صفحة الكاتب : اثير الشرع

دِفاعاً عن وجودنا. وَجب التغيير..
اثير الشرع
وسط توترٍ أمني, وشِقاق سياسي واضحْ, يصعب التكهن من سيكون رئيس الوزراء المقبل..؟.
مُعظم من ولجوا العملية السِياسية, لا يتمتعون بأُفقٍ واسع, وتخطيطٍ إستراتيجي, يُنهي مُعاناة المواطن وبِما ينسجِم مع المرحلة الحرجة التي تلتْ التغيير, في العراق عام 2003.
آلاف المُرشحين وعشرات القوائم, عمت (دِعاياتهم الإنتخابية) شوارع العراق وأزقة المناطق, وعلى المواطن, أن يختار بوعي وإدراك, فقط "300" مرشح.
أمام المواطن خِيار واحدْ, هو التغيير, من بين هؤلاء المرشحين الذين يعدون المواطن بحياة أفضل ومستقبل زاهر, وأمان سيتحقق, هناك كمٌّ هائل من الأسماء المسبوقة بحرف الدال, ومن كلا الجنسين غزت صورهم جدران المباني والجزرات الوسطية, وجدت المواطن حائراً متسائلاً ..؟! من سأنتخب؟.
سؤال في محله, وربما يكون بمعيتي, "الجواب الشافي" الذي إستقيته من زعماء الدين, وسياسيين مخضرمين, وأناس بسطاء أصبحوا سياسيون, نتيجة الأوضاع الغير مستقرة في العراق منذ ما يقارب المائة عام؛ إنه إستبيان وجدت نفسي مرغماً لصناعته لتتضح لي ما ستؤول اليه الأوضاع بعد 30 نيسان, أي موعد الإنتخابات التشريعية في العراق ومن بعد ذلك تشكيل الحكومة التي وعدت الشعب, بحياة هانئة خالية من التفجيرات العشوائية وداعش وميليشيات منظمة, وفساد إداري, ما سيأتي من سطور في مقالتي هذه, ليس تسقيطاً سياسياً أو إنقلاباً عسكرياً..؟ بل حقائق يعيها العقلاء, ويتجاهلها المتغافلين والمنتفعين.
العراق بلداً يضمُ عدةّ طوائف وأديان وأعراق مختلفة, تنتمي أولاً للعراق وثانياً للدين والمذهب.
منذ التغيير المزعوم, الذي أنهى ديكتاتورية صدام والبعث, لم نلحظ أي تطور على جميع الأصعدة وبعد تسلم الحكومة العراقية الملف الأمني من القوات الأمريكية أصبح الوضع الأمني سيئ جداً, رغم وجود حكومة عراقية, لكن هذه الحكومة للأسف؛ لم تستطع المسك بزمام الأمور بسبب؛ التعنت في السياسة ذاتها التي إتبعها النظام السابق, وعدم وجود مصالحة وطنية حقيقية, وفي ظل إنقسام سياسي, مما حدى بأغلب السياسيين إتخاذ موقفاً متشنجاً تجاه الحكومة, التي ساعدت على تفشي وانتشار الفساد في جميع مفاصل دوائر الدولة, بما فيها مجلس الوزراء والبرلمان.
الآن.. وجب التغيير الفعلي وعلى جميع العراقيين الدفاع عن وجودهم الذي أنكره أشباه الساسة, الذين ينفذون أجندات خارجية, ولكي ننقذ العراق من الإنزلاقات التي يراهن عليها المجنّدون؛ والدخول في ظلمات الأزمات, وجب على جميع العراقيين, الإشتراك في الإنتخابات و إختيار الأنسب والأصلح يوم 30 نيسان.

  

اثير الشرع
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/16



كتابة تعليق لموضوع : دِفاعاً عن وجودنا. وَجب التغيير..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : شعبة الاعلام الدولي
صفحة الكاتب :
  شعبة الاعلام الدولي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دَمْعُ الفراق  : سامر جعفر أمين

 زمن الانتهاك  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 الكربلائي من الصحن الحسيني يطالب المعنيين بتشخيص الأسباب الحقيقية للعمليات الإرهابية واتخاذ الإجراءات المهنية ومعاقبة المقصّرين  : وكالة نون الاخبارية

 العدد الثلاثون من مجلة القوارير  : مجلة قوارير

 كتابات في الميزان تنعى الشاعر محمد علي الخفاجي  : كتابات في الميزان

 سيرة شهيد " الشهيد البطل كاظم فاضل محمد التميمي "  : هدى الحسيني

 المالكي والنجيفي وقبلة الحياة للعراقيين!  : علاء كرم الله

 وزير العمل يبحث مع مستشار البنك الدولي تنمية القوى العاملة في قطاعات التربية والصحة والعمل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  طلاب مشروع الكتابة الإبداعية في دير الأسد في زيارة لمؤسسة محمود درويش- كفرياسيف  : مؤسسة محمود درويش للابداع

 العائدُ من المنفى .. الجالسُ في المقهى  : د . عبد الجبار هاني

 وزير الخارجية يتسلـم نسخة من أوراق اعتماد سفير المملكة العربية السعودية الجديد في بغداد  : وزارة الخارجية

 الموسوي يشارك في مهرجان استذكار 1440 عام على حياة واستشهاد امير المؤمنين عليه السلام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 المسلم الحر: الاعتقالات التي تطال النسوة في البحرين خروج على العرف والقانون  : منظمة اللاعنف العالمية

 انت الملاك الطاهر  : علي وحيد العبودي

 مواجهات وتحالفات شيعية شيعية الى أين؟؟  : علاء الخطيب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net