صفحة الكاتب : محمد ابو العنين

تنافس سعودي قطري... علي ماذا ؟
محمد ابو العنين


نشأ الاسلام السياسي في مصر كمحاولة ارتدادية من جانب الطبقة الوسطي المصرية في منتصف العشرينات  للرد علي سقوط الامبروطورية العثمانية "رجل اوروبا  المريض" التي كانت  تمثل  لدي البعض ما تبقي من وحدة الامة الاسلامية !! الي جانب اسباب اخري لا يتسع المجال هنا لذكرها ،، رغم ان الدولة بمفهومها المعاصر ومكونتها المتفق عليها في العرف الدولي قد استقرت علي مكونات حديثة متفق عليها  منذ توقيع صلح ويستفاليا 1648 هذة الاتفاقية التي يؤرخ  منها لنشاة الدولة العصرية الحديثة بمكوناتها الثلاث الاقليم  والشعب و السلطة
ولكن هذة المفاهيم الواضحة لم ترق لكثيرين من ابناء جلدتنا في ذلك الزمان مما دفع فكر الاسلام السياسي للتمدد في عدد من البلدان العربية والذي لعبت فية العربية السعودية دورا لافتا من حيث الدعم المالي والغطاء السياسي ،، ولكن صعود حركة التحرر الوطني منذ منتصف الاربعينات وبداية الخمسينات ساهمت في تنامي المشاعر الوطنية علي حساب استعادة سلفية الاجداد المزعومة "وليعد للدين مجده !!" واحياء مفاهيم الخلافة التي  كانت جماعة الاخوان المسلمين في مصر احد اهم دعاتها "أستاذية العالم" والمنادين بها ،ولكن ثورة يوليو 1952 في مصر والتي أدرك قادتها مبكرا المخاطر التي يمثلها الاسلام السياسي علي مفهوم الدولة الوطنية الحديثة  وخطورة الافكار التي تطرحها الجماعات التكفيرية المتطرفة  وروافدها  السلفية والوهابية ، وادراكها حجم التنوع السكاني و المذهبي للمنطقة  وايضا بسبب طبيعة  الخطاب السياسي "القومي!" الذي تبنه عبد الناصر والذي يتناقض في المطلق مع دعوة تلك الجماعات.
في ذلك الوقت كانت  العربية السعودية هي الملاذ الآمن  لهذة التيارات التكفيرية  التي فرت من حصار عبد الناصر والتي احتضنتهم بدعم و رعاية امريكية غربية ومنحتهم المال  والتنظيم نكاية في عبد الناصر ، خلال هذة الحقبة التاريخية لم يكن للدولة القطرية اي وجود قانوني ، وقد كان هذا الدعم السعودي  انتهازيا بحتا بهدف تقويض النظام القائم في مصر حينها والذي لم يكن يناسب الهوي الامريكي الغربي وتتجلي هذة الانتهازية في ابرام اتفاق ضمني مع رموزالاخوان يشمل  الصمت المطبق لهذة التنظيمات عن الاوضاع في السعودية  والهجوم علي عبد الناصر في مقابل توفير الحماية والاموال المطلوبة لهم من آل سعود ، وهو ما مكن تلك الجماعات في مصر  منذ بداية  السبعينات مع وفاة عبد الناصر و عقب زيارة نيكسون الي مصر،  ورغبة من السادات في ضرب التيارات اليسارية والحصول علي دعم هذة الجماعات أطلق لهم العنان الي ان وقع الصدام بين الفريقين عندما بدأت تلك الجماعات في تهديد سلطة السادات وانتهت بمقتلة علي يد فصيل منشق عن جماعة الاخوان
هذة اللمحة التاريخية ربما تفيد في جلاء الموقف السعودي القطري الحالي الذي تفجر علي اعتاب الموقف القطري الطامح الي لعب دور اقليمي بالوكالة الضمنية عن الادارة الامريكية لسد الفراغ بعد ان كان وكيلا بالقطعة ،،و لا يسعي كما يحلو للبعض تصويره الي ترسيخ قيم الديمقراطية وحماية الحريات اذ اني لا اتفهم من اين تأتي الحرية من خلال دعم تنظيم تكفيري كجبهة النصرة في سوريا لا يحمل سوي خطاب  تحريضي طائفي او تنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام  "داعش" الارهابي الذي يقوض الامن والاستقرار في دول المنطقة العراق وسوريا ومصر.
 ولا حتي علي مستوي الدولة القطرية نفسها التي تتبني نظام حكم ينتمي الي ما قبل العصور الوسطي ويسجن شاعر لمدة 15 عام  بسبب قصيدة ينتقد فيه الامير تلميحا وليس تصريحا ولا تمتلك حتي افقا مستقبليا للتغيرالديمقراطي ! ترعاه الحكومة القطرية يتجاوز الخطاب الاعلامي  التحريضي الذي لا يوظف لخدمة قضايا الحريات والديمقراطية كما تدعي  بقدر ما يوظف لخدمة السياسات القطرية نفسها ، وقطر في هذا المسعي تخرج عن الامكانيات والقدرات التقنية والفنية التي تملكها كدولة للعب هكذا دور، فرغم الامكانات المادية الوفيرة لكنها لا تكفي لصناعة دولة ذات نفوذ وتأثير في محيطها الاقليمي والدولي ، هذا الي جانب المخاطر التي تهدد امن واستقرار المنطقة والتي ستكون قطر نفسها في مرمي نيرانها اذ ما اصبح التخل في الشئون الداخلية للدول الاخري  سُنة تتبع تحت اي ذريعة  .
 وعلي الزاوية الاخري يمثل تحديا للدور السعودي الطامع في لعب الدور الرئيس في منظومة أمن الخليج مع غياب لاعبين تقليدين في هذا الملف كالعراق  نتيجة الازمات التي مر بها وسعي المملكة لتعميق هذة الازمات من خلال التدخل في ملفات عراقية داخلية بين أطراف العملية السياسية  الوليدة  بهدف عرقلة اي عودة مرتقبة للعراق كفاعل أقليمي مهم ومؤثر 
 وخاصة عقب ظهور دلائل قوية علي تراجع الاهتمام الامريكي بالمنطقة بعد الطفرة التي تحققت في منتوج النفط الامريكي ، واستشعار المملكة العربية السعودية بأن استمرار  دعم جماعة الاخوان الان وبعد تصاعد نفوذها داخل المملكة وتصاعد دعاوي اصلاح الحكم ،  بات يشكل تهديد لحكم آل سعود نفسة ،أما عن داعش والنصرة فكلاهما يحصلا علي دعم قطري مباشر بهدف مواجهة النفوذ السعودي الذي سيطر علي الائتلاف السوري المعارض ومكوناته الرئيسية وهمش الجماعات الموالية لقطر، هذا الي جانب الدعم السعودي القطري المباشر للجماعات الارهابية في وسط وغرب العراق والذي بات يشكل تهديدا مباشرا للعلاقة التاريخية بين المملكة العربية السعودية وبين العراق كأحد اهم دول المنطقة من حيث القوة الاقتصادية والاهمية الاستراتيجية و بغض النظر عن طبيعة النظام السياسي في العراق والذي علي الشعب العراقي وحدة تحديده دون تدخل بحجة مظلومية طرف علي حساب الاخر وألا اصبحت الحجة نفسة وسيلة للتدخل في الشأن السعودي .
  وتدخل هنا علي الخط الامارات العربية المتحدة خاصرة المملكة والداعم الرئيسي للجيش المصري الذي أطاح بحكم الاخوان، عقب السقوط الشعبي لهم والهجوم الذي يشنه القرضاوي ضد حكامها وضد حكام مصر ما بعد الاخوان وهو ما سيطول المملكة نفسها  غدا
 ومن ناحية أخري الدور القطري في الملف الايراني الذي يؤرق حكام المملكة ،،  ربما لدي قطر اسبابها الموضوعية للحفاظ علي علاقات ليست متوترة مع ايران او  قل ليس لديها اسباب للنزاع مع طهران ولكنها  في ذات الوقت لم تستغل هذة العلاقة في ترطيب الاجواء ولعب دور خادم للأهداف السعودية ، بل ورفضت ارسال قوات درع الجزيرة لأخماد الحراك السياسي في البحرين وهنا ايضا ليس دعما لتطلعات شعب البحرين في الحرية والكرامة"اذ ان فاقد الشئ لا يعطيه" ولكن أمعانا في تحدي الهيمنة والنفوذ السعودي  ومحاولة ايجاد هامش للمناورة والضغط .
العربية السعودية  استغلت جماعات الاسلام السياسي منذ نشأتها ووظفتها لخدمة الأجندات الامريكية الغربية  التي ساهمت في تضخم هذة الجماعات في افغانستان والعراق وسوريا ومصر وليبيا عبر توفير الاموال والدعم السياسي  لأسقاط حكومات وأثارة نزاعات طائفية  وتغير انظمة، وسعي قطرالآن للعب نفس الدور وبنفس الادوات انما يوفر اسباب للصراع والتناحر بين الدولتيين ولكنهم مازالا يلعبان في المساحات الخاوية !
محمد ابوالعينين
 

 

  

محمد ابو العنين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/17


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الصراع السوري في العراق  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : تنافس سعودي قطري... علي ماذا ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نعيم ياسين
صفحة الكاتب :
  نعيم ياسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المات . قاعد  : مفيد السعيدي

  الأنسب أو المناسب  : محمد حسن الساعدي

 في اختتام اعمال المؤتمر الاسلامي التاسع لوزراء الثقافة .. الدعوة إلى تغليب المصلحة العليا للأمة الإسلامية وتقوية عناصر الوحدة الثقافية بين شعوبها  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 الصراع العربي-الإسرائيلي وتهمة معاداة السامية  : د . عبد الخالق حسين

 حكومة التوافق أم الكوارث  : د . حامد العطية

 الحياة فرص  : بوقفة رؤوف

 مَالَتْ عَلَيْكَ الْحَادِثاَتُ وَتَبْدِعُ البحر الكامل  : كريم مرزة الاسدي

 مجرد كلام : ماذا بعد الاضراب ؟  : عدوية الهلالي

 امسية عن ادب الحكمة في قصر البصرة الثقافي  : اعلام وزارة الثقافة

 فقراء ولكن  : حسين رزاق

 وزير النفط يدعو شركة (bp) العالمية لتطوير الحقول النفطية في محافظة كركوك  : وزارة النفط

  فوز ترامب: نهاية عصر الليبرالية وبداية عصر القومية الشعبوية  : حيدر حسين سويري

 العمل تعتزم اقامة ورشة لاصحاب العمل لتجنيبهم المخالفات والغرامات المترتبة عن قانوني العمل والضمان الاجتماعي للعمال

 التعليم العالي تناقش آليات التقييم العلمي وتطوير المجلات العلمية العراقية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 صحة الكرخ:اجراء ستة عمليات في ان واحد لمريضة تبلغ من العمر 8 سنوات في مدينة الامامين الكاظمين الطبية 

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net