صفحة الكاتب : الشيخ محمد السمناوي

السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها
الشيخ محمد السمناوي
 الحديث عن مقامات هذه السيدة القديسة يجب ان يكون من عالم نبيه وفاضل فقيه ، كيف لا يكون الحديث كذلك خوهي المراة العظيمة في تأريخ الاسلام والمسلمين صاحبة المقامات السامية وهي القدوة الصالحة ، والنموذج الذي اختاره الله تعالى ان تكون كذلك .
قرأت زيارتها بنية التأمل بتلك المقامات ، فتيقنت بالعجز عن فهم كنهها ووجودها المقدس ، نعم هي المخلوقة القدسية التي انتجبها الله تعالى ان تكون حليلة يعسوب الدين وإمام المتقين ونور رب السموات والأرضين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام .
نعم هي فاطمة بنت حزام الكلابية ام البنين ، والدة الأقمار السواطع العباس وإخوته الفقهاء العرفاء الذين تخرجوا من مدرسة العصمة والطهارة والإمامة . 
بعد التأمل في زيارتها وجدنا انها تتمتع بالكثير من الصفات والفضائل من جهة ، ومن جهة اخرى لها الكثير من المقامات والمنازل الرفيعة من قبل ان تُخلق وفي حياتها وبعد وفاتها صلوات الله عليها .
يقع الحديث عنها في عدة محاور ومحطات على نحو الإشارة والاجمال لا التفصيل .
المحور الاول :مكانتها قبل الخلق
المحور الثاني : الجهاد في سبيل الله .
المحور الثاني : العابدة المخلصة لله تعالى ولرسوله والعترة الهادية عليهم السلام.
المحور الثالث : الولاية والمحبة والمعرفة للائمة الأطهار عليهم السلام .
المحور الرابع : الكفالة ، والحفاظ على الأمانة وهم ذرية السيدة الزهراء عليها السلام .
المحور الخامس : العارفة لحق ال محمد صلى الله عليه واله وسلم .
المحور السادس : العالمة التقية الزكية .
المحور السابع : الكرامات الباهرات ، وباب الحوائج عند الحق المتعال .
المحور الثامن : مقام الشفاعة
المحور التاسع : المراة القدوة في الحياة .
المحور العاشر : مقام الرضوان الالهي .
المحور الحادي عشر : نفسها المطمئنة بل الراضية والمرضية عند الله تعالى .
المحور الثاني عشر : زواجها في أوقات الشدة التي كانت تحيط بأمير المؤمنين علي بن ابي طالب .
المحور الرابع عشر : المراة الوجيهة في الدنيا والآخرة .
المحور الخامس عشر : قوة الإيمان ورباطة الجأش ، وذوبانها في حب اهل البيت عليهم السلام .
عودا على بدأ : 
بيان المحور الاول : بدأت تُعرف مكانة فاطمة بنت حزام قبل أن تُخلق، أبوها حِزام وهو من قبيلة عربية عريقة تدعى بني كِلاب، كان في يوم من الأيام في سفر، وهو يمشي في الصحراء تعب فجلس ليستريح، فغفا قليلا وإذا به يرى في عالم الرؤيا لأنه أيضا في الصحراء يمشي لوحده، وإذ بفارس باهر الجمال يمتطي فرساً أبيضاً قد بهره نور وجهه وعظيم هيبته، كما أنه رأى فجأة تقع في يده جوهرة، فدنا منه الفارس وسلم عليه وسأله عن ثمن الجوهرة التي بين يدي حِزام، فأجابه حزام: لا أعرف وكيف لي أن أقدر ثمنها وأنا لم أشترها. وكانت الجوهرة مشرقة جدا وتلمع بين يدي حِزام وقد أبهره جمالها وإشراقها لمعانها. آنذاك استيقظ حِزام – أبو أم البنين – من نومه وعاد إلى دياره وكان قد ترك زوجته حاملاً بهذه الأثناء. فعندما وصل أخذ يبحث عن معبرٍ لرؤياه حيث أن الرؤيا قد أثرت به واستحوذت على عقله، هنا سأله المعبر بعدما قصَّ عليه الرؤيا: أحامل زوجتك؟ فأجابه: بلى ..قال إذن ترزق بمولودة أنثى يكون لها شأن كبير وبركات كثيرة ويبقى ذكرها لمدى أجيال بعيدة، هنا حِزام فهم ولم يفهم المعنى حيث أنه لم يكن هناك أدوار بارزة لنساء العرب وهذه العظمة في ذلك الوقت، فالنساء اللاتي كانت لهنّ أدوار عظيمة هما السيدة الصديقة الكبرى الزهراء وابنتها السيدة الصديقة الصغرى زينب الحوراء عليهما السلام. 
فاطمة الكلابية ام البنين ترى مستقبلها عن طريق الكشف .
مضت الأيام والسنون ، وجاء اليوم الذي وُلدت فيه فاطمة بنت حِزام الكِلابية، وفي مرحلة بلوغها رأت رؤيا عظيمة جدا. ماذا رأت أم البنين؟
رأت أنها كانت تصلي وتنظر في السماء وإذا بأربعة أقمار تقع من كبد السماء في حضنها، وكان من كثر وهج نور هذه الأقمار لا تستطيع أن تنظر إليها. فعندما أفاقت ذهبت تقص لأمها رؤياها وهي مذهولة ومنبهرة مما رأت من رؤيا عظيمة قد سيطر على قلبها، هنا أمها قالت لها: أربعة أقمار تعني أربعة أولاد، أي ستتزوجين وترزقين بأربعة أولاد لأنهم كانوا في حجرك.
هنا يأتي دور يعسوب الدين ونور رب العالمين الامام علي بن ابي طالب ويتقدم لخطبة هذه المراة النبيلة الفاضلة ، وجاء اليوم الذي أراد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه أفضل الصلاة والسلام أن يخطبها، حيث كان قد سأل سيدنا عقيل – وقد كان عالماً بعلم الأنساب ويعلم نسب كل قبيلة وجذورها – فسأله أن يبحث له عن زوجة قد ولدتها الفحول من العرب، اقتداءً بقول الرسول صلى الله عليه وآله وسلم حيث قال: \" تخيروا لنطفكم فإن العرق دسّاس\"، فاختار له عقيل فاطمة بنت حِزام من بني كِلاب.
ذهب أمير المؤمنين لحِزام وقال له: لديك جوهرة وأنا جئت أشتريها!! وأكمل: إن لديك بنت اسمها فاطمة وأنا أتيت لأني أريد أن أناسبك... هنا الرجل تعجّب ولم يصدّق الخبر من فرحته، فنسب الإمام علي عليه السلام من بني هاشم والتي هي من أعرق القبائل وأشرفها،وهو ابن عم الرسول والجميع يعرف آنذاك فضائل الإمام علي عليه السلام وعلمه وقرابته من رسول الله. 
هنا استدرك حزام الكلابي تفسير رؤياه عن الجوهرة ورؤية ابنته عن الأقمار الأربعة حيث قالت لها والدتها: من هذا النسب ستدلين أقمارك الأربعة، من نسل الإمام علي عليه السلام وهو تفسير رؤياكِ.
بيان المحور الثاني : جهاد السيدة ام البنين كان على جميع الأصعدة والمجالات سواء مع نفسها او مع الظروف التي كانت تحيط بها وأهمها زمن الشدة ومظلومية الامام علي بن ابي طالب ، واهتمامها بذرية السيدة الزهراء عليها السلام . 
ولهذا هي لم ترى نفسها ابدا ، وتجردت عن ذاتها
فقد طلبت من الامام علي عليه السلام ان لا يذكر اسمها ( فاطمة ) مراعاة لأيتام الزهراء عليها السلام .
نذكر هنا هذه الرواية أنه حين دخلت أم البنين بيت أهل العصمة والطهارة ، وهي حديثة عهد بالزواج، سألها أمير المؤمنين عليه السلام عن هدية يهديها لها ، وأنه سيحقق لها ما ستطلب، فطلبت منه أن يغير لها اسمها ولا يناديها باسمها فاطمة! فسألها الإمام علي وهو يعرف جوابها: لماذا؟ فقالت له: يا أمير المؤمنين كل ما ناديتني باسمي فاطمة نظرت إلى عيني الحسن والحسين وزينب وإذا بها تغرورق بالدموع لأنهم يتذكرون أمهم فاطمة. فكان طلبها أن يغير لها اسمها، فقال لها: تُنجبين أربعة من البدور السواطع فتلقبين بأم البنين. هذه كانت هدية زواجها سلام الله عليها، وصلت لمقام الولاية والولاء لدرجة عالية فهي تفانت بنفسها وشخصيتها وهويتها لأجل ولاية أهل البيت بدرجة عظيمة جدا ، وهذا من اعظم الجهاد الذي قدمته هذه المراة القدسية الى الله تعالى والى العترة الطاهرة عليهم السلام .
كانت دوما تروي حديث الرسول صلى الله عليه وآله وسلم:\" ولي محمد من أطاع الله وإن بعُدت لحمته، وعدو محمد من عصى الله وإن قرُبت لُحمته\"، فكانت تقصد سلمان الفارسي الذي كان يناديه رسول الله بسلمان المحمدي لشدة قربه من أهل البيت عليهم السلام.
فأم البنين نالت كل تلك المقامات العالية بأفعالها وليس فقط بصفتها زوجة أمير المؤمنين. 
بيان المحور الثالث: الولاية والمحبة والمعرفة لأهل البيت عليهم السلام ليست شعارات ترفع ، بل هي تجسيد عملي لأوامر السماء الإلهية ، الله تعالى فرض على الخلق الطاعة والمحبة والمعرفة للنبي الخاتم ولعترته الهادية عليهم السلام وهذه المحبة على قسمين نظرية وعملية ، ومطلب اهل البيت عليهم السلام هو القسم الثاني وهي المحبة العملية ، فقد يكون الانسان محبا لأهل البيت عليهم السلام ؛ لكنه لا يقتدي بهم ، ولا يسر على خطاهم ، بل ربما يحاربهم ويقف بوجههم ، وهذا مانقله إلينا التاريخ بشكل واضح وصريح حينما وقفت الأمة بوجه الامام الحسين عليه السلام فكانت القلوب معه من ناحية الفكر والمبدأ والعقيدة الا ان السيوف كانت ضده وذبح في كربلاء على دكة العشق الالهي ساحة الحماسة والعرفان والذوبان في الله تعالى . 
بيان المحور الرابع : لم تدخل هذه المراة القديسة في بيت الزوجية الا بإذن الذرية الطاهرة للسيدة الزهراء عليها السلام ، فعندما وقفت على باب الدار قالت : لأمير المؤمنين عليه السلام لا ادخل حتى يأذن الامام الحسن والحسين والسيدة زينب عليهم السلام ، وعندما دخلت ووقع بصرها عليهم سالت الدموع من عينيها ، وقامت بكفالتهم ورعايتهم ، ولعل ان سر العلاقة من قبل السادة الكرام من ذرية الأئمة عليهم السلام تجاه ام البنين عليهم السلام ، فنجدهم يتأثرون كثيرا عندما يذكرونها ، فهم يتوسلون بها ويتقربون الى الله تعالى من نافذتها فهي سر من عالم الأسرار الإلهية فكانت تخفف الآلام والهموم في بيت الزهراء عليه السلام ، فهي البلسم للجراح المادية والمعنوية في هذا البيت الطاهر .
بيان المحور الخامس : لو قيل لك ان ماهو رأيك ان تعيش في بيت عارف من العرفاء ؟
لكان جوابك نعم وسرعة القبول لأنك حتما سوف ترتقي في سلالم الكمال اثناء صحبتك لهذا العارف النبيه ، كيف بمن كانت زوجة سيد العرفاء والموحدين الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ؛ فكانت ام البنين عليه السلام تلك المراة القدسية العارفة الكاملة التي ارتقت الى درجات القرب الالهي من نافذة أمير المؤمنين عليه السلام . 
بيان المحور السادس : السيدة ام البنين عليها السلام هي المراة العالمة الفقيهه المتبحرة في العلوم ، كيف لا تكون كذلك وقد درست في مدرسة وارث الانبياء والمرسلين ، وباب علم رسول رب العالمين ، فإذا كانت السيدة فضة خادمة السيدة الزهراء عليها السلام لا تتكلم لا بالقران وبالأسرار الإلهية والعلوم وهي خادمة في بيت علي عليه السلام ، كيف بمن كانت زوجته وحاضنه لذرية القديسة الزهراء عليها السلام .
بيان المحور السابع : ما اكثر الكرامات التي صدرت من هذه السيدة الجليلة ؛ بل خرجت عن حد الإحصاء ، وأتحدى من يقدر ان يجمع جميع كرامات هذه المراة الفاضلة ، فلو كانت الأشجار أقلام والبحار مداد ، والجن والإنس كتاب لما احصوا مناقب هذه المراة القديسة المباركة كيف لا تكون كذلك وهي حليلة الامير عليه السلام ، فقد اصبح هذه المراة وجيهة في الدنيا والآخرة فما خاب احد توسل بها ، وما اكثر الأمراض المستعصية التي عجز الأطباء عنها ، وما اكثر تلك الأمراض الخطيرة الفتاكة والنادرة ، والتي عجز الأطباء عن تشخيصها فضلا عن علاجها قد تم الشفاء على يدها ومن نافذتها وعلى مائدتها وسفرتها ، انظر الى قصة النصراني وأم البنين 
فقد حكى الخطيب الشّيخ الصّادقي أنّه في احدى السّنوات كنت أرتقي المنبر الحُسيني في طهران، وفي اليوم السّابع من محرم ركبت سيارة اجره لأذهب الى المسجد الذّي احاضر فيه, فصادف ازدحام شديد في الشّارع بسبب مواكب العزاء, فسالنّي السّائق: ما الخبر اليوم ؟ 
قلت السّت مسلما ؟ هذا يوم السّابع يوم ابي الفضل العبّاس عليه السّلام. 
قال : انا مسيحي 
قلت : انه يوم العبّاس وله قصّة عندنا. 
قال : انا أعرف أبا الفضل العبّاس جيدا جدا. 
ثم أضاف قائلا : 
انه لم يولد لي طفل لفترة طويله، وبعد مضي سنوات رزقني الله طفلا مشلول القدمين, فصرفت لعلاجه جميع ثرواتي حتى بعت منزلي وسيارتي أيضا ولكن بلا نتيجة, في ذات ليلة رجعت الى المنزل فوجدت زوجتي جالسّة تبكي, سالتّها ما الخبر ؟ قالت ان صاحبة المنزل ( حيث كنا مستأجرين ) دعتني الى مائدة السّيدة أُمّ البنين. سالتّها ومن هي أُمّ البنين ؟ فشرحت لي مقامها وشخصيتها المقدسه, فقمت وحملت طفلنا المشلول الى هذا المجلس وتوسلت هناك بأبي الفضل العبّاس ابن السّيده أُمّ البنين, فقالت زوجتي: تعال الان وفي هذه السّاعة من الليل نتوسل معا بهذا الرّجل العظيم فلعله يشفي طفلنا. 
وبعد ذلك وفي ساعة متأخرة كنا نائمين في ساحة المنزل وكان طفلنا بجانبنا اذ نهضنا من النّوم واذا نرى الطّفل يهرول في ساحة المنزل. فمسكنا يده، وسالنّاه ما الخبر؟ فقال : ما اسم هذا السّيد الفارس المهيب؟! 
وكان يشير الى جهة ولم نكن نر غير طفلنا الذّي كان واقفا على قدميه سالما، وكانت دهشتنا من هذه المعجزة كبيرة جدا. 
سلام الله على قطيع الكفين, وسلام الله على أُمّ البنين التّي ارادت ولدها قربانا لسلامة الحُسين ابن بنت رسول الله ثمّ بدلا من ولد واحد ضحت باربعة.
بيان المحور الثامن : لا شك ان السيدة فاطمة بنت حزام هي مشفعة عند اهل البيت عليه السلام ، فقد وصلت الى مقامات سامية ورفيعة منها الى مقام المحمود عند الله تعالى ، وهو مقام الشفاعة فلها القدرة من الشفاعة وطلب المغفرة للمؤمنين اللهم أزرقنا المقام المحمود عندك بحق محمد واله الطاهرين .
بيان المحور التاسع : السيدة ام البنين عليها السلام : هي نموذج مقدس في القدوة والأسوة الحسنة في الحياة الانسانية فهي قدوة في العبادة ، وقدوة في السلوك والأخلاق ، قدوة في العفة والطهارة والحياء والستر والعفاف قدوة في المجتمع والأسرة ، قدوة في التربية البيتية ورعاية الاطفال فهي حقاً قدوة للام والزوجة والأسرة وقدوة في الولاء والذوبان في حب ومعرفة اهل البيت عليهم السلام . 
بيان المحور العاشر : تواترت الروايات بطرق الفريقين وهي صحيحة وصريحة ومتفق عليها من ان السيدة الزهراء عليها الاف التحية والثناء يرضى الله تعالى لرضاها ويغضب لغضبها ومن البديهي ان تكون راضية تمام الرضا ، باختيار أمير المؤمنين عليه السلام ، وتشخيص الزوجة الصالحة والحاضنة لذريتها فقد رضيت عليها 
وكذلك رضى المعصومين عليها وورد المدح والثناء عليها من قبلهم عليهم السلام ، فمقام الرضا مقام عظيم جدا وقد نالته هذه السيدة الجليلة أم البنين هذا المقام الرفيع . 
بيان المحور الحادي عشر : ارتقت أم البنين الى مقام النفس المطمئنة ؛ لأنها من أول يوم دخلت به بيت أمير المؤمنين علي عليه السلام كانت تعلم ما هو دورها وما هو تكليفها.
ومن الاختبارات التي وقعت بها سلام الله عليها واستحقت أن تنال هذا المقام حين أنجبت أبا الفضل العباس عليه السلام، جاء أمير المؤمنين عليه السلام وحمله وكان يُمعن النظر في كفّيه ويُقبّلهما كثيرا، فسألته أم البنين: سيدي أمير المؤمنين أراكَ تُمعن النظر في كفيه؟ أفيهما عيب خلقي؟ قال: لا ولكن أقبلهما لما سيجري على تلك الكفين. فسألته عما سيجري فقال لها: تُقطع هاتين الكفين نصرة لأبي عبد الله الحسين عليه السلام. هنا سألت أم البنين: تُقطع كفّيه وفي سلامة للحسين؟! فقال لها: لا، هناك شهادة للحسين عليه السلام، هنا بكت أم البنين لما سيجري على الحسين ولم تبكِ عندما علمت بقطع كفّي العباس. فأيّ دورعظيم ومكانة عظيمة وصلت لها تلك المرأة الجليلة!
بيان المحور الثاني عشر : الذي لديه أدنى اطلاع على السيرة العلوية لوصي النبي الخاتم صلى الله عليه واله وسلم يعلم تلك المشاكل والمحن التي أحاطت به صلوات الله عليه وفي تلك الظروف من سلب الحقوق والتطاول على المحترمات والسب والشتم للعترة قبلت فاطمة بنت حزام بالزواج بأمير أمير المؤمنين عليه السلام فهي حقاً زوجة المرحلة الصعبة في حياته عليه السلام كما قيل ، فلو ان شخصا كانت لديه أدنى مشكلة اجتماعية او سياسية او اقتصادية واراد ان يتقدم للزواج لفتاة لكانت النتيجة الرفض وعدم القبول هذا هو حال مجتمعنا الإنساني اليوم .
نعم فقد كان أمير المؤمنين جليس الدار ، ومسلوب الحق والأمة مصرة على مقته وقتل عترته وتصفيته والتأمر عليه من كل جانب ومكان وبمختلف الوسائل والطرق من التشهير والحرب الإعلامية والعسكرية فيالها من ظروف حرجة كانت شاهدتها ام البنين عليها السلام بعينها قبل زواجها به ، واستمرت الى يوم وفاتها ، ويوجد الكثير من تلك المقامات والفضائل اعرضنا عنها خوفا من الإطالة.
فسلام الله تعالى عليها يوم ولدت هذه الجوهرة النورانية ، ويوم أنجبت الأقمار والبدور السواطع الإلهية في كبد سماء المعرفة الربانية ، ويوم فاضت روحها المقدسة الى خالقها ، والحمد لله اولا وآخرا وظاهرا وباطنا . 


الشيخ محمد السمناوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/13



كتابة تعليق لموضوع : السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : Nedaa ، في 2018/03/05 .

احسنتم النشر في تبيان هذه السيدة الجليله والتي تعجز الاقلام عن ذكر مقامها السلام عليك سيدتي وملاوتي أم البنين

• (2) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2016/11/22 .

سلام ونعمة وبركة .
احسنتم قداسة الشيخ محمد السمناوي ، بحث جدا شيق وفيه عبرة ، صحيح انها ليست معصومة ولكن من خلال سردكم يتبين ان هناك عصمة ذاتية يخلقها الانسان بنفسه عن طريق الالتزام الدقيق بما يأمره الرب به ونبيه ، وهذه المرأة كما قرأت في بحثكم تُشكل مدرسة ويجب ان تُدرس سيرتها في مدارس البنات .
رفعكم الرب وحماكم .


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الامير الصالحي
صفحة الكاتب :
  عبد الامير الصالحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الإرهاب.. ليس الإسلام  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 تحرير قرى شرجي الراوي ، حمد مدلول ، عالية ، مرزوكة

 الوطني السوري المعارض يرفض المبادرة العراقية لحل الأزمة السورية  : بهلول السوري

 مريرة هي سياط الضيم  : حنين علي

 ضبط أعضاء لجان في صحة ميسان لاختلاسهم مليار دينارٍ من المال العامِّ  : هيأة النزاهة

 الفساد يستشري في كل المجالات  : مهدي المولى

 صقور الجور يدمرون مخازن للاسلحة تابع لداعش في قضاء القائم بالانبار  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 حظر استخدام السيارات المفخخة دوليا  : جميل عوده

 احد اسرار بقاء ثورة الإمام الحسين عليه السلام .   : مصطفى الهادي

 صباحكم اجمل فخري بكم ومعيتكم....دمتم لكل التألق والابداع...  : سمر الجبوري

 رحلة العشق إلى الله .. تنطلق من كربلاء  : عباس الكتبي

 فاطمة الزهراء آية من السماء / الجزء الخامس  : عبود مزهر الكرخي

 سوبرمان ..!  : فراس الغضبان الحمداني

 القوات الأمنية تتمكن من العثور على عدد من العبوات الناسفة خلال عملية تفتيش في منطقة اللهيب

 القوات المشتركة تحرر قرية ومركز شرطة النعيمية جنوب شرقي الفلوجة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107638989

 • التاريخ : 20/06/2018 - 01:28

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net