صفحة الكاتب : اياد خضير

قراءة في (رماد السنين) .. التفرّد بالأسلوب وتنوّع الموضوعات
اياد خضير
ينتمي الشاعر عدنان عزيز دفّار في تجربته الشعرية والتي سطعت تجلياتها في مجموعته (رماد السنين ) إلى فئة الشعراء الذين كسروا بتجاربهم الشعرية القيود الصارمة التي فرضتها قواعد الشعر المطبوع الغارق في الوجدانية لذا أعيد تشكيل الشعر ليكون أكثر جرأة في طرح القضايا الوجودية المهمة فلم يعد الشاعر يقف على بركة الخليفة إن صح التعبير ويصفها بل أصبح الشاعر الحديث هو من يرمي حجراً ليسجل التأثيرات الحاصلة على سطح الماء ويجد تفسيراً لكل صراعاته الحياتية سواءٌ كانت جوانية نفسية أو برانية مع محيطه ومنظومة العادات والقيم المتوارثة ، يقول الناقد الثوري بيلنسكي في كتابه (الممارسة النقدية ) : ( ليس فنّاناً من يدمدمُ بالشعر ، ويشيحُ عن نثر الحياة ، ليس فنّاناً من لا يستشعر الإلهام إلا في الموضوعات الرفيعة ، الفنان الحقيقي هو الذي يرى الشعر حيث توجد الحياة)*  لذلك كانت مجمل القصائد في تجربة الشاعر الأخيرة تحمل في هيكلها العرفاني فلسفة الصراع الوجودي بين الشاعر وذاته وبين الشاعر ومحيطه من جهة أخرى فلم تعد القصيدة مجرد نفثات ذاتية بل منظومة معرفية من خلال ترجمة شفراتها نجد الكثير من المغازي والدلالات الخبيئة وراء إلتماعات المعاني القريبة الأولى التي تتشكل في أذهاننا بل في القصيدة وفي تراكيبها المكثفة والمختزلة نلمس معانٍ قصية تكوّن في مجملها قراءة شعرية لأحجيات وطلاسم الوجود: 
التربة التي صُيّر منها وجهي 
كانت أباريق فخار ...
تمتلئُ بخمر التجاعيد 
تترنّح السنون بعيداً 
أسقط 
أعاقر قدري ص64
 
أو النظرة العميقة التشريحية لمظاهر الوجود من خلال جعل المشهد المألوف متفجراً بفيض دلالي عندما تغادر المفردة الحياتية مرجعيتها القاموسية لتتحول في قصيدة الشاعر إلى رمز متوهج مكثف يختزل حقباً زمنية راسخة في المخيال الجمعي ليكون الرمز في أبعاده الدلالية متجاوزاً لمجالات التركيب الشعري ودلالته الحالية و يكون  مفردة  (الحفرة) نقطة ارتكاز لومضة الشاعر المكثفة والتي هي قصيدة مطوّلة ضغطت من حيث الحجم وبقيت من حيث الكم  كما في ومضة  (خنادق) :
كل الحفر...
الحفر التي اردتها قبورا للطغاة
صارت خنادق للثائرين ..ص57
 
لقد  نجح الشاعر في تركيب الألفاظ ، ضمن النسيج الشعري فكانت التراكيب قصيرة ، مهدرجة وبعيدة عن  الحشو والتكرار ، وكانت  الجمل الشعرية توحي بقدرة الشاعر على توظيف مثل هذه التراكيب ، مستخدماً ألفاظاً سهلة الاستعمال ولا تحتاج إلى الشرح بل كان قاموس الشاعر اللغوي ينتمي إلى المألوف اللغوي لكنه ضمن معمارية نصّه الشعرية يرتبط بعلائق معقدة ضمن الوحدة الموضوعية للقصيدة فكل مفردة تؤدي وظيفة محفّزة في بنية النص ولها دورها المحوري خصوصاً المفردات التي تؤدي وظيفة رمزية وتكون مرتكزاً في نص الشاعر وتمتد في أبعادها الدلالية إلى خارج نطاق النص بما تحمله من طاقة إيحائية حاثّة وتكون بعض الألفاظ مراكز  توليد للفيض الدلالي الذي ينبثق من النسيج المختزل والمكثف للتراكيب الشعرية كما نتلمّسه في قصيدة (الليل): 
 
 لليل رائحة الهزيمة ورطوبة القبو 
للنهر طعم المجرى ونكسة الهزال
للملح زهد البحر 
للنهار احتضار النوايا
للساحات عثرة الجسد 
للبيت قلق المداهمة 
للامس طعم اليوم 
للغد ضباب كثيف ونافذة معتمة ص7
 
أكد الشاعر عدنان عزيز في مجموعته (رماد السنين) بأن الأدب ما هو إلا تواصل واكتشاف مستمر يعبر عن قضايا الإنسان الوجودية وصراعاته الذاتية والمجتمعية فتخرج قصيدته من تأطير الذاتية وتتخذ تموضع  جمعي لتكون القصيدة ذات مستويات متعددة من حيث القراءة وتنصهر فيها الكثير من التجارب المشتركة بين الجنس البشري وتتعالق مع ذاكرتنا وما فيها من خزين لتكون ذات أثر تحفيزي لتشكيل وجود ملموس خارج نطاق الحيز الشعري وتكوين علاقة حميمية بين المتلقي والنص لأنه يجد القصيدة ترجمة لما مرّ به فتكون المفردات مستحثات تنشط الذاكرة وتربطها بالدالة الماضية للمفردة وما تشكله التراكيب الشعرية من صور إيحائية كامنة في الذاكرة متخذا أسلوبا مميزا بالصراحة والوضوح ، فكانت اغلب قصائده ذات رؤيا رومانسية شفافة تتماشى والمرحلة الشعرية وبراءتها تدل بأن شاعرنا معبأ بخزين ثقافي واسع شكّل ذاكرته الشعرية وجعله يمنح للمفردة مضموناً دلالياً عميقاً وليس مجرد تأثيث شكلي تقتضيه الضرورات القاهرة للقواعد الصارمة للشكل الكلاسيكي بل بما تعنيه قيمة المفردة وخزينها المضموني وفق مفهوم الحداثة :
 
مقطع من قصيدة أشرعة الرغبة 
في ممرات جسدي 
العابثون المنكفئون 
يعرون الضريح 
الشمس تدق أجراس الصباح 
تتركني .. نميمة فراش
أقضم الشهوة .. بكسل 
الأشرعة منتصبة 
والرحيل يدق الخطوات بمسامير أحذية 
ينهض الحزن المسن 
يحمل أسراره كفن ص14
 
 في فن الأدب هناك مقاييس جمالية ، الانسجام ، الخيال ، الصورة البيانية ، تركيب الألفاظ ، وهذا ما يشكّل معمارية النص الشعري فلم يعد الشكل مجرّد وعاء يحمل الأفكار بل أصبح الشكل الشعري منظومة تراكيب ترتبط فيما بينها بعرى ووشائج تجعل منه هندسة تتكون وفق نتائج الفيض الفكري والرؤية للكينونات المحسوسة والملموسة وجعلها وجوداً ملموساً تعطي للعمل متعة وتأثيراً لدى المتلقي فالبعد الجمالي للنص يتجلى أول وهلة في بنائه الشكلي ومدى الانسجام الهارموني سواء كان وفق مفهوم التضاد أو الترادف وما تؤديه من وظائف تحفيزية 
 
كما جاء في القصيدة ( لذة الاكتواء ):
 
دع لذة الاكتواء رغبة تقبيل الصفيح 
وحبالها تشد المراكب في ليل العاصفة 
عيناك فراشتان 
يطاردهما الضوء 
في حجرة الفانوس 
التي تصنع من بقايا أظافرها توابيت ورقية 
الضفاف المترامية كانت حلتها ص18
 
على الرغم  من حضور الوعي الدائم للشاعر بقضاياه الوجودية وتفاعله مع واقعه لكنّ ذاته وأناه كانت تتجلى في بعض قصائده فقد جعل القصيدة مرآة لذاته ( الأنا ) كقضية وجودية فردية يتجسد فيها بحث الإنسان الدائم عن علل وجوده وصراعاته والأسئلة التي تحتشد في عقله الواعي والباطن  كما جاء في قصيدة ( الأنا ):
 
قبل أعوام .. كنت أنا 
وبعد أعوام أصبحت أنا 
ولمّا رغبتُ أن أعرف من أنا 
لم أجد وجهي في المرآة ص30
 
 وأيضاً هناك جهد واضح يبذله الشاعر لتأكيد الذات وصراعاتها بما يجعل التهديدات الوجودية التي تتوعد هذه الذات  بالمطاردة والموت وهو ما يجسد صراع الإنسان مع المجهول الغائب وهذا ما نلمسه في قصيدة ( اغتيال ): 
 
احدهم يصوب نحوي 
يقتفي اثري !
يطاردني ..
يقتادني نحو الظلمة 
ثم يختفي فجأة !
انه ظلي ؟! ص26
 
مما يلفت الانتباه سواء كان نابعاً من قصديّة الشاعر أو من الاحتشاد التراكمي في ذاكرته الشعرية التي تكوّنت من تراكم الكثير من المشاهد والمفردات التي اختزنت في أعماق الذاكرة ليغلف الشاعر تفاصيل حياته اليومية (بمعادلات موضوعية ) لا يصرح بها بل يضع إشارات رمزية تكون مدركة ي الوعي الجمعي كـ ( السرير والتفاحة والحجرة )  وهذا يجسّد  خيالا خصباً عن طريق انفتاح  القصيدة  فنيا ونفسيا لا تحدها قوالب جاهزة ، كما يتجه الشاعر إلى التعبير عن قضية الإنسان متخذاً في ذلك أسلوبا منغمسا بالوضوح معوّلاً على الرمز كمنبع لإرواء قصائده بأبعاد فنية ودلالية تعبر عن كم دلالي يقود له الرمز ويوحي به كما تجلى ذلك في قصيدة   ( أحلام زوجتي): 
 
بعد كل تفاحة نقضمها على السرير 
كانت تروي لي حلما 
كلب ضخم بحجم ثديها 
يجول في الدار يطارد أبننا الأصغر
تبكي وتصرخ لا احد يسمع استغاثتها 
في الصباح كانت تلومني 
وتضرب على صدري ..
تلومني لأنني لم أكن الفارس الذي هب لنجدتها 
ويمضي اليوم يطوي خطواته ليلحق بالمساء 
كما تفعل الريفيات بطي بساط المضيف 
ونحن نفتش الغرف بحثا عن الكلب الذي أزعجها 
همست أمي .. تنصحني 
ابحث تحت السرير عن عاشق داهمنا فجرا .. 
وعدت اضحك في سري 
لأننا قبل برهة قضمنا التفاحة الأخرى 
على أرضية الحجرة .. ص73/74
 
لقد تجلّى في بعض قصائد الديوان تفاعل الشاعر مع الموروث سواءٌ كان دينياً أم شعبياً من خلال ما اختزن في ذاكرته الشعرية فالتفاعل النصي (التناص) الذي يجعل النص الشعري يحمل بعض الإشارات السيميائية المتوهجة التي تضيف دفقاً للقصيدة وتكون بمثابة خلايا مركزية تختزل الكثير من الترهل والإسهاب وتجعل النص متعدد المستويات القرائية  وترتبط هذه الإشارات بقنوات إيحائية في ذهن المتلقي  كـ( الذئب في قصة يوسف / وقميص يوسف ) وما تعكسه هذه القصة من تجليات تشترك مع تجربة الشاعر ليكون النص فسيفساء شعرية ترتبط جذوره بجيلوجيا المفردة وانتمائها للماضي وكذلك تجليات قصة النبي موسى وتوهج إشاراتها السيميائية لتفتح فضاءات إيحائية تتجاوز المجال الدلالي للنص فالشاعر في   قصيدة ( عقرت قلبي ) استثمر رمزية قميص يوسف وعصا موسى لإنتاج دلالات شعرية ، بمعنى آخر ان الشاعر استثمر مثل هذه المناسبة خدمة لاسترجاع شعري خطط له دلالات على ان تنطوي على وعي شعري خاص جاء فيها:
عقرت قلبي ..
فعوى الذئب .. وبكى أخوة
غدروا 
ومضى يبكي قميص قد بالهوى 
فما شعروا ص19
 
إن الإبداع هو عملية خلق هادفة للخامات التي يتفاعل الشاعر معها ويجتلبها من خزين ذاكرته الشعرية  ويعيد صياغة  موادها الأولية النثرية في صور لفظية  تتوافق مع الحالة الانفعالية  الآنية للشاعر و لمّا تحمله بعض المسميات التاريخية من سيميائية عالية وما تمنحه الحادثة من مستويات دلالية على طول امتداد النص وإن لم تكن تتطابق مع القصة التراثية لأن الشاعر يجعل من المادة الخام للحدث التاريخي تشكيلاً يتوافق مع حالة الشاعر من خلال كسر التوقّع لدى المتلقي بتقابلية بين ماضي الفعل الحاصل (الأفعال الماضية ) في بداية التراكيب الشعرية والناتج المخيب بـ(الأفعال المضارعة) التي تعكس آنية الحدث في حياة الشاعر وصورة لواقعه  :
اقتفوا اثر نبي شاء الرب ألّا
يعثروا... 
فمضوا في أثر المحب فرعون 
فكان البحر قد خيب الأمل 
ضرب بالسيف فلم ينبلج البحر 
وتذكروا انه ليس موسى ذلك الأمر يفعل 
ومضوا يستعيرون كل أعجوبة فما كان منهم نبي ولأقدر ص19/20
 
 
لقد كانت بعض قصائد الشاعر تعجّ كما يصطلح عليها النقاد ( ضوضاء الحياة ) ليكون الشاعر من خلال بعض تجاربه الشعرية في الديوان متفاعلاً مع واقعه وحاملاً لهمومه وغير منفصل عنه  بل يتصدى الشاعر للكثير من قضاياه الاجتماعية وينقل لنا بموشور الشعر الذي يعطي لتفاصيل الحياة ألوانها المتعدّدة ويكون هو كما هو كتجسيد لمقولة أرسطو في كتابه (فن  الشعر ) (( الشاعر هو الشاعر )) فعدنان عزيز دفّار كان متماهياً مع قضايا أمته وانعكاساتها عليه فهو موجود ضمن هذا الكم الجمعي مؤثّراً ومتأثّراً بما يحيط به ولعل ذلك تجسد في بعض القصائد  كقصيدة ( الفم ) التي جاءت بخاصية مميزة في عملية الصياغة الفنية للقصيدة .. اعلان العجز وعدم القدرة على استيعاب هموم الإنسان المعاصر:
 
تقلقه دحرجة العملات المعدنية نحو جيبه المفلس
مطارداً ينتظر هدنة الرصيف المتوحّش 
الذي قضم أطراف ثوبه 
توحشاً .. يطارده في غمرة الهذيان كلبه 
الذي يختفي تحت جلده
يمسح نعليه بالخطى هرباً
ممزقاً يفترش الصفيح كسرير عاشق 
تلفه رايات اليأس كطريد ص60 
أو كما تجلّى في قصيدة الشاعر (أطراف الليل ) التي عكست مدى تفاعل الشاعر مع حالات أبناء مجتمعه وصراعاتهم وتكون تراكيبه انعكاس لواقع يعيد تشكيله الشاعر وفق مقتضيات إحساسه بالحالة الوجودية وانفعاله معها وما تركت فيه من أثر من ثمّ تكون الحالة المجسدة في القصيدة ذات تأثير بالمتلقي  :
اطراف الليل 
على اطراف الليل المتشح بالسواد
رجل ... يداعب مسبحة
واقف على مدخل مدينة ..
يتامل نجمة الصباح الفضية المتلألئة
بانتظار من يدعوه للحب ..ص89
 
عندما يستطيع الشاعر من إيصال مشاعره وانفعالاته أزاء قضاياه الذاتية والإنسانية ويتفاعل معه المتلقي هنا تكمن سطوة الشعر الوجداني من كون القصيدة تنطلق أو تتولد من تجربة ذاتية لتصبح ذات بعد جمعي يتشاكل معها تيار الوعي عند القراء الذين يفهمون لغة الشعر المكثفة ويبصرون توهج رموزه المأتلقة في فضاءات القصيدة فالشاعر هو من يبحث عن شكل أمثل ليحتوي المضامين الإنسانية والفردية بما تتكون من جزيئات ألا وهي المعاني التي تحدث في المتلقي انفعالاً ينتج منه موقفاً تجاه النص وما يحمله من مضامين تلوح في تجلياتها مفردات الواقع وترابطه الزمني بالسابق واللاحق كما تجلّى في قصيدة (ذاكرة الطين) :
حائط مغطّى بشخابيط كتبت بلغة الأمس 
نافذةٌ يحيط بها لون أزرق كلون البحر 
ينظر من خلالها
يترك أشياءه الصغيرة مبعثرة على التلة 
المطلة على ساحل طفولته 
يترنم بأغنية قديمة لا أحد يفهمها
صغاره الذين يلتفون حوله 
في محاولة لاصطياد دراهم 
تغذي مصروفهم اليومي 
يهرعون إلى الدكان الذي يشق جيب حائطهم ص75/76
لقد كانت المجموعة الشعرية (رماد السنين) تجربة  شعرية لنقل رؤى وتساؤلات الشاعر حول قضايا وجوده المصيرية وتشريح عميق لتفاصيل الذات البشرية حيث الشعر يسبر أغوار الذات الشاعرة والمستشعرة لدبيب إيقاع الحياة  ويعيد تشكيل هواجسها وانفعالاتها ومواقفها أزاء  وجودها الجواني والبراني وما ينتج عن هذا التفاعل من حلقات صراع تسبق النص وتنفث وهج الشعر المقدس في هياكل منحوتات اللغة الساكنة مفرداتها قاموسياً لتنبعث  بوجود شعري جديد وبعلائق ودلالات ضمن فضاء النص الشعري فيكون الشعر مرآة عاكسة لتنوّع موضوعات حياتنا وتفاصيلها بمعمارية نص شعري يكون الشكل فيه ليس وعاء للمضمون بل عنصراً فاعلاً في صياغة فضاءات الإيحاء بأسلوبية تنم عن وعي عالٍ بقدرة الرمز والمفردة في أداء وظائف إيصال المعاني والتي تخرج عن إطار النص الشعر لفضاءات دلالية متعددة ...
ديوان (رماد السنين ) يقع في 103 صفحة من الحجم المتوسط صادر عن دار الينابيع في سورية 

  

اياد خضير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/03



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في (رماد السنين) .. التفرّد بالأسلوب وتنوّع الموضوعات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شاكر عبد موسى الساعدي
صفحة الكاتب :
  شاكر عبد موسى الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كارا.. كارا.. ما أدراكم بكارا؟!  : مديحة الربيعي

 تفرد نوعي لمركز السمع والتخاطب في مدينة الطب بمجال تقديم الخدمات الطبية والعلاجية والفحوصات السمعية للمرضى والمراجعين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 العمل : المباشرة بصرف رواتب العمال المضمونين لشهري ايلول وتشرين الاول في بغداد والمحافظات  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الامام المهدي عقلا لا نقلا  : سامي جواد كاظم

 صدى الروضتين العدد ( 181 )  : صدى الروضتين

 اخر ايام رمضان ... هو اخر يوم لعائلة  : صباح مهدي السلماوي

 الجنة بين قاتل ومقتول .... وسارق ومسروق  : ثائر الربيعي

 محافظ ميسان يفتتح دائرة البطاقة الوطنية الموحدة في العمارة .  : اعلام محافظ ميسان

 الخطاب الطائفي يذبح العراقيين .  : علي محمد الجيزاني

 العبادي يصطاد الحيتان بسنارة سمكة بفضل المرجعية

 الفاسد الصلف النزيه  : حيدر محمد الوائلي

 هل هناك تنسيق وتواطى بين داعش ووزارة الداخلية ؟؟  : محمد توفيق علاوي

 مدفعية الفرقة السابعة تدك أوكار الإرهاب في عمق الصحراء  : وزارة الدفاع العراقية

 حلم الوصول للبحر:الحرب الشرق أوسطية القادمة هي الحرب الكردية التركية.  : د . رافد علاء الخزاعي

 ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي.. مجزرة الايزيدين.. سابعاً  : كمال الموسوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net