صفحة الكاتب : محمد الدراجي

تريليون راح..تريليون جاي..لله يامحسنيين
محمد الدراجي
منذ نعومة اظفارنا ..وتفتح أعيننا على هذا البلد ..ونحن نحلم ( بالخرجية ) متى تملأ جيوبنا..ومهما كانت قيمتها من حيث صغرها او كبرها فهي تلبي أحلامنا بنزهة جميلة في ( كورنيش الأعظمية )..ولفات الفلافل والعنبه..تأخذنا بعد ذلك اقدامنا لهفة وشوق الى شارع السعدون الزاهي ( بمانشيتات الأفلام الجميله ) التي نقف صاغيرين لجمال رسومها ..نمشى ونتحسس ملأ جيوبنا وفي احاسينا احلام لاتنتهي شوقآ ولهفت لأحتواء كل شئ.
كنا نعلم أن ( الخرجية ) أو العيدية هي مفتاح خاص لأسرار لانستطيع البوح بها لأحد وخصوصأ اذا كانت مواعيد العشق لاوالغرام الطفولي لاتنتهي مسرورين بما يدور حولنا من خير وافر يعم بيتنا اولآ ويجعل الأبتسامه مرسومة على وجوهنا.لم نكن نعرف ماهي ميزانية البيت ( الوطن الصغير) ..ولم نكن نعلم كيف تدار الأمور الماليه..الوالد ( عامود البيت) وقائده يغدق علينا بالحنان والمدخول المادي ..وكتقاليد اي بيت عراقي ( الوالدة ) في ربة البيت والحارس الأمين دومآ على كل صغيرة وكبيرة.
أول شئ احسسته في سنوات ..عندما افقت متفاجأ على أصوات العيارات النارية مساء صيف تموز سألت أهلي مذعورآ..مالخطب ...؟تلقيت بجواب لم أفهم في حينها ماتعنيه هذه الكلمات ( أممنا النفط )..لأنه في داخلي حالي كحال اي عراقي نعيش في بحبوحة خير يغدق علينا من بلد خيره يملأ العالم كله .رحلت الأيام...ومرت السنين..ودخلنا في دهليز أول الحروب...ايقنت في حينها انني بدأت اتحسس مايدور من حولي..( حرب..اسرى..جبهات قتال...كواكب من الشهداء) تمر أمام ناظري بمشهد مؤلم عرفت من خلاله كم انك خاسر لأبنائك يابلدي..
وهنا بدأ الحصار اللعين عام 1991..بدأت ملامح الخير السبعيني ومابعده تتلاشى شيئآ ..فشيئآ..( كل شئ بالقطارة)..حصاردولي على أتفه الأمور.لاتستطيع أن تبيع أو تشرى..الأ بموافقه ( الأمم المتحده ) ..وعندما تشتهي اتفسنا لأي شئ...يأتيك الجواب ...( احنه بحصار)!!!!!!
ومع هذا ..علمت ان بلدي..يعيش على 5% من موارد نفطه...وقلنا...الحمد لله أحنه بخير...والطحين يزيد ماينقص...مقتنعين بما متوفر في بيوتنا من ( زاد وملح )..غير آبهين بما يدور من حولنا ( لكوننا في ذلك الحين كنا طلاب مدارس)...ولا اريد أن أعرج في حديثي هنا كم رقصنا فرحآ وطربآ لأيام (انتهاء الحرب مع ايران ) بعدها ( طلعت فتل..فتل من خشمنه ).
وبما أنني لست مختص في شؤون ميزانية الدوله العراقية  ولا الأمور الأقتصاديه  للبد حالي كحال اي مواطن ( ابن الخايبه)..؟ايقنت مامعني ميزانية الدوله بعد 2003..اسبشرنا خيرآ بها ..وقلنا ( يالله )..بدأت القائمة ( 72 ) مادة ( البطاقة التمونية الجديه ) حتى أهل ( المشروب ...لهم فيها حصة)..قلنا ناموا برغد ( ياعراقيين)..ذهب الحرامي..ومن سرقكم..وهذه الميزانية لكم ( بيتنه ونلعب بيه)..بدأت ( بالملايين من الدولارات...الخضر)..قلنا يالله..( طارت نصف قائمة 72 )..وبعد كل سنة ..بدأت القائمة ..تنشف..( عمي تنازلنه عن النساتل ..والمشروب)...وكل سنة ( تطفر الميزانية..ملايين) ..وتقصر قائمة الأحلام السعيدة فقرات..وبدأت تتآكل..لله درك ياعراقي..( شنو انته..)..وبعد عام 2010..ورد الى سمعنا انها صارت تريليووووووووووووووووووووووون..هنا ( حتى القائمة ماحظينه بيها )....؟ميزانية العراق...( 100 تريليون)....؟الله اكبر...ترلييون ..لايستطيع فمي لفظها..بل لم اتعود عليها..وهنا أدركت أنني أخجل اذا اردت ان أقنع طفل ( 250 دينار)..نعم..يظنني معتوهآ..ولا أعيش في هذا العالم..
 
تريليون ..راح..تريليون جاي...الكل يتصارع عليه..ميزانية انفجاريه..( بوووووووووووم)..اين هي..أعتقد اذا انطلقت..فأن نهايتها..الى ساحة النسور لا أكثر...أذا..ماذا يفعل ابن مدينة الصدر..وماذا يصل لأبن الأعظمية...؟ولا أريد أن أتكلم عن محافظاتي العزيزة..قلتها سابقآ ..وأعيده..( كلمن يحود النار لخبزته)...ثلاثه ارباع الميزانيه ( للحبايب)..وربع( لأبن الخايبه)..!!
ياعراقيين...............بالعافية عليكم
تريليون رايح..تريليون جاي...بغداد..تفاجئنا بصخرة عبعوب.
تريليون رايح..تريليون جاي...الله يكثر ( البسطيات).
تريليون رايح..تريليون جاي...يامكثر السايبه ..والستوتات.
تريليون رايح ..تريليون جاي...وبعدنه نلزم سره على النفط
تريليون رايح ....تريليون جاي...بعدنه فردي وزجي
تريليون رايح ...تريليون جاي....والمنيفست ماخلص
تريليون رايح...تريليون جاي...يامكثر بيوت الصفيح.
تريليون رايح ....تريليون جاي...وبعدنه ندور على الهجره.
 
تعبت...ومابيه حيل أكتب..بعد...الي بيه مكفيني..
 
تريليون راح....تريليون جاي....وجيوبنه...فارغه
 
الك الله يامواطن

  

محمد الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/14



كتابة تعليق لموضوع : تريليون راح..تريليون جاي..لله يامحسنيين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خزعل اللامي
صفحة الكاتب :
  خزعل اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدعوة بالحوار من اساليب الثورة الحسينية  : مجاهد منعثر منشد

 أكراد العراق وحلم إعلان الدولة  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 بحث مسلسل حول إقامة الدليل على وجوب_التقليد ( 8 ) حقيقة علم الرجال  : ابو تراب مولاي

 كرم وتحضرالآشوريين ولؤم وتخلف الأعداء  : صادق الصافي

 سقيفة كمال الحيدري وصلت الى سقفها !  : الشيخ حسن الكاشاني

 الناطق باسم مركز الاعلام الامني العميد يحيى رسول

 بالصور:مقاتلو العتبة الحسينية يصلحون احد جسور الاسحاقي التي هدمها داعش  : وكالة نون الاخبارية

 القصة الأخـــيرة... من مجموعة (و َلِلْحُب ِ أيضا ...نداء ٌ)  : ميمي أحمد قدري

 المادة (23) أعطني حريتي أطلق يداي ...فإني افسدت ما استبقيت شيئا  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 ممثل المرجعیة: نحن أمة تفتقر للتوثيق وقد خسرنا الكثير من التراث بسبب نزوات الساسة

 مشاريع ثقافية وتعليمية على طريق تحصين الأسرة وتطويرها  : المركز الحسيني للدراسات

  ألا هبّي  : عبد الامير جاووش

 وزير التخطيط يبارك تحرير الرمادي ويكشف عن تشكيل فريق عمل لاعداد خطة لاعمار المناطق المحررة

 العلاقات الثقافية تفتتح مكتبة في مقهى البيروتي  : اعلام وزارة الثقافة

 الجيش التركي يتوغل عشرات الأمتار في الأراضي السورية  : قناة العالم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net