صفحة الكاتب : بلال الحكيم

العراقيون امام الفرصة الذهبية الوحيدة ...
بلال الحكيم

 لن يستطيع اليوم اي انسان في اي مكان من هذا العالم ان يذكر اسم العراق دون ان تتسارع المشاهد الملئية بالدخان والجثث والدمار والتهجير الى مخيلته .
 هذا امر قصري , فالعراق بالطبع لها من الحضور التاريخي والحضاري والمعنوي ما يطغى على اي حالة تفكر تمارس لاجل تكوين ذاكرة او صورة جمالية تخص هذا البلد العريق , ولكن كثافة المشهد المحترق الذي ينقل بشكل يومي وبصيغة ( خبرعاجل ) قد جعلت عنصر المفاجئة مفقود بفعل الروتينية اليومية لحالة الذعر .

كم من الخيارات يمتلك العراقيون للخروج من هذا المأزق الذي طال امده والذي دمر كل معاني الوطن الآمن والمستقر . بالطبع لايمتلكون سوى خيار واحد هو خيار بناء الدولة القوية والمقتدرة , وهذا لن يتم بحكم كل التجارب التاريخية الا من خلال صندوق الاقتراع الديمقراطي والشفاف .
وهذا ما يبدو فعلا بان العراقيون قد استوعبوه جيدا بل وكثفوا كل ذكرياتهم المريرة وواقعهم المخيف في لحظة قرار واحدة هي الذهاب باتجاه ذلك الصندوق المنقذ .
ويمكن ملاحظة ذلك بشكل جلي من خلال متابعة حجم وزخم الدعاية الانتخابية وفي نوعية البرامج التي يضعها المرشحون وفي تميز الكثير منهم من حيث الرؤية و الشعور بالمسوؤلية .
اذن فالعراق امام الخيار النهائي والحاسم , وهذا ليس فقط حديث تشجيعي او تنظيري .
بل هو قراءة للواقع المأزوم والذي يحتاج الى قفزة واحدة وان تكون قفزة العمر والمستقبل كله .
ولان العراق اريد لها ان تتعرقل وان تتأخر في النهوض فان ذلك يجعل العراقيون في موقع التحدي وان يتوازا ذلك الحافز مع حجم الهجمة التي تعرضوا ولا يزالون يتعرضون لها .
المجتمع الدولي كله يترقب العراق , هل يستطيع ان يكون نموذجا ام انه سيفشل وسيبقى دولة عربية اخرى منهكة ومخترقة السيادة ومسلوبة القرار .
اشعر بتفائل , اشعر ان العراقيون قد اكتفوا من المعاناة وقد استنفذوا كل امكانيات الصبر والرضى السلبيتين .

انا كعربي :
اريد للعراق ان يعود , وان يكون عنصر فعال في المنظومة العربية والاسلامية وان يكون رقما صعبا , ونموذج للنجاح . وذلك ليس امر مستبعد او مستحيل فالعراق يملك من المقومات البشرية ما يجعله يصنع هذا الحلم وينسجه بايادي مؤمنة وواعية .

نريد العراق كما نريد سوريا وكما نريد اليمن ومصر والسودان نريد كل العرب ان يعودوا الى الحاضنة العربية الواحدة والقوية والمتحدية لقوى الاستكبار والاستعمار .
وذلك لن يتم الى بتجاوز القوى الظلامية والتخريبة التي عاثت بالارض فسادا وجورا , كما وانها مناسبة لدعوة كل من  ( السعودية وقطر) الى ترك الامريكي وترك الصهيوني والى التوجه نحو لم الشمل والتوقف عن تدريس الشباب ثقافة الموت والتفجير والذبح والكراهية فذلك كله لم يثبت بعد كل هذه السنيين سوى المقدرة على القتل و نشر الذعر والفتنة , وانه ليس قادر على اخضاع اي دولة او منطقة لصالح الجماعات الارهابية او من يقف وراءها من المستعمرين او من اربابهم المتأمرين .
 

  

بلال الحكيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/04/29



كتابة تعليق لموضوع : العراقيون امام الفرصة الذهبية الوحيدة ...
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس البغدادي
صفحة الكاتب :
  عباس البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السيد حسين الشهرستاني وزير التعليم العالي في عام 2014م ومابعده  : د . صلاح مهدي الفضلي

 بيـــان صادر عن ائتلاف متحدون للاصلاح  : مكتب اسامة النجيفي

 منتدى الغدير لذوي الاحتياجات الخاصة يباشر تنفيذ أنشطته لشهر تشرين الأول  : احمد محمود شنان

 برعاية مديرية شرطة واسط انطلاق المؤتمر التأسيسي الأول لشيوخ ووجهاء محافظة واسط  : علي فضيله الشمري

 رئيسة مؤسسة الشهداء من خلال مهرجان اسبوع الشهادة تدعو الجهات الحكومية والتشريعية للوقوف مع ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

  أحداث 11 سبتمبر أوصلت ألأسلاميين ألى سدة ألأحكم !!!؟  : عباس حسن الجابري

 ولادة الشرق الأسلامي الجديد بايدٍ جماهيرية !  : حميد الشاكر

 لا يحصل على شفاعة الحبيب(صلى اله عليه واله) كل من ايد يزيد لعنة الله عليه  : حليم الجنابي

 العدو الصهيوني...أرحم من بلطجية مبارك  : سليم أبو محفوظ

 حكومتنا الجديدة .. نصفها بعثي  : احمد عبد راضي

 الرقابة الصحية في بابل تصادر اكثر من 5 أطنان أغذية منتهية الصلاحية  : وزارة الصحة

 قائد فرقة المشاة الاولى يتفقّد مستشفى الرطبة ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 لماذا الوسط والجنوب ..ألأنّه معقل الشيعة ؟!.  : نجاح بيعي

 ضبط 27 سيارة حوضية في البصرة لم تستخدم منذ استيرادها عام 2016  : هيأة النزاهة

 مفارز شرطة ميسان تنفذ عمليات إلقاء القبض على متهمين صادرة بحقهم مذكرات قبض قضائية  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net