صفحة الكاتب : د . حامد العطية

هل ابتلع الحوت الهلال الشيعي؟
د . حامد العطية
    الخمسينات في القرن الماضي، ليست بالزمن السحيق، المكان الشامية، مدينة صغيرة في جنوب العراق، ما أن بدأ الحدث الاستثنائي حتى امتلأت شوارعها، وكأن كل سكان المدينة كانوا على موعد مسبق، حملوا في أيديهم أواني منازلهم المعدنية، طناجر ومقالي وصواني وغيرها، لم يقصدوا شرائع النهر لغسلها، بل وقفوا خارج بيوتهم وعيونهم مرفوعة للسماء، ثم بدأ الطرق على المعدن، وارتفعت اصواتهم بالصراخ: " هدي قمرنا هديه يا حوت البلاعة"، كانوا يخاطبون حوتاً مفترضاً في السماء، يلتهم قمرهم العزيز، لعل الضجيج يدفعه لترك القمر، وبالفعل كان لهم ما تمنوا، وانتهى خسوف القمر.
  بعد ستين عاماً تقريباً حذر ملك الأردن الحالي من خطر هلال شيعي، يمتد من إيران غرباً حتى حزب الله في لبنان، كل ما يخشاه الأردن والكيان الصهيوني والأنظمة الرجعية وراعيهم الأمريكي نشوء دولة قوية أو تحالف قوي من دول المنطقة مهدد لوجودهم ومصالحهم، ليس المهم الهلال وإنما صفته، وعلى أي حال فقد مرت الأشهر والسنون ولم يبزغ هلال شيعي، فهل ابتلعه الحوت؟
    في النهاية الغربية للهلال الشيعي المفترض حزب الله، ولا جدال في أنه شيعي، وهو كيان متماسك وقوي، بل لعله الأقوى في المنطقة، في ميزان القوى الإقليمي، من يجرأ على المس به يدفع الثمن، و ما زالت مرارة الهزيمة على أيدي حزب الله تعكر صفو حياة الصهاينة، ولم تخفف منها كل رسائل التعاطف والمؤازرة من حكومات الغرب والخليج وحلفائهم اللبنانيين.
   الحلقة الثانية في الهلال الشيعي المفترض هي سورية، والظاهر عكس ذلك، إذ السلطة في سورية بيد حزب البعث، وهو حزب علماني، وانتماء الرئيس السوري للطائفة العلوية المحسوبة على الشيعة وكذلك ثلة من كبار ضباط المخابرات لا يغير جذرياً في طبيعة النظام، إذ لا تتوفر فيه أغلب مقومات وثوابت التشيع، وحتى اصطفافه ضمن ما يعرف بمحور المقاومة أو الممانعة نابع من عقيدة قومية ووطنية لا دينية أو مذهبية، وقبل اتهام النظام السوري باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق الحريري واخراج القوات السورية من لبنان كان النظام السوري حريصاً على نسج أفضل العلاقات مع النظام السعودي، العدو التقليدي للشيعة في المنطقة، ولولا رضا الرئيس الأسد الأب وأعوانه لما استطاع الحريري الأب وأتباعه احكام سيطرتهم على المشهد السياسي في لبنان والهيمنة على الطائفة السنية فيه، وكان النظام السوري يضغط على الشيعة في لبنان ويفرض عليهم التخلي عن بعض استحقاقاتهم السياسية والتضحية بمصالحهم إرضاءاً للطرف السعودي، وكل التوافقات السياسية في لبنان بعد الحرب الأهلية بدءاً باتفاق الطائف تمت وفقاً لما يسمى بمعادلة الـ(س- س) أي التفاهم بين السعودية وسورية، وما كان لشيعة لبنان من خيار سوى التنفيذ، وفي المحيط الإقليمي سعى النظام السوري لتوطيد علاقاته مع تركيا الأردغوانية، وهي بالتأكيد خارج أي محور شيعي، وقد قاربت العلاقة بين النظامين مستوى الشراكة الاستراتيجية قبل أن تنهار تماماً وتتحول إلى عداء سافر بعد بدء القتال بين الحكومة والمعارضة السورية المسلحة ومؤازرة النظام التركي للمسلحين، وبالنتيجة لم يتبقى للنظام السوري بعد تخلي السعوديين والأتراك والقطريين عنه من حلفاء في المنطقة سوى حزب الله وإيران.
    قبل أن يكتمل الهلال الشيعي المفترض عند إيران لا بد أن يمر بالعراق، فهل الحكومة العراقية ضمن المحور الشيعي؟ رئيس الحكومة العراقية المالكي شيعي، وهو يجأر بالشكوى من عداء بعض الدول المجاورة بسبب انتماءه الطائفي، ولكن المالكي حريص على النأي بنفسه عن أي محور شيعي حقيقي أو مفترض، ويردد أن حكومته تنتمي لمحور "الإعتدال" الذي يضم حلفاء الغرب، وسعى جهده للتقرب للأنظمة الطائفية المعادية للشيعة في الخليج، وحتى وقت قريب كان يتوسل رضا السعوديين وموافقتهم على فتح سفارة لهم في بلده، وما زال يزود النظام الإردني الذي حذر من الهلال الشيعي بالنفط الرخيص ويقدم له الدعم المالي، كما سعى للتودد للنظام المصري، وتركيا أكبر شريك تجاري للعراق، والأهم من كل هذه الحقائق التحالف بين العراق وأمريكا والدور الأمريكي الواضح في تسيير التوجهات العامة للحكومة العراقية، وقبل فترة غير بعيدة صرح مستشار للمالكي بأن حكومة المالكي أقرب لأمريكا منها إلى إيران، وكل حليف لأمريكا هو بالضرورة معادي لنشوء تحالف شيعي يكون لإيران وسياساتها المناوءة لأمريكا والكيان الصهيوني دور فاعل فيه، لذا فإن من السخف القول بأن حكومة العراق يمكن أن تكون طرفاً في حلف شيعي.
    لم تجاهر إيران يوماً بسعيها لتكوين هلال شيعي، ولم تنصب نفسها مدافعة عن الشيعة وحامية لمصالحهم وحقوقهم، وهي لا تنحاز لطرف لمجرد انتماءه للمذهب الشيعي، والأمثلة على ذلك عديدة، فاثناء المرحلة النهائية من الحرب الأهلية في لبنان وقفت ضد حركة أمل الشيعية المدفوعة من النظام السوري لقتال بعض الجماعات الإسلامية السنية، كما مالت لجانب أرمينيا في حربها مع أذربيجان الشيعية المدعومة من أمريكا والغرب والكيان الصهيوني، ولم تساند المقاومة العراقية الشيعية المحدودة للإحتلال الأمريكي، وينتشر الاعتقاد بأن استمرار المالكي في رئاسة الوزراء ثمرة تفاهم بين إيران وأمريكا، ولا تقدم إيران للمعارضة البحرينية وشيعة السعودية سوى الدعم الإعلامي، وبالتأكيد فإن لإيران مصلحة حيوية في دعمها لحزب الله، إذ يشكل الحزب الشيعي القوي خط الدفاع الأول لإيران في المنطقة، وتشكل قدراته الصاروخية والقتالية الأخرى مصدر قلق عميق لدى الصهاينة وأتباعهم في البيت الأبيض والكونغرس الأمريكي، وقد يكون ذلك السبب الرئيسي لتردد امريكا والكيان الصهيوني في الهجوم على إيران وتدمير منشآتها النووية والعسكرية والاقتصادية، ولكل هذه الأسباب يمكن الاستنتاج بأن إيران لم تكن متحمسة يوما ما لإنشاء هلال شيعي، وهي بعد فوز الإصلاحيين بالحكم اقل حماساً من أي وقت مضى.
   لو كان البعض وبعد كل هذه الأدلة مصرين على تلمس رؤية هلال شيعي فأقول لهم ابحثوا عنه في جنوب لبنان وضاحية بيروت الجنوبية، هنالك من ألهم الحوثيين في اليمن، وهم من قالوا: نحن لا ندافع عن لبنان فقط، وقد برهنت الأحداث على ذلك، فها هم اليوم يدافعون عن سورية الممانعة التي أمدتهم بالسلاح والعتاد، ويمنعون أعداء إيران من الاعتداء عليها.
   عود على بدء في جنوب العراق وحوت خرافي يبتلع هلالاً فعلياً، لكن الحقيقة معاكسة لذلك تماماً، فالهلال الشيعي لم يولد، ولم يكن في نية قادة الشيعة تكوين حلف على أساس مذهبي، وبعض الشيعة مثل المالكي وأتباعه وحلفاءه غير معنيين بذلك أبداً، بل هم متحالفون مع أمريكا عدوة الشيعة مقابل الحفاظ على مناصبهم، والواقع أن المستهدف من تحذير الملك الأردني هم الشيعة المقاومون للهيمنة الغربية والاحتلال، ولو رضي النظامان السوري والإيراني بالتخلي عنهم لسكتوا عنهما، ولذلك وعلى الرغم من أن الهلال الشيعي وهم اختلقه عملاء أمريكا بأمر من عندها فقد جاؤوا بحوت فعلي ليبتلع أعدائهم ومعارضيهم في المنطقة، وهذا الحوت هو الذي احتل العراق لا لإسقاط النظام الصدامي الفاشي فحسب بل لمنع تمدد الفكر المقاوم إلى شيعة العراق، وفي 2006 هاجم الحوت انطلاقاً من الكيان الصهيوني المحتل لبنان فكانت هزيمته النكراء، وكان من المحتم أن يستهدف سورية عاجلاً لا آجلاً، ولعل قادة شيعة العراق وأتباعهم مندهشون من خذلان أمريكا لهم في حربهم ضد الإرهاب وامتناعها عن تزويد الحكومة العراقية بالسلاح، وهم قد وصفوا احتلالها بالـ"التحرير" ووقعوا اتفاقية استراتيجية معها ولا يخالفون أمراً لها فيأتيهم الجواب لأنكم شيعة وأمريكا وأسيادها الصهاينة يظنون بأن كل الشيعة معرضون لعدوى فكر المقاومة ورفض الهيمنة الغربية.
   في النتيجة سينتصر المقاومون، وسيجلل العار كل من خذلهم، وستهلك كل حيتان أمريكا والصهاينة والرجعية العربية.
29 كانون الثاني 2014م 

  

د . حامد العطية
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/01/30



كتابة تعليق لموضوع : هل ابتلع الحوت الهلال الشيعي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جاسم الطليحي
صفحة الكاتب :
  جاسم الطليحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  ثقافة البعث و جامعة البصرة ؟؟  : د . علي العلاق

 النجف : تنفيذ اكبر مجسر في الفرات الأوسط بكلفة تجاوزت 16 مليار دينار  : عقيل غني جاحم

 الفرد بين الكرامة والحرية  : د . آمال كاشف الغطاء

 الدليل المبسط للخطباء المبتدئين  : مجاهد منعثر منشد

 الذين ذبحوا اهل السنة يتباكون على السنة  : مهدي المولى

 السيد البرزاني لو انتظرت قليلا  : حمزه الجناحي

 "القاعدة" تسعى الى استعادة ديالى 19 قتيلاً وإسقاط هليكوبتر عسكرية

 أيام البوري  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 المرجع الحكيم : انتصارات متطوعي الحشد الشعبي ونجاح زيارة الأربعين جاء بفضل ارتباط المؤمنين بدينهم وعقيدتهم

 أمي.. أول عيد بدونك  : معمر حبار

 مجلس ذي قار يعقد اجتماعه ويناقش تقييم لجان المتظاهرين وتسعيرة اسطوانة الغاز وتقرير لجنة الكهرباء  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 مهرجو مجلس النواب  : هادي جلو مرعي

 إستخدام الصحافة للإساءة لأبناء القومية الكردية لايساعد على حل الخلافات بل يعمقها  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 56 منظمة وشبكة وتحالف حقوقي من 11 دولة عربية تطالب بوقف فوري للعدوان السعودي الأمريكي على اليمن  : د . صاحب جواد الحكيم

 يونامي: فرار 30 ألف مدني من تلعفر بعد ساعات على انطلاق المعركة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net