صفحة الكاتب : نزار حيدر

اعقروا بلعما..تسلموا
نزار حيدر
   عندما تجتمع العناصر الاربعة التالية:
   الف: النظام السياسي الفاسد.
   باء: المؤسسة الدينية الفاسدة.
   جيم: المال الحرام.
   دال: الاعلام المضلل.
   فعلى البلاد والعباد، والدين والدنيا السلام.
   وهو اليوم حال شعوبنا العربية التي تتحكم فيها هذه العناصر الاربعة الفاسدة.
   عن العنصر الاول يقول الله تعالى {ان فرعون علا في الارض وجعل اهلها شيعا يستضعف طائفة منهم يذبح ابناءهم ويستحيي نساءهم انه كان من المفسدين}.
   عن العنصر الثاني يقول تعالى {واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها فاتبعه الشيطان فكان من الغاوين* ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه اخلد الى الارض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون}.
   عن العنصر الثالث يقول تعالى {ان قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم واتيناه من الكنوز ما ان مفاتحه لتنوا بالعصبة اولي القوة اذ قال له قومه لا تفرح ان الله لا يحب الفرحين}.
   عن العنصر الرابع يقول عز من قائل {قال موعدكم يوم الزينة وان يحشر الناس ضحى}. 
   وان اشد هذه العناصر خطرا على الناس هي المؤسسة الدينية الفاسدة، لانها تتحدث باسم الله تعالى، بعد ان تعين نفسها ظله في الارض، فتصادر الدين وكل قيم السماء لتوظفها في خدمة العناصر الثلاثة الفاسدة الاخرى، ولذلك فليس غريبا ابدا ان نقرا في السيرة ان رسول الله (ص) قال {اذا فسد العالم، بكسر اللام، فسد العالم، بفتح اللام} ولم يجد رب العزة وصفا ابلغ من (الكلب) في كتابه الكريم ليصف به هذه الشريحة الفاسدة، اولئك الذين حذر منهم رسول الله (ص) بقوله {ويل لامتي من علماء السوء} ولقد قال امير المؤمنين عليه السلام {السلطان الجائر والعالم الفاجر اشد الناس نكاية} وقوله {وقود النار يوم القيامة كل غني بخل بماله على الفقراء، وكل عالم باع الدين بالدنيا} وقوله عليه السلام {زلة العالم كانكسار السفينة تغرق، بفتح التاء، وتغرق، بضم التاء} ولقد قيل للنبي (ص) اي الناس شر؟ قال: العلماء اذا فسدوا}. 
   لقد استغرب كثيرون من تصريحات احد وعاظ السلاطين وفقهاء البلاط، المسكون بمرض الطائفية، التي ادلى بها مؤخرا بشان ثورة الشعب الابي في دولة البحرين الشقيقة، اما انا فلم استغرب ابدا، فكل من قرا التاريخ، سيتأكد بان هذا العالم المتهتك ليس بدعا من اقرانه، من علماء السوء، سواء المسلمين او غير المسلمين، فلقد ظل امثاله يبررون للظالم ويتسترون على جرائمه ويشرعنون قبح اعماله ضد رعيته ويسوقون الحجج والاعذار الواهية لتبرير القتل وسفك الدماء ومواجهة الاصلاح والمصلحين، والافتاء بغير ما انزل الله تعالى ارضاءا للسلطان الجائر الذي ظل على مر التاريخ يفتقر الى الشرعية التي لم يجدها الا عند علماء السوء من فقهاء البلاط ووعاظ السلاطين، فلقد روي عن الزهري، احد فقهاء البلاط الاموي، انه لما ضاق عبد الملك بن مروان ذرعا بمنع حجاج الشام من الوصول الى مكة اثناء فترة عبد الله بن الزبير وما يؤثر ذلك المنع في مكانته، افتى بالحج الى بيت المقدس بدلا من الحج الى بيت الله الحرام، بل ان امثاله كانوا، ولا يزالون، ينصبون حبال المشانق للاحرار بفتاواهم الدينية التي تصدر بامر السلطان الجائر، والحاكم الظالم، بعد ان اشبع بطونهم باللقمة الحرام وقطع السنتهم واعمى ابصارهم بالمال السحت المسروق من بيت مال الامة.
   ان فقهاء البلاط، عادة، احد نوعين، فاما عميان، واما عوران. 
   بالنسبة الى النوع الاول، والذي يكثر في بلاط آل سعود، لا يرون شيئا من الحياة، فكل شئ في نظرهم اسود قاتم اللون، فحرام، مثلا، على المرء ان يهدي وردة الى ابيه او امه او زوجته او صديقه اذا زاره في المستشفى، ولكن الامر يختلف اذا اهدى احد امراء الاسر الفاسدة الحاكمة في الخليج مليون دولار الى حديقة حيوانات في احدى عواصم بلاد (الكفر) لانقاذها من الافلاس، او ان يهدي احدهم ملايين الدولارات لفريق رياضي في بلاد (الكفر) يفتخر به امام الاخرين.
   والمرأة في فتاواهم عورة كلها لا يجوز لها الخروج من المنزل، ولكن الامر يختلف مع اميرات الاسر الفاسدة الحاكمة في الخليج، فليس حرام اذا سافرت احداهن الى عواصم بلاد (الكفر) للهو واللعب والسباحة على الشواطئ، او اذا انغمس الملوك وابناءهم الامراء في الفسق والفجور والفساد في بلاد (الكفر) مع الشقراوات والحسناوات.
   والتظاهر والاعتصام ضد اسرة آل سعود الفاسدة للمطالبة بالحقوق حرام عندهم، ولكنه امر حلال بل واجب وجوبا عينيا في بلاد المسلمين الاخرى، ومنها العربية. 
   اما العوران، والذين يكثر نوعهم في قطر وغيرها، فهؤلاء يرون شيئا ويغضون البصر عن اشياء، فأحدهم مثلا:
   يرى مواطنا (شيعيا) من بين ملايين المواطنين المصريين في القاهرة، ولكنه لا يرى رئيس وزراء اسرائيل يتجول في اسواق ومدارس قطر، يتسوق ويتسامر مع صبايا واولاد (الامير بالله).
   يرفض الاستقواء المزعوم بالقوى الاجنبية من قبل شعب البحرين ضد الطاغوت الحاكم، ولكنه يسكت عن قاعدة (العديد) التي تحيط من كل جانب بالمسجد الذي يصلي فيه الجمعة، ثم يسال الله النصر على عدوه.
   يدعو المصريين الى عدم الحوار مع الفرعون لان الحوار لا ينفع معه، اما في البحرين فان الحل الوحيد هو ان يقبل البحرينيون الحوار مع آل خليفة.
   ترتعد فرائصه خوفا وهلعا اذا قيل له ان مواطنا في بلد عربي ما شوهد يقرا كتابا (شيعيا) ولكنه لا يرى كل هذا التطبيع الثقافي والاقتصادي والتجاري والسياسي والدبلوماسي مع (اسرائيل).
   يهدر دم طاغوت ليبيا بمجرد انه سمع بمقتل مواطن ليبي، اما بشان البحرين فلا يمتلك المعلومات الدقيقة الكافية ليصدر حكمه بما يجري هناك من قتل وترويع للشعب الامن على يد آل خليفة وآل سعود.
   وعلى الرغم من ذلك فانه يصف الثورة بانها طائفية، فيرفض ان يشبهها بما حدث في مصر او تونس او ما يحدث في ليبيا او اليمن، فهي، برايه، تختلف عن كل ما يجري في العالم العربي لان شعب البحرين يختلف معه في المذهب فقط ليس الا.
   يدعو العرب والمسلمين الى ان ينصروا اهلهم في اليمن لان امتهم واحدة، اما في الخليج فالامة ليست واحدة ولذلك لا يحق لاحد ان ينصر شعب البحرين، لانهم جزء من امة خليجية فحسب.
   ولقد ظل هذا الاعور واشباهه من فقهاء البلاط يحرضون على القتل والذبح والتدمير في العراق بحجة تعرض البلد للعدوان الاجنبي، ولكنه يرفض ان يذهب احد للقتال ضد (الغزاة) في ليبيا لان (العرب) هم من طلبوا من (الكفار) كالولايات المتحدة وبقية دول اوربا التدخل هناك وقصف البلد وتدميره.
   وصدق الله تعالى عندما وصفه وامثاله بالكلب، افلا تراه كيف يلهث وهو يكذب على الله ورسوله؟.
   هذا الاعور تجاهل كل آيات الجهاد ضد الظالم واحاديث رسول الله (ص) عن نصرة المظلوم، على مدى نيف وثلاثين عاما من حكم الطاغية الذليل صدام حسين، ثم فكر، فقتل كيف فكر، ليفتي لنا بان الطاغية شهيد مستدلا على رايه هذا بحديث يقول ان القاتل الفاجر اذا نطق بالشهادتين عند اعدامه فهو الى الجنة لا محال.
   اما عندما فجر المصريون ثورتهم ضد الطاغوت فقد تذكر هذا الاعور كل الايات والروايات التي تتحدث عن الظالم ونصرة المظلومين، في بيان طويل له اول وليس له آخر.
   وصدق الله تعالى عندما وصفه وامثاله بالكلب.
   ومع اختلاف (العميان) عن (العوران) بطريقة النظر الى الامور، الا ان الجامع المشترك بينهما، هو انهما يجلسان في حضن الطاغوت ويحتميان بالاجنبي عندما يصدران الفتاوى الطائفية المضحكة، وبمعنى آخر فانهما دواب يركبهما الطاغوت ليقضي بفتاواهما وطره، ولقد وصف رسول الله (ص) هذا الصنف بقوله {الفقهاء امناء الرسل مالم يدخلوا في الدنيا ويتبعوا السلطان، فاذا فعلوا ذلك فاحذروهم} اولئك الذين لعنهم رسول الله (ص) بقوله {ملعون ملعون عالم يؤم سلطانا جائرا معينا له على جوره}.
   انهم يعلمون حق العلم ماذا يجري في اروقة بلاط الاسر الفاسدة الحاكمة في بلدان المنطقة، كالبحرين والجزيرة العربية وقطر، الا انهم يكتمون ما يعلمون، ناسين او متناسين قول رسول الله (ص) بحق العالم الذي يكتم علمه والذي يقول فيه {ايما رجل اتاه الله علما فكتمه وهو يعلمه لقي الله عز وجل يوم القيامة ملجما بلجام من نار}.
   انهم فقهاء متهتكون يصدق عليهم قول رسول الله (ص) {قصم ظهري عالم متهتك} الذين حذرنا منهم الرسول الكريم بقوله {اياكم والجهال من المتعبدين والفجار من العلماء فانهم فتنة} فبشرهم بعذاب النار، فلقد روي عن رسول الله (ص) قوله {اتيت ليلة اسري بي على قوم يقرضون شفاههم بمقاريض من نار كلما قرضت وفت، فقلت: يا جبرائيل من هؤلاء؟ قال: خطباء امتك الذين يقولون ما لا يفعلون، ويقرؤون كتاب الله ولا يعملون به}.
   ولقد اوحى الله تعالى الى داوود عليه السلام: قل لعبادي: لا يجعلوا بيني وبينهم عالما مفتونا بالدنيا فيصدهم عن ذكري، وعن طريق محبتي ومناجاتي، اولئك قطاع الطريق من عبادي، ان ادنى ما انا صانع بهم ان انزع حلاوة محبتي}.
   ولشدة خطورة المؤسسة الدينية عندما تفسد، والفقهاء والوعاظ عندما يفسدون، لذلك ارى ان من واجب الامة ان تفجر ثورة مشابهة لثورتها على النظام السياسي الفاسد، لتزيحهم عن كرسي الفتيا، والا فان الامة الى هلاك لو بقي امثال هؤلاء يتصدرون المشهد الديني في الامة.
   ان مثل هؤلاء يقودون الامة الى الهلاك من خلال التحريض على الفتنة الطائفية بكل الطرق، ولذلك يجب عقرهم لتسلم الامة من اذاهم، ولقد امر امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام اصحابه ان يعقروا الناقة في حرب الجمل، لانه راى ان الحرب لن تهدا وان اوارها لن ينطفئ لازالت الناقة قائمة على اقدامها، ولما عقرها المسلمون قرت الحرب واستقرت الامور وانتهى الاقتتال.
   ان على الشعوب العربية، خاصة الشباب، ان لا يطيعوا مثل هؤلاء الفقهاء المتهتكين الذين يدعون الى الفتنة ويحرضون عليها، بل ان عليهم ان يقاطعوهم كما يقاطعوا الطاغوت، وعليهم ان لا ياتموا بصلاتهم، فصلاتهم مكاءا وتصدية.
   ان على شباب الامة ان يزيحوا هؤلاء عن المؤسسة الدينية ويبحثوا عن ويلتفوا حول العلماء والفقهاء المتنورين الواعين الحريصين على وحدة الامة ومستقبلها، ممن لا يحرضون على الفتنة ولا يتبنون الطائفية كمنهج للهرب من الواقع المر.
   عليهم ان يتلمسوا الطريق عند الفقهاء الذين يدافعون عن مصالح الناس عند الحاكم الجائر، اولئك المتسلحون بالعلم والتقوى والشجاعة في مواجهة المخاطر التي تحدق بالامة، ممن لم يجلس في حضن طاغوت ولم يجلس على مائدة ظالم ولم يقبض مرتبه الشهري او التقاعدي من سلطان جائر.
   يجب ان تضع الامة حدا لبلعم بن باعوراء النموذج الذي انسلخ عن آيات الله تعالى فاتبعه الشيطان ليصفه القران الكريم في نهاية المطاف بالكلب، لان بلعما هذا اشد خطرا على الامة حتى من النظام السياسي الفاسد، فلولاه لما استمر الاخير في السلطة، ولولاه لما انفق الاخير امواله لقتل الناس وسفك الدماء البرئية وشراء الضمائر الميتة لتصنع له اعلاما مضللا يخدع به الراي العام ويشوه الحقائق.
   ان كل ما يفعله الطاغوت يستمد شرعيته من فتاوى فقهاء البلاط الذين اشتروا سخط الخالق بمرضاة المخلوق، فباعوا دينهم بدنيا طغاة مردة يقتلون الناس ويفسدون في الارض.
   وعندما يصل الامر الى غيرهم، شيعة اهل البيت تحديدا، فليس في موقفهم حدود فكل شئ مباح وحلال، القتل والتدمير والاستعانة بالاخر وكل شئ، لانهم مهووسون بما يسمى بالشيعة فوبيا.
   ان قيم مثل العدالة والحرية والمساواة والكرامة، هي قيم انسانية من حق كل انسان، ايا كان، ان يتمتع بها في ظل نظام سياسي صالح وسليم لا يميز بين المواطنين على اساس الدين او المذهب او العرق او اللون او الجنس، اما فقهاء المؤسسة الدينية الفاسدة فقد مذهبوا الحرية واسلموا الكرامة، وكأن هذه القيم هي من حقهم دون سواهم، فلا يحق لشيعي مثلا ان يعيش بحرية وكرامة، كما لا يحق له ان يتمتع بافكاره ويتعامل اعلاميا مع متبنياته.
   انهم مهووسون بالطائفية ومازومون بها، فلقد شحنوا الجو العام بالطائفية البغيضة، لدرجة ان الامة اليوم على حافة انفجار طائفي عظيم اذا ما حدث فلن يبقي لا اخضر ولا يابس، ولذلك فان على شباب الثورة في كل البلاد العربية ان يكنسوا مخلفات المؤسسة الدينية الفاسدة، قبل ان نشهد مثل هذا الانفجار، فاذا صبر الشيعة على فساد العناصر الاربعة المذكورة، خاصة المؤسسة الدينية الطائفية الفاسدة المحمية ببلاط آل خليفة وآل سعود وآل حمد ومن لف لفهم، مدة، فان لصبرهم هذا حدودا لن تستمر الى ما لا نهاية، فكما ان من حق المواطن في مصر الكنانة وتونس الخضراء وليبيا المختار واليمن السعيد ان ينفجر ثورة تكتسح النظام السياسي الفاسد ليتمتع بحريته وكرامته، فان من حق المواطن في البحرين كذلك وفي الجزيرة العربية وفي قطر وغيرها من دول الخليج ان ينفجر بركانا ضد النظام السياسي الفاسد ومؤسسته الدينية الطائفية الفاسدة ليكتسح مخلفات القرون السالفة من اجل حياة افضل يتمتع فيها بالحرية والكرامة وبخيرات بلاده التي سرقتها اسر فاسدة لازالت تحكم في بلاده قرونا طويلة من الزمن.
   ليس ذنب شعب البحرين ان تكون الاكثرية المطلقة من الشيعة، الا ان الذنب كل الذنب يقع على عاتق الاقلية الضئيلة جدا التي تمثلها اسرة (آل حمد) والتي استولت على البلاد والعباد منذ اكثر من قرنين من الزمن بعد ان طردتهم اسرة (آل الصباح) من الكويت شر طردة.
   على فقهاء البلاط ووعاظ السلاطين ان يقولوا الحقيقة، ويبينوا ويوضحوا الامور كما هي، فان عليهم، مثلا، ان يقولوا بان من الظلم ان تتحكم اقلية ضئية جدا وفاسدة بمصير اغلبية كبيرة جدا، بدلا من ان يذكوا نيران الطائفية.
   ان كل مصائب الامة الاسلامية، ومنها العربية، وعلى مر التاريخ، سببها فساد المؤسسة الدينية، فطالما يكون الفقهاء والوعاظ جزءا من النظام السياسي وآلة بيد الحاكم واداة طيعة بيد صاحب الصولجان، فان الدين يفسد والفتوى تفسد والعمامة تفسد وكل شئ يفسد، ولذلك راينا كيف ان فقهاء البلاط ووعاظ السلاطين يبررون القتل والذبح والاستعانة بالاجنبي (الكافر) للدفاع عن عروش اولياء نعمهم من الملوك والحكام.
   ان الدين الذي لا ينتصر للمظلوم ليس بدين الله، وان الفتوى التي لا تجيز للمقهور ان يخرج على الظالم ليست بفتوى دينية، وان الثقافة والفكر الذي يبرر للظالم سفك الدم الحرام ليست بثقافة سليمة ولا فكر وقاد، فلقد بعث الله تعالى رسله وانبياءه وانزل عليهم الدين والكتاب ليس من اجل التبرير للظالم ابدا، وانما من اجل ان ينتصر للمظلوم ويدافع عن المقهور، وبحساسية كبيرة، فلقد قال رسول الله (ص) {ليس منا من بات شبعانا وجاره جائع} فما بالك بالحاكم المتخم والى جانبه جيش من الفقراء يئنون من الجوع والعوز؟ فاين (دين) فقهاء البلاط من هذا؟ واين فتوى وعاظ السلاطين من هذا؟ ام ان البترودولار قطع السنتهم؟.
  
   22 آذار 2011
NAZARHAIDAR@HOTMAIL.COM
 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/24



كتابة تعليق لموضوع : اعقروا بلعما..تسلموا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نعيمة سمينة
صفحة الكاتب :
  نعيمة سمينة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعد قليل نص مسرحي  : د . مسلم بديري

 ممثل السيد السيستاني الشيخ الكربلائي للسفير الايطالي: العراقيون اصحاب قلوب طيبة والتطرف موجود في كل الديانات

 ساسة هواة وخليج من نار!  : قيس النجم

 وزارة النفط : تجهيز العوائل النازحة في جبل سنجار بالنفط الابيض  : وزارة النفط

 آخر التطورات الميدانية لعمليات قادمون يا نينوى الخميس 23 ـ 03 ـ 2017

 خلية الصقور تحبط عملية تفجير عجلتين مفخختين متجهتين من الفلوجة الى البصرة . مرفق صور  : خلية الصقور الاستخبارية

 رئاسة أركان الجيش تعقد مؤتمرها الأسبوعي الخاص بالعمليات  : وزارة الدفاع العراقية

 فريق استقصائيٌّ من دائرة الوقاية: عقد تأهيل وجباية كهرباء الغدير لا أساس قانوني له  : هيأة النزاهة

 زيارة وزير الموارد المائية لمشروع قناة شط العرب الاروائية  : وزارة الموارد المائية

 المهدي المنتظر في فكر الشيعة الإمامية  : مجتبى الساده

 انطلاق مسابقة تراتيل سجادية للقصة القصيرة في كربلاء

 القطاع الخاص هو الحل  : رحمن علي الفياض

 السيد محمد بحر العلوم: وجودُ المرجعيّة الدينيّة الواعية لمخاطر الزمان الحاضر والمستوعبة لدروس الماضي بتوجيهاتها وإرشاداتها هو الحصنُ المنيعُ الصامد..

 الطاقة .. لغة الكون ح3 والاخيرة  : حيدر الحد راوي

 حضر السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي اليوم الاثنين المحاضرة العلمية شعبة الامراض العصبية  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net