صفحة الكاتب : حيدر عاشور

تيسير الأسدي.. من زمن الكوليرا السياسية..!
حيدر عاشور

 
صدر منذ فترة في كربلاء المقدسة ،كتاب استوعب جانب من الأحداث الأكثر سخونة ،بعد رحيل الغيمة السوداء من سماء الوطن وأشرقت شمس الحرية والانفتاح نحو العالم الخارجي من أوسع أبوابه ..هذا الكتاب يحمل عنوان (مقالات في زمن الكوليرا ) للصحفي تيسير ألأسدي ... يأتي صدوره ضمن سلسلة التثقيف والتوجيه التي يتبناها قسم الدراسات والبحوث في جمعية الهداية الثقافية في كربلاء، وبأسلوب مبسط وواضح ليضيف إلى المكتبة العراقية جهدا وطنيا ،ومن المدهش إن المقالات قد وثقت بثقة مرحلة كان العراق فيها ضمن المزاد العالمي التي تعلن أمريكا بيعه بالتقسيط والتوزيع حسب الطلب ،وأيضا أوضح من جهة أخرى (العراق) الذي تعود الحروب بين القديم والجديد ،بين الركود والتغير ،ليتخذ شكلا طائفيا بغيضا ،ولا سيما حين توافد على العراق تجار الأديان والطائفية ،ويأتي الكتاب ومقالاته ليوفر على المخلصين للتغيير في العراق الجديد قراءة المشهد الشارع العراقي من خلال عيون مثقف راصد لنواة التغيير ،ليوفر بذلك وقتا وجهد، وبأكثر من أسلوب واع لمن لبسوا لبوس التطور وهم منه براء ،ومرتدي لبوس التحرر، وهم أبعد البعيدين عنه، ولهذه الساعة التي نتمعن بقراءة كتاب (مقالات في زمن الكوليرا)...العراق يضج بضجيج الرصاص والقتل والخطف والتهديدات القائمة على التهجير ألقسري..انه يدور حول العلمنة وبالتحديد حول نزوع الطائفية ولا يمكنها أن تكون غير هذا في أي من الأحوال ... العلمنة مكان الطائفية ،ومجتمع العراق الواحد مكان مجتمع عراقي تعددي ..هما محور الصراع الحالي الذي يسعى (ألأسدي) توضيحه بطرق متعدد من أسلوبه الصحفي الرافض جوهرا تدخل الأجنبي الأمريكي بمفاصل العراق الاقتصادية والاجتماعية ورسم الاستراتيجيات الخارجية من يكون مع العراق، ومن لا يسمح له التعامل مع العراق..ولها السلطة المطلقة على ذلك ... ويذكر (ألأسدي) إن أمريكا هي راسمة الوحيدة لكل المخططات العالمية ومن ضمنها العراق من حيث إن القائد الأوحد كان من صنيعتها أوجدته وساعدته على خوض الحروب والاعتداءات وقتل الرموز الدينية ومن ثم ألغت ورقة صلاحيته بعد نضج الخليج وسهولة اختراق العراق وهذا ما نحو عليه الآن وسيستمر...بمعنى واضح المقالات توضح رفضا مطلقا للعدوان على العراق منذ عام 2005 لذلك كانت عناوين كل مقال كأنه  يبدأ ب(عراق في زمن الكوليرا) والجميع يعلم ما هي الكوليرا (الهيصة)التي تمتاز بسرعة الانتشار والعدوى وقد شبهة بالكوليرا السياسية السريعة في نشاطها في العراق ما بعد أحداث 2003..ونجحت أمريكا في احتلال العراق بسرعة وقسمته إلى شعب طائفي وعرقي .
سياسة خطوات الكنغر المنقرض
ويدور (ألأسدي) دوراته المقالية في فلك الوطنية النائمة ..ليسرد ما يؤمن به بنفسه وبالمقابل هو إيمان عامة الناس محاولا أن يسهم في تحقيق ردود  فعل ،ولكن لا حياة لمن تنادي...وبقيت المقالات وكأنها تتابع خطوات الكنغر المنقرض في قفزاته الملحة في زمان والمكان لمتابعة أحوال العراق تحت مظلة الاحتلال الأمريكي...ولكن بنفس وطني عراقي ،أراد أن يوضح أهداف المحتل المستقبلية، وهو يرفض بشاعة الاحتلال وبرامجه المفضوحة وهو يقضي على التقاليد السائدة في العرف الاجتماعي والسياسي،وما يسيطر على أهله حاليا من أراء ومعتقدات ما انزل بها الله من سلطان،وهو يعرضها على شكل سلسلة من الصور (مقالات) التي انعكست على الإنسان العراقي وأصبحت جزء من تاريخه لكي تبقى بمحض دراسة أو تعليق ليرى مدى تأثير المتلقي بالحدث المكتوب،كذلك أرشفة هذا الواقع المرير بسنواته العجاف التي لا يخرج منها العراق إلا بصوت موحد من شعبه النائم وهو يرضى بكل ما ترسمه له المخططات،وهو قابع بلذة الخوف من المجهول التي تسيره كيفما يشاء..باسم الفدرالية وقد سماه (الفدرالية فقرة مفخخة في الدستور العراق ..الكرد أنموذجا) ...وتناولها على خطين الخط الأول حين انفصل الشعب الكردي عام 1991 بمفهوم الديمقراطية كشعار يسعى إليه العراقيون ،والخط الثاني وهو الأسوأ في تاريخ العراق حين وضع الدستور البريمري الذي فرض على العراق كقانون لا يمكن الانفصال عنه ويحق انفصال أي محافظة عراقية ...وفي مقالة (إلغاء البطاقة التموينية رصاصة رحمة على الشعب العراقي) تتزامن هذه المقالة وأحداث تصويت البرلمان علة قانون التقاعد من حيث تساوي المعيشي بين أفراد الشعب العراقي تحقيقا للديمقراطية يقول الكاتب في هذه المقالة (ص34) :(اذا كنتم ترفضون التأمل بقوانين البشر،فها هي ذي قوانين المخلوقات العجماء ،أمام أعينكم ..! ادخلوا إلى أية حظيرة من حظائر الدواب الأليفة ،وانظروا كيف تتعايش الدواب فيما بينها ،بهدوء وسلام ،دون أن تتجاوز واحدة منها على قوت الأخر من الدواب الأخرى من فصيلة واحدة أو فصائل مختلفة مختلطة)... اعتقد وصلت رسالة الكاتب في توصيف حالة البرلمان العراقي.
ولم يغادر الكاتب البرلمان بل جاء في مقالة نارية بعنوان (العادة السرية للبرلمان العراقي) فقد أوجز فيها ملخص العمل البرلماني حين قال: (عندما تلهو الرأسمالية بالقوى الكادحة تكون الحكومة نائمة وفي سبات عميق فيصبح الشعب مهملا تماما ويصبح المستقبل غارقا في القذارة .) وراء هذا القول سرد قصصي بليغ بحكمته السياسية.
مشروع العراق السياسي نبيذ معتق
رغم كل ذلك يؤكد (ألأسدي) إن أدارة العدوان الأمريكي على العراق لا تزال ترتكب جرائمها متوخية تحقيق أهدافها الإستراتيجية وفق مبادئها وأفكارها ،بعضها واضحة المعالم ومعظمها غير واضح بسبب التخبط الأمريكي... لان أهداف العراق عديدة ومتعددة إلا أن وعي أبناء الشعب العراقي كان حائلا في اغلبها وحجم هدف أمريكا الرئيسي من تحويل العراق كله (شعبا وجيشا ودولة) إلى حالة تابعة لها.قبل الختام نقول: هناك الكثير من المقالات الوطنية جسدها الصحفي الكر بلائي (تيسر سعيد الاسدي) في كتاب كي تبقى أرشيفا تاريخيا لمرحلة الاحتلال وبنفس الوقت فيها التماسات مستقبلية أوضحها بشكل صريح وواضح منها تحقق وهو تصويت البرلمان على أسوء قانون وهو قانون التقاعد... من محتويات الكتاب المهمة (مشروع تقسيم العراق نبيذ معتق في زجاجة) و( عبوات وتصريحات إيرانية الناسفة) و العراق جمجمة العرب) و العراق شعب جائع وقيادات متخمة كربلاء أنموذجا) و كيف أصبح الإسلام وسيلة للسلطة ) و(لا سلطة رابعة من دون صحف معارضة في العراق) ...هذه بعض من أسماء المقالات في زمن الكوليرا..التي وأنا اقرأها اردد بمرارة قول الشاعر السوري محمد الماغوط :عندما تكون الحقيقة من جليد ،يطيب لي النوم في العراء...هذا هو عراق الشعب والسياسة والتاريخ ...سيستمر انهياره طالما الشعب نائم...وستبقى كلمات مبدعينا حبرا على ورق...كتاب ثمين في معلومته وعميق في سداد الرأي نشرته دار التوحيد للطباعة والنشر في العراق في مطبعتها العالمية في الكوفة العلوية المقدسة وقد سبق للكاتب كتاب يحمل عنوان (مؤرخات ألأسدي) وهو مجموعة شعرية صدر من نفس الدار إضافة إلى أن الكاتب من تولد 1970 ، يدير موقعا الكترونيا (موقع نون الخبري) الذي يمتاز بدقة المعلومة وسرعة الخبر لما يمتلكه من صلاحيات وخبرة صحفية في مجال عمله.

  

حيدر عاشور
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/11



كتابة تعليق لموضوع : تيسير الأسدي.. من زمن الكوليرا السياسية..!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عاشوراء .. أنسنة الثورة وعقلنتها !..  : الشيخ محمد قانصو

 محطة مهمة من حياة الحسين (ع) قبل الطف  : سامي جواد كاظم

 الوحدة الوطنية هي صمام الامان  : جمعة عبد الله

 لا للوحدة الوطنية القسرية  : د . عبد الخالق حسين

 التجارة ... تأسيس 134 شركة وطنية وتسجيل 5 فرع شركة اجنبية خلال شهر ايلول الماضي  : اعلام وزارة التجارة

 القوات العراقية تقترب من استعادة أيمن الموصل وتقتل 50 داعشیا وتدمر دبابة بالبعاج

 الأفكار... للكبار فقط  : حيدر محمد الوائلي

 إحتلالين وصمت مقلق ....!؟  : فلاح المشعل

 أوردوغان وإغتيال الأشجار..  : هادي جلو مرعي

 مدير شرطة محافظة ديالى يعلن انطلاق الخطة الأمنية الخاصة بشهر رمضان  : وزارة الداخلية العراقية

 بعد تاريخهم الاسود الدامي .... أحالة المتبقين من منتسبي الكيانات المنحلة الذين لم تستوعبهم الأجهزة الأمنية بعد على التقاعد  : وكالة براثا

 سفاهةٌ تعمق الانقسام وجهالةٌ تستدعي الدم  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 اللجنة الوطنية لانضمام العراق لمنظمة WTO تناقش سبل دعم العراق لاستكمال ملفات انضمامه  : اعلام وزارة التجارة

 بالوثائق… حريق اليرموك بفعل فاعل

 معادلة الحياة العراقية ثلث يرحل وثلث يموت وثلث يبقى؟!  : علاء كرم الله

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net