ممثل المرجع السيستاني يدعو السياسيين بان يكونوا اباء لهذا الشعب ويدعو المرشحين لبرلمان الدورة القادمة بان يكونوا قدر المسؤولية

طالب ممثل المرجع السيستاني السيد احمد الصافي الكتل السياسية بان تكون بمثابة الآباء لهذا البلد وشعبه،موضحا ان "الأزمات الكثيرة التي يعاني منها البلد بدأت توتر الناس وجعلتهم امام حالة من الاحتقان"، مشيرا الى ضرورة تنازل بعض الكتل للأخرة من اجل تحقيق مصلحة البلد.
وقال السيد احمد الصافي خلال الخطبة الثانية لصلاة الجمعة في 12/جمادي الاول/1435هـ الموافق 14/2/2014 في الامر الاول من خطبته هناك مجموعة كبيرة يُعتد بعددها من الاخوة الذين توظفوا في كثير من وزارات ومؤسسات الدولة لكنهم الى الان بعقود مؤقتة واعتقد من حق هؤلاء على الدولة ومؤسساتها ان تنظر بتوظيفهم بشكل يجعلهم يطمئنون خصوصاً وان هذه الاعداد هي اعداد تمتلك كفاءات معينة ومحددة وايضاً لهم الحق ان يساهموا في بناء مؤسسات الدولة بالشكل الذي يجعلهم يشعرون بالانتماء الحقيقي لهذه الوزارة او تلك وهذا واقعاً يتحقق بالتفات الاخوة المسؤولين لهم من اجل توظيفهم وهذه حالة في كل سنة يطمحون ان يُنظر بهم لكن يبدو ان المساحة لا زالت واسعة لهذه الاعداد ورغبتهم الى الان في بعض المؤسسات لم تتحقق مبينا نرجو ايضاً ان يهتم المسؤول بهم لأنهم يشعرون بالحيف من هذه المسألة ويشعر ايضاً بالقلق في أي لحظة قد يُقال له او قد يطرد من الدائرة التي هو فيها بسبب عدم وجود ملاك او ما يعبر عنه..داعيا من المسؤولين ان يفكروا جدياً في استيعاب هؤلاء على نحو تثبيتهم او توظيفهم بحسب المساحة المسموح بها "
وفي الامر الثاني من الخطبة اوضح السيد احمد الصافي بما نصه طبعاً في الوقت الذي ذكرنا ما يتعلق بالانتخابات ونشجع على اجراء الانتخابات ونشد على ايادي الناس للانتخابات ونسعى للانتخابات ولتحصيل بطاقة الناخب..لكن في نفس الوقت نريد التحدث مع الاخوة المرشحين الذين رشحوا انفسهم الى موقع لعله من المواقع الخطرة ومقصودي من المواقع الخطرة هو مجلس النواب".
واضاف ممثل المرجعية العليا "انا اتكلم عن مؤسسة وهذه المؤسسة فيها تُنشأ وتُهيئ سياسة الدولة وهذه المؤسسة تعتبر العصب الاول التشريعي الذي يفترض ان ينهض بهذه المسؤولية الكبيرة فهل الاخوة الذين رشّحوا انفسهم سواء من الموجودين حالياً او من الاخوة الجُدد الذين يريدون ان يرشحوا انفسهم للدورة القادمة هل هؤلاء الاخوة فعلا ً هم بمستوى تحمّل هذه المسؤولية ؟،مبينا إن الانسان اقدم على مسؤولية جسيمة وهذه المسؤولية هي عبارة عن نيابته عن مجموعة من الناس ستكون هناك اشبه بالتعاقد الضمني انه انت مخوّل عنا ومنوب عنا في الحفاظ على مصالح البلد بالدرجة الاساس وتوفير الخدمات والمحافظة على سيادة وسمعة وثروات البلد والمحافظة على التكوين الاجتماعي الذي يتكون منه البلد."
وتابع السيد احمد الصافي ان بعض الاخوة ممن نسمع هو انسان طيب القلب وانسان لا غبار عليه كشخص لكنه غير قادر على النهوض بهذه المسؤولية فهذه المسؤولية ليست عبارة عن نزهة فهذا تاريخ والانسان اذا لم يؤدي المهمة بشكل واضح وصادق قطعاً هذا التاريخ الماضي كلّه سيشطب على نفسه..، مبينا ان مسألة مجلس النواب مؤسسة تكون من اهم مؤسسات الدولة وقد الانسان المرشح يرى تواضع الاداء عند بعض النواب فيعتقد ان المسألة هي هكذا فلا يعير للمسألة اهمية فيقارن نفسه مع ذاك فيقول لعلّي افضل منه فأدلو بدلوي.. المسألة ليست هكذا طبعاً هذا اشتباه فهذا تاريخ وهذا التاريخ قد الانسان في فورة العمل لا يلتفت لكن سرعان ما يسجل التاريخ على كل انسان دخل في هذا المجلس الموقر من اجل ان يرسم سياسة مهمة للبلد..نعم الانسان قد يرى من نفسه انه قادر لكن هذا لوحده غير كافي..لابد ان يعلم ان العمل هناك غير العمل خارج.. انت تنتقد الان الكثير من الاشياء لكن من ادراك اذا جلست تحت القبة ستكون وستتعامل مع هذه الاشياء..بعضهم يحاول ان يستشير البعض وهؤلاء البعض ايضاً يعطوه نصيحة لكن النصيحة في بعض المرات نصيحة غير ممحضة بشكل خالص لهذا المسكين الذي استنصحهم.. الانسان لابد ان يكون موضوعياً حتى في اعطاءه النصيحة فقد يكون الناصح لك منتفع منك والناصح لك يريد ان يحصل على مكاسب من خلالك هو يعلم بينه وبين نفسه لو خلا انك غير جدير لكن لأنه لا يحرم نفسه من بعض الامور التي تحصل من اجلك يدفعك بهذا الاتجاه..لا تأخذ النصيحة من مستوى ادنى منك ولا تستشر من هو ادنى منك.. استشر من هو افضل واقدر والنصيحة لابد ان تكون بموضوعية وتجرّد.. والا الانسان عنده تاريخ نظيف وعنده خدمات جليلة ممكن خارج اطار المجلس ينفع اكثر لكن داخل المجلس قد لا يستطيع ان ينفع..
واوضح السيد احمد الصافي بحديثه هل عندك قدرة ايها المرشح ان تغيّر قناعات شخص او شخصين قد يتحكمون في الكتلة وعندك قدرة على ان تجعل هيبة البلد هو مجلس النواب او لا ؟؟!!
وهل تستطيع ان تغير هذا الاداء المتواضع في بعض الاحيان وهل يمكن ان تجعل نفسك عندما يعطيك عدد من الناخبين فعلا ً انت في كل لحظة بالمجلس تشعر انك مؤمّن على مجموعة مصالح..الانسان الذي لا يستطيع ان يحتفظ بالأمانة يعتذر..
اما الانسان يقحم نفسه ويتصور ان المسألة سهلة هذا اشتباه بل اكثر من ذلك الذي صوّر المسألة سهلة وهو الاداء لبعض النواب هذا ايضاً اشتباه اخر.. نعم يتحمل بعض النواب الذين سهلّوا المسألة عندما يخرج ويتكلم بلا ضوابط وبلا ثوابت ويعيب هذا ويتكلم على هذا ويترك مصلحة البلد خلف ظهره وكأنه جاء لحفنة من المكاسب والمصالح الشخصية واعطى صورة ان هذا هو مستوى تمثيل البلد فهذا يتحمل المسؤولية قطعاً مجلس النواب ليس بهذه الكيفية"
وتابع الصافي ان المجلس عبارة عن قوة تشريعية رقابية مهمة والانسان عندما يمنح الثقة لابد ان يحافظ على هذه الثقة الى نهاية الدورة بل لابد ان يحاسب نفسه يومياً على اداءه"
وتسائل السيد احمد الصافي في خطابه بقوله ما هي نسبة الفهم الاضافي الذي يمكن للمرشح ان يحصل عليه ؟ فقال ان المجلس يحتاج الى ملاكات اخرى اقوى ويحتاج الى وعي سياسي كبير والى وعي اداري كبير والى وعي رقابي كبير ويحتاج الى فهم ما يدور حتى يكون القرار ورفض القرار وقبول القرار ناشيء عن راحة ضمير..انت عندما ترفع يدك في المجلس وتقول هم قالوا لي ارفع يدك وانا لم اعرف شيء اصلا ً!! هذا غير مبرئ وغير صحيح.. انت امين على مصالح الناس..هل انت تستطيع ان تؤدي هذه الامانة ام لا ؟؟!! هذا السؤال البسيط الذي انت تسأله لنفسك"
واضاف "بيننا وبين الانتخابات مسافة اذا لم تستطيع تنحّى وهذه جرأة وشجاعة حقيقية منك ان تتراجع واذا كنت تستطيع ايضاً تحت قبة البرلمان لابد ان تبقى على هذه الوتيرة الى نهاية الدورة.. متى ما شعرت انك بدأت تتعرض لضغوط عليك ان تكون شجاعاً وتسحب نفسك.. فهذه ليست مسألة لعبة ونزهة فهذه امانة وهذه الامانة لابد ان تكون انت بمستوى الحفاظ على هذه الامانة،موضحا ان الذين رشحّوا لابد ان يقفوا مع انفسهم وقفة مقتدر على اداء هذه المهمة ام لا والجواب والموقف يحدده جواب المرشح نفسه "
وفي الامر الثالث من الخطبة قال الصافي ان في البلد ازمات كثيرة وهذه الازمات بدأت توتر الناس وحقيقة تجعلهم امام حالة من الاحتقان فتجد الفرد متوتر لأنه سمعاً خبراً فيه هذه الحالة وسمع تصريحاً فيه هذه الحالة داعيا الكيانات السياسية والمسؤولون ان يكونوا اباء في معالجة المواقف واصفا معنى الابوة "ان الانسان ان يكون اباً ان يتحمل الاخرين كل منهم يعيش حالة الابوة وان يتحمل الاخرين فالاخر ايضاً يعيش حالة الابوة ويتحمّل الاخرين فليس من الصحيح ان نشغل انفسنا بالفاظ وكلمات ونترك مصالح البلد وهذه الازمات نحن بيننا وبين الانتخابات مسافة قصيرة والناس لابد ان تاتي الى الانتخابات بروحية جديدة وانت تاتي الى الانتخابات بحالة من التفاؤل والامل والثقة بان هناك حالة تتغير نحو الافضل وهذه الحالة تحتاج إشعار المسؤول نفسه انه فعلا ً هو اب يتحمل المشاكل ويتحمل حل المشاكل وهذا يتنازل عن بعض وهذا يتنازل عن بعض من اجل المحافظة على البلد موضحا ان البلد له مصالح ومشخّص ومعلوم ومصالح البلد معلومة لكن ازمة تتبع ازمة وتنحل ازمة وتبدأ اخرى"
وتابع اقول الاخوة المسؤولون الاعزاء في كل الكيانات كونوا اباءً بمعنى الكلمة والذي يكون اب يتحمل من اجل ان يتجاوز هذا البلد الازمات ولا يوتّر بعضنا بعضاً ولا يشنّج بعضنا بعضاً والبلد ما عاد يتحمل والناس ما عادت تتحمل.. انتم اعطوا امل الى الناس واجل الناس تتفاءل وتشعر بانها فعلا ً بمقام ان يتبدل وضعها الى الاحسن..مبينا انه ليس عيباً غلى السياسي ان يسمع من الناس فكثير من الناس حاجاتها بسيطة لكن بعض المشاكل السياسية جعلت حاجاتها معقدة، اجعلوهم انتم بحكمتكم وقراراتكم وبما عندكم كونوا اباء وحلّوا الازمات"
واضاف اعتقد ان هذه ابوة حقيقية فكل مسؤول لو يشعر بذلك اعتقد لاجتمعنا وتدارسنا ولتكلمنا وتحاورنا ووصلنا الى حلول حقيقية ونحن مقبلين على وضع ان شاء الله يكون افضل واحسن ودائماً الانسان يتمنى وضع افضل لبلده ومن حق الانسان ان يفكر بالطريقة ويرغب بالطريقة التي فيها عزة هذا البلد وكرامته من خلال الاخوة ممثلين الشعب من جهة والجهات التنفيذية من جهة اخرى."

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/14



كتابة تعليق لموضوع : ممثل المرجع السيستاني يدعو السياسيين بان يكونوا اباء لهذا الشعب ويدعو المرشحين لبرلمان الدورة القادمة بان يكونوا قدر المسؤولية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نبيل طامي محسن
صفحة الكاتب :
  نبيل طامي محسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وزير العمل يوجه بالاسراع في انجاز معاملات القروض وتحديد سقف زمني لمراجعة المقترضين  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 اتحاد التنس يسمي احمد ماهر مدربا لمنتخب محافظة بابل  : نوفل سلمان الجنابي

 تعزية  : وزارة النقل

 عاجل : ثمانية شهداء وجرحى بانفجار سيارتين في البصرة

 تعزية بمناسبة وفاة شقيق الدكتور نبيل ياسين  : كتابات في الميزان

 إرشادات للحفاظ على صلاحية الأطعمة

 عن الأخلاق والسياسة في العراق الجديد خلاصات غير منتهية  : علي السعدي

 المعرفة والتجديد وسطحية تفكير العلماني  : سامي جواد كاظم

  تأملات في القرآن الكريم ح 6  : حيدر الحد راوي

 اعلان نتائج تربية رصافة / 1

 الى ابناء الانتفاظة الشعبانية المباركة العراق 1991  : سالم السعيدي

 صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ  : مؤسسة دار التراث

 صوت عال بإتجاه قبة البرلمان  : خالد حسن التميمي

 زاد الطين بله  : واثق الجابري

 أشرقت الأنوار بقدومك يأو ليد الكوفة. سيد الساجدين الْإِمَامُ عَلِيُّ بْنُ الْحُسَيْنِ السَّجَّادِ زين العابدين{عليها السّلام}  : محمد الكوفي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net