صفحة الكاتب : صاحب ابراهيم

السيد المالكي والأصوات التي حصدها
صاحب ابراهيم

العراقيون هذه الأيام في خضم الصراع التظاهري وفي معمعة الرفض الذي لا أرى انه رفض منطقي بسبب ما حصل عليه السيد المالكي من أصوات في الانتخابات النيابية والتي وصل عدد الأصوات لشخص السيد المالكي حصرا والتي تجاوزت النصف مليون صوت وهي أعلى نسبة يحصل عليها سياسي عراقي في دائرة الانتخابات الديمقراطية ، وقبلها ما حصل عليه حزب الدعوة من أصوات تكاد تكون قد اكتسحت أغلب محافظات الوسط والجنوب وبين فكرة التظاهرات هذه الأيام والتي أغلبها تنتقد أداء الحكومة وبالذات المسؤولين من حزب الدعوة وكأن هنالك حملة شعواء تقوم بها جهات سياسية غايتها النيل من هذا الحزب ومن شخص السيد المالكي تحديدا متغافلين إن الانتخابات مر عليها اليوم عاما واحدا ، لا افهم سر هذا الانقلاب المفاجئ عند الشعب العراقي وانتفاض الشعب بهذه الطريقة التي تكاد تكون شبه همجية بسبب اليافطات المخجلة والكلام الذي لا يدل على ثقافة شعب عريق يعود تاريخ حضارته لسبعة آلاف عام مضت .

من يتابع التظاهرات يجدها لا تخرج عن مسارين فالأول هو مسار فوضوي يبحث من خلاله من يريد أن يقتنص فرصة الهجوم على الأملاك العامة والخاصة وإعادة العراق لمربع الحواسم والنهب والسلب والتي جربها هؤلاء في فترات سابقة ليست بالبعيدة وحصدوا من خلالها ملايين الدنانير ، أما المسار الثاني فهو مسار سياسي خبيث لا يكترث بالعراق أو بالعراقيين وأملاكهم العامة والخاصة بل لتحقيق أجندات سياسة بعد أن شعر هؤلاء بخسارتهم الانتخابية وهبوط نجمهم بسبب ما اقترفوه من أخطاء مخجلة في الفترة التي سبقت الانتخابات البلدية والنيابية.

بالتأكيد كلنا مع التظاهرات الحرة النزيهة والمهذبة والتي غايتها الإصلاح ولكن ليس لمظاهرات باطنها يختلف عن ظاهرها وهذا ما يحصل الآن فعلا في محافظات العراق .

أدبيا لا يجوز أن يخرج العراقيون بتظاهرات ضد سياسي عراقي حصد أكثر الأصوات ولا يجوز تحميل السيد المالكي وزر أخطاء الوزراء  والمسؤولين ولسبب واحد بسيط وهو إن السيد المالكي ليس هو المسؤول المباشر عن تعيين هؤلاء الفاسدون بل يجب محاسبة الأحزاب التي رشحت هذا أو ذاك ولكن الشعب العراقي دائما يبحث عن كبش فداء أو شماعة يعلق عليها أخطاءه دون أن يذكر محاسن أي إنسان قدم للعراق ما لم يستطيع أن يقدمه أي سياسي آخر في هذا الزمن والذي برأيي هو من أصعب الأزمنة التي عصفت بالبلد من يوم تأسيس الدولة العراقية قبل عقودا مضت .

يفترض بهذا الشعب عليه أن يتحمل وزر أفعالة وان يفكر بان التظاهرات الحقيقة ضد من يعتقد انه غير مؤهل لمنصب سياسي أن ينتظر الانتخابات القادمة وحينها يستطيع أي مواطن أن يختار من يعتقد انه الرجل الكفء لشغل المناصب الحساسة في الدولة وإلا كيف نفسر الاندفاع الأعمى في الاتجاه الايجابي قبل عام من الآن وبين الاندفاع الأعمى السلبي في هذا الوقت ، إنني أراها قمة في التناقض وهمجية وفوضوية في التفكير والذي كما أسلفت في مقالات سابقه إن العقل العراقي لا يعترف بأي تخطيط  فكري مستقبلي وهمه ينصب على اللحظة التي يعيشها دون وعي أو إدراك ويقود جموع التظاهرات شلة من المراهقين المدسوسين للأسباب أعلاه ( سبب مادي أو سبب سياسي ) .

هل يعلم العراقيين إن طيلة هذه الفترة التي تجاوزت الشهر من التظاهرات انها قد شلت كل الأعمال في العراق وتوقفت تماماَ حركة البلد في اغلب الاتجاهات والفوضى التي سببوها تجاوزت ملايين الدولارات إن كنا نتكلم بلغة الأرقام دون أن يعوا إن الشعب هو الخاسر الوحيد من هذه الفوضى ، لو كنا نعلم بالحسابات الاقتصادية لما صفق وهتف احدنا لهذه التظاهرات لأنها لا تقدم ولا تؤخر بل تشل حركة البلد وتهدم اقتصاده ولكن من يفهم بأبجديات الاقتصاد من هؤلاء الشباب المتظاهر ، أما الساسة الذين هم وراء هذه التظاهرات فهؤلاء لا يهتمون باقتصاد البلد وجل اهتمامهم ينصب على تحقيق مكاسب خفية يبحثون عنها وهذه هي الغنيمة التي ينتظرها السياسي المعمم والمرأة السياسية الفاشلة والتي شاءت بها الأقدار أن تكون عضو في مجلس النواب وتتكلم بنبرة المرأة الوطنية وهي بحقيقتها مجرد زبون دائم في صالونات الحلاقة في عمان وغيرها من البلدان العربية وجامعة للموضات التي تنزل بين حين وآخر في محلات صياغة الذهب ومرآة مخلصة لمبيضات الوجه ومن الماركات الأجنبية .

 

                          

  

صاحب ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/01



كتابة تعليق لموضوع : السيد المالكي والأصوات التي حصدها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/14 .

في كلام موجز ..الاحزاب الشيعية هي وراء تلك الاحداث ومن صنعها المنغمسة حتى النخاع في صراع التنافس الانتخابي .وهي تستخدم كل وسيله ممكنه وتوضفها في هذا الصراع ...ووصل الامر عندها الى هذا المستوى من الثقافة المتدنية وتستخدم المواطن وتزجه الى الشارع لغرض توصيف الحال بان الحكومة فاشلة والناس غاضبه ..وهي لم تكلف نفسها يوم للحديث عن منجزات التي تحققت للعراق في زمن الحكومات السابقة وهي موجودة لكن البعض يحاول تغيبها عمدا وعدم تسليط الضوء عليها او حتى التكلم عنهافي فضائياتها ...انه زمن اخوة يوسف زمن الحسد والحقد ،،،




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين التميمي
صفحة الكاتب :
  علي حسين التميمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 داعش تغير وجهتها للشمال تغير تكتكي... أم خيبة امل...!!؟  : علي قاسم الكعبي

 اليوم السابع عشر ميلاد النبي في مكة المكرمة  : مجاهد منعثر منشد

 ناراك قلبي  : سمر الجبوري

 امريكا والراهب والشيطان   : اياد حمزة الزاملي

 زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية  : الشاعر محمد البغدادي

 محافظ ميسان : أقامة المهرجانات الحسينية هي خطوة مهمة في نشر المبادئ والقيم التي استشهد الأمام الحسين (ع) من أجلها  : حيدر الكعبي

 شرطة ميسان : تحرير مختطف والقبض على خاطفه بعد ساعة من الجريمة  : وزارة الداخلية العراقية

 زيارة الاربعين:( بين مالذّ وطاب، وما بين مالا عينٌ رأت ولا اُذُنٌ سَمِعَتْ)  : حيدر الفلوجي

 رجال الحشد كأصحاب الحسين ( ع )  : مجاهد منعثر منشد

 سنودن يقطع الشك باليقين  : حميد الموسوي

 اردوغان؛ الحشد الشعبي في الميدان..!  : ضياء المحسن

 عيد المرأة عيد المحبة والرحمة  : جاسم المعموري

 وزارة الصحة تنفي ما تم تداوله في بعض وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي حول حصول حالة طاعون  : وزارة الصحة

 الـفـصـل الثاني : السيد الحيدري .. و مـصـادره الـعِـلّـمَـانِـيَّـة !!! .  : الشيخ عباس الطيب

 زيارة وزير الخارجية السعودي الى العراق: جميع من سمع بالزيارة قال انها مفاجئة  : د . حسين العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net