صفحة الكاتب : كاظم فنجان الحمامي

أخطر المشاريع المعادية للإسلام
كاظم فنجان الحمامي
وأبشع الأدوات المستخدمة 
في تفكيك الوطن العربي والعالم الإسلامي
 
 
يتعرض العالم العربي والإسلامي هذه الأيام لحملة مسعورة تستهدف تفكيك حدوده الجغرافية, وتمزيق كياناته السياسية, وتقسيم ثرواته الطبيعية, وتقطيعه إلى دويلات صغيرة, وجمهوريات ضعيفة غارقة في المشاكل والأزمات, وتدين بالطاعة والولاء لإدارة النظام العالمي الجديد, التي أبدت حرصا شديدا على العمل في الخفاء لتنفيذ المراحل التمهيدية لهذا المشروع الاستعماري الخطير, بيد أن ملامح المشروع صارت واضحة للعيان, من دون حاجة للشرح والتوضيح, خصوصا بعد أن انفصل جنوب السودان عن الحكومة المركزية في الخرطوم, واختفى العلم العراقي تماما من إقليم كردستان, تمهيدا للانفصال النهائي من جسد العراق, وسارعت أمريكا لتقديم مساعداتها السخية لإقليمين صوماليين منفصلين, هما: إقليم أرض الصومال, وإقليم (بونتلاند), وغرست بذور الانشقاق والانفصال بين عدن وصنعاء, وبين بنغازي وطرابلس, وبين البربر والعرب, والملفت للانتباه أن إسرائيل هي القاسم المشترك, الذي ترتبط به الكيانات الانفصالية الجديدة, وكانت إسرائيل سباقة للاعتراف رسميا بالإقليمين الصوماليين, وهي المقاول الرئيس لمشاريع التقسيم والتقطيع والتفكيك والتجزئة, إما المهندس الذي وضع مخططات هذه المشاريع الشيطانية, فهو العراب الأمريكي اليهودي الاشكينازي الصهيوني (برنارد لويس). 
 
عمل (برنارد) أستاذا جامعيا ومؤرخا, ورئيسا لقسم التاريخ في جامعة لندن, ثم التحق للعمل بدرجة مستشار في وكالة المخابرات الامريكية, صار بعدها مُنظّراً لسياسات التدخل والهيمنة الامريكية في الشرق الأوسط, وكتب سلسلة طويلة من الدراسات التي تعمدت الإساءة للتاريخ الإسلامي, فكتب عن الإسماعيلية, والقرامطة, والناطقة, ومذهب الحشاشين, وكتب عن تاريخنا الحديث بمداد الحقد والكراهية, وكان اخطر من شوه صورتنا أمام العالم, من دون أن ينتبه إليه عامة الناس, ومن أشهر كتبه الخبيثة: (العرب في التاريخ), و(الصدام بين الإسلام والحداثة في الشرق الأوسط), و(أزمة الإسلام), و(حرب مندسة وإرهاب غير مقدس), و(صراع الحضارات), و(الإرهاب الإسلامي), وهو الذي صاغ للبنتاغون إستراتيجيتهم المعادية للإسلام والمسلمين, وشارك في وضع إستراتيجية الغزو الأمريكي للعراق, وكان من أكثر الحاقدين وقاحة وجرأة وصفاقة, عندما صرح لوكالات الأنباء قبل ستة أعوام بالآتي: (( إن العرب والمسلمين قوم فاسدون مفسدون فوضويون, لا يمكن تحضرهم, وإذا تُركوا لأنفسهم فسوف يفاجئون العالم المتحضر بموجات إرهابية بشرية تدِّمر الحضارات, وتقوِّض المجتمعات, وأن الحل الأسلم في التعامل معهم هو إعادة احتلالهم واستعمارهم, وتدمير ثقافاتهم الدينية وتمزيق نسيجهم الاجتماعي, وإعادة تقسيم البلدان العربية والإسلامية إلى وحدات عشائرية وطائفية, ولا داعي لمراعاة خواطرهم أو التأثر بانفعالاتهم وردود أفعالهم, ويجب أن يكون شعار أمريكا في ذلك: إما أن نضعهم تحت سيادتنا, أو ندعهم يدمروا حضاراتنا, ويتعين على أمريكا ممارسة الضغط على القيادات الإسلامية واستغلالهم في تخليص شعوبهم من المعتقدات الإسلامية الفاسدة, ويتحتم على أمريكا استثمار التناقضات العرقية, والعصبيات الطائفية, والعمل على تأجيجها عن طريق رجال الدين أنفسهم, لأنهم أفضل من يقوم بهذا الدور)). انتهى كلام الشيطان (برنارد لويس).
 
وكان برنارد أول من أعترض على الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان, واصفا هذا الانسحاب بأنه عمل متسرع لا مبرر له, فالكيان الصهيوني عنده يمثل الخطوط الأمامية للحضارة الغربية, وهو الذي يقف في وجه الحقد الإسلامي الزاحف نحو الغرب.
كان (برنارد) يمثل المحور الرئيس في المؤتمر العالمي الذي عقدته إسرائيل في (هرتزيليا) عام 2010 لمناقشة خطر المد الإسلامي على كيانها المسخ, أكد (برنارد) في المؤتمر على ضرورة إحياء الهوية الطائفية في بلاد الإسلام, وإذكاء النعرات المذهبية فيما بينهم, وتفريغ البلدان العربية من محتواها الوطني, وتأجيج الصراع الدامي بين التيار السني الوهابي والتيار الشيعي الأصولي, وحث الخطى باتجاه تفكيك منظومات الأمن القومي العربي, والعمل على تفتيت قوة الحركات القومية عن طريق تحويلها إلى حركات شعبية, فكلما هبطت الحركات القومية الى المستوى الشعبي, كلما غدت أقل قومية, وأكثر دينية, أي أقل عروبة وأكثر إسلامية.
اعتمد (برنارد) في نظريته على وجوب ترويض حكام المنطقة, ومن ثم توظيفهم في إذكاء لهيب العصبية الطائفية العنصرية بين السنة والشيعة, وإشعال فتيل النيران المذهبية والعرقية في مراجل (الفوضى الخلاقة), وبالاتجاه الذي يضمن تأزم العلاقات الاجتماعية, وإغراق الناس في بحار التنافرات المتأججة بالأحقاد, تمهيدا لتنفيذ المراحل النهائية لمشاريع التفكيك, والتي فصلها (برنارد لويس) على صفحات مجلة (البنتاغون), وتناولت التقسيمات الآتية:
 
ضم إقليم بلوشستان الباكستاني إلى مناطق البلوسن المجاورة لإيران, وإقامة دولة (بلوشستان).
ضم الإقليم الشمالي الغربي من الباكستان إلى منطقة البوشتونيين في أفغانستان, وإقامة دولة (بوشتونستان).
ضم المنطقة الكردية في إيران والعراق وتركيا, وإقامة دولة (كردستان).
تقسيم إيران إلى أربع دويلات: (ايرانستان), و(أذربيجان), و(عربستان), و(تركمانستان).
تقسيم العراق إلى ثلاث دويلات صغيرة, (كردية), و(سنية), و(شيعية).
تقسيم سوريا إلى ثلاث دويلات: (سنية) و(درزية), و( علوية).
تقسيم الأردن إلى كيانين: (بدوي), و(فلسطيني).
تقسيم السعودية إلى مجموعة متنافرة من الكيانات البدوية التقليدية.
تقسيم مصر إلى دولتين: (إسلامية), و(قبطية).
تقسيم لبنان إلى خمس دويلات: مسيحية, وسنية, وشيعية, ودرزية, وعلوية.
تقسيم السودان إلى دولتين: زنجية في الجنوب, وعربية في الشمال.
تقسيم المغرب بين العرب والبربر.
تقسيم موريتانية إلى ثلاث دويلات: عربية, وبربرية, ودولة للمولدين.
 
مما يؤسف له إننا صرنا نستنشق اليوم دخان هذه المؤامرات والدسائس الخبيثة المنبعثة من أفران الخيانة والعمالة, نقف على مفترق شبكة من الطرق المعقدة, شديدة الوعورة, تطاردنا همرات القوى الاستعلائية من شرق الوطن العربي إلى غربه, تتعامل معنا  وكأننا مجموعة من القبائل والطوائف والتكتلات البدائية المتصارعة المتحاربة, تتصرف معنا وكأنها القوى الخارجية الجبارة, المخولة رسميا في السيطرة على نزاعاتنا, أو كأنها هي التي تمتلك الشرعية الدولية والوصاية الكاملة في التحكم بمصائرنا, أو كما لو كان لها الحق في تقسيمنا إلى شيع وطوائف متنافرة, وغير قادرة على التعايش السلمي, واستطالت مخالب أمريكا تدريجيا في ظل المحاصصات الطائفية, وفي ظل الإذعان المخزي للرغبات الصهيونية, ولم يعد خيار التقسيم طرحا نظرياً, بل صار من أهم الأدوات المفضلة لدى تيار واسع من السياسيين الأمريكيين وزبانيتهم, وصار من أهم السيناريوهات التي تعمل عليها فضائيات البث الطائفي المشفر, وتعمل عليها منابر الفتنة, وتغذيها بعض الدول العربية التي بلغت بها الخيانة أعلى المراتب, عندما وضعت قواعدها ومطاراتها ومنافذها البحرية في خدمة المخططات التي صاغها المعتوه (برنارد) بخط يده, ووصل بها الطيش السياسي إلى المرحلة التي صارت فيها هي المقاول والمتعهد الثانوي في تنفيذ مشاريع التفكيك والتجزئة في السر والعلن, وظهر علينا جيل جديد من وعاظ السلاطين, أكثر  تأمركا من الأمريكان أنفسهم, وأكثر صهيونية من الحاخامات عند حائط المبكى . . ألا لعنة الله على القوم المتأمركين والمتصهينين والمتخاذلين, وسحقا للذين اختاروا الوقوف في صفوف أعداء الله . . . 
 

  

كاظم فنجان الحمامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/24



كتابة تعليق لموضوع : أخطر المشاريع المعادية للإسلام
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء رحيم
صفحة الكاتب :
  ضياء رحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزارة الدفاع : الاستخبارات العسكرية وجهاز الامن الوطني يلقيان القبض على مجموعة ارهابية  : اعلام مديرية الاستخبارات العسكرية

 الفاطميين ومحا تاريخهم ودمّر مصر

 تظاهرة ثقافية في لاهور تسلط الضوء على دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 مقياس العفة والشرف بكم مليون او مليار دولار اوكم كيلوات ذهب

 الطبقة السياسية العراقية ومزرعة البصل  : فؤاد المازني

 تحية لشهر رمضان المبارك  : سعيد الفتلاوي

 لماذا يخاف المستبدون؟  : عمرو حمزاوي

 ما هو سبب الازمه في العراق؟  : علي حيدر الخنتشي

 دولة العدل الإلهي معالم من دولة الإمام المهدي عج الحلقة الثانية  : ابو محمد العطار

 نقابة الصحفيين العراقيين تختتم دورة دولية للسلامة الإعلامية في بغداد  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 الحسين الذي كفر بالطاغوت ...!  : عبد الهادي البابي

 صراع الإرادات العراقية الأمريكية  : عمار العامري

 المظاهرات .. حق مشروع للشعب  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 صور تأبى فراقنا..!  : علي علي

 نحو سايكودراما عراقية توجيهية  : رعد موسى الدخيلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net