صفحة الكاتب : حسن الهاشمي

فضاءات حسينية
حسن الهاشمي


 الصراع بين الحق والباطل كان ومازال وسيظل إلى أن يرث الله تعالى في آخر الزمان الأرض ومن عليها عباده الصالحون قال تعالى: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ). (الأنبياء105) واقتضت ارادة الله بأن يرفع الحق ويدمغ الباطل ويركمه فيقع في حضيض الدنيا وما ينتظره من خزي في الآخرة أشد وأقسى، ربما هذه القاعدة العقلية والنقلية تتجلى في زمن الرسول وخلفائه الأصلاء أكثر من غيرها من الأزمنة والأمكنة التي تعيش فسحة الأمل ببزوغ الفجر وانبلاج الصبح، وها هي كربلاء تستصرخنا مرة أخرى بأنها عقرت على طريق الحق، ذبحت وما تزال أوداجها تقطر دما عبيطا ولكنها بقيت شامخة تناطح السحاب وتتعالى عن كل أفك وجور وظلم.
الصراع مرير ودوافعه عقائدية نفعية، عقائدية لمن يخاف الله واليوم الآخر، يتصرف بحنكة وهمة عالية من أجل القيم والتسامح ولا يحمل في قلبه سوى المحبة ليس لعشاقه فحسب بل للذين خرجوا لقتاله وشهروا السلاح بوجهه، نعم هكذا علمنا الإمام الحسين بأن المحبة تشمل الجميع لأن الاسلام جاء للبشرية قاطبة وعمره لا يحسب لفئة أو جماعة دون أخرى، فالعقائد الحقة التي تريد إرجاع نصاب الحق إلى التواقين للحرية والكرامة، هي ذاتها التي هددها يزيد وأتباعه بحرابه وبطيشه وبمجونه ايغالا منهم بالترف الدنيوي، وهكذا بقيت العلاقة بين العقيدة ومآثرها وحب الدنيا ومخاطرها هي السائدة وقتذاك والآن وغدا، إلى أن يظهرها صاحبها الذي ادّخره الله تعالى لإنقاذ الدنيا من ظلمهم وجورهم وجبروتهم وطغيانهم الذي كانوا وما زالوا فيه يعمهون، ولكن عدالة السماء لهم بالمرصاد وإن طال النوى.
ولكشف الحقائق ووضع النقاط على الحروف وإماطة اللثام عما كان مستورا من زيف الوعاظ وطيش الحكام الذين ما انفتأوا إلا ويحيكون المؤامرات تلو الأخرى للنيل من قداسة ثورة الإمام الحسين، وإنهم يعلمون قبل غيرهم إن من وقف معها حفر اسمه في الشرفاء الكرماء ومن وقف بالضد منها ارتكس في وحل الخيبة والخذلان، ومثلما كانت نهضة كربلاء صافية ولا صفاء اللجين، ومثلما صرح سيد الشهداء: لعمري ما الامام إلا العامل بالكتاب، والآخذ بالقسط، والدائن بالحق، والحابس نفسه على ذات الله، ومثلما جسد بحركته الخالدة كل صفات الخير والنبل والشهامة والكرامة، فإننا نرى على النقيض من ذلك موقف يزيد واتباعه الموغل في الإسفاف والرذيلة والفساد والانحطاط الخلقي والقيمي والانساني، وثنائية القيم والرذيلة ما زالت في صراع ما بقي الدهر ولكن العاقبة دائما لأهل التقوى وإن كان لأهل الهوى جولة هنا ودولة هناك، والأمور تنظر بخواتيمها (وأما الزبد فيذهب جفاءً وأمّا ما ينفع الناس فيمكث في الأرض).
وكما قيل في محله الكفر ملة واحدة، أهدافهم واحدة مخططاتهم واحدة نواياهم واحدة، ولا غرابة من يخرج علينا اليوم للدفاع عن الطاغية يزيد وأتباعه ومناصريه الذين ارتكبوا أبشع جريمة في تاريخ البشرية بقتلهم الحسين عليه السلام سبط الرسول وقرة عين البتول، لا غرابة من يخرج اليوم ويحاول تبرئة يزيد وبطانته من تلك الجريمة النكراء ويحاول لاهثا دون دليل قاطع أو حجة دامغة إلا من ترهات وتبسيط شديد لحركة التاريخ أن يرمي كرة الجريمة بساحة الشيعة وبالذات الكوفيين منهم، باعتبار أن الصفة الغالبة عليها أنها شيعية في حقب زمنية متعددة! ويستنتج من وهم الخيال أنها هي التي دعت امامها الحسين وغدرت به! وتغافل او استغفل أن الكوفة كانت آنذاك على مذهب أهل السنة والجماعة وينقل التاريخ إن الإمام علي عليه السلام عندما أنكر في المسجد إقامة صلاة التراويح بإمام انبرى له المصلون هاتفين "وا سنة عمراه"! والقول الفصل في خطاب الإمام الحسين عليه السلام يوم عاشوراء للذين تجمعوا لقتاله، قال الخوارزمي في مقتله فصاح بهم: ويحكم، يا شيعة آل أبي سفيان! إن لم يكن لكم دين، وكنتم لا تخافون المعاد، فكونوا أحرارا في دنياكم هذه، وارجعوا إلى أحسابكم إن كنتم عربا كما تزعمون.  
مواقف سجلها التاريخ لطرفي المواجهة تنطق أيهما على حق وأيهما على باطل، ليتعرّف كل إنسان منصف له قلب نابض على الحقيقة ولا شيء غيرها لأنها تبقى مبتغانا دائما وأبدا، فأين التقى الذي يمثله الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه من الخنى الموغل فيه يزيد وأتباعه؟! وهذه هي سنة الله تعالى في الكون حيثما يوجد حق يوجد باطل، ولا يمكن للإنسان أن يتكامل ما لم توجد فيه مبررات الكمال، ولا يستطيع الانسان أن يتسافل ما لم توجد فيه موجبات التسافل، وكلما ظهر مصلح انبرى له طاغ يعارضه، كلما وجد ابراهيم وجد أمامه نمرود وكلما وجد موسى وجد بالضد منه فرعون، وكلما وجد الحسين عليه السلام وجد بالتضاد معه يزيد، هكذا اقتضت سنة الكون كلما وجد الحق وجد الباطل، والصراع بينهما هو الذي يحدد انسانية الانسان أو حيوانيته.
ومن خرج لقتال الحسين عليه السلام إنما خرج لقتل الفضيلة والقيم والتسامح في المجتمع واستبدالها بالرذيلة والفساد والطغيان، وكل شريحة بغض النظر عن انتمائها الجغرافي أو القومي أو العقائدي هي التي تنجذب إلى ما يشاكلها ويناغمها من انتماء، فانتماء الحسين يستقطب رواد الحق وانتماء يزيد يستقطب رواد الباطل، والسائرون إلى الامام الحسين عليه السلام في المناسبات المختلفة هم الذين يجددون العهد مع إمامهم في الاستمرار على النهج القويم، أما الذين يسيرون على نهج يزيد واتباعه فإنهم يكيلون التهم إلى هذا وذاك ويكفرون غير أنفسهم لتبرئة فعل سيدهم الشنيع أولا، وللإستمرار على سياسته الموغلة في الفساد والتضليل والانحراف ثانيا، وللدفاع عن أهل الباطل من الحكام الذين هم على شاكلته ثالثا، وهكذا يدوم الصراع بين الفئة المؤمنة الصابرة والفئة المنافقة الظالمة إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا بانتصار أهل التقوى على أهل الفجور في نهاية المطاف.

  

حسن الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/01



كتابة تعليق لموضوع : فضاءات حسينية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : محمد ، في 2014/04/02 .

اصبت انها الحقيقة بارك الله فيك ومن يدركها لايتعب ذهنه في التساؤل لماذا يصر هؤلاء على الباطل .

• (2) - كتب : محمد ، في 2014/04/02 .

اصبت انها الحقيقة بارك الله فيك ومن يدركها لايتعب ذهنه في التساؤل لماذا يصر هؤلاء على الباطل .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكية المزوري
صفحة الكاتب :
  زكية المزوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  عاجل " بيان صادر من قيادة قوات الحشد الشعبي "

 قوات التحالف تستمر بتدريب وحدات مختلفة من تشكيلات الجيش العراقي في مدرسة ضباط صف المشاة  : وزارة الدفاع العراقية

 رئيس مجلس محافظة ميسان سد النقص في الكوادر التمريضية في المؤسسات الصحية يكون بزيادة نسبة القبول في قسم التمريض المسائي في ميسان  : اعلام مجلس محافظة ميسان

 تاملات في القران الكريم ح55 سورة النساء  : حيدر الحد راوي

 لمن الوعد والوعيد يارئاسة مجلس كربلاء الموقر ..  : رياض العبيدي

 هام: فرقةُ العبّاس (عليه السلام) القتاليّة تدعو وسائل الإعلام كافّة لحضور المؤتمر الصحفيّ الخاصّ بالكشف عن (دبّابة الكفيل/1)

 رفسة الزرافة والتمديد للإحتلال الأمريكي للعراق  : د . حامد العطية

 تقسيم العراق عبر بوابة الزبير !!  : عبدالله السعد

  سوزان السعد تطالب بتكريم نقيب الشرطة الذي استشهد خلال عملية القبض على احد المطلوبين بالبصرة  : صبري الناصري

 التعيينات بعقود في وزارة التربية  : ماجد زيدان الربيعي

 جماجمٌ فى أُنوفٍ طائشةٍ  : ابراهيم امين مؤمن

 رأي المرجعية الدينية في بناء الحرس الوطني

 الجيش السوري يقتل عشرات المسلحين ويعثر على مشفى ميداني مخصص لهم في حلب  : بهلول السوري

 الانتخابات فرصة للخير والشر  : حيدر محمد الوائلي

 السيد السيستاني: المال المأخوذ على غير وجه قانوني يجب إرجاعه لخزينة الدولة ..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net