلَ : وَمَا الْوَهَنُ ؟ قَالَ : حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ " 

  

د . مسار مسلم الغرابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/24



كتابة تعليق لموضوع : السقوط الاستراتيجي ......تحليل ودراسة / الحلقة الخامسة والأخيرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جمال الطالقاني
صفحة الكاتب :
  جمال الطالقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تراث متدعش  : علي البحراني

 جدار برلين ينادينا؟!!  : د . صادق السامرائي

 قصص قصيره  : محمد قاسم الجوهر

 من وراء هؤلاء المتطرفون الوحوش  : مهدي المولى

 سمة العصر و العراق الجديد  : ماء السماء الكندي

 السياسيون العراقيون نجوم التلفزيون  : علاء الخطيب

 دكتاتور العراق الجديد  : زياد اللامي

 عشرات القتلى والجرحى بسلسلة تفجيرات في العراق  : السومرية نيوز

 حماية المرأة تعلن عن دورات تدريبية للمستفيدات  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  مع اقتراب العام الدراسي الجديد .. مقر المؤسسة يطلق الكسوة المدرسية على اليتامى المحتضنين  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 ترامب مغردا: صواريخنا قادمة إلى سوريا وعلى روسيا أن تستعد

 خبرة حياة  : ميسون زيادة

 دورة تنمية بشرية لأربعة أيام في البيت الثقافي البابلي  : اعلام وزارة الثقافة

 الأمم المتحدة: آلاف المسلمين أمام "مجزرة محتملة" بأفريقيا الوسطى

  وكيل المرجعية العليا سماحة الشيخ "محمد فلك" يُبارك نجاح المشروع التبليغي ويدعو الى تطويره

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net