صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

(( داعش )) حلم البعث القديم
علي جابر الفتلاوي
أنطلق حزب البعث المقبور بالعمل السياسي من سوريا والعراق ، وامتد نشاطه الى لبنان ، وعلى مستوى أقل في بعض البلدان العربية ، تأسس حزب البعث بشعاره المعلن ( الوحدة والحرية والاشتراكية ) بناء على تعليمات وخارطة عمل من دوائر المخابرات الغربية ، التي تأتي الكثير من قراراتها بناء على رغبة اللوبي اليهودي العالمي ، وجاء تأسيس الحزب ردّا على أنتشار الفكر الديني الواعي الذي تبناه عدد من علماء الأمة ، وهذا هو أسلوب الفكر اليهودي العالمي ، والحركة الماسونية الدولية التي تعمل في الخفاء ، مقارعة الفكر الذي يرون فيه تهديدا لأفكارهم وطروحاتهم ووجودهم ، بفكر مضاد قد يكون مرتديا الزي الديني بالشكل الذي يخدمهم ، فوجدوا الفكر التكفيري خير من يخدمهم ويحقق أهدافهم ، وأكثر ما يخشاه اللوبي اليهودي هو الاسلام الواعي التنويري ، وليس الأسلام السلفي التكفيري ، بل اللوبي اليهودي قد تحالف من خلال وكلاء اللوبي في المنطقة مع الفكر السلفي التكفيري لمحاربة أسلام التنوير المقاوم للاستعمار والصهيونية .
جاء الفكر الأسلامي الواعي ردّا على الامتداد الاستعماري في البلدان العربية والأسلامية ، وجاء فكر حزب البعث ردّا على ولادة الوعي الأسلامي الجديد المقاوم للاستعمار والصهيونية التي تجاوزت واحتلت فلسطين وشردت شعبها ، وأعتدت على المقدسات الأسلامية ، بمساعدة دول الغرب الأستعمارية ، بالتعاون مع حلفائهم من الحكام العرب .
 أنتجت الدوائر الغربية واللوبي اليهودي أضافة الى حزب البعث الذي يدعي العلمانية ، تيارا دينيا سلفيا تكفيريا أنطلق من الديار المقدسة في نجد والحجازعلى يد محمد عبد الوهاب ، الذي تبنت فكره ومذهبه التكفيري عائلة آل سعود ، فسيطرت هذه العائلة على نجد والحجاز وأسست دولة المملكة العربية السعودية ، بدعم من الدول الغربية وأمريكا واللوبي اليهودي العالمي ، وكان للعائلة السعودية الوهابية الدور الكبير في معاونة اليهود الصهاينة لأحتلال فلسطين .
من بداية تأسيس السعودية الوهابية ، أصبح اللوبي اليهودي الدولي يمتلك مخلبين مسمومين غرزهما في جسد الأمة ، مخلب الفكر التكفيري المتلبس  بالدين ومخلب الفكر البعثي المتلبس بالعلمانية ، وهو بعيد عن التوجه العلماني لأن العلمانية كنظرية لحكم الدولة لا تعادي الأنسان ، في حين أن حزب البعث من خلال سلوكه الواقعي هو عدو الانسان ، ولا يختلف عن المنهج التكفيري في القتل وسفك الدماء ، وطبيعي أن يتفقا في هذا المحور لأن صانعهما واحد ، والهدف من صنعهما هو خلق الفتن وأشاعة الكراهية من خلال تبني منهج القتل لتحقيق الأهداف ، فالفكر البعثي والتكفيري وجهان لعملة واحدة ، وقد أثبت الواقع اليوم هذه الحقيقة من خلال عمل منظمة داعش في العراق والشام .
 تبنت السعودية الفكر الوهابي السلفي التكفيري ، ليكون هذا التيار الديني المتطرف أضافة الى تيار البعث المدعي بالعلمانية خصمين لدودين للفكر الاسلامي الواعي الذي يدعو الى مقاومة الاستعمار ، ومقاومة الصهاينة الذين أحتلوا فلسطين والمقدسات الأسلامية فيها ، ولا زال هذا الصراع مستمرا بين التيار الأسلامي المقاوم ، والتيار التكفيري الذي تقوده السعودية ، والمولودة غير الشرعية ( قطر ) التي بدأت السعودية تتضايق منها ، لأن السعودية تشعر أن قطر أخذت تنافسها في قيادة الفكر السلفي التكفيري ، خاصة بعد أن أحتضنت قطر الشيخ القرضاوي الذي أخذ يضخ الفتاوي بناء على رغبة قطر وليس السعودية ، كذلك خلقت قطر منظمات أرهابية تكفيرية تقدم لها الدعم بعيدا عن المشورة السعودية ، وبما أن السعودية تتحسس من أي توجه يريد أن يسلب دورها ومركزها القيادي للفكر التكفيري ، لهذا نراها تتحسس من أي نشاط أو حركة دينية تعمل بعيدا عن دائرة توجهاتها وتعليماتها لهذا السبب تضايقت السعودية من قطر ، وتضايقت أيضا من حزب الأخوان المسلمين عندما استلم السلطة في مصر ، لأن الحزب أخذ يتصرف بعيدا عن توجيهات المخابرات السعودية ، وستتضايق من أي نشاط أسلامي في المستقبل يعمل بعيدا عن توجيهاتها .
بعد حل حزب البعث في العراق التجأت بعض فلول البعث الى التيارات الدينية التكفيرية لأن مرجعية التكفير والبعث واحدة ، وهما مخلبان مسمومان ينهشان بجسد الأمة ، فظهرت القيادات البعثية الصدامية من رجال المخابرات وبعض الضباط السابقين في الجيش العراقي السابق في ميدان الصراع ، وهم يقودون المنظمات الأرهابية من داعش أو غيرها في سوريا والعراق ، وقد تناقلت وكلات الانباء أسماء عدد من هؤلاء الضباط الذين يقودون العمليات الأرهابية ، وآخر اسم سمعنا به  من ضباط صدام ( ابراهيم الجنابي ) قائد (داعش) في جرف الصخر في محافظة بابل ، وقد ألقت القوات الأمنية القبض عليه ، وهو ضابط في الجيش العراقي السابق برتبة عميد ، كذلك أعلن عن عدد من أسماء ضباط آخرين يعملون في صفوف المنظمات الأرهابية التكفيرية في سوريا والعراق ،  وجود هؤلاء في صفوف التنظميات الأرهابية دليل على أن حزب البعث والفكر التكفيري وأن أختلفا في الشكل لكن عملهما وهدفهما واحد ، وهو أستهداف الشعوب خدمة لأمريكا والصهيونة ، فهما مخلبان يختلفان في الشكل ويتحدان في الحركة بأتجاه واحد .
أما الضباط الآخرون من الجيش العراقي السابق ممن ينتمون الى العراق وليس الى صدام المقبور أو حزبه ، فأنهم اليوم يقودون الصراع ضد داعش وأخواتها دفاعا عن وطنهم العراق وشعبهم الذي ينتمون أليه ، فألف تحية لهؤلاء الأبطال، وألف رحمة الى الذين أستشهدوا ، ومنهم الشهيد البطل محمد الكروي . 
( داعش ) مختصر ( الدولة الاسلامية في العراق والشام ) ، هذه المنظمة التكفيرية تسعى لتأسيس الدولة الأسلامية في العراق وسوريا ، بدعم من الدولة الاسلامية التكفيرية في نجد والحجاز ، وفرختها ( قطر ) التي بدأت تنافس أمها غير الشرعية (السعودية) ، أصل الصراع بين الفرخة والأم صراع نفوذ ، قطر تريد سرقة دور السعودية في قيادة المنظمات الأرهابية ، والسعودية ترفض ، أنه تسابق من أجل فعل الشر ، ( أدعو ربي أن ينتقم من الأم وفرختها ) لأنهما السبب في سفك دماء المسلمين اليوم باسم الجهاد التكفيري الدموي .
 حلم ( داعش ) لتأسيس دولتها في ( الشام والعراق ) ، هو حلم حزب البعث القديم لتأسيس دولته الموحدة في سوريا والعراق ، أذ أسسوا قيادة الحزب القومية لأدارة الدولة البعثية في الشام والعراق ، هذا الحلم البعثي القديم ظهر الى الساحة من جديد ، وهذه المرة باسم ( داعش ) التي تقاتل باسم الدين زورا ، أذ أعلنت الجهاد في هاتين الدولتين ، لكن الجهاد ضد من ؟
جهادهم ضد المسلمين الذين لا يوافقونهم على التكفير ، ومن يخالفهم ولا يوافق على  فكرهم المتخلف فهو كافر أو مرتد يجب قتله ، أما جرحاهم فينقلونهم الى أسرائيل لمداواتهم وعلاجهم ، بل تطورت العلاقة الى تبادل المعلومات بين الصهاينة والمسلحين من داعش وغيرهم ، هذا هو فكرهم وهذا دينهم سلم مع الصهاينة وحرب على المسلمين الآخرين ، وهذا هو دين السعودية وقطر الداعمتين لهذه المنظمات الأرهابية .
( داعش ) اليوم هي حلم البعث القديم ، لذا نرى فلول الصداميين في المنطقة الغربية يتحركون اليوم باسم ( داعش ) ، لأنهم وجدوا أنسجاما في الأهداف بين( داعش) والبعث ، كما أن من أنتج البعث أمس ، هو من أنتج دعش اليوم ، لقد أثبت الواقع أن الكثير من قيادات داعش في العراق وسوريا ، هم مجموعات من رجال صدام المقبور ، ممن كانوا يعملون في الجيش أو المخابرات والأمن السابق ، وانخرطوا اليوم في ( دعش ) للأنتقام من الشعب العراقي الذي ألقى بهم في مزبلة التأريخ .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/14



كتابة تعليق لموضوع : (( داعش )) حلم البعث القديم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر يعقوب الطائي
صفحة الكاتب :
  حيدر يعقوب الطائي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق ..غياب الثقة وسلحفاتية التنفيذ  : عبد الخالق الفلاح

 هيئة الحماية الاجتماعية تدعو المتقدمين الذين ظهرت اسماؤهم ضمن الوجبة الاولى ولم تصلهم (رسالة نصية) الى مراجعة اقسام الهيئة لاصدار البطاقة الذكية لهم  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ضربة قوية جديدة لتركيا.. والثقة الاقتصادية في أدنى مستوى

 السرسري والشلايتي عبر التاريخ  : تيسير سعيد الاسدي

 تحالف المحور الوطني قراءة في مسارات تشكيل الحكومة العراقية المقبلة  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 الطباعة المصرية تعلن عن فرص استثمار في العراق

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يفتتح مسابقة النخبة السنوية العاشرة لحفظ القرآن الكريم وتلاوته في العتبة العلوية المقدسة .  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 هذا ما حصلت عليه من الحكومة ...!!!  : د . ناهدة التميمي

 المرجع الحكيم يدعو إلى التقوى والجد بطلب العلم ونشر الحكم الشرعي بين الناس

 الفقاعة .... التنازل  : رحيم الخالدي

 هل ضيعت ديالى ؟؟؟  : سليمان الخفاجي

 لواء المشاة الخامس والسبعون فرقة المشاة السادسة عشرة تنظم بطولة لكرة الطائرة  : وزارة الدفاع العراقية

 ذكرى يوم الغدير ألأغر  : صبيح الكعبي

 هل قتل أهل الكوفة الامام الحسين ع؟  : وجيه عباس

 التعليم تعلن تعديل آلية الامتحان الشامل لطلبة الدكتوراه  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net