صفحة الكاتب : خير الله علال الموسوي

الحكومة العراقية وتحريم سمك (الجري)!
خير الله علال الموسوي

قرأت في موقع (سوق الشيوخ) الاغر موضوع (قرية ( ام عنيج ) بين الواقع والخيال) فهذا الموقع العزيز والمواقع الاخرى الجليلة كثيرا ما تبرز هموم المواطن العراقي ولكن (لا حياة لمن تنادي).
عادت بي الذاكرة الى الوراء مما يقرب من اكثر من ثلاثة عشرسنة حيث كان لي ابن اخت شاب من مواليد 1977لم يكمل دراسته فاخذ عسكري وخدم في فايدة في شمال الموصل وكان اخو هدلة قد زرع الارض العراقية اضافة الى رعبه الغام مما وقع هذا المسكين في حقل الغام وأدى ذلك الى بتر ساقه .
دخل المستشفى فوجد هناك بعض المرضى ومنهم شخص من اهل الموصل اصله ناصرية وهو لم يرى الناصرية مطلقا ولكن امه الموصلية الاصيلة دائما تذكرهم ان لا ينسون انهم من ابناء الجنوب .
كان هذا الرجل يحمل في نفسه الكثير من الاسئلة التي لا يجد لها اجابة لانه بطبيعة الحال اخذ بمذهب السنة والجماعة وانا ممن لا يعطي هذا الموضوع أي اهتمام لان في حقيقة السنة والشيعة هي حقيقة مناطقية والدليل ان كثيرا من العشائر العراقية تنقسم الى شيعة وسنة والتي تعيش في المناطق الشيعية فهي شيعية واما في المناطق السنية فهي سنية ،والواجب على كلي الطرفين ان يقرؤوا لبعضهم البعض ولا يتعصبوا ويقفلوا على ما عندهم فقط.

فالتقيت به وهو يحمل هذه الاسئلة التي سألني عنها ومنها لماذا نحرم (سمك الجري) ؟ وهذا السؤال سأله لشخص بسيط فقال له ان الامام علي ع جاء ليتوضأ فالجرية خبطت الماء فدعا عليها الامام ع !،ولا ادري الذي لا يعرف لماذا يجيب على ما لا يعرفه ،بل الواجب ان يقول لا اعرف وانتهى الموضوع .
قلت له : ليس من المعقول مثلا ان يسأل الصحابة عن انواع الحيوانات او الاسماك عن كل نوع هذا حلال او هذا حرام وربما هناك حيوانات لم يروها فما هو حكمها ؟ ،فان العقل ان يضع الرسول صلى الله عليه وآله قاعدة للحلال والحرام ،فوضع للحيوانات قاعدة كل ذي ناب حرام وكل ذي ضرس حلال ،وكذلك الطيرصفيفه كثر من رفيفه حرام وكل من ياكل اللحوم الى غير ذلك ،اما السمك فوضع قاعدة كل ذي صدف حلال ،وكل املس حرام ،وبذلك ليس الجري فقط حرام بل كل سمكة لم يكن فيها صدف او فلس فهي حرام .
نعود الى قرية (ام عنيج) والحقيقة هذه المعانات ليست معانات قرية ام اعنيج فقط بل هناك كثير من المعانات في كل مناطق العراق ولكن بعض الشر اهون .
فهناك معانات البطالة وقلة الخدمات المقدمة والمعضلة الكبرى الكهرباء ووالله لو اعطوني وزارة الكهرباء انا غير المتخصص في الكهرباء اعيدها خلال سنة دون انقطاع يذكر ولكن هذا تقصير اما مقصود او غير مقصود ففي كلتي الحالتين لايجوز للحكومة العراقية التي للاسف لم تكن اهلا لحكم العراق وهذه الحقيقة يجب ان نعترف فيها ونشخصها فالحكومة من رئيسها الى ابسط مسؤول في الدولة في غفلة من الزمن صعدوا واعتلوا هذه المناصب التي هم ليسوا اهلا لها وهناك كفاءات عراقية كبيرة لان العقل العراقي عندما تقارنه مع باقي الدول جبار ومبدع ولكن كما قال الشاعر الحسيني في رائعته او في نشيده الحسيني (عرفنه انظل بدين ايزيد من ايد القساوة ايد) نعم نحن لازلنا ونبقى في قبضت يزيد بن معاوية وان كان الحاكم ينتسب زورا وبهتانا الى التشيع فهو ما ان يعتلي دكة الحكم حتى يتحول الى نهج يزيد بن معاوية لع .
فلازال هدام ولازال حزب البعث مع الفارق فان حزب البعث مع ظلمه الشنيع الا انك وفي كثير من الاحيان عندما تصل اليهم تجد حل او يحاولون جاهدين لحل مشكلتك اما اليوم الاحزاب السياسية فلا تحل لك أي مشكلة تذكر بل يعقدونها ،والمهم عندهم انهم الآن يتمتعون بالمخصصات الخيالية ويذهب الشعب العراقي للجحيم ،والحقيقة ان الشعب العراقي يستحق كل ما يحصل له لانه من يده وهناك مثل عامي (الي يجي من ايده الله يزيده) فنحن كادت قلوبنا وارواحنا تسبق اقدامنا الى صناديق الاقتراع كي نصوت الى اشخاص بائسين لايستحقون ان يكونوا نائب عريف في الجيش لانهم لايستطيعون ان يقودوا فصيلا من الجيش فكيف بهم يقودون بلد واي بلد مثل العراق لانه بلد تعرض الى الظلم والاضطهاد والتخريب فهو بحاجة الى بناء متواصل لايفتر ولا يتوانى .
فنصيحتي للحكومة التي تقبع في الخضراء والتي تتنعم بخيرات ما كانوا يحلمون بها حتى في احلام اليقضة ان يخدموا العراق والعراقيين وان ينظروا ويتذكروا ماذا حل بأخي هدلة وكيف اذله الله واخزاه فان ذلَّكم وخزيكم ليس على الله بعزيز اتعضوا قبل ان ياتي يوما لا تنفعكم التوبة هذا في الدنيا اما في الاخرة التي اجزم انكم لا تؤمنون بها انما تؤمنون ان هي الا حياتنا الدنيا نحيا ونموت فيها وما نحن بمبعوثين ،لا انكم مبعوثون وستجدون كتابكم وتقولون مالهذا الكتاب لايغادر صغيرة ولا كبيرة الا واحصاها ،وتجدون ما عملتم حاضرا ولا يظلم ربك أحدا .
فأنا اضع لكن الحلول ان تضعوا قاعدة كما وضع الرسول الكريم صلى الله عليه وآله قاعدة لتحريم السمك الاملس وغيره من القواعد حتى لا تشقى الناس في معرفة الحلال والحرام ،لذلك يجب عليكم ان تضعوا قواعد تعود بالنفع على جميع ابناء المجتمع العراقي كما وضعت الدول الاخرى المتقدمة وغير المتقدمة حتى انك لا تجد هناك فيما بينهم مظلوم لان القانون كفل لهم العيش الكريم من خلال وضع القواعد النافعة والمثمرة ولا يعالجون حالة حالة وبذلك قد تغيب عنهم حالات وحالات دون علاج ،وبذلك لا يكون هناك مظلوم في العراق اذا وضعت قواعد تعالج مشاكله.
والعراق بلد عظيم بموارده وامكانياته ولا نريد منكم ابدا ان تصرفوا علينا من مالكم الخاص ،ويحضرني موقف طريف جدا حصل في احدى الدوائر كان كبير المسؤولين فيها لم يرضى ان يركب أحد الاساتذة في السيارة المخصصة له من قبل الدولة مما حدا بالاستاذ ان يقول له (هذه السيارة اشتريتها من احجول مرتك) أي هذه السيارة لم تشتريها بعد ان بعت الحجل العائد لزوجتك ،فنحن لانريد من الحكومة العراقية ان يبيعوا مقتنيات نسائهم من الذهب كي ينقفوا علينا بل مالهم لهم وما لنا هم الشركاء الاعظم فيه ومع ذلك نحن لا حول ولا قوة لنا ،ونحن مسلَّمين امرنا الى الله ،فنريدهم ينفقون علينا من مالنا وهو ليس بالقليل حتى نكون مثل الدول الباقية وهم ليسوا بافضل منا ولكن هم لديهم حاكم نظيف ونحن لدينا حرامية في وضح النهار وباسم القانون حتى انني افضل في زمن هدام واليوم ( المسلبجي )أي قاطع الطريق على الحكومة لانه يقول انا اتجاوز على احكام الله والقانون وانا هذا انا اكفر في كل شيء ومستعد لكل شيء ،فالحكومة من زمن هدام والى الآن قاطعي طريق وحرامية باسم القانون وليس بجهدهم الخاص او بشجاعتهم ففي نظري قاطع الطريق اكثر منهم شجاعة لانه يعلن عن خروجه على كل شيء ليس كهؤلاء الذين يسرقون تحت مظلة القانون!.


خير الله علال الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/03/25



كتابة تعليق لموضوع : الحكومة العراقية وتحريم سمك (الجري)!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني
صفحة الكاتب :
  فراس الغضبان الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 التواصل بين الراعي ورعيتة  : حيدر فيصل الحسيناوي

 بالصور: المرجع الفیاض یلتقی عددا من العلماء والشخصیات السیاسیة بمؤسسة الامام الخوئی بلندن

 جَرَسُ إِنْذارٍ..أَخيرٌ  : نزار حيدر

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الخدمات الصحية واستحداث مراكز لجراحة البورد في الانبار  : وزارة الصحة

 هل كان النّبي أميّا؟  : ادريس هاني

 الحجامي / افتتاح مركزين صحيين في قضائي المحمودية وابي غريب  : اعلام دائرة صحة الكرخ

 ولادة الإمام الجواد (عليه السلام)..  : علي حسين الخباز

 ازاحة الستار عن الشباك الجديد لصاحب أمير المؤمنين زيد بن صوحان  : خزعل اللامي

 الديمقراطية العراقية  : احمد العقيلي

 مشكلة البطالة في العراق الى أين  : عباس عطيه عباس أبو غنيم

  الدستور الضمانة الأكيدة لكل المصالح  : وليد المشرفاوي

 الآية 143 من سورة البقرة  والوسطية في القرآن الكريم  : علي جابر الفتلاوي

 تاملات في القران الكريم ح195 سورة الاسراء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 أفتتاح مكتب حقوق الانسان بحضور رئيس لجنتها في النجف الاشرف  : اعلام كتلة المواطن

 النعال والتغيير ألقيمي في استخدامه منذ اختراعه ولحد ألان .ح1  : وليد فاضل العبيدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107741506

 • التاريخ : 21/06/2018 - 06:15

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net