داعش تحكم الفلوجة وتجبر نسائها على ممارسة جهاد النكاح

 في الوقت الذي تنتظر فيه الاوساط السياسية والامنية بمزيد من الترقب ما ستؤول اليه المبادرة التي اطلقتها الحكومة المحلية وشيوخ ووجهاء الانبار والتي تهدف الى انهاء الازمة في الانبار، التي منحت الاشخاص الذين غرر بهم اسبوعا لتسليم انفسهم  او القبول بالحلول العسكرية، التي يتوقع ان تنطلق بشكل فعلي مطلع الاسبوع المقبل، وهو موعد انتهاء مهلة المبادرة، امعن تنظيم “داعش” كثيرا في ارتكاب العديد من الجرائم بحق ابناء المدينة مستبيحا حرماتهم ، لا سيما عقب تشكيله محاكم شرعية قضاتها باكستانيون وجلادوها افغانيون، في صورة تؤكد سيطرة تلك المجاميع على جميع نواحي الحياة في الفلوجة.في هذه الاثناء كشف رئيس مجلس اسناد الانبار الشيخ حميد الهايس عن إصدار تنظيم ” داعش” عملة خاصة “بامارة الانبار”.

وتلاقي التنظيمات الارهابية  في مدن الانبار الاخرى  مزيدا من الخسائر والخذلان، لاسيما عقب انتهاء الجيش بشكل كلي من تطهير معظم مناطق الرمادي وفقا لما افادت به مصادر امنية لـ”الصباح”، مؤكدة ان القوات الامنية شرعت بنشر قناصة مدربين على طول الحدود الفاصلة مع سوريا منعا لتسلل الارهابيين.

اذ تمكنت امس من قتل 95 ارهابيا من “داعش”، وتدمير عشر مركبات تحمل منصات لاسلحة ثقيلة كانت قادمة من سوريا، فضلا عن السيطرة على ممر ارضي استخدمه الارهابيون لنقل المؤن والاسلحة والمجرمين من والى الفلوجة.وعقب النجاحات العسكرية الكبيرة للجيش في قتل وملاحقة ارهابيي “داعش” عمد افراد ذلك التنظيم الى الانتشار بشكل واسع في مدينة الفلوجة، مستغلين الستراتيجيات العسكرية للجيش العراقي التي يسعى من خلالها الى المحافظة على ارواح الابرياء في المدينة، وتجنيبهم المواجهات المسلحة، غير ان تلك التنظيمات اوغلت كثيرا في استباحة حرمات المدينة، التي تكررت استغاثات اهلها بابناء القوات المسلحة لتخليصهم من “داعش”.حيث اقدم مواطن انباري غيور على قتل عائلته بعد تهديده من قبل ارهابيي “داعش” الذين اجبروه على اخذ اثنتين من نسائه لاغتصابهن تحت ذريعة ما يسمى “جهاد المناكحة”.

وقال رئيس مجلس اسناد الانبار الشيخ حميد الهايس في تصريح صحفي: ان احد ابناء مدينة الفلوجة الأسيرة قام بقتل نفسه وزوجته واخته بعد تهديده بالقتل من قبل ارهابيي “داعش” جراء رفضه اخذ اثنتين من نسائه ليتزوجن من الارهابيين وفقا لذريعة “جهاد المناكحة” حفاظاً على شرفه وسمعة عشيرته التي تعد من العشائر العراقية الاصيلة.وكشف الهايس ايضاً عن وجود محكمتين شرعيتين تنفذان احكاماً جائرة بحق اهالي الفلوجة، مؤكداً ان المحكمتين فيها قضاة ارهابيون من حملة الجنسية الباكستانية وجلادون من حملة الجنسية الافغانية ينفذون احكام الجلد بسلاسل حديدية، مبيناً ان التذمر وصل الى اعلى حدوده لدى اهالي الفلوجة جراء الافعال الاجرامية والجائرة التي تنفذها زمر “داعش” الارهابية، مشيراً الى ان نوايا التنظيم في تأسيس دولة ارهابية في محافظة الانبار ومحافظات سورية تكشفت بعد العثور على نسخة من العملة المالية التي اصدرها التنظيم والتي تتضمن صورة للمقبور اسامة بن لادن امير تنظيم القاعدة الارهابي.

تفاصيل موسعة

تقترب القوات الامنية المشاركة في حملة تطهير الانبار من ارهابيي «داعش» تدريجيا من القضاء بشكل تام على افراد ذلك التنظيم الاجرامي في عموم المحافظة، عدا الفلوجة، التي مازال الجيش يحاصر جميع مداخلها ومخارجها، بانتظار ساعة الصفر التي تتيح له اقتحامها، والقضاء على تلك المجاميع التي امعنت كثيرا في ارتكاب العديد من الجرائم بحق ابناء المدينة، لاسيما عقب تشكيلهم محاكم شرعية، قضاتها باكستانيون وجلادوها افغانيون، في صورة تؤكد سيطرة تلك المجاميع على جميع نواحي الحياة في الفلوجة.

وتلاقي التنظيمات الاجرامية في عموم الانبار، مزيدا من الخسائر والخذلان، لاسيما عقب انتهاء الجيش بشكل كلي من تطهير قرابة 90 بالمئة من مناطق الرمادي، وقتله يوم امس اكثر من 95 فردا من «داعش» وفقا لما افادت به مصادر امنية لـ «الصباح، مؤكدة ان الجيش شرع بنشر قناصة مدربين على طول الحدود الفاصلة مع سوريا منعا لتسلل الارهابيين.

وتنظر الاوساط السياسية والامنية بمزيد من الترقب لما ستؤول اليه المبادرة الحكومية، التي اطلقها وزير الدفاع وكالة، ووكيل وزارة الداخلية، وقادة وشيوخ ووجهاء الانبار فضلا عن مجلس المحافظة هناك، والتي منحوا خلالها الاشخاص الذين غرر بهم اسبوعا للاستسلام او القبول بالحلول العسكرية، التي يتوقع ان تنطلق بشكل فعلي مطلع الاسبوع المقبل، وهو موعد انتهاء مهلة المبادرة، بدءا من مدينة الفلوجة، التي اعتبرها القادة الميدانيون في الانبار»اخر معاقل «داعش»».

وتأتي تلك التطورات العسكرية، في الوقت الذي عثرت خلاله القوات العسكرية على ممر سري تحت الارض يربط الفلوجة باحدى المناطق المجاورة، اتخذه الارهابيون معبرا لتهريب الاسلحة والاعتدة والاشخاص للجماعات المسلحة، في حين كشف رئيس مجلس اسناد الانبار الشيخ حميد الهايس عن إصدار تنظيم ‹ داعش› عملة خاصة بامارة الانبار.

وفي حين تمكنت قوات الجيش وابناء العشائر من تحرير كامل منطقة البو جابر في الرمادي بعد معارك عنيفة مع الارهابيين، اعلنت قيادة عمليات الانبار تدمير رتل مكون من عشر سيارات تحمل احاديات مضادة للطائرات ويرتقيها ارهابيون حاولوا التسلل من الاراضي السورية المحاذية لمحافظة الانبار وقتلت عددا منهم.وعلى صعيد متصل ذكر الهايس، ان عددا من شيوخ العشائر في ناحية الكرمة شرق الرمادي يوفرون ملاذا لإرهابيي «داعش» مما مكنهم من الاختباء والظهور في الاشتباكات التي تجري مع القوات الأمنية.وأضاف الهايس خلال حديثه لـ»المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي» ،للاسف هنالك اشخاص يوفرون ملاذا لعناصر تنظيم «داعش» الإرهابي، في ناحية الكرمة  وهذا يفسر تواصل العمليات العسكرية هناك».

وبين الهايس أن مهلة الاسبوع التي تحددت ضمن مبادرة حكومة الانبار المحلية للمغرر بهم، لإلقاء السلاح بدأت أمس وتنتهي الخميس المقبل»، مشيرا الى ان «من يصر على حمل السلاح بعد انتهاء المهلة سيعتبر عنصرا من «داعش» ويتم التعامل معه وفقا لهذا الإطار».

ممرات لهروب الارهابيين في الفلوجة

ونتيجة لاطباق القوات المسلحة كامل السيطرة على مداخل ومخارج الفلوجة، منعا لتسلل الارهابيين، عمد «داعش» الى اتخاذ مواسير وممرات تصريف المياه، طرقا لتهريب مرتزقتهم واسلحتهم من والى المدينة، وهو الممر الذي عثرت عليه القوات الامنية خلال جولات تمشيطية لها في محيط الفلوجة.مصدر امني ذكر ان القوات الامنية المتمركزة في محيط مدينة الفلوجة التي يتم تطويقها منذ اسابيع  ضبطت ممراً سرياً لتهريب الاسلحة والاعتدة والمواد الغذائية لارهابيي تنظيم «داعش» مبينا ان الارهابيين اتخذوا انابيب الصرف الصحي ممراُ سرياً لايصال الاسلحة والاعتدة الى المجاميع الاجرامية في المدينة، بعد ان خارت قواهم واستنفذت اسلحتهم ومؤونتهم.

تواصل العمليات العسكرية

وتتواصل في عموم مدن الانبار الحملات العسكرية التي كبدت «داعش» خسائر متلاحقة في الارواح والمعدات، لا سيما بعد تفكك افراد ذلك التنظيم جراء مقتل وفرار معظم قادته.حيث اعلنت وزارة الدفاع ان قوات الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب وبالتعاون مع ابناء العشائر تمكنت من قتل 75 ارهابياً من تنظيم «داعش»  خلال اليومين الماضيين..وقالت الوزارة في بيان صحفي إن قوات الجيش وجهاز مكافحة الارهاب وبالتعاون مع ابناء عشائر الانبار والشرطة المحلية شنوا عملية كبيرة في منطقة البو جابر تمكنوا خلالها من قتل 30 من عناصر تنظيم «داعش» الارهابي التي حررتها من ارهابيي «داعش» كانوا مختبئين في احد البيوت التي هجرها اهلها بسبب الارهابيين.

واضاف البيان ان”  القوات الامنية والعشائر تمكنت ايضاً من الاستيلاء على اربع سيارات محملة برشاشات احادية في المنطقة.الى ذلك اكد مصدر امني ان قوة من الجيش قتلت 45 ارهابياً واعتقلت عشرة اخرين كانوا مختبئين في عدد من المنازل  بمناطق الضباط والبكر والارامل في عملية تمشيط مركزة ودقيقة نفذها الجيش العراقي وجهاز مكافحة الارهاب وباسناد من الفرقة المدرعة العاشرة، مشيرا الى ان القوات المهاجمة تمكنت من رفع عشرات العبوات الناسفة وتفجير اكثر من دار تم تفخيخها لاستهداف القوات الامنية في منطقة الملعب بعد تحريرها ودحر عناصر تنظيم « داعش» فيها.ولفت المصدر الى ان قوات الجيش العاملة في قاطع الجزيرة والبادية تمكنت من تدمير رتل مكون من عشر سيارات نوع (الدوسري) تحمل احاديات مضادة للطائرات ويرتقيها ارهابيون حاولوا التسلل من الاراضي السورية عبر الاراضي المحاذية لمحافظة الانبار وقتلت عددا منهم واحرقت 5 سيارات بما فيها من اسلحة وفر الباقون هاربين باتجاه الاراضي السورية.بدورها اعلنت قيادة عمليات الانبار، امس السبت، ان القوات الامنية بدات بتمشيط المناطق الريفية المحيطة بالرمادي، فيما اكدت ابطال مفعول 32 عبوة ناسفة جنوب المدينة.وقال مصدر في القيادة في حديث صحفي إن «القوات الامنية بدأت، صباح امس، بتنفيذ عمليات تمشيط واسعة في المناطق الريفية المحيطة بمدينة الرمادي بحثا عن جيوب القاعدة ومخابئ الاسلحة»، مبينا أن «الفلول الارهابية تمكن بعضها من الفرار خارج المدينة الى تلك المناطق».

وأضاف المصدر، ان «قوة امنية اخرى نفذت، امس، عملية دهم وتفتيش في مناطق حي الملعب والبو جابر والعادل جنوب الرمادي، عثرت خلالها على 32 عبوة ناسفة زرعها المسلحون بالقرب من منازل الاهالي»، مبينا ان «قوة من مكافحة وحدة مكافحة المتفجرات تمكنت من ابطال مفعول تلك العبوات دون وقوع اية خسائر».الى ذلك أفاد مصدر في قيادة عمليات الجزيرة والبادية، امس السبت، بان العشرات من القناصين التابعين للجيش انتشر على طول الحدود العراقية السورية.وقال المصدر في حديث صحفي إن «فريقا من القناصين المحترفين انتشروا بمناطق القائم ومكر الذيب والخسفة والكيلو سبعة ونقطة الصفر على الحدود العراقية السورية»، مبينا ان «الهدف من ذلك هو منع تسلل المسلحين إلى العراق».وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان «الفريق يضم العشرات من القناصين ومزودين ببنادق قنص متطورة ومجهزة بنواظير ليلية مهمتها رصد أي حركة مشبوهة وعلى بعد 1500 متر عن الحدود»، مشيرا الى أن «هؤلاء القناصين لهم الصلاحية بإطلاق النار على أي هدف متحرك».

«داعش» يستبيح الفلوجة

عقب النجاحات العسكرية الكبيرة للجيش في قتل وملاحقة ارهابيي «داعش» عمد افراد ذلك التنظيم الى الانتشار بشكل واسع في مدينة الفلوجة، مستغلين الستراتيجيات العسكرية للجيش العراقي والتي يسعى من خلالها الى المحافظة على ارواح الابرياء في المدينة، وتجنيبهم المواجهات المسلحة، غير ان تلك التنظيمات اوغلت كثيرا في استباحة حرمات المدينة، التي تكررت استغاثات اهلها بابناء القوات المسلحة لتخليصهم من «داعش».

حيث اقدم مواطن انباري على قتل عائلته بعد تهديده من قبل ارهابيي «داعش» الذين اجبروه على اخذ اثنين من نسائه لاغتصابهما تحت ذريعة ما يسمى «جهاد المناكحة»، وفيما شكلت «داعش» محكمتين مهمتهما قتل الناس، قضاتها من الباكستانيين وجلادوها من الافغان يجلدون الاهالي بسلاسل من حديد، عمد ذلك التنظيم الاجرامي الى اصدار عملة خاصة به في الانبار.

وقال رئيس مجلس اسناد الانبار الشيخ حميد الهايس في تصريح صحفي ان احد ابناء مدينة الفلوجة الاسيرة قام بقتل نفسه وزوجته واخته بعد تهديده بالقتل من قبل ارهابيي «داعش» جراء رفضه اخذ اثنين من نسائه ليتزوجن من الارهابيين وفقا لذريعة «جهاد المناكحة» حفاظاً على شرفه وسمعة عشيرته التي تعد من العشائر العراقية الاصيلة.فيما كشف الهايس ايضاً عن وجود محكمتين شرعيتين تنفذان احكاماً جائرة بحق اهالي الفلوجة، مؤكداً ان المحكمتين فيهما قضاة ارهابيون من حملة الجنسية الباكستانية وجلادون من حملة الجنسية الافغانية ينفذون احكام الجلد بسلاسل حديدية، مبيناً ان التذمر وصل الى اعلى حدوده لدى اهالي الفلوجة جراء الافعال الاجرامية والجائرة التي تنفذها زمر «داعش» الارهابية، مشيراً الى ان نوايا التنظيم في تأسيس دولة ارهابية في محافظة الانبار ومحافظات سورية تكشفت بعد العثور على نسخة من العملة المالية التي اصدرها التنظيم والتي تتضمن صورة للمقبور اسامة بن لادن امير تنظيم القاعدة الارهابي.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/10



كتابة تعليق لموضوع : داعش تحكم الفلوجة وتجبر نسائها على ممارسة جهاد النكاح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . ناصر الاسدي
صفحة الكاتب :
  ا . د . ناصر الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  خلية الاغاثة التابعة لمكتب سماحة السيد السيستاني تدخل ناحية القيارة بعد تحريرها مباشرة.

 نائب عن البصرة يكشف عن جهود عراقية أميركية للتقصي عن الصياديين القطريين “سراً”

 وزير الدفاع يستقبل قائد القيادة المركزية الأمريكية الوسطى  : وزارة الدفاع العراقية

 اداراة الازمات في ورشة لمديرية شباب ورياضة الديوانية  : وزارة الشباب والرياضة

 (البصرةُ الفيحاء) المُرضعة التي لاتُحمد ولاتُشكر!!!  : صالح المحنه

 هل اقتطع الجيش الاموي العباس عن اخيه الحسين ع يوم عاشوراء ؟؟  : الشيخ عقيل الحمداني

 نقيب المحامين العراقيين تتطوع للدفاع عن الصحفيين الذين يتعرضون للإنتهاكات   : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 أمير الحلو ..شجاع في زمن الخوف  : فلاح المشعل

 المصالح الوطنية قارب نجاة بلا ركاب ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 لماذا؟؟؟؟  : حميد الحريزي

 حوار مع قارئ (بعثي)!!  : فالح حسون الدراجي

 الوطنيون العراقيون يقولون نحن مع المالكي ضد من يبيع الوطن  : رافد الخفاجي

 داعش نتاج مشترك لعلماء السوء والإعلام الطائفي  : جمال كامل

 إلى لجنة الصحة البرلمانية .. بعد التحية  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 لماذا اخطأ البرلمان الاوربي بحق العراق؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net