صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

مريضة زارتني للعيادة قبل  سنة  تقريبا بصحبة ابنها  مسبحلة الشكل  ( إذا زاد ضخمها ولم تقبح فهي : مسبحله )سمراء حنطاوية الوجه ممتلئة الخدود بارزة الصدر ولكن كثرة الولادات (ثمانية وهي  ولود بنون ( البنـون : المرأة كـثيـرة الـولـد )) جعلته مترهلا بارزة البطن عظيمة المنكبين اي انها  امرأة خديجة رتكاء هنانة(الخـدبجة : المرأة السمـيـنـة الممـتـلـئـة الذراعـيـن والساقين) فهي دخيمة الصوت (الدخيـمة : المرأة اذا كانت منخـفـضة الصوت)  وابنها يصفها انها حداقة (الحداقه : هي التي تنظر الى كل شيء وتشتهيه ولا تشبع ) ضحوكة مهلهلة الوجهمصحوب بخوف لايخفى على من يعرف يقراء الوجه ويتفحصها خوف من مجهول او خوف من المرض المهم بعد الترحاب جلست على الكرسي القريب من منضدتي لكي ابداء باخذ تاريخها المرضي ولكن ابنها كان مستعجلا رمى ملفا كبيرا من الفحوصات والرقائق الشعاعية والتخطيطات للقلب فابتسمت له بلطف ووضعتها جانبا وقلت له ان امك زيارتها الاولى لعيادتي  ويجب ان اخاذ تاريخها المرضي لغرض التوثيق وبعدها الفحص السريري وبعدها سننظر في فحوصاتها وتحاليلها......
قالت وهي  مستعجلةلاهثة باكية قلقة دكتور  عندي قلب  .........
ضحكت وقلت لها سلامة قلبك  كل منا له قلب وماذا اصاب قلبك.........
قالت لي عندي عجز في القلب............
قلت لها اتركي مصطلحات الاطباء واجيبي على اسئلتي 
كم عمرك.......
قالت والداتي يوم غرقت بغداد في زمن الملكية وقبل ثورة قاسم باربع سنوات هكذا قالت امي............
قلت لها يعني انت مواليد 1954 وعمرك الان 60 سنة..............
وهل تعانين من تعب او فحطة اثناء المشي.......
قالت لي انا لا امشي قالت لي جارتي المشي مو زين على مريض القلب......
قلت لها وهل جارتك دكتورة او ممرضة او تعمل في الصحة.........
قالت لا دكتور جارتي ام حسين ابن عمها مريض بالقلب وجيرانهم موصينه ان لايتعب نفسه بالمشي.....
هل تعانين من الضغط او السكري...........
قالت نعم الضغط وهذا علاجي للضغط واخرجت من كيس تحمله علبة الدواء........
قلت لها ان هذا الدواء من افضل ادوية الضغط الان.......
قالت نعم وضغطي استقر على هذا الدواء......
هل تعانين من صعوبة بالتنفس او اختناق عند نومك او كم وسادة تنامين عليها في الليل......
قالت لانومي مستقر وانام على وسادة طبية على شأن فقراتي ......
قلت لها جيد...
هل تشعرين بخفقان في القلب او فرفرة في الصدر...........
قالت لا ولكن في الصعود للسلالم او المشي ..........
قلت هل لديك سعال .....
قالت لا.....
هل لديك حموضة او انتفاخ اسهال امساك (قبض) .......
ابنها ضحك من بعيد وهو يقول امي جاروشة طاحونة  لاتتعطل ابد وغير مرتبطة بالوطنية والمولدة..........
المهم هي حلفت (اقسمت)بكل اسماء الله والاولياء انها لم تاكل الا قليلا....وانها تعاني من القولون والانتفاخ وصعوبة النوم بعد العشاء..........
واجابت على الاسئلة الباقية بالنفي وانها لاتدخن ................
المهم في الفحص السريري كان طبيعيا فقط من تورم الساقيين البسيط .....
وانا اراجع الفحوصات انصدمت واصبت بالدهشة مرتان قسطرة لشريان القلب نظيفة وفحص مفراس قسطاري وتخطيط القلب التي يربو عددها على المائة طبيعية وفحوصات الدهون في الدم والسكري والغدة الدرقية المعادة اكثر من  عشر مرات طبيعية ......
وتقارير فحص الايكو سليمة ماعدا تقرير هزيل تبين انه اساس المشكلة يدعي الطبيب الفاحص انها مصابة بعجز القلب وبعد معرفتي باسم الفاحص عرفت انه غير متخصص بالفحص وهو اساس المشكلة..........
المهم قالت دكتور  عفية دزلي اي فحص تريده............
قلت لها سيدتي انت لاتحتاجين لفحوصات اخرى وان قلبك سليم وضغط دمك الشرياني تحت السيطرة بفضل العلاج الذي تاخذينه ولكن عليك بهذا النظام الغذائي  وتدراكت كم يبعد السوق عن بيتكم .......
قالت دكتور تقريبا  ثلث ساعة مسير......
والمشي يوميا من بيتكم للسوق ثلاث مرات ........
ضحكت وقالت دكتور والناس شتكول (ماذا تقول) شبيه هاي المرأة كل ساعة جاية للسوق........
قلت لها حقك  عليك المسير مسافة كيلو مترين مع زوجك في احدى الشوارع او على قناة الجيش القريبة من منطقتكم.........
وهم ضحكت وقالت دكتور وماذا يقول اهل السيارات والمارة شنو عنتر وعبلة  لو قيس وليلى........
قلت لها سيدتي سيري كيلو مترين على راحتك واعطيتها  بعض العلاجات واحدها مهدىء نفسي ومفرج هم وقلت لها تراجعيني بعد شهر من الان.....
المهم في زيارتها الثانية كانت افضل ووزنها اقل 2كيلوا من الزيارة الماضية بعدها زارتني مع زوجها وابنها كمرضى ووزنها اعتدل ولجتها اقل (الملحة) وقد اعطيت لزوجها علاج لحالتها وهي الربو القصبي والتهاب المريء الارتجاعي .......
وهكذا اصبحت العائلة بخير من الناحية الصحية.......
ولكن اليوم زارتني وهي وجلة خائفة وابنها يقول والداتي البارحة بدات ترتجف وجسمها يهتز.........
وبعد الفحص لم ارى اي تغير في حالتها الصحية والسريريةولكن عند سوالها عن حالتها وسببها هل زادت من وجباتها الغذائية .....قالت لا لادكتور صار لي يومان لم اكل.....
اذا سيدتي ماذا حدث..........
قالت حماتي زوجة اخو زوجي قالت حلمت بك ان اثنان من النساء يسحبنك من يديك بقوة الى قبر قريب توفى قبل مدة قريبة........وان زوجي يهتف (يصيح عليهم )سأعين محامي  لها وارجعها للدنيا........
قلت لها سيدتي وكم يوم مضى  لقصة الحلم هذه......
قلت لها ان النساء دهر والدهر عشرون سنة عمرا مديدا لك وانا احسدك على عشق زوجك لك رغم انت لجوجة ملحة وهو يحاول اعادتك للحياة وان الخلم يفسد مثل البيض عندما تنكسر قشوره بعد ثلاثة ايام.......
ضحكت وخرجت وهي تقول هم دكتور وهم مفسر احلام......
ثقلت لها اليس افضل من اصف لك ادوية لحالة وهم تعيشيه لاتنفع ولاتفيد وتزيد من حالتك حيرة واعراضا اخرى .........
 وقلت اذهبي لحماتك وردي لها الحلم وقولي ان النساء استبدلوني بك ولم اسمع لك حسا بعدها........
ضحك ابنها قال اي دكتور وحدة بواحدة.........................
اصعب الامراض شفاء مرضى الوهم  لا يشفون الا بسحر مبين......

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/26



كتابة تعليق لموضوع : مرضى الوهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كرار حسن
صفحة الكاتب :
  كرار حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المشهد الامني يوم امس : احباط هجمات بكربلاء والفلوجة واجراءت امنیة بالنجف ومقتل واعتقال 56 داعشیا

 النائب كامل الزيدي: ثلاثة خلافات تواجه إقرار قانون الانتخابات

 الشرعية الدستورية من يمثلها  : مهدي المولى

  مسؤول معتمدي ووكلاء المرجعية يشرح رؤية المرجع الديني الأعلى سماحة السيد السيستاني(دام ظلّه) حول الوضع الذي يعيشه العراق في الوقت الراهن..  : براثا

 تورط السعودية بهجمات 11 سبتمبر قد يكلفها 3.3 ترليون دولار!!

 من هو حسن شحاتة الزعيم الشيعى المصري المقتول أمس؟..

 ميمي احمد قدري طرازات شعرية مضمخة بالحب  : وجدان عبدالعزيز

 المد المليوني الحسيني ..ظاهرة تستحق التامل  : الشيخ عقيل الحمداني

 المرجعية الدینیة زرعت الأمل فمن سيحصده؟  : نوار جابر الحجامي

  وزير التخطيط يبحث مع السفير الالماني الاسهام في عملية اعمار المناطق المحررة ودعم جهود التنمية المستدامة  : اعلام وزارة التخطيط

 تركيا تشكر السید السيستاني لإهتمامه بإطلاق سراح عمالها

 رئيس مجلس محافظة ميسان يستقبل وفد من وزارة الصناعة والمعادن متخصص بصناعة الزوارق  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 مطلب تحديد ولاية رئيس الوزراء  : جمعة عبد الله

 جوزيف صليوا يطالب بتسمية بعض شوارع بغداد بأسماء خدمت العراق من المكون الكلداني السرياني الاشوري.

 بيان صادر من مطار النجف الأشرف حول احداث الْيَوْمَ 

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net