صفحة الكاتب : ماجد عبد الحميد الكعبي

الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين
ماجد عبد الحميد الكعبي

 هذا العنوان مقتبس من رسالة من رسائل الجاحظ المحفوظة بدار الكتب المصرية تحت رقم ( 2855) والتي نشرت بكتاب صدر عام  1946بعنوان (راي ابي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ في معاوية والامويين ) مذيلا باسم ناشرها السيد : عزت العطار الحسيني ..  من المعروف ان الجاحظ لديه رسائل كثيرة ، نشر بعضها وهو القليل وغيب بعضها الاخر لاسباب عقائدية وسياسية ، وفيما يبدو ان الجاحظ  قد كتب هذه الرسائل القصيرة في موضوعات مختلفة ليخلص القارئ من مشقة البحث في الكتب الموسوعية التي الفها مثل : كتابي ( البيان والتبيين) و (الحيوان )  اولا ، وليسهم في نشر ثقافة القراءة ثانيا، فهذه الرسائل عبارة عن مقالات كبيرة الحجم نسبيا ، وهي اشبه بما عرف في عصرنا عن سلسلة كتاب الجيب ، اوعلى طريقة روايات الرومانس التي تكون موضوعاتها مغرية للقارئ وخفيفة الظل على سمعه وفهمه ، فاسلوبها مسترسل والفاظها واضحة , وتخلو من كل تعقيد لفظي  لان الاهتمام كائن بالثيمات وليس بالصياغة ، لذلك ليس مستغربا ان يكون اسلوب هذه الرسالة الجاحظية من هذا اللون ، فهي ليست كتابة ابداعية موجهة الى النخبة بل موجهة الى جمهور القراء ، كما يبدو ايضا ان الجاحظ املاها على بعض مريديه اثناء مدة مرضه لان اسلب الحوارية ظاهر باد عليها ، لذلك فالباب سيكون موصدا بوجه المتعذرين والشاكين والقائلين بان هذه الرسالة ليست للجاحظ بزعم انها لا تشبه اسلوب البيان والتبيين اوكتبه الأخر ..
   ان الجاحظ في هذه الرسالة لم يات بوقائع تاريخية جديدة  او اراء لم تكن معروفة، بل اراد ان يعطي رايه بقضية مبدئية تتعلق بقضية الخلافة والجاحظ معروف انه صاحب مدرسة اعتزالية وله اراء في الاعتقاد والوجود ، فضلا عن ان الجاحظ ابن البيئة الجدالية والحجاجية التي تعتمد اسلوب المناظرة والاقناع ، ويضاف الى ذلك ان المعتزلة على خلاف  فكري جوهري مع افكار المجسمة والجبرية التي جاء بها الامويون ، كل ذلك يعزز من تحقيق نسبتها لكاتبها الجاحظ ...   كما ان الجاحظ معروف بولائه – ولو ظاهريا – لبني العباس ، ولا اقصد السياسي طبعا ، بل الثقافي ،لانه خير من مثل ثقافة بني العباس الحضرية ، فهو ابن الحاضرة البصرية والبغدادية  ببيئتيهما : الطبيعية والثقافية ، يشهد على ذلك قوله في المرجعية الثقافية للدولتين الاموية و العباسية ، عندما قال : (دولة بني العباس فارسية خراسانية ودولة بني امية عربية أعرابية ).

رأيه في حكم معاوية
    قال واصفا نقطة تحول الخلافة من شورى الى حكم عضوض : (استوى معاوية على الملك , واستبد على بقية الشورى ,وعلى جماعة المسلمين من الانصار والمهاجرين , في العام الذي سموه عام الجماعة ,وما كان عام جماعة بل عام فرقة وقهر، وجبرية وغلية , والعام الذي تحولت فيه الامامة ملكا كسرويا , والخلافة غصبا قيصريا ,ولم يعد ذلك اجمع الضلال والفسق ، ثم مازالت معاصيه من جنس ما حكينا ,وعلى منازل مارتبنا , حتى رد قضية رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ردا مكشوفا , وجحد حكمه جحدا ظاهرا في ولد الفراش وما يجب للعاهر , مع اجتماع الامة ان سمية لم تكن لابي سفيان فراشا وانه انما كان بها عاهرا فخرج بذلك من حكم الفجار الى حكم الكفار ).اما الاسباب التي دعت الجاحظ الى تكفير معاوية فيوجزها بـ :
1-  اطعام عمرو بن العاص خراج مصر
2-  بيعة يزيد الخليع
3-  الاستئثار بالفئ
4-  اختيار الولاة على الهوى
5-  تعطيل الحدود بالشفاعة والقرابة
6-  جحد الكتاب] القران الكريم[ ورد السنة ]النبوية[ ,اذ كانت السنة في شهرة الكتاب وظهوره الا ان احدهما اعظم ، وعقاب الاخرة عليه اشد ،فهذه اول كفرة كانت من الامة .وعلى طريقة الجاحظ في المناظرة ، يرد على بعض خصومه بقوله : ( وقد اربت عليهم نابتة عصرنا ، ومبتدعة دهرنا ، فقالت : لا تسبوه ، فان له صحبة ، وسب معاوية بدعة ، ومن يبغضه فقد خالف السنة ، فزعمت ان من السنة ترك البراءة ممن جحد السنة )رايه في يزيد
     يعد الجاحظ تولية معاوية ليزيد السبب الرئيس لاخراجه من الملة ، فقال (ثم الذي كان من يزيد ابنه ، ومن عماله ، واهل نصرته ) لان المصائب التي جاء بها يزيد اكبر واشنع ويلخصها الجاحظ بـ :
1-  غزو مكة
2-  رمي الكعبة
3-  استباحة المدينة
4-  قتل الحسين عليه السلام في اكثر اهل بيته مصابيح الظلام، واوتاد الاسلام ، بعد الذي اعطى من نفسه من تفريق اتباعه والرجوع الى داره وحرمه ، او الذهاب في الارض حتى لايحس به ، او المقام حيث امر به ، فابوا الا قتله والنزول على حكمهم ، وسواء قتل]يزيد  [نفسه]الحسين ع  [ بيده ، او اسلمها الى عدوه ] عبيد الله بن زياد    [       وخيرً فيها من لا يبرد غليله الا بشرب دمه ] شمر بن ذي الجوشن [ .فاحسبوا ان قتله ليس بكفر ، واباحة المدينة وهتك الحرمة ليس بحجة ، كيف تقولون في رمي الكعبة ؟ وهدم البيت الحرام وقبلة المسلمين ؟ فان قلتم : ليس ذلك ارادوا  بل انما ارادوا المتحرز به ، والمتحصن بحيطانه ، فما كان في حق البيت وحريمه ]  اهل بيت الرسول صلى الله عليه واله وسلم [ ان يحصروه ] الحسين ع [ فيه الى ان يعطي بيده ، واي شي بقي من رجل قد اخذت عليه الارض  الا من موضع قدمه ؟ واحسب ما رووا عليه ] يزيد [ من الاشعار التي قولها شرك ، والتمثل بها كفر ،شيئا مصنوعا، كيف تصنع بنقر القضيب بين ثنتي الحسين عليه السلام ، وحمل بنات رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) حواسر على الاقتاب العارية ، والابل الصعاب ، والكشف عن عورة علي بن الحسين عند الشك في بلوغه ، على انهم وجدوه وقد انبت قتلوه ، حملوه كما يصنع امير جيش المسلمين بذراري المشركين ؟ وكيف تقول في قول عبيد الله بن زياد لاخوته وخاصته : دعوني اقتله ]  الامام زين العابدين ع             [ فانه بقية هذا النسل ، فاحسم به هذا القرن ؟ واميت به هذا الداء ، واقطع به هذه المادة ؟! خبرونا على ما تدل هذه القسوة وهذه الغلظة بعد ان شفوا انفسهم بقتلهم ، ونالوا ما احبوا فيهم !، اتدل على نصب وسوء راي ،وحقد وبغضاء ونفاق ،وعلى يقين مدخول وايمان مخروج ؟ ام تدل على الاخلاص ، وحب النبي ( صلى الله عليه وسلم ) والحفظ له ! وعلى براءة الساحة ، وصحة السريرة ؟ فان كان كل ما وصفنا لا يعدو الفسق والضلال وذلك ادنى منازله ، فالفاسق ملعون ، ومن نهى عن لعن الملعون فملعون !وزعمت نابتة عصرنا ]  محيو السنة الاموية [ ،  ومبتدعة دهرنا ، ان سب ولاة السوء فتنة ، ولعن الجورة بدعة ، وان كانوا ياخذون السمي بالسمي، والولي بالولي ، والقريب بالقريب ، واخافوا الاولياء ، وامنوا الاعداء ، وحكموا بالشفاعة والهوى واظهار القدرة والتهاون بالامة  ، والقمع للرعية ،وانهم في غير مداراة ولا تقية ، وانه عدا
ذلك الى الكفر وجواز الضلال الى الجحد ،فذلك اضل ممن كف عن شتمهم ، والبراءة منهم .
   على انه ليس من استحق اسم الكفر بالسنة بالقتل، كم استحقه برد السنة ، وهدم الكعبة ،وليس من استحق اسم الكفربذلك كمن شبه الله بخلقه ، وليس من استحق الكفركمن استحقه بالتجريد ، والنابتة في هذا الوجه اكفرمن يزيد وابيه ،وابن زياد وابيه ، ولو ثبت ايضا على يزيد انه تمثل بقول ابن الزبعرى :
-        ليت اشياخي ببدر شهدوا      جزع الخزرج من وقع الاسل
-        لاستطالوا واستهلوا فرحا      ثم قالوا: يا يزيد لا تـــــــــشل
-        قد قتلنا الغر من ساداتهم        وعدلناه ببدر فاعتدل
كان تجويز النابتي لربه وتشبيهه بخلقه اعظم من ذلك ، واقطع .على انهم مجمعون على انه ملعون من قتل مؤمنا متعمدا او متاؤلا .فاذا كان القاتل سلطانا جائرا او اميرا عاصيا ، لم يستحلوا سبه ، ولا خلعه ،ولا نفيه ،ولا عيبه ،وان اخاف الصلحاء ، وقتل الفقهاء ، واجاع الفقير ،وظلم الضعيف ، وعطل الحدود والثغور ،وشرب الخمور ،واظهر الفجور ، ثم ما زال الناس يتسكعون مرة ، ويداهنونهم مرة ، ويقاربونهم مرة ، ويشاركونهم مرة ، الا بقية ممن عصمهم الله تعالى
ذكره ] من هؤلاء المعصومون ؟ [) .
     هذا فيما ذكره الجاحظ عن يزيد وامور امارته ثم يتناول بعد ذلك بني مروان وولاتهم .. وللموضوع بقية ...


     

  

ماجد عبد الحميد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/23



كتابة تعليق لموضوع : الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمود الزيات ، في 2021/12/26 .

إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !!


لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  



• (2) - كتب : khaled al cherif ، في 2013/11/28 .

شكرا لكل من ساهم في هذا العمل حتى ولو كان قليلا فانه عمل كاف ضاف شاف نسأل الله الكريم أن يوفقك أخي الكريم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على العراق..وحكاية من الهند! - للكاتب سمير داود حنوش : وعزت الله وجلاله لو شعر الفاسدون ان الشعب يُهددهم من خلال مطالبهم المشروعة ، ولو شعر الفاسدون أن مصالحهم سوف تتضرر ، عندها لا يتورعون عن اقامة (عمليات انفال) ثالثة لا تُبقي ولا تذر. أنا اتذكر أن سماحة المرجع بشير النجفي عندما افتى بعدم انتخاب حزب معين او اعادة انتخاب رموزه . كيف أن هذا الحرب (الاسلامي الشيعي) هجم على مكتب المرجع وقام بتسفير الطلبة الباكستانيين ، ثم اخرجوا عاهرة على فضائياتهم تقول بأن جماعة الشيخ بشير النجفي الباكستانيين يجبروهن على المتعة . يا اخي ان سبب قتل الانبياء هي الاطماع والاهواء . الجريمة ضمن اطار الفساد لا حدود لها .

 
علّق محمد ، على "إنّا رفعناه" .... لطمية كلماتها منحرفة عقائدياً ومنهجياً - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : سبحانك يارب لا تفقهون في الشعر ولا في فضل اهل البيت , قصيدة باسم لا يوجد فيها شرك ف اذهبوا لشاعر ليفسر لكم وليكن يفقه في علوم اهل البيت , ف اذا قلت ان نبي الله عيسى يخلق الطير , وقلت انه يحيي الموتى , هل كفرت ؟

 
علّق كريم عبد ، على الانتحار هروب أم انتصار؟ - للكاتب عزيز ملا هذال : تمنيت ان تذكر سبب مهم للانتحار عمليات السيطرة على الدماغ التي تمارسها جهات اجرامية عن طريق الاقمار الصناعية تفوق تصور الانسان غير المطلع واجبي الشرعي يدعوني الى تحذير الناس من شياطين الانس الكثير من عمليات الانتحار والقتل وتناول المحدرات وغيرها من الجرائم سببها السيطرة على الدماع الرجاء البحث في النت عن معلومات تخص الموضوع

 
علّق البعاج ، على الإسلام بين التراث السلفي والفكر المعاصر   - للكاتب ضياء محسن الاسدي : لعلي لا اتفق معك في بعض واتفق معك في البعض الاخر .. ما اتفق به معك هو ضرورة اعادة التفسير او اعادة قراءة النص الديني وبيان مفاد الايات الكريمة لان التفسير القديم له ثقافته الخاصة والمهمة ونحن بحاجة الى تفسير حديد يتماشى مع العصر. ولكن لا اتفق معك في ما اطلقت عليه غربلة العقيدة الاسلامية وتنقيح الموروث الديني وكذلك لا اتفق معك في حسن الظن بمن اسميتهم المتنورون.. لان ما يطلق عليهم المتنورين او المتنورون هؤلاء همهم سلب المقدس عن قدسيته .. والعقيدة ثوابت ولا علاقة لها بالفكر من حيث التطور والموضوع طويل لا استطيع بهذه العجالة كتابته .. فان تعويلك على الكتاب والكتابات الغربية والعلمانية في تصحيح الفكر الاسلامي كما تقول هو امر مردود وغير مقبول فاهل مكة ادرى بشعابها والنص الديني محكوم بسبب نزول وسياق خاص به. تقبل احترامي

 
علّق ظافر ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : والله العظيم هذولة الصرخية لا دين ولا اخلاق ولا ضمير وكل يوم لهم رأي مرة يطالبون بالعتبات المقدسة وعندما فشل مشروعهم انتقلوا الى الامر بتهديمها ولا يوجد فرق بينهم وبين الوهابية بل الوهابية احسن لانهم عدو ظاهري معروف ومكشوف للعيان والصرخية عدو باطني خطير

 
علّق باسم البناي أبو مجتبى ، على هل الدين يتعارض مع العلم… - للكاتب الشيخ احمد سلمان : السلام عليكم فضيلة الشيخ هناك الكثير من الإشكالات التي ترد على هذا النحو أورد بعضاً منها ... كقوله تعالى (أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاءَ كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا) بينما العلم يفيد بأننا جزء من السماء وقال تعالى:أَفَلَا يَرَوْنَ أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا بينما يفيد العلم بأن الأرض كروية وكذلك قوله تعالى ( وينزل من السماء من جبال فيها من برد ) بينما يفيد العلم بأن البرد عبارة عن ذرات مطر متجمدة فضيلة الشيخ الكريم ... مثل هذه الإشكالات وأكثر ترد كثيرا بالسوشال ميديا ونأمل منكم تخصيص بحث بها. ودامت توفيقاتكم

 
علّق منير حجازي . ، على جريمة اليورانيوم المنضب تفتك بالعراقيين بالمرض الخبيث - للكاتب د . هاتف الركابي : المسؤولون العراقيون الان قرأوا مقالتك وسمعوا صوتكم وهم جادون في إيجاد فرصة من كل ما ذكرته في كيفية الاستفادة من هذه المعلومات وكم سيحصلون عليه من مبلغ التعويضات لو طالبوا بها. وإذا تبين أن ما يحصلون عليه لا يفي بالغرض ، فطز بالعراق والعراقيين ما دام ابنائهم في اوربا في امان يتنعمون بالاوموال المنهوبة. عند الله ستلتقي الخصوم.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على الكرادلة والبابا ومراجع المسلمين. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اعترض البعض على ذكر جملة (مراجع المسلمين). معتقدا أني اقصد مراجع الشيعة. وهذا جهلٌ منهم أو تحامل ، او ممن يتبع متمرجعا لا حق له في ذلك. ان قولي (مراجع المسلمين). اي العلماء الذين يرجع إليهم الناس في مسائل دينهم إن كانوا من السنة او من الشيعة ، لأن كلمة مرجع تعني المصدر الذي يعود إليه الناس في اي شأن من شؤونهم .

 
علّق مصطفى الهادي ، على الفرزدق والتاريخ المتناقض - للكاتب سامي جواد كاظم : السلام عليكم . يكفي ان تُلصق بالشاعر أو غيره تهمة التشيع لآل بيت رسول الله صلوات الله عليهم فتنصبّ عليه المحن من كل جانب ومكان ، فكل من صنفوهم بالعدالة والوثاقة متهمون ما داموا يحملون عنوان التشيع. فأي محدّث او مؤرخ يقولون عنه ، عادل ، صادق ، لا بأس به ، ثقة مأمون ، لا يأخذون عنه لأنهم يكتبون بعد ذلك ، فيه تشيّع ، مغال في التشيع . فيه رفض. انظر لأبي هريرة وعائشة وغيرهم كيف اعطوهم مساحة هائلة من التاريخ والحديث وما ذلك إلا بسبب بغضهم لآل البيت عليهم السلام وتماشيهم مع رغبة الحكام الغير شرعيين ، الذين يستمدون شرعيتهم من ضعفاء النفوس والايمان والوصوليين.وأنا أرى ان كل ما يجري على الموالين هو اختبار لولائهم وامتحان لإيمانهم (ليهلك من هلك عن بينة ويحيى من حي عن بينة) . واما أعداء آل محمد والكارهين لولايتهم الذين ( كرهوا ما أنـزل الله فأحبط أعمالهم). فـ (ذرْهم يأكلوا ويتمتعوا ويُلْههمُ الأمل فسوف يعلمون). انت قلمٌ يكتب في زمن الأقلام المكسورة.

 
علّق محمد ، على الانتحال في تراث السيد الحيدري كتاب يبين سرقات الحيدري العلمية - للكاتب علي سلمان العجمي : ما ادري على شنو بعض الناس مغترة بالحيدري، لا علم ولا فهم ولا حتى دراسة. راس ماله بعض المقدمات التي درسها في البصرة وشهادة بكالوريس من كلية الفقه ثم مباشرة هرب الى ايران وبدون حضور دروس لا في النجف ولا قم نصب نفسه عالم ومرجع وحاكم على المراجع، وصار ينسب الى نفسه انه درس عند الخوئي والصدر ... الخ وكلها اكاذيب .. من يعرف حياته وسيرته يعرف الاكاذيب التي جاي يسوقها على الناس

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق أمير الكرعاوي ، على شبهة اخفاء قبر امير المؤمنين (عليه السلام) بين الواقع والخيال - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : مقال رائع في الرد على المتمرجع الناصبي الصرخي واتباعه الجهلة

 
علّق زينب ، على قافية الوطن المسلوب في المجموعة الشعرية ( قافية رغيف ) للشاعر أمجد الحريزي - للكاتب جمعة عبد الله : عشت ربي يوفقك،، كيف ممكن احصل نسخة من الكتاب؟؟؟ يامكتبة متوفر الكتاب او مطبعة اكون ممنونة لحضرتكم

 
علّق غانم حمدانيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : غانم الزنكي من أهالي حمدانيه نبحث عن عشيرتنا الاسديه في محافظه ديالى السعديه وشيخها العام شيخ عصام زنكي الاسدي نتظر خبر من الشيخ كي نرجع الي عشيرتنا ال زنكي الاسديه في السعديه ونحن ذهبنا الي موصل

 
علّق أنساب القبائل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يوجد كثير من عشيره السعداوي في محافظه ذي قار عشيره السعداوي كبيره جدا بطن من بطون ال زيرج و السعداوي الاسدي بيت من بيوت عشيره ال زنكي الاسدية فرق بين العشيره والبيت .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نعيمة سمينة
صفحة الكاتب :
  نعيمة سمينة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net