صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي

الاعلام الديني الهادف
صادق غانم الاسدي
بلا شك ان الاعلام بجميع مسمياته يمثل رسالة سامية ويسعى الى اهداف نبيلة من أجل الارتقاء وزيادة المعرفة لدى افكار الناس بما يوازي التحول الثقافي والحضاري الذي يشهده عالمنا اليوم  ,فهو يسعى جاهدا للبحث عن المعلومة والخبر والانتقال بها من مصدرها الى عامة الشعب  عبر وسائله الحديثة على أن  تتخللها الموضوعية والصدق والامانة في نقل اي حدث ,وقد يتعرض بعض افراد العاملين في هذه المؤسسة ذات المسؤوليات الكبيرة الى الاضطهاد والمتاعب ولايخلوا عملهم من التعرض الى الاذى الكبير وقد لحق بالعديد من الذين اوصلوا المعلومة بدقة الى تقديم حياتهم نذرا من اجل البحث عن الحقيقة ,وقد أطلقت تسميات كثيرة على هذه المهنة منها الفدائي او مؤرخ الحدث او مهنة المتاعب مع العلم ان اجرها عظيم عند الله حينما يكون الاعلامي او الصحفي حلقة الوصل بين بعض الناس الذين اصابهم الحيف والظلم من جراء امور ادارية او اجتماعية لينقلها بأمانة المسؤولية وجرأة التحدي ونكران الذات دون ان يشوه معالم الحقيقة , ولايختلف الامر هنا عن الاعلام الديني الحر الهادف الى  التعامل مع  كافة فئات الشعب ولمختلف الطوائف والأديان فمسؤولية هذا الاعلام تكون خطيرة جدا كون العامل الديني يشكل عاطفة متلازمة بين القلب وعقول الناس ومهامها تتجسد في تشخيص التقاليد والاعراف والافكار والبدع الدخيلة على الاسلام واظهار جوهر معالم الدين الاسلامي الحقيقي ويحتاج الى أقناع ودليل وثقافة عامة وايثار وصبر لان معطيات التحدي عميقه ولايمكن ازالت تلك الترسبات بمجرد توجيهات من الكلام او بعضا من المقالات , فالاعلام الديني برأي المتواضع ينقسم الى ثلاث اقسام الاعلام الهادف و المغرض والطائفي , لو اخذنا الاعلام المغرض فنجد أن الذي وقف معك أمس وهو يشد على يديك في محاربة الظلم واظهار مظلوميتك الى ساحة التنافس الفكري والرأي العام ستجده على الفور  يتغير وينظم الى جانب عدوك او لايقف على الحياد على الاقل لاسباب ان الاسس التي يستند عليها هذا الاعلام هشة ويسعى الى اقتناص الفرص والبحث عن الازمات والربح المادي لان العقيدة والهدف تجردت منها الروح الانسانية  واصبح خالي من القيم والايمان ولم يستقيم عنده الامر لان العقول أفسُدت, اما الاعلام الطائفي فالحقيقة تقول ان كل تعصب لشيىء يفقد جوهر الحقيقة  ويكون عثرة حائلة أمام الانفتاح على معالم التقدم والتطور, وما تبثه اليوم القنوات الطائفية  في سبيل تغذية الفكر الانساني بشحنة من الاحقاد وتحشيد مجاميع من الناس لم يترسخ الاسلام في قلوبهم واستغلال عقول البسطاء من اجل تمرير افكار وتقاليد مملوءة بالكراهية لضرب النسيج الاسلامي واحداث شرخا لربما يتحول الى صراعات طائفية لايمكن السيطرة عليها بتوجيهات من الماسونية والصهيونية  كما خطط قبل مئات السنين للفكر الوهابي من قبل عناصر المخابرات البريطانية التي نجحت في استمالة اعداد كبيرة من المسلمين , ويبقى للاعلام الديني الهادف مهام ومسؤوليات كبيرة جدا لان العدو متنوع ومتعدد الافكار وهو يحٌدق بالمسلمين وأدبيات الدين  ولايمكن السيطرة عليه الا من خلال اعلام هادف يرتقي بأسلوب سلس وحضاري ولدية حجة مقنعة, ورغم ان المساحة الاعلامية كبيرة لدينا متمثلة بالخطاب الديني على المنابر الحسينية والصلاة يوم الجمعة في المساجد والانتشار الهائل من الفضائيات الاسلامية وهي بتزايد يوميا , ولو استثمرت المنابر الحسينية وهي من الوسائل الرئيسة والمؤثرة في قلوب ومشاعر رواد هذه المنابر كالحث على الالتزام بالسيرة الحسينة الصحيحه والابتعاد عن الاعراف العشائرية المتخلفة والوقوف الى جانب المظلوم ومساعدة المحتاجين وزرع القيم الاصيلة والوطنية , وارشاد الناس في اضخم تظاهرة سلمية مليونية يشهدها التاريخ الانساني اثناء توجهم الى ضريح الامام الحسين عليه السلام في كل عام  لزيارة الاربعين , توجها بما يناسب القيم الحضارية والمحافظة على البيئة والنظافة والالتزام بأداب المسير أكثر نفعاَ من التحدث عن وصف واقعة الطف من على المنابر برمي النابل وصليل السيوف وحرق الخيم وشق الملابس وضرب الرؤوس بالقامات , فنحن على يقين بان اهداف ثورة الامام الحسين عليه السلام قد وصلت الى مشارق الارض ومغاربها وما من شخص على الارض الا وهو على دراية واسعة بما خرج  وضحى من اجله الامام الحسين عليه السلام , فالاعلام الديني الهادف يتحمل ايضا مسؤولية تنظيم التعامل الانساني بين افراد المجتمع  ونشر ثقافة التسامح ونبذ العنف  والمحاورة المبنية على احترام الرأي والابتعاد عن السلوكيات البذيئة  والعمل الدؤوب من اجل التقريب وازالت الفجوات بين المذاهب وصولا لنقطة التلاقي  ويتجسد ذلك  من خلال وضع سبل ناجحة كأصدار بوسترات توسم  بعبارات قالها الرسول محمد صلى الله عليه واله والائمة المعصومين وهي تدعو الى الوحدة الاسلامية وطلب العلم والحث على النظافة ومحاربة الفساد وان يكون للاعلام الهادف مشاركة في نقل الصورة الحقيقية عندما تقام المؤتمرات الاسلامية والاحتفال بالمناسبات الدينية وأظهارها بما ينسجم مع عظمة الرسول وأهل البيت عليهم السلام الذين جاؤا الى كل البشر بفكر وقيم  وقلوب صادقه لو تمسكنا قليلا بتلك القيم  لما وصل حالنا الى هذا المستوى من التدهور والضعف .

  

صادق غانم الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/26



كتابة تعليق لموضوع : الاعلام الديني الهادف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حاتم جوعيه
صفحة الكاتب :
  حاتم جوعيه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تنشئة التلميذ في المدرسة.. المرحلة الإبتدائية  : سنان شهاب أحمد الجواري

 انتعاش القاعدة في ظل الفخ الأمريكي  : احمد جبار غرب

 خط الرمال الذي ترسمه دول الخليج في الشرق الأوسط التطبيع مع إسرائيل  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 2  : عبود مزهر الكرخي

 النظام الانتخابي وأثره على حرية الناخب في الاختيار  : د . ضياء الجابر الاسدي

 العدد ( 543 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 أنت أغلى من الذهب  : فلاح العيساوي

 منتدى الوحدة يكرم المرتادين المتميزين  : وزارة الشباب والرياضة

 تحية لكاتدرائية الأقباط في العباسية!!  : د . صادق السامرائي

 العراق والأردن يستأنفان حركة الشاحنات عبر منفذ "طريبيل"

 مفهوم الديني والمضاد الديني في العقل العشائري  : حيدر نعمان العباسي

 هل تشكر الارض قطر المطر  : احمد سامي داخل

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يلتقي مدير البنك الدولي السيد جيم يونغ كيم  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 ثَقَافَةُ الْتَّظَاهُرِ.  : محمد جواد سنبه

 ما هو رد روسيا حول إسقاط طائرته في ادلب؟هل أصبحت سوريا ساحة حرب بين أمريكا وروسيا  : محمد كاظم خضير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net