صفحة الكاتب : محمد السمناوي

الأطباء عاجزون والسيدة شريفة بنت الحسن عليها السلام قادرة بإذن الله ( القسم الاول ) .
محمد السمناوي

 قبل خمس سنوات ابتليت بمرض غريب في الفك الأيمن ، ابتدأ بانتفاخ شديد صحبه ورم ، والم قوي لا يطاق ، وبعد الذهاب الى مستشفى الحسيني سابقا ومدينة الامام الحسين عليه السلام الطبية في مدينة كربلاء المقدسة حاليا تم التشخيص الأولي لهذا الورم فتبين ان هناك حصاة في الغدة النكافية كما هو واضح في السونار الذي أخذته في شعبة الأشعة التشخيصية بإشراف الدكتورة فاطمة الحيدري حيث ذكرت ان الحصاة dilated stenson duct 4-5 mm with 8 mm stone seen obstructing it. كان ذلك في تاريخ ١٩/ ٨/ ٢٠١٠هذه الحصاة هي في داخل الغدة وكان وجهي في ذلك الوقت منتفخ بشدة بحيث عندما التقيت بالطبيب والمتخصص بالجراحة العامة شهادة البورد ( دكتوراه ) سلمان السيد جاسم الذبحاوي في مدينة النجف الأشرف في تاريخ ٣١/ ١/ ٢٠١١ كتب وقال المريض أعلاه لديه حصاة قناة ستينسن ( قناة الغدة اللعابية النكافية ) مع التهاب مزمن في الغدة النكافية ننصح بعملية مستعجلة لأزاله الحصاة ،حيث كان تشخيص السونار الثاني في عيادة السونار والدوبلر الملون الدكتور فلاح الصباغ بورد أشعة تشخيصية في مجمع الكندي ، ومن اجل التأكد وصحة التقارير السابقة ذهبت الى الحلة بطلب من الدكتور قيس موسى المتخصص بجراحة الوجه والفكين من اجل أخذ المفراس، والتصوير فالتقيت بالدكتور حيدر عبد الاله الاسدي الأخصائي بالأشعة التشخيصية ، وقد أكد صحة التقارير السابقة ، فانطلقت ابحث عن جراح ماهر في اجراء هذه العملية التي تسمى ( ستينسن دكت ) نسبة الى الطبيب البريطاني قبل اكثر من١٠٠ سنة حيث أجرى عملية لمريض فيه نفس المرض الذي قد أصبت به، وقد نجح في عمليته، وقام باستئصال الغدة مع الحصاة ورفع التليف بدون اي أضرار جانبية علما ان الأطباء اليوم يتجنبون من اجراء هكذا نوع من العمليات لأسباب أهمها الخوف من قطع الأعصاب الداخلة في الغدة النكافية خصوصا العصب الخامس . بينما ابحث عن طبيب يوافق على أجراءها زرت الدكتور المسعودي المتخصص في الأنف والأذن والحنجرة والأورام والغدد وقال لي ان هذه العملية فوق الكبرى وتحتاج من الوقت الى ٤ ساعات تقريبا والنتيجة على مسؤولية المريض لان الاحتمال الكبير من تقطع الأعصاب التي في الوجه وسوف تحتاج بعد العملية الى عدة عمليات تجملية للعين والشفه والفك ( يعني شرجي ) بالمصطلح الدارج ( فالج ) فخرجت مسرعا من عيادة هذا الطبيب الذي اغلق أبواب الأمل بوجهي الا باب الله تعالى ، فقيل لي لماذا لا تذهب الى الدكتور احمد عبد الله الموسوي ؟ فذهبت اليه وبالبفعل كان طبيبا حاذقا، وجراحا ذكيا ماهرا ، وقال لي ياشيخ اعلم ان اول من أجرى لمثل هذه العملية في كربلاء انا والجراح الدكتور علي عزيز ففرحت كثيرا وأرسلني الى عيادة الدكتور فلاح الصباغ وأتيته بالسونار الجديد وقال لي لا بد من اجراء العملية ولا تخف ومع ذلك هي على مسؤوليتك لان الموضع أصيب بالتليف والغدة تعرضت الى تلف فلا بد من ازالة الغدة مع الحصاة والأمر ليس سهلٌ كما تتصور فتوكلت على الله وذهبت الى صالة العمليات وأجريت الفحوصات الكاملة وكانت جيدة جدا وقبل الدخول الى صالة العمليات اصدر مدير المستشفى أمرا بإلغاء جميع العمليات في كربلاء خوفا من حدوث انفجار باعتبار ان تلك الأيام كانت قريبة من زيارة الأربعين في كربلاء وهي من الزيارات الضخمة ، والأعداد كبيرة فتأجلت العملية الى ما بعد الزيارة ، وأخذت موعدا جديدا وقد الغي بسبب فقدان بعض الفحوصات ، وفي المرة الثالثة حلقت ذقني ودخلت لإكمال الفحوصات والتهيئة للعملية قد فوجئت بارتفاع ضغط الدم لدي ١١ على ١٥ فقال لي طبيب التخدير لا يمكن لك اجراء العملية الا بتنظيم الضغط لديك وبالبفعل تم إلغاء العملية للمرة الثالثة وقال لي الدكتور احمد عبد الله الموسوي اذهب ولا تأتي مرة اخرى ابدا لعل هناك حكمة ومصلحة من عدم أجراءها فذهبت الى منزلي اتصارع مع الألم وشدة الوجع ، وبعد ايام خف الألم وزال الورم وبقي منه الشيء القليل الا ان المرض لازال فذهبت الى مستشفى الصدر التعليمي والتقيت بالجراح علي عبد الجبار في استشارية الأنف والأذن والحنجرة فقال لي ياشيخ انا قادر على مساعدتك بنسبة ٨٠ بالمئة فمارأيك ؟ قلت : جزاك الله خيرا ماذا ستفعل ؟ فقال : سوف اجري لك عملية سريعة لمدة ١٥ دقيقة وأقوم بإزالة الحصاة لانها في ( الدكت) اي في مجرى القناة للغدة النكافية بحسب التشخيص في عيادة السونار في نفس المستشفى ، وباشار الطبيب ببنجه الموضعي وفتح الفم من الداخل واستمرت العملية الى اكثر من ساعة ولم يفلح وخاب فعله فقال انا اسف ياشيخ لم استطع ان اقدم لك شيئا ارجوا قبول اعتذاري وتم خياطة موضع الفتحة من الداخل وازداد الورم والألم اكثر حتى ظن انه قام بقطع عصب في الوجه وبقي الورم لأكثر من عشرة ايام وأخذ يخف ويزول ولكن لازالت الحصاة موجودة ، وهي بحجم 11mm. هناك التقيت بالكثير من الأطباء في العراق خصوصا كربلاء ومدينة الطب في بغداد الكثير منهم شجعني على الذهاب الى الهند باعتبار ان الطب هناك إنكليزي وربما توجد اجهزة وتقنية في تحديد العصب في اثناء العملية مع وجود الضمان والكفاءات هناك ، لكن صادف اقتراب شهر محرم الحرام ٢٠١٢ فدعيت في لبنان من اجل احياء ليالي عاشوراء في الجنوب ، وبعد الانتهاء ذهبت الى الجامعة الامريكية في بيروت والتقيت بالدكتور عبد اللطيف حسين حمدان الأخصائي بأمراض وجراحة الأنف والأذن والحنجرة ، وجراحة العنق والتجميل كان ذلك في ٦/ ١٢ / ٢٠١٢ وقد أرسلني الى تصوير وأشعة جديدة ، فذهبت الى مركز المشرق للتشخيص الطبي في جنوب لبنان مدينة صور هناك التقيت بالدكتور خليل الحسيني ، وقد أكد وجود الحصاة في نفس المكان وقال هذه الحالة يندر ان تتكرر . رجعت الى بيروت والتقيت بالدكتور عبد اللطيف حسين حمدان وبعد الاطلاع قال ياشيخ سوف أرسلك الى من هو أكفأ مني وأفضل في هذا التخصص عليك بمراجعة البرفسور ( روجيه مكربل ) وكان من الديانة النصرانية ، وبالفعل التقيت به في ١٩/ ١٢ /٢٠١٢ المصادف يوم الأربعاء ، وبعد اطلاعه على التقارير التي ملأ جعبتي قال لي اعلم ان هذه العملية هي من تخصصي ولكن لا يوجد لدي اجهزة تحدد الأعصاب ، والجامعة الامريكية تنتظر هذه الأجهزة وربما سوف تصل بعد ثلاثة أشهر وأعطاني رقم هاتفه الشخصي وقال لي اتصل بي لاحقا ، والى الان لم تتجهز الجامعة بمثل هكذا اجهزة !!!. رجعت الى العراق وكلي أمل بالله تعالى وبعترته الهادية عليهم السلام ان اجد الطريق بالعلاج والشفاء ، وفي يوم السبت المصادف ٢٢/ ٣/ ٢٠١٤ ذهبت الى مرقد السيدة شريفة بنت الحسن طبيبة المعلولين ونذرت لها نذرا ووقفت في مرقدها وقلت لها سيدتي لا اعلم باي لغة يتكلم هؤلاء الزوار؟ ، وبأي عبارات يطلبون منك حوائجهم وإنتي تقضينها ؟ ارجوك تفضلي على هذا العبد ( بتخفيف الألم ) طلبت ذلك من شدة الورم والألم الذي أخذ يفتك بي ، وذهبت في نفس اليوم الى الطبيب علا ء حسين بحر وقال لي نحتاج ان نشكل فريق عمل ولجنة خاصة حتى نضع لك الحل وارسلني الى عيادة الأشعة والسونار الدكتورة أمال العبايجي دبلوم اختصاص بالأشعة والسونار وبعد اللقاء بها وقد تم التشخيص حذرتني بعدم التسرع في اجراء العملية والسفر وتشجيعي الى السفر الى الهند . رجعت الى بيتي ونمت في فراشي واخذتني العبرة وخرجت تلك الدموع الساخنة وقد انخفض صوتي ووصلت الى حالة لا أقوى على القيام بحيث حتى العقاقير والأدوية كنت اشعر بعدم تأثيرها فتذكرت كلام الطبيب حينما قال نحتاج الى تشكيل فريق ولجنة في وضع حل لهذه العملية. قلت في نفسي لماذا لا نحن المؤمنون ان نقوم بتشكيل فريق عمل ونعمل المستحيل ونتفوق على هذا الفريق العاجز والضعيف وهم الأطباء فكانت السيدة الوالدة الكريمة على راس ذلك الفريق وكذلك الأخوة والأخوات ، ومن حسن الحظ لدي ان الشيخ خالد الهلالي دام عزه كان معي طيلة فترة المرض وكان شاهدا على كلام الأطباء فكان له الدور الكبير في هذا الفريق الإيماني فذهب الى مرقد أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام ، وقد اجهش بالبكاء تحت القبة المباركة وقال له بوضوح العبارة سيدي لم أقصدك لحاجة خاصة بل من اجل شفاء الشيخ محمد السمناوي فلم يقصر مع الشيخ وكذلك ارحامه في ذلك اليوم ، وكررت توسلي بالسيدة شريفة بنت الامام الحسن عليها السلام وكانت امي عند راسي تضع ( حب الدبج ) حبوب سوداء توضع على أماكن الورم من اجل تسكين الآلام وتكون مادة لسجة يصعب زوالها فدخلت الحمام وأخذت اعمل المساج للفك الأيمن وأقوم بعملية تمشيطه وبعد إزاله جلست ووضعت يدي على مكان الورم وكانت حرارتي مرتفعة وفجأة وإذا بالحصاة تخرج من داخل الفم مع كمية كبيرة من الدماء والقيح والسائل اللعابي الجامد ومباشرة انطلق لساني وقلة حرارتي وزال المرض وفي اليوم التالي ذهبت الى الدكتور علاء حسين بحر عندما وقع بصره علي قال لماذا لم تأتي ياشيخ الى الفريق الذي كان ينتظرك في مدينة الامام الحسين الطبية ؟؟ كانت بلهجة غضب ونبره مرتفعة . قلت : له جرت لدي ظروف لم استطع القدوم وشكرا على هذا الاهتمام . فقلت : لدي سؤال أيها الطبيب : هل يمكن ان تخرج الحصاة من الداخل ؟ فقال يستحيل ذلك لا يمكن إطلاقا . والدليل : انك قمت بإجراء عملية من الداخل على يد الجراح الدكتور علي عبد الجبار وكذلك السونار يؤكد ذلك أيضاً ! قلت : له قد خرجت الحصاة من الداخل بفضل الله تعالى وعناية اهل بيته الأطهار عليهم السلام . فقام الطبيب فزعا وكيف ذلك ؟ قلت له قمنا بتشكيل لجنة وفريق عمل إيماني وحملة بالدعاء والأذكار والزيارات وتكرار سورة الفتح واسم يافتاح مع خلطة من ماء زمزم وتربة الامام الحسين عليه السلام تحت عناية مدينة الطب العلوية بإشراف السيدة شريفة بنت الحسن ع وللكلام تتمة والحمد لله اولا وآخرا وظاهرا وباطنا .

  

محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • الحلقة الرابعة/ ماهي مواقف الإمام الحسين (عليه السلام) المعارضة في موسم الحج؟، وماهي أهم البنود الذي ذكرها في خطبته في منى؟  (المقالات)

    • الحلقة الثالثة/ على ماذا كان يركز الإمام الحسين (ع) في حلقات درسه ومواعظه في المدينة المنورة؟  (المقالات)

    • الحلقة الثانية / ماهي المواقف والمواجهات التي قام بها الإمام الحسين عليه السلام بوجه السلطة الاموية؟  (المقالات)

    • الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟  (المقالات)

    • الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الأطباء عاجزون والسيدة شريفة بنت الحسن عليها السلام قادرة بإذن الله ( القسم الاول ) .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 7)


• (1) - كتب : ام زينب ، في 2019/01/25 .

اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم
اللهم العن الشاك بهم وبكرامتهم
الهي شافي مرضانا وأعطنا املنا فيك يا الله

• (2) - كتب : اكرم ، في 2015/05/09 .

عندي التهاب فايروسي بالغدد اللمفاويه اقسم عليكم بالله ان تدعولي بالشفاء كرهت نفسي والله

• (3) - كتب : اكرم ، في 2015/05/09 .

ادعولي بالشفاء عجز الاطباء عن علاجي

• (4) - كتب : اكرم ، في 2015/05/09 .

اتمنى الشفاء ياربي عجز الاطباء عن علاجي
12

• (5) - كتب : الشيخ عبد الكريم التميمي ، في 2014/07/08 .

سﻻم الله عليكم يا اهل البيت

• (6) - كتب : ali ، في 2014/04/16 .

سيدي الكريم لك وافر الاحترام والتقدير وشافاك الله من كل علة وداء واتم عليك فضله بدوام العافيه\والله عندما سمعنا قصتك هذه فقد بكينا باصوات عاليه ولم نستطع اكمال ماتبقى الا بشق الانفس وذلك بسب قصتك الحزينه من جهه ولاننا نمر باختبار عصيب لدي ولد عمره<13>سنه مصاب بسرطان الغدد اللمفاويه وبنت <11>اشهر تعاني من فتحه ولاديه في الظهر اعلم ياشيخ اننا نعلم بان الطب عاجز واننا مخلوقات ضعيفه لانملك الا الدعاء فنسالك ياشيخ ان ترفع يديك انت والفريق الذي شكلته بالدعاء لكل مريض ولاسيما اولادي مصطفى وملاك وعليك بضلع الزهراء والسيده شريفه بنت الحسن <ع>ان لاتنسانا بالدعاء والسلام عليكم\\\\\ابو مصطفى وهذارقم هاتفي 07818313950

• (7) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2014/03/31 .

نعم قداسة الشيخ كتب الرب لك الشفاء التام وانا معك في كل ذلك ، وقد جرى على يدي امثاله وامامي ولي مواضيع في ذلك على صفحتي . وكذلك هو منشور على كتابات في الميزان ضمن مواضيعي .

https://www.facebook.com/photo.php?fbid=743827135631793&set=a.426207687393741.118092.100000135401697&type=1&theater





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فؤاد المازني
صفحة الكاتب :
  فؤاد المازني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الاستخبارات ومكافحة الإرهاب في الديوانية تلقي القبض على منفذي تفجير ساحة بيع المواشي  : وزارة الداخلية العراقية

 عشوائية التقييم لاصحاب القرار  : النائب شيروان كامل الوائلي

 رجل الدين السعودي المعتدل الشيخ حسن فرحان المالكي يدعو الى جعل العاشر من محرم " يوم الضمير العالمي "

 تسويف وكذب وافتراء واللعب على الطرفين فكيف السبيل للقضاء على داعش  : د . كرار الموسوي

 نظرة في الحظر والمساءلة والعفو  : علي علي

 همنا الوطن وغايتنا المواطن  : امل الياسري

 الدكتور صاحب الحكيم جيشٌ جرّارٌ في قلب رجلٍ واحدٍ

 الازمة السياسية هي تربة خصبة للارهاب  : جمعة عبد الله

 العشق الاسطوري للزعيم  : عباس العزاوي

 العنف ضد المرأة وحالات الطلاق المتزايدة  : علي فضيله الشمري

 زيباري يسقط مرتين بالضربة القاضية  : محمد جواد سنبه

 أرادوا قتل علياً .. أم فكرعلي؟  : خالد الناهي

 تنويه صادر عن المكتب الاعلامي لرئيس مجلس النواب

 الاستخبارات الصينية تكشف تفاصيل عملية سينمائية مزيفة لسقوط سورية والتمويل 36 مليار  : علي فضيله الشمري

 الذئب الابيض ! ح6  : حيدر الحد راوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net