صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

قراءة في كتاب (بويطيقا الثقافة ) للدكتورة بشرى موسى صالح ( 2 )
علي جابر الفتلاوي
هذا هو اللقاء الثاني مع كتاب الدكتورة بشرى موسى صالح ( بويطيقا الثقافة ) ، ويأتي أستكمالا الى اللقاء الأول ، ألقينا نظرة عامة على الكتاب في لقائنا الأول ، أذ أستعرضنا أفكار ورؤى ( النقد الثقافي ) من خلال رؤية الناقدة بشرى صالح كمختصة في النقد الحديث .
المتابع والممارس والمتفاعل مع الحدث الثقافي أو الظاهرة الثقافية أمام معادلة أطرافها ( الكاتب ، النص ، المتلقي ) ، وقد أطلق الدكتور عبد الله الغذامي الناقد السعودي على هذه العناصر مصطلح ( المرسل ، والمرسل اليه ، الرسالة ) في كتابه ( الليبرالية الجديدة ) ، والغذامي من الداعين والمبشرين بمنهج ( النقد الثقافي ) ، وجاء أطلاقه منسجما مع هذا المنهج الذي يحمل نظرة شمولية لجميع فروع المعرفة ولا يقتصر على الأدب فحسب ، وقد أعطت الناقدة الدكتورة بشرى مساحة واسعة من الأهتمام في كتابها ( بويطيقا الثقافة ) الى رؤى الغذامي في (النقد الثقافي ) .
الناقدة الدكتورة بشرى تتعامل مع النص وفق رؤاها النقدية الحديثة ، هذه الرؤى حسب تقديري تدور ضمن الرؤى العولمية الثقافية ، فهي تقرأ بعين ( النقد الثقافي ) الذي هو ثمرة من ثمرات العولمة ، وهنا يتبادر السؤال ، هل لا زال العالم يعيش في أجواء العولمة أم أنتقل الى مرحلة ما بعد العولمة ؟ 
وأن أنتقل العالم الى مرحلة ما بعد العولمة ، هل سيبقى النقد الثقافي حيا نظرية وأجراءات ، أم سيتغير ويتكيف مع التغيير وفق رؤى جديدة  ؟
 وهل سيبدأ التغيير في رؤى ( النقد الثقافي ) أبتداء من موطنه الذي أنطلق منه (امريكا) ، أم سيكون التغيير وفق زمكان كل ناقد او مهتم في ( النقد الثقافي ) ؟ 
هذه الأسئلة تمنيت أن تجيب عنها الناقدة الدكتورة بشرى موسى صالح ، لأنها مختصة في هذا المجال ،أضافة الى أننا نعيش الآن في أجواء كتابها(بويطيقا الثقافة ) في هذه الحلقة سنهتم بقراءة الناقدة لرؤية الدكتور عبد الله الغذامي النقدية على أعتبار أن الدكتور الغذامى من أنصار نظرية ( النقد الثقافي ) ومن الداعين لتعميمها على فروع المعرفة ، وقد أطل الغذامى برؤى نقدية ذاتية حديثة من خلال تفاعله مع نظريات الثقافة و(النقد الثقافي) العالمية ، وقد أشّرتْ الناقدة بشرى هذه الملاحظة في فصل خاص من كتابها أسمته ((النقد الثقافي وتحولات الرؤية النقدية عند عبد الله الغذامي)) تصف الدكتورة بشرى نشاط الغذامي النقدي أنه (( لم يكن يقدم ترجمات حرفية في التنظير أو الأجراء للفكر الغربي النقدي ، على نحو معطّل أو محايد أو كليهما معا فيما ينقل من مظاهر ذلك الفكر وأجراءاته ، بل كان يحمل منظورا خاصا وذاتويا ملتبسا بما يحمله من موقف عن المنقول ... )) ص 53 .
أتفق مع الدكتورة بشرى في توصيف الغذامي ومنهجه النقدي الثقافي ، فهو يمتلك رؤية نقدية خاصة به ، مع ( مثاقفة ) لنظريته النقدية مع نظرية الغرب في هذا الأتجاه ، وهنا أشير الى ملاحظة أظن أن الناقدة لم تغفل عنها ، أن الغذامي في مسيرته الفكرية والثقافية سار في طريق تصاعدي ، فقد تكونت نظريته أضافة لما ذكرنا ، من مجمل نظرته ومتابعته الى الوضع السياسي العام ، والعامل الأقتصادي والديني في البلدان العربية والعالم ، فهو قد مزج بين هذه الأحداث والرؤى جميعا مستخلصا نظريته في النقد الثقافي ، بمعنى أنه أعطى لونا خاصا ، أو نكهة معينة لنظريته النقدية ، فقد مزج بين ما يجري في العالم ، وما يجري في البلدان العربية ، وأعتبرها ظواهر أجتماعية لأنساق فكرية وثقافية ، حتى ألحدث السياسي الذي سمي  ( الربيع العربي ) دخل في تنظيراته الثقافية وألأجرائية ، وكونه سعوديا ينتمي الى النظام الثيوقراطي ، أراه يغض الطرف عن النظام السعودي ويضعه خارج سياقات نظريته النسقية ، ولا أعرف هل أن الغذامي مؤمن بنظام بلده حقيقة أم تهيباً وخوفاً ؟
   ذكرفي بعض مؤلفاته الأخيرة مثل كتاب ( نقد ثقافي أم نقد أدبي ) ، أن أحداث (الربيع العربي) أفراز طبيعي للنسق الفحولي لأنظمة الحكم العربية ، لكن الواقع أثبت أنها ظاهرة سياسية سلفية مفتعلة ، طبخت في المطابخ الأمريكية الصهيونية بالتعاون مع وكلائهم من حكام المنطقة ،  والسؤال الطبيعي الذي يتبادر الى الذهن ، هل يوجد نظام أكثر فحولية من النظام السعودي في الوطن العربي ؟
يرى الغذامي أن النظام السعودي مستثنى من النظرية النسقية الثقافية ، كونه يمتلك مواصفات وامتيازات أختار المسلمون بسببها بقاء النظام ، وجعلته خارج أطروحات التغيير في المنطقة ، هذا يوحي بتأثير الأيدلوجية الفكرية الدينية ذات الصبغة السياسية على الغذامي نظرية وأجراءات ، وهذه الصورة التي يريد الغذامي لصقها بالنظام السعودي تزعزع الثقة في أطروحته الفكرية والثقافية لأن روح التحيز ظاهرة عليها ، نراه يصدر شهادة الوفاة لأي نظام عربي عدا النظام السعودي ، أذ يعتبر وجوده ظاهرة طبيعية خارج أطار نظريته النقدية وأجراءاتها ، الغذامي يمتد بصره لتثبيت أركان نظريته خارج الحدود السعودية ، لأنه أستثنى النظام السعودي الوهابي من الأنساق التي يدعو اليها لمبررات هو يذكرها في موضعها.
 أهم ما يلفت الأنتباه الى منهج الغذامي النقدي ، أنه أصدر شهادة وفاة الأدب العربي كما أعلن بداية النهاية لعصر العولمة ، وأستنتج ذلك من ظواهر أجتماعية وسياسية وأقتصادية عالمية ، ذكر أن أفلاس بنك (ليماز براذرز) في ( 11 / 10 / 2008 م ) ، وأعلان الحرب على العراق من قبل بوش الاب ، ظاهرتان تؤشران على بداية النهاية لعصر العولمة  هذا المسار لحركة الغذامي تؤشر أن رؤاه ليست جامدة ، بل هي متحركة وهذا ما أشارت أليه الدكتورة بشرى حينما تصف الغذامي بقولها (( لم يكن يقدم ترجمات حرفية في التنظير أو الأجراء للفكر الغربي النقدي .. )) . 
تقول الدكتورة بشرى أن موقف الغذامي من التراث لم يكن ألغائيا أو أجترارا (( بدأ يمارس نمطا مختلفا من القراءة النقدية المعرفية والثقافية يقوم على المراجعة ، والتأويل ، ومن ثم أعادة الأنتاج على وفق صيغ حوارية تفكك مفهوم الهيمنة )) .
هذا التوصيف من قبل الناقدة  يبدو لي واقعيا ، الغذامي في موقفه من البلاغة مثلا ، ينتقد بقوة أن نتعامل مع البلاغة بنفس الأسلوب الذي نتعامل به في مدارسنا ، أذ يصف البلاغة في ( كتابه الليبرالية الجديدة ) (( علم لم يعد يصلح لشيء )) ، لكنه يقر أنه لا يمكن ألغاءها بالتمام ، (( لكننا لا نجرؤ على ألغاء مقررات البلاغة ، وقد تظن أن ألغاءها سيكون بمثابة الأنتحار المعرفي ، أو التآمر ضد التراث ، وضد ذائقة الأمة )) ، كتابه ( الليبرالية الجديدة ) . 
وفي نفس كتابه السابق يذكر الغذامي ((أن النقد الثقافي لن يكون ألغاء منهجيا للنقد الادبي ، بل أنه سيعتمد أعتمادا جوهريا على المنجز المنهجي الأجرائي للنقد الأدبي)) ص 20 .
 ترى الناقدة الدكتورة بشرى كتاب الغذامي ( النقد الثقافي ) من أهم كتبه الصادرة ((وتتجسد الأهمية النقدية الفائقة لهذا الكتاب من بين كتب الناقد في كونه قد فتح آفاقا رؤيوية وفكرية مهمة لم تمتلك هذا الشكل من البوح والمكاشفة النقديين في كتبه الأخرى التي يطغي فيها ما هو تقني وأجرائي على ما هو رؤيوي وفكري)) ص 55 
أتفق مع الدكتور الناقدة بشرى على أهمية كتاب ( النقد الثقافي ) للغذامي ، لكن أرى أن الغذامي أصدر كتبا أخرى تعكس رؤيته وفكره ، منها كتاب أعتبره مهما أيضا كونه دخل في حوار مع كاتب آخر لا يقر برؤية الغذامي النقدية ، وقد صدر هذا الكتاب باسم الغذامي والدكتور عبد النبي أصطيف السوري الجنسية ، وهذا الكتاب المشترك بينهما هو (  نقد ثقافي أم نقد أدبي ) ، أضافة لكتب أخرى أعقبت صدور كتابه ( النقد الثقافي ) الذي أشارت أليه الناقدة .
تقول الناقدة (( أن الغذامي ينتسب الى ما يمكن أن نصفه ( بالرؤية الأنقلابية النقدية ) التي تعبر عن خروجات الناقد الصارخة في كتبه جميعا على المحطات المنهجية التي يباشر عمله النقدي من خلالها جاعلا أياها الخيار الأوحد بروح تبشيرية عالية ...)) .
لا تطلق ألناقدة صفة ( الأنقلابية ) على منهج الغذامي النقدي  من باب أطلاق الحكم السلبي على منهجه ، بل هي تؤشر على دور الغذامي في ( المثاقفة ) ، أرى (مثاقفة) الغذامي لم تكن بين منهجين ، بل بين منهج غربي ونص عربي مع أهمال لمنهج النقد الأدبي ، وفي تقديري هذا ما تعنيه الناقدة ( بالأنقلابية ) عند الغذامي ، هذه الأنقلابية تبناها بعض النقاد العرب  ، لكن الغذامى تميز بحماس أكبر وقد بان ذلك على حد تعبير الناقدة في (( كتبه جميعا ))  .
هذه رؤية الناقدة عن منهج الغذامي النقدي ، في رأيي أنها رؤية صائبة وواقعية ، ونزعة الأنقلابية هي من دفعت الغذامي الى أعلان موت النقد الأدبي ، وقد صرّح بذلك في كتابه ( نقد ثقافي أم نقد أدبي ) الذي ألفه بشكل مشترك مع الدكتور عبد النبي أصطيف  (( قلت بموت النقد الأدبي ، وأحلال النقد الثقافي محله ، ولاشك عندي أن المرحلة تتطلب ذلك )) ص 66 .
تسلط الدكتورة الناقدة الضوء على منهج الغذامي في ( النقد الثقافي ) ، وهو ينتقد (النسقية الفحولية ) حسب أصلاحه ، وهي متجذرة في الأدب العربي تأريخيا حسب رأيه ، ينسف الغذامي هذه النسقية ، ويؤكد حسب ميكانيزم النقد الثقافي على    (النسقية المضمرة) التي هي تتناقض مع النسقية التأريخية ( الفحولة ) ، وذكر أن الثقافة العربية عموما والنقد الأدبي خاصة أسير هذه الفحولة ، ومن خلال النسق المضمر الذي سماه ( العنصر السابع ) على أعتبار أن الأدبي يمتلك ست صفات أصلا ، أضاف هو العنصر السابع الذي يقود الى ( الدلالة النسقية ) وهذه الدلالة عند الغذامي (( لب القضية )) . كتابه (الليبرالية الجديدة ) ص27 .
يسفه الغذامي ( نسق الفحولة ) الذي أعتبره هو المسيطر تأريخيا على النص ، بل ذهب أبعد من ذلك عندما وقف من الحداثة وبعض أشخاصها موقف سلبيا ، خاصة من ( نازك الملائكة ) ، و( أدونيس ) ، ووصف حداثة نازك وأدونيس بالرجعية ، لأن نازك مثلت الأنثوية المستسلمة للفحولة ، وأدونيس عكس نسق الفحولة في أنتاجة وكذا كتاب وأدباء الحداثة الآخرين ، ويستثني بدر شاكر السياب ولا يعده خاضعا للرجعية الحداثية ، هم رجعيون لأنهم أستسلموا لنسق الفحولة المتجذر تأريخيا منذ قيام الدولة الأموية الى يومنا هذا ، وهو أستمرار لنسق الفحولة في الجاهلية قبل الأسلام ، ويستثني الغذامي فترة الرسالة الأسلامية ، وفترة حكم الخلفاء الراشدين ، من الخضوع لنسق الفحولة التأريخي .
بذلت الدكتورة الناقدة جهودا متميزة لعرض منهج الغذامي في النقد الثقافي ، ورأيها  أن الغذامى قد بالغ في طرح منهجه بالصورة التي ينسف فيها النقد الادبي العربي ، لدرجة أن الغذامى تمسك بالمنهج وضحى بالنص (( ولا شك في أن هذا المنزع مبالغا فيه ، ولاسيما في رؤيته الأختزالية للنقدية العربية قديما وحديثا حتى يمكن القول أن قراءته تلك ترسم خطا غير راجع أو غير جدلي يسير من الرؤى المنهجية الغربية الى النص العربي ، وليس العكس فيبالغ الناقد في شد طرف المنهج أليها ليصبح ألتصاقه بالنص المنقود ذاته ... )) ص 57 .
أرى أن عرض الناقدة الدكتورة بشرى الجبوري رؤية الغذامي المنهجية كمتبني لمنهج ( النقد الثقافي ) صحيحة ، ورأيها عن موقفه من النقد الأدبي الذي أعلن وفاته مع أعلانه عن سيادية منهج  ( النقد الثقافي ) ايضا سليمة ، الغذامي ضحى بالنص العربي رغم أيجابياته الكثيرة وأهمها الجمالية البلاغية ، ودفع به قسرا الى ساحة المنهج الذي يبشر به ، وفي هذا الموقف لا أتفق مع الدكتورة بشرى لأنها وقعت في تناقض ، فهي تصف منهج الغذامي مرة ( بالمثاقفة ) ، وأخرى أن الغذامي يدفع بالنص الى ساحة منهج ( النقد الثقافي ) قسرا (( يسير من الرؤى المنهجية الغربية الى النص العربي ، وليس العكس )) ، اصطلاح ( المثقافة ) يوحي بالتوازن ، في أن موقفه من النص العربي يوحي بانحيازه لصالح المنهج على حساب النص العربي . 
الغذامى أعلن موت النقد الأدبي من طرف واحد ، فلم يقر بهذا الموت نقاد كثيرون ومنه الناقدة بشرى الجبوري حسب قراءتي لرأيها ، أطلقت الناقدة مصطلح (الأنقلابية) على منهج الغذامي ، وهو أطلاق سليم ، لكن لم يوافقه على هذا الأنقلاب الكثير من النقاد ، فهو وحده من صفق لأنقلابه ، خاصة في رأيه الذي أضاف فيه ما أطلق عليه ( العنصر السابع ) أو ( النسق ) .
يرى الناقد الدكتور عبد النبي أصطيف الذي شارك الغذامي في تأليف كتاب ( نقد ثقافي أم نقد أدبي ) ، أن الغذامي قام بأقحام مصطلح ( النسق ) على أدوات الأتصال التي جاء بها الناقد العالمي ( رومان جاكسبون ) ، وقام بأغفال تعريف ( النسق )     (( ولاسيما أنه ينسب أليه الكثير من المصطلحات والمفاهيم الأخرى )) ص 189 يضيف الدكتور عبد النبي في كتاب ( نقد ثقافي أم نقد أدبي ) (( أن المشكلة أن الغذامي يمضي أشواطا بعيدة في تحليلاته المحلقة دوما ، دون أن يتمهل للحظات ويسأل نفسه : هل أجبت عن سؤال القارئ ؟ بل عن سؤالي الذي قدمته ما النسق ؟ وهل قدمت له تعريفا جامعا مانعا ، بل تعريفا أوليا لهذا المفهوم المركزي في دعوتي؟ )) أذا كان الغذامي قد فشل في تقديم هذا التعريف أذن (( كيف له أن يطمئن الى كل ما ينسب اليه من صفات ومواصفات ؟ )) .
يستنتج الدكتور عبد النبي أن مقترح الغذامي (( مقترح متعجل لمفهوم لم يتضح تمام الاتضاح لصاحبه نفسه ، وبالتالي من الصعوبة بمكان توضيحه للآخرين ، وأقناعهم بجدواه )) كتاب ( نقد ثقافي أم نقد أدبي ) ص 198 .
أرى أن تعامل الدكتورة الناقدة بشرى الجبوري مع منهج الغذامي النقدي هو الأكثر  مقبولية وأنصافا ، والأكثر واقعية ،  من تعامل الدكتور عبد النبي أصطيف ، أذ الدكتور عبد النبي يدعو لنسف منهج الغذامي النقدي بكل أيجابياته ، في حين الدكتورة بشرى تعاملت بالخط الوسطي الذي يتقبل منهج الغذامي النقدي ، مع الدعوة لعدم التضحية بأيجابيات النص الأدبي ، وتقبل دعوة الغذامي لجعل النسق محورا مركزيا في المنهج من غير مصادرة النص وأيجابياته ، ولا بد من ( المثاقفة ) بين المنهج الغربي النقدي ، وبين النص الأدبي العربي بخط متوازن من دون مصادرة هذا لحساب ذاك أو بالعكس ، نوجه شكرنا وتقديرنا للدكتورة بشرى موسى صالح على ما قدمت من معلومات أستفادنا منها كثيرا ، واتمنى أن نظفر بكتبها الأخرى لأنها قيّمة حسب تقيري في ميدان النقد الحديث ، أدعو لها بالتوفيق .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/11



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب (بويطيقا الثقافة ) للدكتورة بشرى موسى صالح ( 2 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند عبد الحميد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : هذا الحديث موضوع. قال الشيخ الألباني: موضوع. انظر سلسلة الأحاديث الضعيفة 11 611 رقم الحديث 5397 https://al-maktaba.org/book/12762/9700 وانظر أيضا https://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3422

 
علّق منير حجازي ، على كويكب "عملاق" يقترب من الأرض قد يؤدي الى دمار واسع في أنحاء الكوكب : اجمعت الأديان وكذلك الحضارات القديمة على أن كوكبا او مذنبا او نجما حسب تسمياتهم سوف يظهر في سماء الأرض كعلامة على نهاية حقبة أرضية تمهيدا لظهور حقبة جديدة أخرى. واقدم المدونات في الصين والتبت والانكا وما مذكور في التوراة والانجيل رؤيا يوحنا وكذلك في الروايات والاحاديث الاسلامية كلها تذكر قضية هذا النجم او المذنب والتي تصفها التوراة بانها صخرة الهلاك والحرائق والزلازل والفيضانات.يقول في رؤيا يوحنا : (فسقط من السماء كوكب عظيم متقد كمصباح، ووقع على ثلث الأنهار وعلى ينابيع المياه.11 واسم الكوكب يدعى «الأفسنتين». فصار ثلث المياه أفسنتينا، ومات كثيرون من الناس من المياه لأنها صارت مرة). نسأل الله أن يحفظ الأرض ومن عليها.

 
علّق احمد خضير ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته تحياتي الاستاذ صباح الغالي.. شكرا جزيلا على المداخلة والتعليق مع التحية

 
علّق نور الهدى ، على رسائل بيان المرجعية العليا في 7 / 2 - للكاتب نجاح بيعي : شكر الله سعيك

 
علّق صباح هلال حسين ، على عذراً ايها المشاهد؟؟؟ - للكاتب احمد خضير كاظم : استاذ احمد خضير كاظم .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. نص مقالتك كانت بمثابة وصف دقيق لما حصل في العراق للتظاهرات السلمية وأسئلة وأجوبة في نفس الوقت على هؤلاء الذين يشككون ويتهجمون على الاحتجاجات الشعبية الشبابية التي ترفض الفساد الاداري والمالي في كل مفاصل الدولة وفساد الاحزاب والكتل الفاشلة في تقاسم المناصب والمنافع بينهم ، بارك الله فيك وأحسنت وأجدت ...مع ارق تحياتي

 
علّق سيد علي المرسومي ، على تاريخ شهادة السيدة الكريمة أم البنين فاطمة بنت حزام ألکلآبيه »«ع» قدوة في التضحية والإيثار.» - للكاتب محمد الكوفي : استاذنا العزيز محمد الكوفي المحترم بعد السلام والتحية ارجو ان توضحوا لنا ماهي مصادركم التاريخية الموثوقة ان سيدنتا أم البنين عليها سلام ماتت شهيدة وشكرا لكم

 
علّق adeeb ، على جهل الحكومة ومجلس النواب في العراق - تعديل قانون التقاعد، اصلاحات، خدمة عسكرية، ترفيع - للكاتب عبد الستار الكعبي : الصحيح في احتساب الخدمة العسكرية لاغراض الوظيفة المدنية / علاوة، ترفيع، تقاعد الى السيد رئيس مجلس الدولة في العراق المحترم اولا : المعروض : يعاني الكثير من الموظفين من مظلومية كبيرة جداً في موضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الخدمة المدنية بسبب التبدلات التي حصلت في التشريعات الخاصة بهذا الموضوع والاضطراب الواقع في تفسيرها والذي نتج عنه اختلاف ادارات الدوائر الحكومية في احتسابها. وقد كان لتراجع مجلس شورى الدولة عن قراراته بهذا الصدد اثر واضح في ذلك، فقد اصدر المجلس قرارات لاحتسابها لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع وتم العمل بموجبها في مختلف الدوائر الحكومية حيث تم تعديل الدرجات الوظيفية للموظفين المشمولين وذلك بمنحهم علاوات او ترفيع بما يقابل سنوات خدمتهم العسكرية كل حسب حالته، ثم تراجع المجلس عن قراراته واحتسبها لاغراض التقاعد فقط مما سبب مظلومية ادارية ومالية كبيرة وقعت اثارها على الموظفين المشمولين على شكل تنزيل درجة وتضمينات مالية حيث قامت الدوائر باعادة احتساب الخدمة الوظيفية وتعديل درجات الموظفين المعنيين وكذلك استقطاع الفروقات المالية منهم بعد رفع الخدمة العسكرية التي احتسبت لاغراض العلاوة والترفيع وجعلها للتقاعد فقط. وهنالك جانب اخر من هذه المظلومية يتمثل بان الموظفين المعيَّنين قبل (21/10/2002)، وهو تاريخ نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المنحل ذي الرقم (218) لسنة 2002 ، قد احتسبت خدمتهم العسكرية الالزامية لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بينما اقرانهم الذين عينوا بعد ذلك التاريخ لم تحتسب لهم خدمتهم العسكرية الّا لأغراض التقاعد فقط على الرغم من انهم أدوا نفس الخدمة وفي نفس الموقع والوحدة العسكرية، وفي هذا غبن كبير واضح فكلاهما يستحقان نفس الحقوق مبدئيا. ثانيا : الغاية من الدراسة : لاجل رفع المظلومية عن الموظفين المتضررين من هذه الاشكالية الذين لم تحتسب خدمتهم العسكرية الالزامية والاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد بسبب تغير القوانين والقرارات الخاصة بهذا الموضوع ولتصحيح هذه الارباكات التشريعية والتنفيذية نقدم لكم هذه الدراسة آملين منكم النظر فيها واصدار قراركم الحاسم المنصف وتوجيهكم لدوائر الدولة للعمل بموجبه. ثالثا : القوانين والقرارات حسب تسلسلها الزمني : ندرج في ادناه نصوصا من القوانين والتعليمات ومن بعض القرارات الصادرة بهذا الصدد على قدر تعلقها بموضوع احتساب الخدمة العسكرية للاغراض الوظيفية وحسب تواريخ صدورها : 1- قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 الذي نص في ( المادة 26 الفقرة 2 ) منه على : ( يحتفظ للمجندين الذين لم يسبق توظيفهم أو استخدامهم بأقدمية في التعيين تساوي أقدمية زملائهم في التخرج من الكليات أو المعاهد أو المدارس وذلك عند تقدمهم للتوظيف في دوائر الحكومة ومصالحها ومؤسساتها بعد اكمالهم مدة الخدمة الالزامية مباشرة بشرط أن يكون تجنيدهم قد حرمهم من التوظف مع زملائهم الذين تخرجوا معهم وأن يكونوا مستوفين للشروط العامة للتوظف.). حيث ضمن هذا القانون حق الخريجين الذين يتم تعيينهم في الدوائر الحكومية بعد ادائهم الخدمة العسكرية الالزامية بمنحهم قدما في الوظيفة مساوي للقدم الوظيفي لزملائهم في التخرج الذين تعينوا في دوائرهم بعد تخرجهم مباشرة مما يعني احتساب خدمتهم العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والترفيع. 2- تعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت لتضع عددا من الاسس والاليات الخاصة بالخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ والتي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) وهذا حق للموظف وانصاف في التعامل معه. 3- قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 الذي اعتبر نافذاً في (21/10/2012) والذي نص على: (اولا – تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة، لاغراض التقاعد حصرا. ثانيا – ينفذ هذا القرار من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية.) وصار هذا القرار هو الاساس النافذ حالياً لاحتساب الخدمة العسكرية . ونلاحظ ان هذا القرار خالٍ من اي اشارة لتطبيقه باثر رجعي فيكون الفهم الاولي والارجح له هو ان تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل نفاذه وقبل الالتحاق بالوظيفة لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع بموجب القوانين السارية قبله وان الخدمة التي يقضيها العسكري بعد نفاذه تكون لاغراض التقاعد حصراً وهذا ما ذهب اليه مجلس شورى الدولة بقراره بالعدد (21/2004). 4- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (21/2004 بتاريخ 18/11/2004) الذي نص في الفقرة (2) منه على (يكون احتساب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد اذا كانت تلك الخدمة قد اديت قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) فيكون احتساب اي منهما لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد). وهذا القرار هو الاكثر انصافا واقربها الى المعنى الذي يمكن ان يفسر به نص القرار (218 لسنة 2002). 5- قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005) الذي اعتبر ان امر سلطة الائتلاف المؤقتة المرقم (30 لسنة 2003) يبطل احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة ويحتسبها لاغراض التقاعد فقط إستناداً الى قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) ويرى مجلس شورى الدولة في قراره هذا ان احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع معلق بالامر (30) ونص على (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها او تعليقها) و (اذا زال المانع عاد الموضوع) بمعنى اذا زال المانع والذي يقصد به ألامر رقم (30) زال الممنوع به الذي هو (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع) وعليه فانه يلزم من زوال ألامر رقم (30) عودة الوضع الى اصله اي جواز بل وجوب (احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والتقاعد والترفيع). ولكن مجلس شورى الدولة لم ينفذ مضمون قراره هذا بعد زوال الامر رقم (30) لسنة 2003 الذي تم الغاؤه بقانون رواتب موظفي الدولة والقطاع العام رقم (22) لسنة 2008 المعدل الذي عد نافذا بتاريخ 1/1/2008 والذي نصت المادة (21) منه على ( يلغى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 (. 6- قرار مجلس شورى الدولة رقم (70) لسنة 2006 وجاء في حيثياته (وحيث ان أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 قد علق جميع القوانين وسنن التشريعات واللوائح التنظيمية التي يتم بموجبها تحديد الرواتب او الاجور الخاصة او اعتبر ذلك من الحوافز المالية التي تصرف للموظفين .وحيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها .) وكذلك ورد فيه ( ان احتساب الخدمة العسكرية الالزامية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218) لسنة 2002 لاغراض العلاوة والترفيع يعد موقوفاً في الوقت الحاضر استناداً الى امر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003.) وكذلك ورد في نصه (حيث ان التعليق هو حالة مؤقتة يزول بزوالها) و حيث أنه (اذا زال المانع عاد الموضوع)، وينطبق هنا نفس ما قلناه في الفقرة (5) اعلاه بخصوص قرار مجلس شورى الدولة المرقم (11 لسنة 2005). 7- قرار مجلس شورى الدولة رقم (28/2016 بتاريخ 10/3/2016) الذي ترك كل تفسيراته واسسه السابقة في عدم احتساب الخدمة العسكرية لاغراض العلاوة والترفيع استنادا الى أمر سلطة الائتلاف المؤقتة (المنحلة) رقم (30) لسنة 2003 واستند فقط الى قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218 لسنة 2002) وقرر ( لايحق احتساب الخدمة العسكرية المؤداة قبل نفاذ القرار المذكور او بعده طالما ان هذا القرار (218) ما زال نافذاً). رابعا : الحالات المعنية : بعد ان تبين لنا ان قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) المرقم (218) لسنة 2002 هو الفيصل في هذا الموضوع وان التوجه القانوني لمجلس شورى الدولة استقر على اعتباره الاساس الذي تستند عليه القرارات الخاصة بموضوع احتساب الخدمة العسكرية الالزامية لاغراض الوظيفة المدنية، ينبغي لنا لاجل اصدار الحكم المناسب في هذا الموضوع ان نستعرض الحالات التي يمكن ان تخضع لمداه التطبيقي مع بيان الراي بشأن احتساب الخدمة العسكرية لكل حالة : الحالة الاولى : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة بعد نفاذ القرار فيطبق عليها القرار المذكور بلا اشكال. الحالة الثانية : ان يكون كل من اداء الخدمة العسكرية الالزامية والتعيين في الوظيفة واحتساب الخدمة العسكرية قبل نفاذ القرار المذكور فلايسري عليها القرار بلا خلاف ولا اشكال ايضا. الحالة الثالثة : ان تكون الخدمة العسكرية الالزامية مقضاة قبل نفاذ القرار ولكن التعيين في الوظيفة المدنية يكون بعد نفاذه وهنا يكون الحكم باحتسابها لاغراض التقاعد فقط حسبما صدرت به عدة قرارات من مجلس شورى الدولة استنادا الى نص القرار ولكن الرحمة القانونية ومباديء العدالة والانصاف تقتضي احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد مساواة لهم باقرانهم الذين تعينوا قبل نفاذ القرار. الحالة الرابعة : التي هي اهم الحالات والتي يجب ان نقف عندها ونتمعن تفاصيلها بدقة. وهي ان يكون اداء الخدمة العسكرية وبعدها الالتحاق بالوظيفة كلاهما قبل نفاذ القرار (218) ولكن هذه الخدمة لم تحتسب في حينها بسبب تقصير من ادارات الدوائر ففي هذه الحالة يكون الاستحقاق هو احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وذلك استنادا لما يلي :- 1- ان القانون النافذ في وقتها بخصوص احتساب الخدمة العسكرية في الوظيفة المدنية هو قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 وان الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط كانت تحتسب لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد وفقا لاحكام المادتين (25 و 26) منه. وقد اكدت هذا التوجه تعليمات عدد (119) لسنة 1979 النافذة التي نصت في المادة أولاً – الفقرة /6 على (احتساب الخدمة العسكرية الالزامية التالية للحصول على الشهادة قدماً لاغراض الترفيع .) 2- ان من شروط التعيين في الدوائر والمؤسسات الحكومية في وقتها ان يكون طالب التعيين قد اكمل الخدمة الالزامية (او كان مستثنى او .... ) حسبما ورد في الفقرة (1) من المادة (٢٧). وكان عليه اثبات ذلك بتقديم (دفتر الخدمة العسكرية) باعتباره الوثيقة الرسمية المعتمدة لاثبات الموقف من الخدمة العسكرية والذي يبين تفاصيلها كاملة كما ورد في المادة (1) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) . 3- ان احتساب الخدمة العسكرية المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة يتم تلقائيا من قبل الادارة بعد تقديم الموظف ما يثبت اداءها من مستندات وفق القانون بغض النظر عن تاريخ تقديم الطلب لاحتسابها لان تقديمه كاشفا لها وليس منشئا لها وهذا ما أقره مجلس شورى الدولة (قراره 21/ 2014) وذلك لان المادتين (25 و 26) من قانون الخدمة العسكرية رقم (65) لسنة 1969 لم تشترطا لاحتساب الخدمة العسكرية تقديم طلب بشانها. واستنادا على ما تقدم فان الموظف الذي ادى الخدمة العسكرية الالزامية قبل التعيين وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور يكون قد قدم لدائرته دفتر الخدمة العسكرية الذي يثبت اداءها وتفاصيلها مما يفترض احتسابها تلقائيا من قبل الدائرة وان عدم احتسابها في هذه الحالة يعد خطأ في اجراءاتها ولادخل للموظف فيه ولايتحمله كما اكدته العديد من قرارات مجلس شورى الدولة وتعليمات مجلس الوزراء. وحيث ان من حق الادارة تصحيح اخطائها السابقة كما هو الثابت في قرارات مجلس شورى الدولة. عليه يكون قرار الادارة الذي تتخذه بعد نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور والذي تقرر فيه احتساب الخدمة العسكرية الالزامية والاحتياط المقضاة قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة المذكور لاغراص العلاوة والترفيع والتقاعد هو تصحيح لاخطائها السابقة (بعدم احتسابها) فيكون قرار احتسابها صحيحا وموافقا للقانون ولقرارات مجلس شورى الدولة. حيث ان العبرة في التشريعات التي كانت نافذة وقت اداء الخدمة العسكرية الالزامية والالتحاق بالوظيفة. وبناءا على ماتقدم فان الموظف المعين قبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (218) والذي ادى خدمته العسكرية قبل التحاقه بالوظيفة يستحق احتسابها لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. خامسا : الحلول المقترحة : من اجل وضع حل منطقي لهذه الاشكالية يساهم بايجاد حالة من الاستقرار القانوني والاداري ولانصاف الموظفين كل حسب الحالة الخاصة به نقترح ما يلي : 1- الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل رقم (218 لسنة 2002) والعمل بالقوانين والتعليمات السابقة له خاصة التعليمات عدد (119 لسنة 1979) النافذة التي صدرت بخصوص الخدمة الوظيفية حسب قانون الخدمة المدنية رقم 24 لسنة 1960 المعدل النافذ ولن تتضرر من ذلك أي شريحة بل على العكس فانه حل منصف وعادل للجميع ويضمن حقوق الموظفين. ولكن هذا الحل يحتاج تدخل تشريعي وتوافقات برلمانية وهو خارج ارادة وصلاحية مجلس شورى الدولة ويصعب تحقيقه لذلك نوصي بان يتخذ المجلس قرارا بخصوص الحالة الرابعة باعتبار المشمولين بها هم الاكثر تضررا من غيرهم. ونقترح ان يكون القرار كما في الفقرة التالية. ب- تحتسب الخدمة العسكرية الالزامية وخدمة الاحتياط المقضاة أي منهما قبل الالتحاق بالوظيفة وقبل نفاذ قرار مجلس قيادة الثورة (المنحل) رقم (218 لسنة 2002) في (21/10/2002) للموظفين الذين تم تعيينهم قبل نفاذ القرار المذكور لاغراض العلاوة والترفيع والتقاعد. واذا كان المانع من اتخاذ هذا القرار هو التبعات المالية التي يمكن ان تترتب عليه فانه بالامكان النص فيه بان لايكون الاحتساب باثر رجعي وان لاتتبع تطبيق القرار فروقات مالية لصالح الموظفين المستفيدين. ولابد من الاشارة الى ان الموظفين المعنيين بهذا الموضوع هم الان كبار في السن وعلى ابواب الاحالة على التقاعد وخدموا دوائرهم وبلدهم لسنوات طويلة وانهم اصحاب عوائل وهم آباء لمقاتلين في الجيش والشرطة والحشد الذين يقاتلون دفاعا عن والوطن والشعب والمقدسات، وانه من الضروري انصافهم قبل توديعهم للعمل الوظيفي وذلك باصدار القرار المقترح ليكون املا لهم في ختام خدمتهم الوظيفية. الخاتمة : نامل ان يتم النظر بهذه الدراسة من اجل انصاف المتضررين بسبب اختلاف الاجراءات الادارية تبعا لاختلاف النصوص القانونية بهذا الموضوع وخدمة للمصلحة العامة. مع فائق الشكر والتقدير

 
علّق هناء ، على الإقليم السني في سطور صفقة القرن ؟!! - للكاتب محمد حسن الساعدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته طرح صائب ومثمر باذن الله، نعم هذا مايخصططون له اقليم سني واحتراب شيعي شيعي ، اذا لم يتحرك عقلاء وسط وجنوب العراق لتحقيق المطالب العادلة للمتظاهرين واحتضانهم لانهم اولا واخرا ابناءنا والا فانه الندم الذي مابعده ندم. وحسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سبحان الرب المغالطة تبقى نائمة في عقول البعض . هل الموضوع يتحدث عن الماهية او يتحدث على ماذا ركب يسوع ؟ كيف تقرأ وكيف تفهم . النص يقول : (وأتيا بالأتان والجحش، ووضعا عليهما ثيابهما فجلس عليهما). فكيف تفسر قول الانجيل (فجلس عليهما) كيف يجلس عليهما في آن واحد . يضاف إلى ذلك ان الموضوع ناقش التناقض التضارب بين الاناجيل في نقل رواية الركوب على الحمار والجحش والاتان. وكل كاتب إنجيل حذف واضاف وبدل وغيّر. ثم تات انت لتقول بأن الحمارة هي ام نافع ، وام تولب ، وام جحش ، وأم وهب . اتمنى التركزي في القرائة وفهم الموضوع . ويبدو أن التخبط ليس عند كتبة الاناجيل فقط ، لا بل انها عدوى تُصيب كل من يقترب منهما.

 
علّق محمود ، على حمار ، أو جحش أو ابن أتان أو أتان على ماذا ركب يسوع .  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لكن انثى الحمار تدعى ( اتان ) __ هذه معلومة تثبت ان ما وضعته انت هو خطأ _ وابن اتان هو حجش _ _ عندما قالو__ (((( فتجدان أتانا مربوطة وجحشا معها ))) _ تعني في العربية ((( انثى الحمار و حجش ابنها )))) _ تسطيع ان تتاكد من معاجك اللغة العربية __ اسمُ أنثى الحمار تُعرَفُ أنثى الحمار في اللغة العربيّة بأسماءٍ عِدّة، منها أتَان، وأم نافع، وأم تولب، وأم جحش، وأم وهب. إ

 
علّق حسنين سعدون منور ، على العمل تعلن استلام اكثر من 70 الف مستفيد منحة الطوارئ ضمن الوجبة الاولى وتدعو المواطنين الذين حدث لديهم خطأ اثناء ملء الاستمارة الالكترونية الى الاتصال بشؤون المواطنين لتصحيحه - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : السلام عليكم اي اسمي طالع بالوجبه الخامسه اسمي حسنين سعدون منور محافضه ميسان رقم هاتف07713367161 مواليد1990/3/19ما وصلتلي رساله لان كان رقمي بيهخطء اذا ممكن صححه 07713367161

 
علّق علي العلي : ايها الكاتب قولكم "ليس فقط الاحزاب هي مسؤولة عنه فالشعب شريكاً اساسياً في هذا العمل " اليس هذا خلط السم بالعسل؟ ان المواطن العادي تعم مسؤزل ولكن عندما يكون وزير اختاره حزب ديني ويدعي انه مسلم وعينك عينك يسرق ويفسد وبهرب ويعطى الامتيازات كلها هل تقارنه بمواطن يعمل في الدولة وهو يلاحظ الفساد يستشري من القمة ويطمم له؟ هذا كلام طفولي وغير منطقي والحقيقة انك ومن امثالك يطمر رأسه تحت الرمال عن الفساد التي تقوده الاحزاب التي تدعي التدين والاسلام.

 
علّق إيزابيل بنيامين . ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم ، اخي الطيب . اقرأ هذا النص وقل لي بربك ، هل مثل هذا الشخص مسالم ، هل فعلا يُدير خده الآخر لضاربه ؟؟ قال لوقا في الاصحاح 19 : 22. ( أيها العبد الشرير . عرفت أني إنسانٌ صارمٌ آخذُ ما لم أضع ، وأحصدُ ما لم ازرع. أما أعدائي، أولئك الذين لم يريدوا أن أملك عليهم، فأتوا بهم إلى هنا واذبحوهم قدامي). بالنسبة لي أنا انزّه يسوع من هذه الاقوال فهي لا تصدر منه لأنه نبي مسدد من السماء يرعاه كبير الملائكة فمن غير الممكن ان يكون فضا غليظا. والغريب أن يسوع حكم بالذبح لكل من لم يقبل به ملكا . ولكن عندما أتوه ليُنصبّوه ملكا لم يقبل وانصرف.من هذا النص يعكس الإنجيل بأن شخصية يسوع متذبذة أيضا. إنجيل يوحنا 6: 15( وأما يسوع فإذ علم أنهم يأتوا ليجعلوه ملكا، انصرف أيضا إلى الجبل وحده). وأما بالنسبة للقس شربل فأقول له أن دفاعك عن النص في غير محله وهو تكلف لا نفع فيه لأن يسوع المسيح نفسه لم يقبل ان يلطمهُ احد وهذا ما نراه يلوح في نص آخر. يقول فيه : أن العبد لطم يسوع المسيح : ( لطم يسوع واحد من الخدام قال للعبد الذي لطمه. إن كنت قد تكلمت رديا فاشهد على الردي، وإن حسنا فلماذا تضربني؟). فلم يُقدم يسوع خده الآخر لضاربه بل احتج وقال له بعصبية لماذا لطمتني. أنظر يو 23:18. ومن هذا النص نفهم أيضا أن الإنجيل صوّر يسوع المسيح بأنه كان متناقضا يأمر بشيء ويُخالفه. انظروا ماذا فعل الإنجيل بسيوع جعله احط مرتبة من البشر العاديين في افعاله واقواله. اما بالنسبة لتعليق الاخ محمود ، فأنا لم افهم منه شيئا ، فهل هو مسلم ، او مسيحي ؟ لان ما كتبه غير مفهوم بسبب اسمه ال1ي يوحي بانه مسلم ، ولكن تعليقه يوحي غير ذلك . تحياتي

 
علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طلال الغوار
صفحة الكاتب :
  طلال الغوار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كيف نتعامل مع قراطيس صناديق الإقتراع؟  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 بالصور : وفد من معتمدي مكتب السيد السيستاني يزور العوائل المهجرة في التكية الكسنزانية ويقدم لهم مساعدات عينية

 مآذن الإمامين العسكريين عليهم السلام  : عدي منير عبد الستار

 عمامةُ عالِم الدِّين " محاورُ مرجعيّة الدين "  : كريم الانصاري

 أَلْمُجَامَلَاتُ...لِمَاذَا؟! [٢]  : نزار حيدر

 ترفيعات وعلاوات جديدة لموظفي وزارة الشباب والرياضة  : وزارة الشباب والرياضة

  الشبك عراقيون مع وقف التنفيذ  : ابراهيم حبيب

 شرطة كربلاء المقدسة تصدر تعليمات مهمة للسيطرات استعدادا لزيارة أربعينية الإمام الحسين عليه السلام  : وزارة الداخلية العراقية

 السيد برهان الدين البصام مدير عام صندوق الإسكان في حوار موسع  : عمار منعم علي

 المسلم الحر: بعد عقد ونصف من احداث سبتمبر والعالم لا يزال يعاني من الارهاب  : منظمة اللاعنف العالمية

 نيجيريا تحرز كأس العالم للفتيان بعد هزمها المكسيك بثلاثية

 لماذا أثارت تصريحات المالكي غضب السعودية ومرتزقتها؟  : د . عبد الخالق حسين

 ملاكات نقل الطاقة تتمكن من معالجة عدد من العوارض لخطوط النقل  : وزارة الكهرباء

 لهفي علي زهرة روض زهت؟!  : سليم عثمان احمد

 صحة الكرخ / اتلاف (32) طن من الاجبان المواد الغذائية منتهية الصلاحية غير صالحة للاستهلاك البشري  في قضاء المحمودية  : اعلام صحة الكرخ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net