صفحة الكاتب : حوا بطواش

قصة :حبيبتي الفيسبوكية
حوا بطواش
جلست في شرفة البيت أشرب قهوتي الصباحية المحلاة بالهيل، أتصفح الفيسبوك... وقلبي ما زال يبحث عنها. يداهمني حبها ككل يوم وكل لحظة ويراودني الشوق إليها. جلستُ وفي داخلي أتوق الى ذلك الدفق الهائل من المشاعر الذي يجتاحني كلما ظهرت لي صورتها.
منذ أن رأيتها في ذلك العالم الكبير الذي يسمى فيسبوك تعلق قلبي بها. لا أدري ما السر الذي جذبني إليها الى هذا الحد. أهو جمالها؟؟ ربما. أهي رقتها المحببة على القلب؟؟ ربما. ولكن، كان هناك شيء ما أكثر من ذلك. فقد كانت تكتب على صفحتها كلمات عن الحب والحياة بحساسية عالية، وصدق كبير. كلماتها عذبة تتغلغل في الأعماق، وفي ملامحها شيء ما لا أدري كنهه كان يشدني إليها. أهو ذلك الغموض الذي في عينيها وكأنها تقول: أعرفك من زمان؟!
ترى، أين هي الآن؟؟
اسمها سوسن، وذلك الاسم يليق بها الى حد بعيد. فهي كالسوسنة البيضاء، هادئة الملامح، باذخة الجمال. منذ مدة وأنا أزور صفحتها كل يوم بشغف واشتياق، أتابع منشوراتها وصورها، وأرى فيها رمزا للرقة والأنوثة ونموذجا لامرأة أحلامي بثقافتها وحساسيتها وجمالها. ولها معجبون كثُر حقا. وكنت أتوق للتواصل معها منذ أول يوم رأيتها، ولكنني ترددت كثيرا. فكيف ستنتبه إليّ من بين كل أصدقائها ومعجبيها؟! وإن وضعت لها (لايكا) كيف لها أن تنتبه إليه من بين مئات اللايكات المتزاحمة والتعليقات المتلاحقة على منشوراتها؟؟ لا شك أنه سيضيع بينها ولن تنتبه. فكرت طويلا في طريقة للفت انتباهها. ومرّ شهر كامل وأنا أتلصص عليها في صفحتها دون أن أتواصل معها على الإطلاق. 
وذات ليلة، في ساعة متأخرة قليلا، وجدتها تنشر على صفحتها:
 
أليس الحب أنانية تسكننا؟ 
فلماذا نحب إذن؟
سؤال طالما حيّرني
 
قررت أن أكتب لها تعليقا: "إذا كان الحب أنانية، يا سيدتي، فهي أنانية مشروعة."
وجدتها معجبة بتعليقي، ففرح قلبي ورقص في داخل صدري، وتشجعت لأكتب لها رسالة خاصة أعبر فيها عن إعجابي بها ومتابعتي لمنشوراتها منذ مدة، فردت عليّ بكلمات الشكر.
ثم استجمعت كل جرأتي لأسألتها: "ما بك اليوم؟ كأنك متضايقة؟"
فردت: "أحاسيس متناقضة تعتريني. حزينة قليلا، ولكنني سعيدة بسؤالك."
"لا أحب أن تحزن سوسن."
"أحيانا أحس أن الحب أنانية. فهل نحن نحب شخصا لأجله أم لأجل أنفسنا؟"
"لأجل أنفسنا طبعا، بهدف الاستمتاع بذلك الشعور الجميل الذي يسمى الحب."
"الحب يمنحنا فرحا جميلا. أليست هذه أنانية؟ أم أنها أنانية مشروعة؟"
"مشروعة طبعا، ومن حقنا أن نستمتع بمن نحب".
"أرجو أن تكون على حق. الآن أستطيع أن أنام وبالي مرتاح."
"جميل، واحلمي أحلاما ممتعة".
نمت في تلك الليلة بهدوء وسعادة وهناء حتى الصباح، وأفكاري تحلق بي الى البعيد... تأخذني إلى سوسن، الى وجهها الفاتن، الزاخر بالرقة، والى كلماتها العذبة الرائعة الجمال.
ثم بدأت أسجل لايكات على منشوراتها وأكتب لها التعليقات. وهي ترد عليها بالأجمل والأحلى، وانتبهت أنها بدأت تزور صفحتي وتضع لي لايكات. ففرحت جدا.
ثم جاء عيد الحب. فبعثتُ لها برسالة خاصة باقة من الورود وكتبت: 
"لك وردة جورية عنابية مني
كل عام وأنت أحلى"
فردّت على ذلك بكلمات شكر رقيقة، وتبادلنا حديثا مطولا، عرفت من خلاله أنها صحفية تعمل في إحدى الصحف المحلية، وشعرت من خلال كلماتها بمدى صدقها ورقتها وأدبها وجمالها الروحي الى جانب جمالها الخارجي فتضاعف إعجابي بها.
ثم غابت عن الفيسبوك أسبوعا كاملا دون سابق إنذار، فلم أجد لها أي منشور كتبته أو صورة أنزلتها، وقلبي يخفق ويتساءل: ماذا حدث لها؟ ويشتاق لرؤيتها والتحدث إليها.
وفي صباح يوم الأحد، عادت كلماتها، فعادت تضخ دبيب النبض في عروقي، ورقص قلبي رقصة جنونية، حتى خلت أنه سيمزّق صدري وينطلق إليها. فكتبتُ لها برسالة خاصة أسألها عن سبب غيابها، فأخبرتني أنها كانت في سياحة خارج البلاد. ولم تدخل أكثر في التفاصيل، وأنا ترددت أن أسألها شيئا مخافة أن أسبب لها الإزعاج أو الإحراج، ولكنها شكرتني على اهتمامي بها وسؤالي عنها وقالت إن لديها عملا كثيرا يجب أن تنجزه وأعطتني موعدا في الليل. 
جلستُ أنتظرتها طويلا في الليل، انتظارا مريرا، أتجول في الفيسبوك، أبحث عنها في كل زاوية من ذلك العالم الكبير. وأخيرا، أتت سريعا لتقول: "غدا" وعلقتني ولهانا في عالم الشوق.
تعلق قلبي بها أكثر، وشرعت أفتتح نهاري كل يوم بإرسال تحية الصباح لها برسالة خاصة، وكانت دائما ترد على تحيتي بأحسن منها وأنا أصبحت متلهفا للحديث معها كل يوم، أعيش معها لحظات صغيرة تبعث في نفسي سعادة كبيرة لا تتسع لها الدنيا، وأيقنت أنني أحبها! فإن غابت عني يوما أحسست بوحشة قاتلة. وإن غابت عني ليلا يعزّ علي النوم فلا يعانق جفنيّ، وإن نمت أخيرا... أحلم بها. حبها فتح أمامي عالما فسيحا من السعادة واللهفة، كتفتح الورود لندى الصباح، وبات طيفها يلازمني في غفوتي ويقظتي، في غدوي ورواحي، وصورتها أجدها في كل كتاب أفتحه، مسيطرة على وجداني.
ثم صارحتها بحبي لها. فكتبَت لي: "تحبني هكذا من بعيد دون أن تعرفني عن حق."
كتبت لها: "دعينا نلتقي فأراك عن قريب وأكتشف أنك أجمل وأفضل مما تصورت."
"أنا لا أريدك أن تحبني إلا على الفيسبوك، حبيبة افتراضية، نفرح معا للحظات."
"يسعدني أن أحبك في الفيسبوك وفي الحياة، واقعا وافتراضا."
لم ترد بشيء. 
ومرّت أيام... وهي لا ترد. تتجاهلني... تهملني... وتتهرب مني. أحسست بفراغ كبير وثقب هائل في صدري. 
ماذا حدث لها؟ ألم تعد تفكر بي؟ أتألم كثيرا في غيابها. أعرف أنها ربما ليست من حقي، ولكنني أحبها وأشتاقها طوال الوقت.
هبّ على وجهي نسيم بارد ارتجف له قلبي. ارتشفت من قهوتي مترددا كثيرا قبل أن أزورها من جديد. 
وفجأة... وجدت باب صفحتها مغلقا أمام عينيّ. 
حذفتني من قائمة... أصدقائها.
 
 
كفر كما
10.2.14

  

حوا بطواش
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/02/17



كتابة تعليق لموضوع : قصة :حبيبتي الفيسبوكية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اكرم الحكيم
صفحة الكاتب :
  اكرم الحكيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 موظفي وزارة الكهرباء يطالبون المراجع والعبادي بإلغاء قرار " الفهداوي" لرفضه أكثر من 125 مهندس للدراسة في الخارج  : فراس الكرباسي

 دَولةُ (الزّوجِ المَخدوع)  : نزار حيدر

 الدور التركي والقطري في تخريب الأنظمة العربية  : سهل الحمداني

 العمل تجري زيارات مفاجئة الى المناطق الصناعية في بغداد لرصد عمالة الاطفال  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ريال مدريد الإسباني حامل اللقب في مواجهة بايرن ميونيخ الألماني في مواجهة ناريه

 وزير النقل يعلن قرب إطلاق خدمات جديدة للخطوط الجوية العراقية  : وزارة النقل

 مطلقي العيارات النارية في المناسبات ..هو قاتل مع سبق الإصرار  : علي محمد الجيزاني

 إحباط اكبر عملية تهريب مؤن ومعدات لداعش وقتل إرهابيين انتحاريين في قضاء الشرقاط

 الدراسة كَوعد داعش بِحور العين !  : سيف ابراهيم

 والد شهيد لوفد المرجعية الدينية العليا في بغداد : أنا فخور بولدي لقد رفع رؤوسنا عاليا

 السيد برهان الدين البصام مدير عام صندوق الإسكان في حوار موسع  : عمار منعم علي

 قصص قصيرة جدا ! .... 1  : حيدر الحد راوي

  كاسر الأمواج هل يكسر حاجز التوتر بين العراق والكويت؟  : عزيز الحافظ

 ضوابط مقترحة للدعاية الانتخابية لطفا  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 الإعلام الديمقراطي؟!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net