صفحة الكاتب : مهند حبيب السماوي

الطائفية الرقمية قراءة في تحولات مفهوم الطائفية.....
مهند حبيب السماوي
 لايحتاج الباحث، في العصر الحاضر، للقيام بجهد ذهني ومعرفي كبير لكي يجيب القارئ عما يعنيه مفهوم الطائفية...فدلالاتها التي تشير اليها والمعاني التي تتضمنها والمآلات التي تؤدي اليها والتمظهرات التي تعبر عنها... ماثلة جميعها امامنا، وبكل وضوح وجلاء، من خلال الخطابات الدينية المتخلفة والتعصب الطائفي الاحمق والانغلاق الفكري الجامد الذين اتخمت بمفاعيلها فضاءات تفكيرنا وسممت اجوائنا الى حد بتنا معها نجد مصاديق الطائفية ونموذجها حاضرا، بصورة شعورية او لاشعورية، في طبقات مناهج عملنا، وطرق تفكيرنا، وجزء لايتجزء من ممارساتنا اليومية الاعتيادية . 
 
العصر الرقمي 
ولأن لكل عصر لغته ومفاهيمه....ولكل زمن اشتراطاته ومفرداته...ولكل وقت عوالمه والتزاماته...فقد اصبطغ مفهوم الطائفية، بشكل  لايخلو من التناقض، بسمات عصرنا الحاضر الذي يسير التطور فيه بسرعة ضوئية، منذ أن بدأت ثورة المعلومات الكبرى التي غيرت معالم هذا العالم واحدثت تحولات وتغيرات كبيرة في الوعي والادراك والقيم ، وامسى التعامل مع الاشياء في هذا العالم تجري باسلوب مغاير لما كان يحدث قبل انفجار هذه الثورة وظهور اصدائها وتداعياتها على كل من حولها.  
لذا كان من الطبيعي، بل ربما الحتمي ، ان تنعكس على مفاهيم الطائفية ودلالاتها وحيز حركتها خصائص الثورة التكنولوجية الرقمية المعاصرة التي استطاعت ان تسم هذا العصر بسماتها وتسرق الاضواء من كل الثورات والانجازات التي تحققت في عصرنا الحاضر،لدرجة اصبحنا نسمي هذا العصر بــ"العصر الرقمي" ونمنحه سمة " الرقمية " دون غيرها من الاوصاف الاخرى التي تستحق، براي البعض الاخر، ان تتسم بها ايضا.
ونتيجة لـتأثيرها الكبير وتطبيقاتها المتنوعة على الواقع المحيط بنا، فقد انسابت سمة الرقمية على بقية المفردات والظواهر والاشياء التي حولنا، فاصبحت العديد من الاصطلاحات والمفاهيم والمفردات توسم بالرقمية لدرجة بتنا معها نصف حتى الانسان بانه الانسان الرقمي وليس  فقط وسائل الاتصال.... بل ان الحضارة اصبحت رقمية ... والثقافة فيها ايضا امست رقمية...والتجارة .... والتدوين ... والنسخ ....والمكتبة...والكتاب...والرواية كما نجدها في كتاب محمد سناجلة " الواقعية الرقمية" كلها اصبح توصف بالرقمية!.
 
الانسان الرقمي 
يعرٌف الانسان الرقمي، على حد تعبير الصديق الدكتور كريم الجاف، في كتابه الاخير مشكلات الفلسفة في العصر الرقمي، بانه الانسان الذي يمارس نشاطه في العوالم الافتراضية، ويتم انتقال حضوره داخل الشبكات الالكترونية، والتي اضحت جزءا من ماهيته" بل ان تعامله مع هذه الشبكات وعلى هذا النحو من الحميمية يمثل، في راي الجاف،" طريقة جديدة لانفتاحه على العالم برمته".
وفي خضم تداعيات العصر الحداثوي المتأخر، اصبحت لدينا " نفس رقمية " كما جاء في تحليل وتشخيص الدكتورة تمارا هيك المتخصصة في العلاج النفسي في سان فرانسيسسكو، التي تؤكد في مقالتها القيمة " فهم وخلق نفســـ" ك" الرقمية " التي نطمح لترجمتها لاحقا، الى اننا سواء احببنا  ذلك ام كرهناه ..فان لدينا نفس رقمية....وهي القناع الذي نرتديه لكي ننخرط في العالم التكنولوجي، على حد تعبير هيك.
من وجهة نظري الشخصية، ومن خلال استقراءنا لمجريات سلوكيات العديد من الناس ، يُمسي هذا القناع،  في كثير من الاحيان، جزء جوهري من ذات الانسان بل هو الانسان نفسه، فينسى نفسه وتضيع ذاته وتُمتص امكانياته لصالح كائن رقمي يعيش داخل فضاءات وعوالم اخرى تُنسيه عالمه الواقعي الحقيقي المحسوس. 
وتشير الباحثة هيك في مقالتها اعلاه الى نظرية الفيزيائي والمختص بالتحليل النفسي دونالد وينكوت التي تفترض بان لدينا نفس حقيقية وهي الجوهر الحقيقي للشخصية التي يجب ان تُدرك وتُربى ...وهنالك نفس أخرى مزيفة تُخلق لكي تحمي النفس الحقيقية من الاهانة والخطر.....
هذه النفس المزيفة هي التي تُشكل وتُحدد، بلغة تقنية المعلومات والاتصال والاعلام المعاصر، قناعاتنا، ونحن ندخل في العوالم الافتراضية، اذ تصنع وجودها الافتراضي " الرقمي " وتتصرف على نحو يتسم بسمات وخصال معينة قد لاتماثل في الكثير منها سمات وخصائص النفس الاصلية التي تعيش في عالم واقعي تقليدي مؤطر بأطر الزمان والمكان التقليديين.
فهذا الانسان الرقمي، في بعده الحضاري والزمني، كما هو متوقع ، لم يكن على قدر مسؤولية عصره، ولم يكن مرآة عاكسة للتمدن ولعصر مابعد الحداثة المتأخرة التي تقتضي ان يكون مواطنها او انسانها الرقمي على مستوى عالي من التفكير المتسامح المنفتح على قيم نظيره الاخر المختلفة عنه، المنسجم مع مفاهيم الانسانية المشتركة ، المتماهي في رحاب الاخلاق الكونية الكبرى التي تتخطى حدود الدين والمذهب والوطن والدولة والعرق والاجناس والقومية والطبقية...
 
العراقي الرقمي 
وماحدث بعد قيام الجيش العراقي بالهجوم على اوكار الارهاب في الانبار، وبدء هذه الازمة المتعلقة بحيثياتها، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصا الفيسبوك، بالكتابة حول موضوع ازمة الانبار وتداعياتها وماحدث فيها من جدال بين الاطراف السياسية المختلفة حول شرعية هذه الحرب وجدواها وماسوف تفضي اليه من نتائج على المستوى السياسي والامني على مجمل الاوضاع في العراق، كما هو الحال في كل حدث تضخّمه بعض الكتل السياسية وتستخدمه لتحقيق مآربها واهدافها البعيدة  عن الاهداف الحقيقية للحدث في حد ذاته.  
فمابين نشر اخبار مختلفة ومعلومات متنوعة حول المعركة.... والدخول في جدالات ونقاشات حول حيثياتها...وكتابة تعليقات حول الاحداث التي تدور... ووضع صور او رفع فيديوات للمعركة في بعض تلك الصفحات.... وجدنا انفسنا امام ظاهرة جديدة بدأت تتضح معالمها وتظهر بوضوح في اغلب هذه الصفحات التي يكتب  فيها الناشطون الرقميون اراءهم... وهي ظاهرة "الطائفية الرقمية".
بالطبع تتطلب بعض اللحظات التاريخية الحاسمة التي يمر بها الانسان اتخاذ قرار صريح واضح مؤيد أو معارض لبعض المواقف التي يوضع امامها... يعلنه بكل جلاء بعيدا عن المواقف الضبابية الرمادية اللون... التي  تجرها أذيال الحياء حينا واقنعة النفاق حينا اخر وضروب الانتهازية والمصلحية حينا ثالثة وعدم اكتمال الرؤية المتعلقة بالموضوع حينا رابعا ....
وازء مايحدث في الانبار يجد المواطن العراقي الرقمي نفسه امام ضرورة اتخاذ موقف خصوصا نحن في عصر اصبح فيه الرأي والحديث السياسي ارخص من هذا الهواء الذي نتنفسه بالمجان ، فالكل لديه موقف يعتبره صحيح  والجميع رأيه على حق ويصيب كبد الحقيقة، اما الاخرين فليس لديهم رؤية ثاقبة وغير مصيبين وهم على طريق الضلال ...هذا من جهة ...
ومن جهة ثانية فان الكتابة وابداء الراي في العصر الرقمي هي أمر بسيط ويستطيع فيها اي شخص ان يقول مايحلو له ...ان يلعن ...يشتم ...يحرض ...يكفر ...خصوصا مع وضع اسماء مستعارة وارتداء اقنعة تُخفي الشخصية والهوية ولا يمكن حينها كشفها.   
المواطن في العراق، وفي ظل الازمة الحالية، يمارس نوعا جديدا من الطائفية تستقي صفتها من التطور العلمي وتكنولوجيا الاتصال والاعلام المعاصر والواقع الافتراضي الذي يعيش بين ظهرانيه هذا المواطن .. وهي الطائفية الرقمية ...
 
الطائفية الرقمية 
هي الظاهرة او الحالة التي يستخدم فيها الانسان نرجسيته وعدوانه ويستعمل تطرفه وتشدده ويتكأ على الجانب المظلم واللامعقول في شخصيته وغيرها من الخصائص البدائية العديدة التي من المفترض انها كانت سمات الانسان في العصور الماضوية، نقول يستخدم الانسان هذه الصفات بواسطة احدث تكنولوجيا العصر وارقى تطور علمي شهده هذا الزمان متجسدا في شبكات التواصل الاجتماعي  من خلال اجهزة الهاتف النقال او الاجهزة اللوحية او الحواسيب الشخصية، فتتشكل لذلك هذه الطائفية الرقمية التي ، كما يبدو من التعريف ، انها مصطلح تجمع بين مفهومين  متناقضين الى درجة كبيرة. 
يمارس هذا النوع من الطائفية نوعان من الناس:
اولا: نوع مكشوف يمارس طائفيته بشكل علني ومفضوح من غير ادنى خوف لبعده عن يد القانون او المجتمع الذي يرضى او يسكت عن تصريحاته اذا ما عرف بها....
ثانيا: نوع مُقنع يمارس طائفيته الرقمية تحت ستار الاسماء الاستعارة، فتراه يردتي الاقنعة ويُخفي مكان سكنه ولايعلن اي تفاصيل تكشف عن هويته ....
يتميز اصحاب الطائفية الرقمية، من النوع الثاني، وهم محور حديثي، بعدة خصائل اجبرتنا على استخدام هذا المصطلح وطرحه على هذا الشكل والعنوان، وهذه السمات هي:     
1- يعيشون في بغداد او في مناطق مختلطة بالطائفة الشيعية والسنية .
2- يمتلكون شهادات جامعية ، وبعضهم طلاب جامعة.
3- يختبئون وراء اقنعة من خلال اخفاء اسمائهم الحقيقية والاعتماد على اسماء مستعارة .
4- يمارسون عنفا رمزيا واضحا من خلال تعليقاتهم وماينشروه.
5- يمتلكون وحدة ذهنية، بلغة جوستاف لوبون، تتحكم في سلوكياتهم وتوجههم نحو التمترس خلف ثوب الطائفة.
6- لايخضعون للمنطق والعقلانية في تصرفاتهم وسلوكياتهم ويتحركون بشكل لاواع  .
وفي بحث ضخم قاد فريقه الدولي الباحث دارك كولغين من جامعة دبلن  للبحث حول مايدور من افكار واراء في وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة المتعلقة بالازمة السورية، درس هذا الفريق اكثر من مليون ونص تغريدة على تويتر، وراقبوا اكثر من 600 حساب على وسائل التواصل وفحصوا مضمون 14 الف قناة على يوتيوب كلها تتعلق بالصراع الدائر في سوريا...
وجدت الدراسة نتيجيتين مهمتين :
الاولى:  ان النزاع  ليس بين طرفين فقط بل اكثر من ذلك، حيث تمتلى هذه المواقع بالعديد من الافكار والاطروحات التي تعود لاحزاب وحركات سياسية معينة وكل منها  لها اجندة  معينة تحاول الدفاع عنها. 
الثانية : ان الافكار المتطرفة ازدات تطرفا وتشددا بعد العديد من الاسابيع من قيام الازمة نفسها، حيث كانت المناقشات والصورة التي توضع والبوستات التني تنشر والتعليقات التي توضع بعد الاخبار عامل رئيسي فيما يبدو في زيادرة التطرف واجهاض وقتل اي بوادر اراء تسامحية او معتدلة.
والامر لايختلف جوهريا عن الوضع في العراق، اذ تتنوع الطائفية الرقمية في مستوياتها ولاتتخذ شكلا واحد، فهذا لايقبل الاخر طائفيا...وغيره يشتمه ويلعنه...وثالث يتمنى موته ويشتفي به اذا ما مات خصمه...ورابع مستعد للقيام بنفسه بهذه المهمة الاجرامية، وهذا كله يجري بتأثير التحريض الاعلامي الذي تتبعه المواقع المتطرفة والارهابية الذي تجد لها مساحة سهلة للحركة ونشر افكارها وبثها على مواقع وشبكات التواصل الاجتماعي في العراق وغيرها من البلدان.
 
التحولات الطائفية
اتخذ مسار الطائفية في العراق بعد اسقاط نظام البعث عام 2003، اتجاهات وتحولات ومظاهر مختلفة، اذ بتأثير سياسيات النظام السابق من ناحية وماقام به تنظيم القاعدة من عمليات ارهابية استهدفت المكون الشيعي في العراق والتي توجتها في النهاية بتفجير المرقدين العسكريين في سامراء من ناحية ثانية، اندلعت في عام 2006  حربا طائفية في العراق يمكن وصفها 
بالــ"تقليدية" اتخذت من الشوراع وعمليات الاغتيالات والتفجير ساحة لممارسة نشاطها.
هذه الحرب الطائفية شهدت، بعد انحسارها والقضاء عليها من قبل الحكومة العراقية التي كانت تشكل تحديا كبيرا لوجودها "تحولا سايكولوجيا" في نفوس اصحابها، ممن ارتضوا ان يبقون اسرى في حضيض الطائفية وسجن الارتهان لمفاهيم التعصب والتشدد، من الطائفية العلنية الى طائفية كامنة في نفوسهم ينتهزون كل فرصة لكي يُظهروا حقدهم على الاخ، فامست لديهم نزعات وميول طائفية وجدت في وسائل التواصل الاجتماعي وفضاء العالم الافتراضي والمساحات الرقمية، ومن خلال اقنعة واسماء مستعارة ، منفذ للتنفيس عن غلّهم وامراضهم.
 
التحول الذي حدث في مفهوم الطائفية كان على مستويين:
الاول: على صعيد الابعاد والمساحات الافقية التي يتمدد فيها حيث أخذ ينتشر في البيئات الافتراضية والعوالم الرقمية على شكل منشورات وتعليقات وصورة وفيديوات تعمل على تأجيج هذا النوع الرقمي من الطائفية  التي لم تشهدها السنوات السابقة في العراق. 
الثاني: على صعيد بيئة انطلاقه، اذا كانت الطائفية، في احدى اوجهها السابقة، تتواجد في المجتمع الواقعي اولا ثم تنعكس، على نحو بسيط، على الفضاء الرقمي...أما الان فقد اصبحت الطائفية تنطلق من صفحات التواصل الاجتماعي وشبكاتها الاجتماعية، بل قد يبدأ التحريض منها او ان يمارس على هذه الصفحات الطائفية والتحريض باسماء مستعارة بينما هو في مجتمعه وبين اصدقائه لايتحدث على هذ النحو الطائفي والاسلوب المتطرف.     
ومن يطلع على ماينشر هؤلاء الطائفيون الرقميون على صفحات التواصل الاجتماعي من بوستات ومايرفعه ومن فيديوات وصور، فان الدهشة ستكون اول رد فعل يصيبه، فكيف يتشفى انسان عراقي باستشهاد جندي عراقي في الانبار ؟ 
هذا التساؤل الممزوج بالاستغراب، يصيبك بالخيبة،حينما تدخل على " بروفايل" هذا الطائفي الرقمي لتجده طالب كلية يدرس في جامعة في وسط العاصمة بغداد ومن الممكن ان يكون هذا الجندي اخ او احد اقرباء  زميل هذا " الطائفي الرقمي" !... 
 
تهديد رقمي 
تنطوي التهديدات التي تنطلق من الشبكة العنكبوتية عموماً ومواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً على مخاطر لاتقل عن اي تهديد فعلي حاضر على الانسان،الا أن الفرق بينهما أن مخاطر هذه المواقع ليست ذات نتائج آنية ومباشرة على فكر الانسان وسلوكه،بل تكون نتائجها متعلقة فيما يمكن ان تخلقه من وعي مضلل يتسلل في دواخل نفس المواطن، يجعل صاحبه يفكر في اطار طائفي وتحت مظلات التشدد وخيمات التطرف،خصوصاً في مرحلة المراهقة، التي تخضع فيها النفس البشرية، بسهولة، للتضليل الاعلامي وماكنة التحريض الطائفي التي تمتلك ادوات  ووسائل قادرة على احداث تغيير ما في شخصية المراهق. 
وقد أجرت مؤسسة البي بي سي مؤخرا دراسة بيّنت فيها أن طفلا تقريبا من كل خمسة أطفال قالوا إنهم شاهدوا أشياء أزعجتهم أثناء تصفح الإنترنت على أجهزتهم، واشار  توني نيت، المدير التنفيذي لموقع "Get Safe Online" "جميعنا للأسف ، مهما تفاوتت أعمارنا، غير محصنين من مواجهة مشكلات على الإنترنت."
ووجدت الدراسة، من خلال استقرائها، أن الأطفال المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 إلى 16 عاما هم الفئة العمرية الأكثر عرضة للتهديدات على شبكة الإنترنت مقارنة بالفئة العمرية الأصغر من سن 8 إلى 12 عاما، وهي بالطبع عين الفئة التي تتواجد حاليا بكثرة ولساعات طويلة امام شبكة التواصل الاجتماعي الفيسبوك.
فمثل هؤلاء المراهقين يصبحون مادة طيّعة للجماعات الارهابية من اجل تجنيدها واستمالتها والتاثير على توجهاتها، ومن المفترض للحكومات التركيز على هذ النوع من التحريض والوقوف على مضمونه ومراقبه من اجل منع شره ووصوله الى الاطراف التي يمكن ان تتأثر به. 
وقد فعلت حسنا وزارة الداخلية المصرية، على سبيل المثال،  حينما اعلنت، في 17 من الشهر الحالي، القبض علي 14  شخصا قالت انهم ينتمون لجماعة الاخوان المسلمون بتهمة ارادة صفحات علي الفيسبوك تحرض ضد رجال الشرطة و الجيش. 
اذ مايفعله هؤلاء من سلوكيات على صفحات التواصل لايختلف تماما عما يحصل في العراق، ولاعجب فعقلية الارهاب واحدة والفضاء الثقافي المتشدد الذين يتحركون فيه متماثل، اذ ان هؤلاء المتهمين، وبحسب بيان الوزارة، يديرون صفحات علي الفيسبوك ينشرون من خلالها بيانات تحرض علي حرق سيارات الشرطة و بث صورها علي صفحاتهم".
 
توجه مضاد
وازاء هذا الانغماس المفرط في عالم التكنولوجيا، ظهرت توجهات محمومة، من قبل اهل بعض الاخصائيين في عالم النفس والاجتماع والتربية، للتحذير من مغبة التماهي في عالم التكنولوجيا والغرق فيه على حساب العالم الواقعي واشتراطاته الموضوعية وركائزه المحسوسة، حيث ازدادت في الأونة الاخيرة تأليف الكتب التي تتحدث عن تيه الانسان في عالم التكنولوجي وتمظهراتها المتنوعة من اجهزة لوحية وهواتف ذكية وحاسبات حديثة تحتوي تطبيقاتApps  تمكن الانسان من الدخول بيسر وسهولة فائقتين نحو عوالم افتراضية ومكانات خيالية متجسدة في شبكات التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتوتيتر وانستغرام ويوتيوب وغيرها من تلك العوالم التي حلّت بديلا عن الواقع الحقيقي الخارجي الموضوعي.
احتلال تلك العوالم الرقمية لنفوس اصحابها واستبدالها عالمنا الحقيقي ادت الى خلق جيل  منسجم ومتسق مع شروط  التواجد الافتراضي فيها، حيث يُسهل هذا الوجود ابداء الراي وطرحه واخفاء الشخصية ولبس اقنعة عديدة، وبالتالي تصبح عملية بث سموم الطائفية والتحريض على العنف والقتل من غير التعرض لاي مساءلة او ردع امر سهل جدا.
لهذا نعتقد ان شبكات شبكات التواصل الاجتماعي لا تجعلنا اغبياء او تقوض قدرة البشر على التفكير كما توصل الى ذلك الباحث في جامعة إدينبرغ البريطانية الدكتور إياد رهوان، بل انها تجعلنا ايضا اكثر تطرفا في اراءنا وتشددا في افكارنا واستقطابا في انفعالاتنا على كافة المستويات والاشكال ...
وما الطائفية الرقمية التي شهدناها ، مازلنا نشهدها، الا مظهرا من تلك المظاهر التي مثلّت نموذج سيء لاتحاد نتائج العلم والحداثة المتاخرة " الفيسبوك" بالنزعات والدوافع البدائية لدى الذات الانسانية" كالطائفية وافكار التشدد"، ولذا  قال  البروفسور البريطاني وأستاذ الفيزياء ستيفن هوكينغ، مستلهما هذا النوع من الاندماج ، قائلا عندما " تجتمع التكنولوجيا الحديثة مع العدوان القديم، تكون الإنسانية كلها والحياة بوجه عام على الأرض، عرضة للخطر" ..
وفعلا فان المستقبل يشي بولادة وظهور جيل جديد متطرف متشدد في افكاره وارائه قبل سلوكياته وتصرفاته التي يمارسها مع الاخرين،يبدأ نشاطه من الساحة الرقمية وفضاء العالم الافتراضي وينتقل بعدها، تحت غياب الرقابة والقانون الرادع والفوضى المتفاقة نتيجة الاستعمال غير المُقيد والمنضبط للفيسبوك، الى الواقع الحقيقي حيث النتيجة التعامل بنفس الاسلوب الطائفي والمنهج المتشدد مع الناس في مجتمعه.
 
 alsemawee@gmail.com

  

مهند حبيب السماوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/25



كتابة تعليق لموضوع : الطائفية الرقمية قراءة في تحولات مفهوم الطائفية.....
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عادل الموسوي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : شكرا للاخ صادق الاسدي لملاحظاته القيمة لقد تم تعديل المقال بما اعتقد انه يرفع سوء الظن .

 
علّق سامي عادل البدري ، على أشروكي ...في الموصل (المهمة الخطرة ) - للكاتب حسين باجي الغزي : عجبتني هذه المقالة لأنها كتبت بصدق وأصالة. أحببتها جداً. شكراً لكم

 
علّق ثائر عبدالعظيم ، على الاول من صفر كيف كان ؟ وماذا جرى؟ - للكاتب رسل جمال : أحسنتم كثيرآ وبوركتم أختنا الفاضله رسل جمال نعم انها زينب بكل ما للحروف من معاني ساميه كانت مولاتنا العقيله صوت الاعلام المقاوم للثورة الحُسينيه ولولاها لذهبت كل التضحيات / جزاكم الله كل خير ورزقنا واياكم شفاعة محمدوال محمد إدارة

 
علّق صادق غانم الاسدي ، على وماذا عن سورة الاخلاص في العملة الجديدة ؟ - للكاتب عادل الموسوي : يعني انتم بمقالتكم وانتقداتكم ماجيب نتيجة بس للفتن والاضطرابات ,,خلي الناس تطبع افلوس الشارع يعاني من مشاكل مادية وبحاجة الى نقد جديد ,,,كافي يوميا واحد طالعنا الها واخر عيب هذا الكلام مقالة غير موفق بيها ,,المفروض اتشجع تنطي حافز تراقب الوضع وتعالجه وتضع له دواء ,, انت بمقالتك تريد اتزم الوضع

 
علّق منير حجازي ، على تشكيل لجنة للتحقيق بامتناع طبيبة عن توليد امرأة داخل مستشفى في ميسان : اخوان اغسلوا اديكم من تشكيل اللجان . سووها عشائرية احسن . تره الحكومة ما تخوّف ولا عدها هيبة . اترسولكم اربع سيارات عكل وشيوخ ووجهاء وروحوا لأهل الطبيبة وطالبوا تعويض وفصل عن فضيحة بتكم .

 
علّق حمزه حامد مجيد ، على مديرية شهداء الكرخ تنجز معاملات تقاعدية جديدة لذوي شهداء ضحايا الارهاب - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : اسأل عن المعاملة باسم الشهيد دريد حامد مجيد القرار 29671 مؤسسة شهداء الكاظميه ارجو منكم ان تبلغونا اين وصلت معاملتنا لقد جزعنا منها ارجوكم ارجوكم انصفونا

 
علّق mohmad ، على جواز الكذب على أهل البدع والضّلال !! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : محاورتي المختصرة مع اخ من اهل السنة يدين فتوى سماحة السيد الخوئي رحمه الله تعالى في سب اهل البدع والقول ماليس فيهم ......... قرأت هذا المقال وفهمته جيدا ، وأشكرك جدا على إرساله ، فقد استفدت منه كثيرا ، لأنني عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! اقرأ ما يقوله صلاح عبد المهدي الحلو ، في هذا المقال : يقول : (إن هاهنا أمراً آخر يسمونه بالتزاحم ، فلو تزاحم وقت الصلاة مع إنقاذ الغريق ، يجب عليك إنقاذ الغريق وترك الصلاة الآن وقضاؤها فيما بعد ، والتزاحم هنا وقع بين وجوب حفظ ضعفة المؤمنين من أهل البدع ، وبين حرمة الكذب ، ومن هنا صار الكذب في المقام – على حرمته من قبل – واجباً فيما بعد ، كما صارت أكل الميتة وهو حرامٌ من قبل ، حلالاً من بعد ، لأجل التزاحم معه في حفظ النفس من الهلاك عند الاضطرار . ولذا قال - قدس سره - في مبحث الهجاء [وهل يجوز هجو المبتدع في الدين أو المخالفين بما ليس فيهم من المعائب ، أو لا بدّ من الاقتصار فيه على ذكر العيوب الموجودة فيهم ؟ هجوهم بذكر المعائب غير الموجودة فيهم من الأقاويل الكاذبة ، وهي محرّمة بالكتاب والسنّة ، وقد تقدّم ذلك في مبحث حرمة الكذب ، إلاّ أنّه قد تقتضي المصلحة الملزمة جواز بهتهم والإزراء عليهم ، وذكرهم بما ليس فيهم ، افتضاحاً لهم ، والمصلحة في ذلك هي استبانة شؤونهم لضعفاء المؤمنين حتّى لا يغترّوا بآرائهم الخبيثة وأغراضهم المرجفة وبذلك يحمل قوله عليه السلام : [وباهتوهم كي لا يطمعوا في الإسلام] ..) . انتهى كلام صلاح عبد المهدي الحلو . ماذا يعني هذا الكلام ؟! يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي ، وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك !! والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ، هو : (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة ، وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم ، يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات !! هل هذا هو الدين الذي تدعونني إليه ؟! _______ ((الرد)) انت ابتدعت التفسير حسب فهمك الخاص ولكن هنا اخبرك هذا الحديث موجه لفئة معينة من الناس ركز جيداً وهو مخصص للذين لا ينفع معهم النصح واظهار باطلهم عليهم وبتالي يشمل ظهوره للناس هؤلاء يعلمون انهم اهل بدعة وضلال ولا يجدي معهم المحاورة بل حتى لو بين لهم "ابتداعهم" ولهذا في هذا الموقف اختلفت سياسة التعامل ولا يجوز شتمهم الا اذا كان يغير موقفهم بحيث يؤدي إلى هلاك ((مبدأهم)) واصبح لا يجدي مع الناس ابتداعهم ............ وكما قلت أنت يا صديقي عرفت الآن أن الكذب علينا ليس مباحا عندكم فقط .. بل قد يكون واجبا !! نعم ولكن يكون جأز ومباح عند الضرورة كما ذكرته سلفاً وفي (موقف خاص) اما قولك "علينا" فقط اذا كان موقفك تضليل الناس حتى لو انقلب عليك الحق وظهر باطلك ولم تصبح هذا السياسة تجدي معك وتضليلك للناس "مثمر" .......... ماذا يعني هذا الكلام يعني أنه يجوز لك أن تكذب علي وتذكرني بما ليس في من العيوب ، وتنسب إلي ما لم أقله ، بل قد يكون ذلك واجبا عليك ، لتحذير الناس من ضلالي وابتداعي في زعمك ؟؟ نعم اظهر عيوبك ، واشتمك واقول ماليس فيك لأنك تعلم انك كذاب ومبتدع ولهذا عندما اقول عليك بشتيمة المجنون فانت لست مجنون ولم تقل لأحد انك مجنون وتعلم انك لست مجنون ومختل عقلياً ............ أي إذا بهت أهل السنة والجماعة (أي كذبت عليهم) وأكثرت من سبهم ، تكتب لك الحسنات وترفع لك الدرجات ؟؟ اخبرتك بهذه الفئة المبتدعة وهذا يشمل جميع الطوائف ولا يقتصر على مذهب معين ............... والخوئي يستند في فتواه هذه على حديث باطل مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ؟ (إذا رأيتم أهل الريب والبدع من بعدي فأظهروا البراءة منهم وأكثروا من سبهم والقول فيهم والوقيعة وباهتوهم كي لا يطمعوا في الفساد في الإسلام ويحذرهم الناس ولا يتعلمون من بدعهم يكتب الله لكم بذلك الحسنات ويرفع لكم به الدرجات في الآخرة) نعم الفتاوي تكون كفراً اذا لم تكن على نهج رواية او حديث ولكن من قال لك هذا الحديث ليس موجود ؟ مصدر الحديث الكافي الجزء الثاني صفحة (375) ============== وكل هذا التفسير اقوم بتفسيره لك ليس لأنك من العوام ولا تفهم بل اغترت فيه لأنك لست شيعي ولولم تغتر فيه لفهمته من أول مرة (الغرور يضر العقول)

 
علّق Mehdi ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم يبدو ان الصمت عاد صياما واجبامن قبل الناس و الاعلام والاحرار في العالم الاسلامي والمسلمين نسوا ان النبي قال من سمع ينادي ياللمسلمين ولم يجبه ليس بمسلم مسلمين ضد المسلمين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على حسن بن فرحان المالكي . سجين الرأي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحية اجلال لكِ سيدتي.. لاول مره لا اشعر ان أ. حسن المالكي ليس وحيدا.. انني لست وحيدا.. توجهت لكثير من "المفكرين".. امثال اياد البغدادي وسامح عسكر واحمد عبدو ماهر وغيرهم.. كلهم لم يقومو بشيئ.. سامح عسكر كتب بعض التغريدات.. ثلاثه او اربعه.. تحياتي لفضلكم سيدتي..

 
علّق مهدي عبد الله منهل ، على التربية تعلن أسماء الطلبة الاوائل على العراق للتعليم المهني وإقبال يبارك مثابرتهم وحبهم لوطنهم - للكاتب وزارة التربية العراقية : من هم الطلاب الاوائل على العراق للتعليم المهني ؟

 
علّق iraqi ، على الداعية طه الدليمي دكتور كذب مليء بالعقد - للكاتب نور غصن : الأسد العربي 1 month ago طه حامد مزعل الدليمي (الإسم قبل التغيير : غايب حامد مزعل الدليمي ولد 22 أبريل، 1960 م الموافق 27 شوال، 1379 هـ) في قضاء الم حموديه ضواحي بغداد وامه اسمها كافي وهي معروفه بالمحموديه وزوجته المدعوة سناء اشهر من نار على علم في منطقة باب الشيخ في بغداد وكانت تخون طه الدليمي مع شرطي اسمه لؤي وللاطلاع على حقيقة طه الدليمي اليكم رأي صديقه الحميم عامر الكبيسي وهو موجود على الانترنت حيث يقول : اسمي يدل على طائفتي (الكبيسات من اهل السنه العراقيين الاصلاء والاغنياء) فلن يتجرأ احدٌ على جرح شهادتي .اعي ش في المنفى منذ منتصف الثمانينات كان لي صديق في مدينة المحمودية وكنا نسكن وقتها في مدينة اللطيفية التي تبعد قليلا عنها ،فعرفني ذلك الصديق المشترك على (غايب) الذي كان نحيلا وضعيف الشخصية بسبب معاملة زوج امه القاسية له او بسبب اسمه الذي سبب له الكثير من الحرج وجعله اضحوكة امام طالبات كلية الطب كما يقول صديقي هامسا ،لم يستطع غايب ان يكمل الطب لاسباب قال لي وقتها انها تتعلق بصده من قبل فتاة من عائلات بغداد وهو ريفي يسكن في قرى المحمودية ما سبب له صدمة عاطفية ،اضف الى ذلك حالته الاجتماعية والشجارات المستمرة بين والدته وزوجها .وبعد ان ترك الكلية وبدل ان يلتحق بالجيش العراقي الذي كان وقتها يعيش حالة حرب مع ايران ،حاول غايب الدليمي (طه) ان يعوض عن النقص الذي احاق به في الدراسة وهروبا من الخدمة العسكرية فارتدى الجبة الاسلامية والتحق بمعهد للشريعة .صاحبي الذي كان متدينا كان يرفض ان يصلي خلف غايب وكان السبب حسب الصديق الذي توفي منذ سنوات ان غايب كان يتحرش بصبية الحي وقد ضبط عدة مرات في اوضاع مخلة بالشرف من شباب المنطقة مما ادى الى تعرضه للضرب مرات عدة دخل في احداها الى مستشفى الجملة العصبية بعد ضربات عنيفة على الراس حيث كان يغري الاطفال بحجة علاجهم وانه طبيب.وبعد تهربه من الخدمة الالزامية وذلك بتغيير اسمه من غايب الى طه ،عاش طه بعزلة عن المجتمع الذي يعرفه واستطاع الالتفاف على بعض المشايخ ونجح في الاقتراب منهم .وفي عام 1991 حدث الامر الذي جعل طه الدليمي يبغض الاخوة الشيعة ويكن لهم العداء حيث قتل اخوه احد الشيعة بعد المسك به متلبسا في غرفة نومه ومع زوجته الامر الذي جعل ذلك الرجل يقتل شقيق طه ويقتل زوجته ..لكن الفضيحة الاكبر هي ليست بالحادث وانما بالمراة التي كان على علاقة غير شرعية معه ،فهذه المراة هي ابنة عمه اي ابنة عم طه ايضا وكان طه وشقيقه يترددان على منزل ابنة عمه كما يفعل ابناء العمومة عادة الا ان علاقة مشبوهة جمعت شقيق طه مع ابنة عمه المتزوجة من الشيعي .هرب طه بعد الحادث من العار الى خاله إبراهيم داود العبيدي .وانقطعت اخباره عنا وكنا متاثرين لحاله وتوقعنا ان يصل به الامر الى الانتحار لما له من شخصية مهزومة وضعيفة .وبعد عام 2003 شاهدنا طه الدليمي مع الحزب الاسلامي شريك الاحتلال في العراق وكان يطمح ان يخلف محسن عبد الحميد في رئاسة الحزب حيث كان ناشطا جدا في فترة مابعد دخول الامريكان للعراق ،الا ان طموحه اصطدم بصخرة طارق الهاشمي الذي تولى رئاسة الحزب الاسلامي ولم يعط لطه الدليمي اي منصب حينها حاول الدليمي التكيف والوصول الى منصب ما حتى عام 2008 من ثم ترك الحزب .يقول احد القياديين في الحزب الاسلامي عمر الجبوري "ان طه كان يغذي فكرة قتل الشيعة واشعال حرب مع السنة يقف الحزب الاسلامي فيها موقف المتفرج ومن ثم يصعد بالمطالبة من اجل قيادة المكون السني بعد رفض الدكتور حارث الضاري الانضمام الى العملية السياسية ،فكانت فكرة طه الدليمي تقضي باعدام عدد من الشباب السنة من اجل تاليب الشارع السني على الشيعة،ورغم ان الحزب الاسلامي اعجب بتاجيج الصراع الطائفي لكنه رفض ان يقتل ابناء السنة وفي عام 2006 كون طه ميليشا مكونة من سبعة عناصر بينهم ضابط سابق في جهاز حماية صدام ،وكمن للمواطنين الشيعة الذين كانوا يعيشون بمنطقة الاربع شوارع بجانب الكرخ .وراح يقتل الناس هناك ويحتل منازلهم .لم يعترض الحزب الاسلامي الذي استفاد من حركة التهجير من اجل جلب عائلات اعضاء الحزب الاسلامي بالخارج .ولكن بعد ان داهم الامريكان مقر الحزب طلب الحزب من طه الدليمي الاستقالة كي لايجلب لهم الخراب .وهكذا خرج طه بعد ان قبض ثمن ذلك نصف مليون دولار التي اخذ يعطيها رشا لبعض الجماعات الارهابية في الانبار من اجل تسهيل تهريبه للنفط الى الاردن ما جعله يحقق ثروة بذلك .وفي الاردن اشتكى الدكتور حارث الضاري وصالح المطلق الذي كان نائبا حينها ،عند السلطات الاردنية مما يفعله طه الدليمي من تسليب السيارات الشيعية وقتل الشيعة واخذ مقتنياتهم واموالهم والفرار الى داخل الاراضي الاردنية مما جعل الامن الاردني يصدر بحقه منع .وهكذا وجد الدليمي ضالته في السعودية .حيث افتتح قناة صفا واعتنق المذهب الوهابي .وراح ينفس عن مكنوناته بشتم الشيعة صباحا مساءا والدعوة الى قتلهم ..هذه شهادتي لست ارغب منها تسقيط غايب الدليمي او شتمه لكن الحقيقة تقال وان الرجل لم يكن يمتلك المؤهلات لا الفكرية ولا الثقافية ناهيك عن كاريزما القيادة التي تتنافى مع روح الثار التي يتخذها نهجا لمقاتلة اخوتنا الشيعة

 
علّق عادل ، على (وإذ قال الله يا عيسى ابن مريم اانت قلت للناس اتخذوني وأمي إلهين من دون الله )).(1) هل لهذا القول اصلٌ في الإنجيل ؟ إن لم يقل يسوع ذلك ، من الذي قاله ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله بيك أيتها الباحثة القديرة ايزابيل وجعلك الله من أنصار الحق أينما كان ...بوركتم

 
علّق طالب ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أود أن ارشح لوزير من الوزرات انا معروف في قضائي ومحافظتي وارجو ان تختاروني

 
علّق الدكتور موفق مهذول محمد شاهين الطائي ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : ان فكرة فتح باب الترشيح للمناصب الوزارية متقمة وراقية وحضارية ونزيهة اذا ما قابلها لجنة منصفة عادلة بعية عن التاثيرات الخارجية وسيسجلها التاريخ للاستاذ عادل عبد المهدي انعطافة تاريخية لصالح العراق والعراقيين. وفقكم الله وسدد خطاكم. وانا باعتباري مختص في القانون ارشح نفسي لمنصب وزير في ظل حكومتكم الموقرة خدمة لعراقنا الصابر المجاهد.

 
علّق منذر كاظم خلف ، على مكتب عادل عبد المهدي يفتح باب الترشيح لمنصب وزير في الحكومة القادمة : اريد رابط الترشيخ لغرض الترشيح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان طعمة الشطري
صفحة الكاتب :
  عدنان طعمة الشطري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اعتقال 3 إرهابيين بأيسر الموصل وضبط أحزمة ناسفة

  أُمـسيـات فـنية /2  : عبد الزهره الطالقاني

  بيان حول الثورة البحرينية بعد مرور عامين  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 إدارة برشلونة تنهي الجدل برحيل نيمار

 ضاع أبتر بين البتران: الأصل والنسخة  : باقر العراقي

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تمنح اجازات تاسيس مشاريع صناعية جديدة  : وزارة الصناعة والمعادن

 منتخب واسط بطلاً ومنتخب البصرة وصيفاً  : علي فضيله الشمري

 مسؤول عراقي رفيع يكشف عن “تفاهمات” مع سوريا بشأن تأمين الحدود

 قائد فيلق الصحابة الارهابي بتكريت يطلب الاستسلام هو وقواته

 رئيس مجلس محافظة ميسان يزور سوق العمارة الكبير ويلتقي عدد من المواطنين  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 حفل تكريم وتوديع سماحة الشيخ المعزي وتعريف سماحة الشيخ الشمالي  : المركز الاسلامي في انكلترا

 الخسفة : أكبر مقبرة جماعية تروي مأساة مروعة لضحايا تنظيم “داعش”.

 جامعة واسط تنظم احتفالا مركزيا بمناسبة الانتصارات التي حققتها القوات الأمنية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 دموع ودموع  : محمود غازي سعد الدين

  ردا على مقال(( إلى السيستاني واتباعه ))  : وليد المشرفاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net