صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي

الحكومة الخامسة
د . رافد علاء الخزاعي
اليوم انتهت الانتخابات العراقية بنسختها الوطنية الاولى بعد الانسحاب الامريكي من العراق وهي الخامسة مابعد التغيير كما يحلو للبعض قوله او الاحتلال كما يحلو للاخر قوله فنحن في العراق تعودنا ان لانتفق على شي ابدا الا في كرة القدم عندما يفوز الفريق العراقي او يسجل هدفا  نعم لقد مررنا باربع تجارب انتخابية انتخابات 2005 وكانت نوع من الاحصاء الطائفي والقومي للعراق وانتخابات 2006 وهي كسابقتها وقد حمل المواطن المرجعية وقتها فشل اداء الحكومتين على الصعيد الخدمي والامني واعتقد ان كما كان يوحى للناخبين ان الحكومة شكلت تحت دعم المرجعية الدينية ومباركتها وقد حصل تطور وتحسن  على الصعيد الامني بعد التفاهمات الامريكية الايرانية على الساحة العراقية وبدا محاولة باترياوس القائد الامريكي الفذ والسفير الامريكي كروكر وقتها  باعادة نشر القوات الامريكية ومحاولة دمج المكون السني المعاند للاندماج في العملية السياسية  وتقبل التغيير تحت وطاءة مقاومة المحتل والفتاوي المظللة  التي تمنعه من الاندماج في اطر الدولة من خلال باب الصحوات وقد كان صحوة ابناء العراق التي شكلها الشهيدالبطل ستار ابو ريشة تجربة ناجحة تبعتها تجربة صولة الفرسان وهكذا حصد المالكي وائتلاف دولة القانون النجاح الساحق في 2010 وانسحاب اياد علاوي من تشكيل الحكومة تحت الضغوط الدولية ودول الجوار ونتيجة للمحاصصة في توزيع الرئاسات الثلاث مما شكل عائقا اما اياد علاوي في الحصول على منصب سيادي لاته محسوب على الطرف الشيعي رغم انه يقود قائمة منضوية تحت رايتها قوائم تمثل الاطراف السنية وهكذا كان مخاضا صعبا لتشكيل الحكومة بعد تسعة اشهر من اعلان نتائج انتخابات 2010 وقد اعلنت الحكومة من اربيل تحت اتفاقات طاولة شروطها تخالف الدستور العراقي  وقابلى للمطاولة والتسويف وهكذا ولد مجلس النواب ميتا في فوضى محاولة تطبيق اتفاقية اربيل التي نفذ شرطها الاول قبا تشكيل الحكومة هو رفع الاجتثاث عن الدكتور صالح المطلك والدكتور ظافر العاني ورفع الاتهامات وايقاف الاجراءات القانونية ضد الدكتور جمال الكربولي وهكذا كان مطالب القائمة العراقية توقفت عند هذه الحدود وماجرى بعدها من احداث محاكمة نائب رئيس الجمهورية الذي هرب من مطار بغداد باتفاق سياسي ليترك جماعته يواجهون الاعدام نتيجة انغماسه في الارهاب وبعدها اندلعت احداث سوريا للتغير تفكير  دهاقنة المنطقة ان الحرب المنتظرة في سوريا وليس العراق وانتقل العراق كلاعب رئيسي في احداث سوريا في افشال المخطط التركي القطري في انهاء حكم بشار الاسد ولتشتعل الاطراف الغربية بمحاولة الهائه  من خلال مايسمى اعتصامات الجمعة ومحاولة تشكيل مرجعية دينية سنية قوية اخفق في تشكيلها  لانها  اصطدمت بقوة في المصالح الداخلية والخارجية مما ولد قوى سياسية وعسكرية على ارض الواقع وظهور قوائم جديدة ساهمت في تشتيت الاصوات نتيجة تغيير قانون الانتخابات على قاعدة سانتيغوا ولكن التطور الايجابي في الجانب الاخر هو دعوة المرجعية للتغير وانتخاب الافضل  ورمي الكرة في ملعب الناخب ليتحمل مسؤليته في الاختيار لتغيير مجلس النواب الذي فشل اقرار القوانين المطلوبة وتغيير الدستور ووحصر مشاكله في تحديد الولاية الثالثة وقوانين ولدت ميته استهلكت من وقته الكثير لانها اصطدمت بالدستور العتيد وكانت المعركة الاولى التي قادتها الاطراف الشيعية المصدومة وبعض الاطراف الاخرى بمهمة واحدة وهي تغيير المالكي ومنعه من تولي الولاية الثالثة مع احداث الرمادي وظهور الدواعش  ليكون المالكي المخلص الوحيد لدى اطراف الشعب مع خوضه معركة اخرى وهي معركة اقرار الموازنة ومحاولة فرض التصدير على الاقليم تصدير 400000برميل من النفط  التي كانت فرصة سانحة للزعيم الكردي  مسعود البارزاني في تقوية صورته انه المدافع الوحيد عن حق الشعب الكردي في تعزيز هويته الوطنية العراقية في ظل غياب الرئيس جلال الطالبني وتشظي حزبه الاتحاد الوطني وظهور كتلة التغيير كمنافس جديد على الساحة الكردية  وكانت مشاكل البترودولار  والمشاكل الاخرى والموازنة من جهة و والمعركة الاخرىالمصيرية وهي المعركة ضد الارهاب  نعم ان كل المشاكل كانت تذوب   تحت مظلة الحرب مع الارهاب ومشكلة العراق يكون او لايكون ان انتخابات 2014 وماتفرزه من نتائج ستكون ركيزة اساسية في تشكيل الحكومة الخامسة او الولاية الثالثة  في عرق على مفترق الطرق وقوى سياسية بحاجة الى توحيد الجهود والصفوف من اجل قرار قوي وحكومة قوية  وهل الاطراف التي خاضت معركة منع الولاية الثالثة ستجعلها نتائج الانتخابات تكرسها وبقوة  تحت ذريعة ارادة الناخب والجماهير وما خلفها من قوى سحرية تتحكم بالخارطة السياسية العراقية .
لقد استطاع الساسة العراقيين التقلديين اجادة الادوار المتبادلة من اجل محاولة كسب الاصوات والفوز بالبقاء في المشهد السياسي العراقي.
ان انتخابات 2014 تجربة ناجحة على الطريق في تعزيز الوعي الوطني وتجربة رائدة انتصر فيها المواطن العراق الحالم بالتنمية والازدهار والمؤمن بان صناديق الاقتراع هي الفيصل في صناعة القوى السياسيى المتمكنة من ادارة الدولة وان على القوى ان تعي من الان ان هنالك انتخابات 2018 قادمة يزداد معها الوعي الديمقراطي والخيار الانتخابي  وكل انتخابات والعراق يخطو خطوة نحو التنمية المستدامة

  

د . رافد علاء الخزاعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/01



كتابة تعليق لموضوع : الحكومة الخامسة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسراء العبيدي
صفحة الكاتب :
  اسراء العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عالية نصيف : أغلب حمولة الحنطة الفاسدة في الباخرة (أفريكانو) تم إفراغها وتسريب جزء منها الى محافظة ديالى

 ‏الطائفية لعبة الأذكياء للسيطرة على الأغبياء  : جعفر جخيور

 11 مليون مستخدم أغلقوا صفحاتهم في الـ "فيسبوك" بعد أنباء عن تجسس أمريكا على نشطاء الموقع

 هل سيُحاكمون؟!  : عبد الكاظم حسن الجابري

 السنكسار .. رسالة إلى أخى المسلم  : مدحت قلادة

 جدلية موقف المجلس الأعلى تجاه المالكي

  الشاعر كاظم السماوي- في تقييم الكبار!!!  : عبد الجبار نوري

 الحرب على داعش.. مقدمات جديدة لصياغات استراتيجية  : مركز المستقبل للدراسات والبحوث

 دراسة في جامعة بابل تبحث تقييم معارف الأمهات تجاه الأطفال المصابين بالسكري  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 حملة للتوعية بأهمية غسل اليدين في مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 خير من السماء وانين في الأرض!!  : حسين الركابي

  هل استعد ساسةّ البيت الأخضر ل15 مليون زائر؟  : عباس الكتبي

 العمل تطلق الاعانة الاجتماعية لـ 4207 مستفيدين بعد تحديث بياناتهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  الدكتورصفاء خلوصي شخصية أدبية وثقافية مرموقة  : محمد صالح يا سين الجبوري

 توقعات بفتح معابر جديدة بين العراق والأردن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net