انقلاب المفاهيم المحور الثالث:المعالجات
بعد ما عرفنا دور المفاهيم في صناعة المنظومة الفکرية و المعرفية للانسان، و انّ أعمال الانسان و مواقفه کلها تعتمد علي هذه المنظومة، و وقفنا علي بعض المصاديق و المناذج التي اصيبت بانقلاب المفاهيم في منظومتها المعرفية، يصل الأمرالي معرفة المعالجات لهذا الداء العضال، کما ورد في نهج البلاغه، و هي کالتالي: 
1ـ الدين الالهي المتمثل بالاسلام: 
قال(عليه السلام): « الحمدلله الذي شرع الاسلام فسهّل شرائعه لمن ورده، و أعزّ أرکانه علي من غالبه، فجعله أمناً لمن علقه، و سلماً لمن دخله، و برهاناً لمن تکلّم به، و شاهدا لمن خاصم به ، و نوراً لمن استضاء به، و فهماً لمن عقل، و لباً لمن تدبر، و آية لمن توسّم، و تبصرة لمن عزم... فهو أبلج المنهاج، واضح الولائج، مشرف المنار، مشرق الجواد، مضيء المصابيح، کريم المضمار، رفيع الغاية...» {الخطبة: 105}
 فالاسلام الصحيح المعتمد علي الفطرة و العقل السليم المأخوذ من ينبوعه الصافي، خير علاج أمام انقلاب المفاهيم.
 2ـ القرآن: 
قال(عليه السلام): « انّ القرآن ظاهره أنيق و باطنه عميق، لاتفني عجائبه و لا تنقضي عزائبه، و لا تکشف الشبهات الاّ به» {الخطبة: 18}
 و قال(عليه السلام): « کتاب الله تبصرون به، و تنطقون به، و تسمعون به... » {الخطبة: 133} 
و قال(عليه السلام): « أيها الناس انّه من استنصح الله وفّق، و من اتخذ قوله دليلاً هدي للتي هي أقوم» {الخطبة: 147} 
و قال(عليه السلام): « انّ الله سبحانه أنزل کتاباً هادياً بيّن فيه الخير و الشر، فخذوا نهج الخير تهتدوا، و اصدفوا عن سمت الشر تقصدوا» {الخطبة: 167}
 و قال(عليه السلام): « و اعلموا انّ هذا القرآن هو الناصح الذي لايغش، و الهادي الذي لايضل، و المحدّث الذي لايکذب، و ما جالس هذا القرآن أحد الاّ قام عنه بزيادة أو نقصان: زيادة في هدي أو نقصان من عمي... فاستشفوه من أدوائکم و استعينوا به علي لأوائکم، فانّ فيه شفاء من اکبر الداء و هو الکفر و النفاق و الغي و الضلال...» {الخطبة: 176} 
و قال(عليه السلام): « جعله الله رياً لعطش العلماء، و ربيعاً لقلوب الفقهاء، و محاجّ لطرق الصلحاء، و دواء ليس بعده داء، و نوراً ليس معه ظلمة، و حبلاً وثيقاً عروته... و هدي لمن ائتم به، و عذراً لمن انتحله، و برهاناً لمن تکلمّ به، و شاهداً لمن خاصم به، و فلجاً لمن حاج به.... علماً لمن وعي، و حديثاً لمن روي، و حکماً لمن قضي» {الخطبة: 199}
 و دليلية القرآن و ميزانيته تکون لمن وعاه و أخذه من معادنه و هم العترة الطاهرة عدله و قرينه.
3ـ الأنبياء و الرسل:
 قال(عليه السلام) في سبب ارسال الرسل و بعثة الانبياء: «و اصطفي سبحانه من ولده {اي آدم(عليه السلام)} أنبياء أخذ علي الوحي ميثاقهم، و علي تبليغ الرسالة أمانتهم، لما بدّل اکثر خلقه عهد الله اليهم، فجهلوا حقّه، و اتخذوا الانداد معه، و اجتالتهم الشياطين عن معرفته، و اقتطعتهم عن عبادته، فبعث فيهم رسله و واتر اليهم أنبياءه ليستأدوهم ميثاق فطرته و يذکّروهم منسيّ نعمته، و يحتجّوا عليهم بالتبليغ، و يثيروا لهم دفائن العقول» {الخطبة: 1} 
فهذا الکلام صريح في ابراز دور الانبياء لتقويم المفاهيم و صناعة العقول من جديد و تحصينها أمام اغواء الشيطان و النفس. 
و قال(عليه السلام) في رسول الله (صلى الله عليه واله) : « فهو امام من اتقي، و بصيرة من اهتدي، و سراج لمع ضوؤه، و شهاب سطع نوره، و زند برق لمعه...» {الخطبة: 93}
 و قال(عليه السلام) فيه أيضاً: « طبيب دّوار بطبه، قد أحکم مراهمه، و أحمي مواسمه، يضع من ذلک حيث الحاجة اليه، من قلوب عمي، و آذان صمّ، و ألسنة بکم، متتبع بدوائه مواضع الغفلة، و مواطن الحيرة...» {الخطبة: 107}
 4ـ العترة: 
و هم ميزان الحق و عدل القرآن بنص حديث الثقلين، و لو تمسّکت الامة بهم منذ قبض رسول الله ، و التزمت بأوامرهم في الکون معهم و عدم ترکهم، لما ضلّت الامة و لکان حال العالم الاسلامي غير هذا الحال، و لکان للاسلام شأن غير هذا الشأن. 
قال اميرالمؤمنين(عليه السلام) مؤکداً دور العترة في تقويم المفاهيم: «هم موضع سرّه، و لجأ أمره، و عيبة علمه، و موئل حکمه، و کهوف کتبه، و جبال دينه، بهم أقام انحناء ظهره، و أذهب ارتعاد فرائصه... هم أساس الدين، و عماد اليقين، اليهم يفيء الغالي، و بهم يلحق التالي...» {الخطبة: 2} 
و قال(عليه السلام): «انظروا أهل بيت نبيکم فالزموا سمتهم، و اتبعوا أثرهم، فلن يخرجوکم من هدي، و لن يعيدوکم في ردي، فان لبدوا فالبدوا، و إن نهضوا فانهضوا، و لا تسبقوهم فتضلّوا، و لا تتأخّروا عنهم فتهلکوا» {الخطبة: 96}
 و قال(عليه السلام): « بنا يستعطي الهدي، و بنا يستجلي العمي» {الخطبة: 144} 
و قال(عليه السلام): « هم دعائم الاسلام، و ولائج الاعتصام، بهم عاد الحق في نصابه، و انزاح الباطل عن مقامه، و انقطع لسانه عن منبته» {الخطبة 237}
و من هذه النصوص الشريفة تظهر اهمية العترة الطاهرة، و دورها في تقويم المفاهيم، فهي بمثابة صمام أمان لمن أراد أن يتمسک بالدين و تعاليم الانبياء و تعاليم القرآن و فهم السنة النبوية، و من دون الرجوع اليهم يقع الانسان في التيه و الضلال، کما قال (صلى الله عليه واله) : «  ما إن تمسکتم بهما {اي القرآن و العترة} لن تضلوا بعدي أبداً»
 
 
5ـ التقوي:
 من الموازين التي تنفع الانسان في تقويم المفاهيم، و سلامة منظومته الفکرية، التقوي، فقد قال أميرالمؤمنين(عليه السلام): « انّ من صرّحت له العبر عمّا بين يديه من المثلات، حجزه التقوي عن تقحمّ الشبهات» {الخطبة: 16}
 و قال(عليه السلام): « و اعلموا انّ من يتق الله يجعل له مخرجاً من الفتن، و نوراً من الظلم» {الخطبة: 183}
 و قال(عليه السلام): « فانّ التقوي في اليوم الحرز و الجُنّة، و في غد الطريق الي الجَنّة، مسلکها واضح، و سالکها رابح» {الخطبة: 191}
 و قال(عليه السلام): « فانّ تقوي الله دواء داء قلوبکم، و بصر عمي أفئدتکم، و شفاء مرض أجسادکم، و صلاح فساد صدورکم، و طهور دنس أنفسکم، و جلاء عشي أبصارکم، و أمن فزع جأشکم، و ضياء سواد ظلمتکم» {الخطبة: 198}
 6ـ العلماء الصادقون: 
قال أميرالمؤمنين(عليه السلام) في وصفهم: «مصباح ظلمات، کشّاف عشوات، مفتاح مبهمات، دفّاع معضلات، دليل فلوات» {الخطبة: 86}
 و قال(عليه السلام): « فانهم عيش العلم و موت الجهل» {الخطبة: 147}
 و قال(عليه السلام): « و ما برح لله عزت آلاؤه في البرهة بعد البرهة، و في أزمان الفترات عباد ناجاهم في فکرهم و کلمهم في ذات عقولهم، فاستصبحوا بنور يقظة في الأسماع و الأبصار و الأفئدة، يذکّرون بأيام الله، و يخوّفون مقامه، بمنزلة الأدلة في الفلوات، من أخذ القصد حمدوا اليه طريقه، و بشّروه بالنجاة، و من أخذ يميناً و شمالاً ذمّوا اليه الطريق و حذّروه من الهلکة، فکانوا کذلک مصابيح تلک الظلمات، و أدلّة تلک الشبهات» {الخطبة: 231}
 و قال(عليه السلام) لکميل: «بلي لا تخلو الأرض من قائم لله بحجة، إما ظاهراً مشهوراً أو خائفاً مغموراً، لئلاّ تبطل حجج الله و بيناته... يحفظ الله بهم حججه و بيناته...» {قصار الحکم: 137}
****
 هذه أهم المحاور التي استطعنا أن نستخرجها من نهج البلاغة فيما يخصّ موضوعنا، وهو دراسة ظاهرة انقلاب المفاهيم و استحالتها لدي الانسان و المجتمع، مع ذکر أهم أسبابها، و أبرز مصاديقها، و المعالجات المطروحة الواردة علي لسان أميرالمؤمنين(عليه السلام). 
وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين، و الصلاة و السلام علي سيد المرسلين محمد خاتم النبيين وعلي آله الطيبين الطاهرين.

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/30



كتابة تعليق لموضوع : انقلاب المفاهيم المحور الثالث:المعالجات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اياد طالب التميمي
صفحة الكاتب :
  اياد طالب التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الحماية القانونية الدولية للمتظاهرين البحرينيين  : جميل عوده

 العبادي بين رقعة الإصلاح وخيبة أمل المرجعية..!  : شهاب آل جنيح

 السيئون على أشكالهم يقعون  : علي علي

 حديث عن تسريب ملفات وتقارير في قسم الوثائق والارشيف لمؤسسة الشهداء؟  : حامد زامل عيسى

 صدور العدد (117) من مجلة الموروث الثقافية  : اعلام وزارة الثقافة

 الحسين في ديوان العرب(8)  : ادريس هاني

 مبروك للشعوب الحرة بالنصر الكبير  : مهدي المولى

 حادثة دهس المصلين بلندن.. في سطور

 هل يمكن للكتب أن تغيّر العالم ؟  : جودت هوشيار

 إلى يهود يثرب وحاخامهم الاكبر سلمان آل مردخاي... الحوثيون قادمون اليكم ولن يُبقوا منكم صافر نار  : علي السراي

 كتابات في الميزان تنشر صورة الارهابي ابو عمر الشيشاني مؤيد الفكر الصهيوني

  فوز الاستاذ الدكتور حسن منديل حسن بلقب الاستاذ الاول على كلية التربية للبنات في جامعة بغدادلمفاضلته بين تدريسي الكلية  : علي فضيله الشمري

 شذى البنفسج  : حامد گعيد الجبوري

 من الموروثات الشعبية التركمانية في طوز خرماتو .. وداع ( شر الشهور )  : زاهد البياتي

 من الذي طعن في قرار الغاء رواتب تنابلة السلطان؟؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net