صفحة الكاتب : عيسى عبد الملك

تحت المطر في ذلك اليوم البعيد..
عيسى عبد الملك
يلتقيان كل صباح، في الساحة التي يتجمع فيها أناس كثيرون وتتشعب طرق. أكثر من مرة، حاول أن يبدأه بالتحية، لكن الآخر، كان يفوت عليه الفرصة، ويسبقه بـ تاك تاك تاك.. هكذا الأولى طويلة، تتبعها الأخريات قصيرات متلاحقة. ينظر في صفحة وجهه الأسمر العريض، وعينيه الضاحكتين، وابتسامته المرحة، ويرد عليه جذلاً.. تاك تاك تاك.. وتنأى الطرق.
لم يعرف أسمه ولم يسأل عنه، فقد صار يعرفه، يعرف مشيته، وابتسامته، وعمق الصداقة في عينيه، وأكثر من ذلك جمله المفيدة تلك، لغته التي تتألف من أحرف ثلاث لا أكثر، هكذا نشأت صداقتهما.
في البداية، كانت تاك واحدة، قصيرة، مترددة، ثم صارت اثنتين وثلاث، وتعددت بعد ذلك واختلفت أنغامها، فمنها المرحة ومنها الحزينة، والمتسائلة والعاتبة أحياناً. أعتاد أن يراه، كما اعتاده، بل أحبه، أحب تاكاته، صاغ منها لحناً كثيراً ما صفر به.
- لي صديق يحييني بـ تاك تاك تاك، قالها مرةً لتلاميذه فضحكوا.يراه من بعيد مقبلاً، يداه في جيبي سرواله، في البدء عاب عليه ذلك، ثم أعجب به، إنه يعدو ومع ذلك تظنه يسير ببطء على خط مستقيم وهمي لا يحيد عنه، وقد يتنحى جانباً إن ضايقته حافلة، لكنه، سرعان ما يعود إليه من جديد.
هكذا سارت صداقتهما، حتى أفتقده ذات يوم.. جالت عيناه في كل اتجاه تباطأ في سيره.. أراد أن ينتظر، فحثته ساعته على الإسراع، إذ ليس في الوقت متسع..
- لقد تأخرت اليوم؟ لنسرع فأنا أيضاً قد تأخرت بالرغم من..
كان السائر إلى جانبه زميلاً له، راح يحدثه، وراح هو يحادث نفسه.
- ترى لماذا غاب؟ اختفى؟ غداً سأنتظره، أسأل عنه، ولكن أسأل من؟. وتنهد أسأل؟ وكيف أسأل و.. غبي، قالها بصوت عالٍ.
- نعم؟ قالها زميله الذي يسير بجانبه، حادةً مستنكرةً.
- عفواً.. لم أقصدك، أجاب بخجل.
- كيف وليس في الطرق سوانا؟
- بل فيه.. رددها كمن يحادث نفسه.
- غيرنا؟ قالها زميله مستغرباً.
- نعم، أجاب بهدوء.
- من؟
- أنت وأنا ونفسي، فهمت الآن؟
- فهمت، والآن أسمح لي فقد تأخرت، قالها زميله وأسرع، ازدواجية هذه أعراضها.
سمعه يتمتم وهو يبتعد.
في الإدارة التي وصلها متأخراً كان زملاؤه ينظرون إليه بطريقة لم يعتدها:
- أنت متعب هذا اليوم، قال له المدير مبادراً.
- فعلاً، أجاب باقتضاب وبرود.
منذ زمن لم يحدث أحداً عن صديقه الذي لا يعرف أسمه والذي لم يعد يراه.
ما الذي أثاره اليوم؟
أهو الشارع الذي تغيرت ملامحه؟ شجرة هنا، محل هناك، أم الساحة التي اختفت، أم ضغط الذكريات في هذا اليوم الكئيب؟
سقط المطر فجأة، أنتفض، أش، أسرع الخطى.. كان المطر يزداد غزارةً وثقلاً، ابتلت ملابسه، لامس البلل جسمه، أحس بالبرد فأرتعش، توقف.. هذا ليس مطراُ بل غضب، قالها بعصبيةٍ وأسرع إلى مظلة تجمع تحتها بعض الناس، كانت آيلة للسقوط.
حشر جسمه بينهم وهو يرتجف.. نفض ملابسه، مسح جبهته بإطراف أصابعه، ثم براحة يده، أزاح عنها الماء ،غسل وجهه ومسحه بظاهر يده، أبتلَّ أكثر.. أراد أن يعطس، فتح فمه لكنه لم يعطس.. هز يده، وابتسم..
عيون ست ترقبه، تتفحصه منذ أن وقف، أربع عيون عن اليمين عينان عن اليسار.. نظر نحو اليمين نحو العيون الأربع التي تتفحصه..
رآها.. غض بصره، سأل نفسه، حاورها كعادته..
- ترى لماذا تنظر إليَّ هكذا؟.. لم يجد جواباً.. حاول تجاهلها.. لم يستطع.. رفع بصره.. ألقى نظرة على أحداهما، كانت تحمل كتباً بلا حقيبة.. ابتسمت له، اضطرب شيء في أعماقه، نظر ثانيةـ أطال النظر.. تأملها، أحس بالحرج.. أغمض عينيه ثم فتحهما.. كانت ما تزال تنظر إليه باسمةً، ارتبك، هذا الوجه الذي يبتسم.. هاتان العينان، هذا الشعر الذي رتب بعناية.
- ترى كيف حشرت بينهم؟ سيعصرونها.. راحت عيناه تلتهمانها ثم فجأة.. ضرب مقدمة رأسه بيده، لا، لا. هم أن يغادر المكان لكن المطر!.. لام نفسه.. هدأها.. تماسك يا رجل، قالها لنفسه.
ذات يوم مطيرٍ كهذا، كانت تقف هناك حيث الفتاة الباسمة ذات الشعر الذي رتب بعناية.. كانت تحمل كتباً بلا حقيبة، وكان يحمل مظلةً وجريدةً، فيها نعي شاعر أحبه..
حاول ان يتجاهلها، تظاهر بذلك، أدركت ما حاول، وحينما التقت نظراتهما ابتسمت له بل كادت أن تضحك وبادلها ابتسامة..
نظر إليها بملء عينيه، أراد معرفة رد فعلها، كانت لا تزال تبتسم بحنان.. دنا منها قليلاً، تحركت هي أيضاً، اقتربا من بعضهما.. أضطرب لكنه حينما نظر في عينيها هدأ..
- ستظل تمطر طوال اليوم، قالت وأردفت سأتأخر.
- خذي المظلة، وقبل أن تقول وأنت قاطعها، أنا لا احتاجها.
- في مثل هذا اليوم؟ وضحكت.
- إذا نتقاسمها.
ضحكت أيضاً، وضحكَ هو، فقد أدرك سخف نكتته.
- في أي اتجاه؟ سألته.
رفع يده وأشار.
- حسناً، نفس اتجاهي، ومظلتك تسع لأثنين، ما قولك؟
وماذا يقول وقد حسمت الموقف بجرأة وذكاء.
- كم اصطدت بها ؟ سألته وهي تسير بجانبه.
- بماذا؟
- المظلة طبعاً، فهذا أنسب وقت للصيد، ونظرت إليه بخبث.
- هكذا إذن فأنتِ صيد؟ ثم أردف خيراً تعمل.
- آه، فاعل خيرٍ أنت إذن؟ وضحكت وضحك لضحكتها.
- أسمعي لا أريد جزاءاً ولا شكورا.
- لوجه الله إذن!
- أبداً، بل لوجه أرغمني على السير تحت المطر وباتجاه مغاير.
- مقطع من قصيدة هذا، أم ماذا يا.. أستاذ؟
- هذا.. ماذا.. يا آنسة. أجاب.. وضحكا.
- بالمناسبة، كم مرة أرغمت على السير باتجاه مغاير؟
كانت لا تزال تمطره بالأسئلة.. لم يجب.. بل تأملها كم هي جميلةٌ رشيقة.
- أهي طريقتك بالمشي هكذا؟ سألها فجأة.
- طبعاً، وكيف تريدني أن أمشي؟
- أنت لا تمشين، قدماك لا تلامسان الأرض.
- تعني أطير؟
- فعلاً.
- حسناً ولكن قل لي من أين جاءتك هذه الفكرة؟ عادت فسألته.
- أنا لا أسمع صوت أقدامك، أما صوت أقدامي، فقاطعته.
- لابد للرجل من التعبير عن رجولته بطريقة ما، أمر بديهي، ثم أردفت، وأنت منهم.
- شكراً وهذه الثانية، أتريدين أن نبدأ تعارفنا بالعراك؟
- هل أبدو عدائية؟
- أبداً، قالها متلعثماً.
- وكيف أبدو إذن؟
- رقيقةً، جميلةً، أنيقة.
- كل هذه الثروة، أمتلكها ولا أدري. علقت على ما قال واقتربت أكثر.
شم عطرها، أحس بحرارة أنفاسها، كاد يسمع صوت لهاثها. برفقٍ مد يده ومسح عن جبينها قطرات من المطر.
- شكراً، ولكني أحبه، قالتها بلطف.
- أتحبين مطراً كهذا؟، سنغرق، قال مستنكراً.
- يسعدني ذلك، ولامست يدها يده فانتفض.
- يسعدك أن نغرق؟
- كثيراً.
وضع يده على كتفها، ..تقابلا
- لم لا أحملك؟
- تحملني، كيف، على ظهرك؟ قالت هذا مداعبة.
- لا.. بين يديّ، هكذا..
آه صرخت، سنسقط.
أعادها إلى الأرض، إذاً لنسرع، وسارا بصمت.. مرت سيارة فجفلا، وعاودا سيرهما.. رفعت رأسها.. حدقت في عينيه ثم:
- لم تجبني على سؤالي؟
- عن تغيير خط سيرك.
صمت، لم يجبها، فغيرت الموضوع وقالت..
- طيب يقولون أنك تقرأ كثيراً؟
- من يقول؟
- وأسلوبك جميلٌ، وأردفت بخبث وخطك أيضاً.
- عم تتحدثين؟ أي أسلوب وأي خط؟
- عنك، قالتها بثقة.
- ماذا تقولين؟ أنا لا أفهم، لابد أنك تقصدين شخصاً آخر.
- أبداً.
- ولكني لا أفهم، لازلت لا أفهم.
- وتكتب الشعر، و... عاشق، هل أزيد؟
- ألا تعتقدين قد تماديت؟ عاشق من؟ سألها.
- تسألني؟
- والله حيرتني، قالها بنفاذ صبر.
- لماذا تنسى الألف والنقاط حينما تكتب؟ مع أني رجوتك أكثر من مرة، أتعبتني، وتقول حيرتك، واستطردت:
- في البدء كنت أجد صعوبة في قراءتها ثم أعتدت قراءتها حتى بلا نقط أو..
لم يتمالك أعصابه، فصاح:
- تقرئين ماذا؟
- رسائلك.
- أية رسائل؟
- الغرامية.
- أسمعي يا آنسة، لابد انك.. أنا لا أعرفك.
- وأنا أعرفك صفحة صفحة.
- عرافة إذن أنت؟
- لا، أنا لا أؤمن بهذه الأشياء، قالت ثم أضافت، وأنت؟
- ما شأنك وشأني؟ لماذا تسألين؟ وزاد انفعاله.
- لماذا؟ تمتمت، لماذا، راحت تحدث نفسها:
لماذا؟
أفرح إن فرحت.
أحزن إن حزنت.
تخنقني ملابسي، إن غبت،
لماذا؟
ألتفتت إليه وقالت:
- بكيت، بكيت كثيراً وأنا أقرأ هذه الكلمات، ساعتها، أردت أن أراك، بل قررت، غبت يومها عن الكلية، غيرت خط سيري باتجاه مغاير، وجئتك أحمل جبلاً من هموم.. قيل لي أنك قد خرجت، كنت متعباً فخرجت..
كان الجميع ينظرون إلي نظرات لم أفهمها، كانوا يتساءلون عن أمر ما حدث ، قلقت حد الفزع ذلك اليوم.
تسمر في مكانه ثم قال لها وهو يحاول أن يهدأ..
- مازلت لا أفهم، شيئاً واحداً أريد أن أفهمه.
- ما هو؟ قالت.
- من أنت؟
ابتعدت عنه قليلاً، واجهته، تغير لون وجهها، رآها ترتجف ليس من البرد هذه المرة، وفجأة تهدج صوتها.
- أنا.. أنا، وفاضت عيناها، وماتت الكلمات.
ناولته المظلة التي كانت قد حملتها عنه، وسارت كالحالمة.
هم أن يقترب منها.
- لا أرجوك، دعني، لنفترق هنا، والآن.
- لكنه المطر، صاح مشدوهاً:
- أعرف انه المطر، أنا بحاجة إليه، شكراً، وانحرفت نحو الرصيف الآخر وسارت باتجاه مغاير.
وقف في مكانه بينما راحت تبتعد غير مسرعة أبداً تتلذذ كمن يستحم بعد عناء طويل.
كان المطر ينهمر بغزارة، أحس برجفة هو الآخر ثم عطس!
في اليوم التالي، وقفت ببابه امرأة في الستين وقالت:
- هذه الأمانة لك يا ولدي.
كانت رسائله في ظرف أنيق معطر، ومعه هذه السطور:
كانت تعبث، وشاركتها أنا الغبية هذا العبث اللئيم.. غشيت عينيه غمامة، ولكنه راح يقرأ.. تألمت كثيراً وآلمني أكثر أنها كانت تعرض رسائلك على الجميع فيضحكن.. فأغفر لي أيها الطيب حد السذاجة..
لم يستطع أن يقرأ أكثر فقد انتابته نوبة من القشعريرة وراح يرتجف.. لكزه أحدهم بكوعه وطلب عفوه.
هز رأسه قليلاً.. ابتسم الرجل اللاكز بأدب، أبتسم هو بخجل..
ترى هل غاب عن الوعي كثيراً.. مسح العرق المتصبب من جبينه، مسح وجهه بيده ورفع رأسه... في الطرف الآخر كانت العينان اللتان على اليسار لا تزالان تتفحصانه، هذه المرة، عينا رجل خيّل إليه انه يعرفه أو يعرف ما بقي منه.. نقل عينيه من الفتاتين حولهما نحو اليسار حيث العينان اللتان لا تزالان تتفحصانه.. بادله ذو العينين المتفحصتين نفس النظرة.. كان الرجل لا يزال يتأمله.. ثم رآه يخطو نحوه، يقترب، خطا هو نحو الرجل.. أقترب منه.. وقفا وجهاً لوجه.. اتسعت عينا الرجل، فغر فاه، اتسعت عيناه هو الآخر وانطلقت منه معقو... وقبل أن يكمل كلامه سمعها.. تاك تاك تاك، نغمته الحبيبة الضائعة.. تلقفت يده اليد الممدودة نحوه بلهفة، أحس حرارة الدم عبر شقوقها.. ابتعدا قليلاً عن بعضهما، تأمل أحدهما الآخر ثم.. تعانقا بعنف.. افترقا.. احتواه صاحبه بنظرة شملته وانطلقت منه.. تاك. متسائلة، مستغربة، حزينة وهو يمد يده باتجاهه مبسوطة يهزها يمنة ويسرى.. أطرق ثم ببطء رفع يده ورسم دائرة في الفضاء.
حرك صاحبه يده من جديد، كمن يرسم علامة استفهام، بدأه من رأسه حتى قدميه ثم صعد إلى الأعلى، وتبع ذلك بحركة أخرى.. أدرك ما يريد صاحبه.. رفع يده وراح يرسم عجلة في الهواء..
أشار صاحبه أن .. فهمت.
أهذا صاحبه؟.. تأمله طويلاً... وجهه حفرته الأخاديد، فم مائل نحو اليسار، عينان غائرتان، حتى أناقته بدت وكأنه قد أهملها منذ زمن طويل..
وبحزن رفع يده ورسم في الهواء علامة استفهام كبيرة، ضغط عند نقطة انتهائها بعنف، ووجه أصبعه نحو صدر صديقه.. ببطء أيضاً رفع صديقه يده وراح يرسم خازوقاً في الهواء.
هز يده، وهز صاحبه يده أيضاً، ربت كل منهما على كتف صاحبه مبتسماً.. تعانقا، ثم.. تعانقت منهما ضحكتان؟
- يا لهما من أخرسين مرحين! قالت الفتاة التي تحمل كتباً بلا حقيبة.
تاك، تاك، تاك.. تكتك.. صديقه جذلاً وهما يسيران تحت المطر الذي بدا انه سيظل يهطل طوال ذلك اليوم البعيد. 

  

عيسى عبد الملك
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/19



كتابة تعليق لموضوع : تحت المطر في ذلك اليوم البعيد..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق

 
علّق مصطفى الهادي ، على اشتم الاسلام تصبح مفكرا - للكاتب سامي جواد كاظم : أراد الدكتور زكي مبارك أن ينال إجازته العلمية من(باريس) فكيف يصنع الدكتور الزكي ؟ رأى أن يسوق ألف دليل على أن القرآن من وضع محمد ، وأنه ليس وحيا مصونا كالإنجيل ، أو التوراة.العبارات التي بثها بثا دنيئا وسط مائتي صفحة من كتابه (النثر الفني)، وتملق بها مشاعر السادة المستشرقين. قال الدكتور زكي مبارك : فليعلم القارئ أن لدينا شواهد من النثر الجاهلي يصح الاعتماد عليه وهو القرآن. ولا ينبغي الاندهاش من عد القرآن نثرا جاهليا ، فإنه من صور العصر الجاهلي : إذ جاء بلغته وتصوراته وتقاليده وتعابيره !! أن القرآن شاهد من شواهد النثر الفني ، ولو كره المكابرون ؛ فأين نضعه من عهود النثر في اللغة العربية ؟ أنضعه في العهد الإسلامي ؟ كيف والإسلام لم يكن موجودا قبل القرآن حتى يغير أوضاع التعابير والأساليب !! فلا مفر إذن من الاعتراف بأن القرآن يعطي صورة صحيحة من النثر الفني لعهد الجاهلية ؛ لأنه نزل لهداية أولئك الجاهليين ؛ وهم لا يخاطبون بغير ما يفهمون فلا يمكن الوصول إلى يقين في تحديد العناصر الأدبية التي يحتويها القرآن إلا إذا أمكن الوصول إلى مجموعة كبيرة من النثر الفني عند العرب قبل الإسلام ، تمثل من ماضيه نحو ثلاث قرون ؛ فإنه يمكن حينذاك أن يقال بالتحديد ما هي الصفات الأصيلة في النثر العربي ؛ وهل القرآن يحاكيها محاكاة تامة ؛ أم هو فن من الكلام جديد. ولو تركنا المشكوك فيه من الآثار الجاهلية ؛ وعدنا إلى نص جاهلي لا ريب فيه وهو القرآن لرأينا السجع إحدى سماته الأساسية ؛ والقرآن نثر جاهلي والسجع فيه يجري على طريقة جاهلية حين يخاطب القلب والوجدان ولذلك نجد في النثر لأقدم عهوده نماذج غزلية ؛ كالذي وقع في القرآن وصفا للحور والولدان نحو : (( وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون )) ونحو(( يطوف عليهم ولدان مخلدون بأكواب وأباريق وكأس من معين )) فهذه كلها أوصاف تدخل في باب القرآن. وفعلا نال الدكتور زكي مبارك اجازته العلمية. للمزيد انظر كتاب الاستعمار أحقاد وأطماع ، محمد الغزالي ، ط .القاهرة ، الاولى سنة / 1957. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علاء تكليف العوادي
صفحة الكاتب :
  علاء تكليف العوادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net