صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ

زي الجرذون من زنقة لجحر
سليم أبو محفوظ

 لكل بداية نهاية  ولكل مجال مقال... والتحدث بلغة المعاتيه شيء دخل  جديد علينا، حينما يصعد سلم العمارات الهرئة ويخاطب جمهرة من شعبية مخبريه ...ويقف على الأسطح ويصرخ بأعلى صوته عليهم من زنقة لزنقة ومن بيت لبيت ألحقوهم  أذبحوهم الخون... كلام مجانين لايتكلموا بلغته وبطريقة لفظه ...وزاد الهم هموم حينما اُحضر له الصحفيين ونفى الذي تكلم به بالأمس على الحيطان... فعلا ثبت انه مجنون  والشعب الليبي مجانين اكثر  إذا أستمروا تحت حكم معمر الله لا يعمرله دارولاديار.

 امة حكامها كثر منهم ليس بحكام.. ولها  الحق فرنسا وبريطانيا وامريكا بأن يجمعوا مجلس الامن  ويخلصوا الامة من أحد مهلوسيها  ومعاتيهها الذي لا يصلح راعي حمير وليس غنم لأن الغنم تفهم ويستفيد البشر من لحومها واصوافها وشعرها وحليبها  وجلودها وكلها منفعة .

ليس مثل القذافي لايفهم زي الحمار إلا بعد ما يضرب رأسه في الحائط يعرف أن الطريق غير نافذ وهذا قذاف الدم قال له عمهم أوباما ...أخرج تسلم لم يفهم الكلام... وينفذ كما قال له سيده اليهودي ، باراك أوباما الذي جيئ به من أجل التنفيذ فقط .

 وليس من اجل المحاورة  والمشاورة يخرب بيتك المخطط واضح وانت ليس بأفضل من حسني... الذي خدمهم اكثر منهم لنفسهم وخلعوه وروح بدون وعي وأغمى عليه وصادروا جزء بسيط من أمواله وثرواتته وقبل وقعد.

 وانت تملكت ليبيا 41 سنة ولم يكفيك... الله لا يشبعك إلا من برازك القذر يا أقذر القذرين ويا كبير المجانين ... مخطط نافذ تطبيقه لا يعيقه لا معمر ولا مخرب الذي فتح العداد الدموي في بلده عليه بالرحيل بالطول بالعرض بدك تنصاع  وإلا راح تنصاب بجلطة دماغية زي شاورن إبنهم وأنهوه ..وها هوفي مزعته في نقب بئرالسبع لوحده في المزعة وممنوع عنه الزيارة لان جسد ،  فقط عظم وجلد... ونفس يجري في العروق آليا ًوليس طبيعيا ً يا قذافي

انت تعرفهم جيدا لأولاد عمومتك وأولاد خالتك ... ولمذا هذا التعنت والتشدد الذي لا فائدة منه وأنت تعرف أكثر من غيرك ما هو المخطط  النافذ لا محالة وسيكتمل حسب المرسوم مع بعض ا لتغيرات الطفيفة وقد ينجى منها القليل من الحكام العرب الذين حكموا ونقموا وكفوا ووفوا إذلالا ً لشعوبهم العربية والإسلامية حسب مخططا ت الصهيونية التي نصبت القذافي وغير القذافي كرؤساء على شعوبهم التا ئهه والمغفلة وستبقى كذلك لبينما يأتي أمرا ًمن الله  ... ويهيء عبدا ً من عبيده يعد لهذا  الدين مجده  وللامة  عزها وليس على الله بعزيز وقد يكون ذلك قريبا .

لقد بدئت نهاية عهد القذافي تزول آثارها منذ شهر مضى وقد أشرفت على النهاية ولم يقدم أوباما وحلفائه على خطوة مثل هذه الخطوة إلا بعد نفاذ صبر المخططين الذين اعطوا الفرصة الوافية للشعب الذي غلبه مجنونه الذي سينتقل لمحاكمة قد يذل فيها إذا بقي له باقي ايام  يشرب فيها الماء المقدر له.

فعلا انه حمار القذافي لا يفتهم... ألم ترى زعيم الشموخ ماذا جرى له .. ولكن خسئت ان تتشبه لحذائه  وانت ادنى من ذلك

الذي قابل حبل المشنقة بشموخ الابطال وليس بالتنطط على الحيطان مثل قرود اليمن ونجران ..ألم تتعض بحسني الذي نهب ما نهب وجلس على قلب الشعب المصري في صرم الشيخ المعد  للاجتماعات  المذللة  للشعوب   العربية...

ولكن لم تتعض لأنك حكمت طويلا وستذل كثيرا والدواء من جنس الداء كما أذليت أحرار ليبيا سيذلك صبيتها وسينتقم منك  الله الجبار ملك الملوك وليس انت ياذليل ياهميل العرب  وكسيرهم ملك ملوك افريقيا كما تدعي لقد أنتهى زمنك وأفل نجمك إلى غير رجعة .

لقد بدء الاستعمار لليبيا من  جديد ولكن  ليس لإيطاليا  بل لفرنسا ساركوزي حليف اوباما الرجل الأنيق خفيف الظل والدم لقد بدئت نهاية عصر مجنون حكم وغنم وظلم ولم ينفع الأمة بشيء غيره ضر ونفع  .

وهذا ضر ولم ينفع إلا فئه ذليلة من مشايخ آخر الزمن كانوا يذهبوا للتعاطي بعضهم... وللتذلل لمجنون المعاتيه منهم  الكثير...سودوا سمعة عشائر الاردن بالمن عليهم بقليل الدولارات  كثمن  لمستواهم الساقط  كما  هو القذافي ساقط  إنسانياً  وسياسيا ً ...لقد دخلت  ليبيا مرحلة جديدة  في تاريخها  ولكن القذافي غير المجري الطبيعي للثورة  الشعبية بمساندته من قبل مرتزقة الجيوش الأفريقية  والقوات الاخرى من المقاتلين الاجانب الذين  قتلوا ابناء ليبيا العزل من الشيوخ والاطفال.

 

  

سليم أبو محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/20



كتابة تعليق لموضوع : زي الجرذون من زنقة لجحر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بهلول السوري
صفحة الكاتب :
  بهلول السوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ثرثرة نصوص  : حبيب محمد تقي

 السدره  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 وثيقة شرف  : واثق الجابري

 شذرات  : عادل القرين

 نيويورك تايمز

 ســـــوق هـــرج ,,,,  : علي محمد الميالي

 مــَشاهـد عراقيـّة ... بعيداً عن السياسة – 13-  : هيـثم القيـّم

 السماح للمجرمين بالمشاركة بالترشيح للانتخابات يضرب مصداقية الانتخابات  : جمعة عبد الله

  التربية: تطبيق نظام جديد لمعدل التخرج

  يا علي، في مولدك أكتبُ لك.  : جعفر العلوي

 رواية قنابل الثقوب السوداء أو أبواق إسرافيل  : ابراهيم امين مؤمن

 شعلة أنثى  : ابو يوسف المنشد

 الشيعة والمُتَهِمون ج1  : عامر ناصر

 مقتل 100 مسلح بالقصير والجيش الحر يحرق الجثث  : بهلول السوري

 كإجراء تأديبي.. المنتخب السعودي يعود الى بلده برا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net