التأييد يتزايد في أميركا لتقسيم الطلاب وفقا لقدراتهم في الصفوف

 نيويورك: فيفيان يي
كان من الشائع سابقا بالنسبة للمعلمين في المدارس الابتدائية تصنيف الطلاب في فصولهم الدراسية بحسب قدراتهم، واضعين أكثر الطلاب تقدما دراسيا في مجموعة وأكثرهم تأخرا دراسيا في مجموعة أخرى. غير أن التصنيف على أساس القدرات وأسلوب «التتبع» المصاحب له، الذي تتباين فيه الفصول الدراسية التي يلحق بها الأطفال حسب مستويات المهارات، لم يلقَ التأييد في فترتي الثمانينات والتسعينات من القرن العشرين، إذ وصفه المعارضون بأنه يعزز عدم التكافؤ بإدراج الطلاب الفقراء والمنتمين لأقليات في مجموعات منخفضة المستوى. الآن، عاد التصنيف على أساس القدرات للظهور مرة أخرى في الفصول الدراسية بمختلف أنحاء الدولة - وهو اتجاه أدهش خبراء التعليم الذين ظنوا أن الاحتجاج قد أدى لوقف انتهاج هذا الأسلوب.

ويشير تحليل جديد من قبل هيئة التقييم الوطني للتقدم التعليمي، وهي هيئة على شاكلة هيئات إحصاء تعدادات السكان متخصصة في الإحصاءات المدرسية، إلى أنه من بين معلمي الصف الرابع الذين تم استطلاع آراؤهم، أشار 71 في المائة إلى أنهم قد قاموا بتصنيف الطلاب حسب قدرات القراءة في عام 2009، وهو ارتفاع عن نسبة 28 في المائة في عام 1998. وفي الرياضيات، أوضح 61 في المائة من معلمي الصف الرابع قيامهم بتصنيف الطلاب على أساس القدرات، وهو ارتفاع عن نسبة 40 في المائة في عام 1996.

يقول توم لافليس، وهو زميل رفيع المستوى بمعهد «بروكينغز» كان أول من أشار إلى الاتجاه العائد في تقرير صادر في مارس (آذار)، ودرس الجدل المثار حول التصنيف: «تلك الأساليب كانت معيبة في البداية. وقد ولت تلك النظرة. لقد أصبح الأمر أقل إثارة للجدل».

يأتي إعادة ظهور التصنيف على أساس القدرات في الوقت الذي تنظر فيه نيويورك سيتي في حالة برامجها الخاصة بالموهوبين وأصحاب المهارات، وهو نوع من المتابعة في بعض المدارس الحكومية، الذي فيه يتم إلحاق طلاب بعينهم، تم انتقاؤهم من خلال الاختبارات، بفصول دراسية سريعة.

ويهيمن على هذه الفصول، التي تضم نحو 3 في المائة من طلاب المدارس الابتدائية، الطلاب البيض والآسيويون. وقد اقترحت كريستين كوين، المتحدثة باسم مجلس المدينة التي تخوض سباق الترشح لمنصب العمدة، زيادة عدد فصول الموهوبين، مع توسيع معايير القبول على أمل زيادة التنوع. (عارضت وزارة التعليم بالمدينة الاقتراح، مشيرة إلى أن استخدام المعايير - بدلا من الاختبارات - من شأنه أن يقلل من جودة الفصول الدراسية).

يقول المعلمون والمديرون الذين يستخدمون نظام التصنيف إن هذا الأسلوب قد بات ضروريا، إذ إنه يساعدهم في مواكبة مستويات القدرات والإنجازات المتباينة على نطاق واسع. حينما بدأت جيل سيرز التدريس بالمدارس الابتدائية في نيو هامبشاير قبل 17 عاما، أظهر طلاب الصف الثاني في فصلها في اليوم الأول مزيجا محيرا من مواطن القوة والضعف. فقد أنهى بعض الطلاب حل صفحات بكتاب التدريبات في مادة الرياضيات خلال دقائق قليلة، على حد قولها، بينما لاقى آخرون صعوبات في الانتهاء من نصف صفحة من الكتاب. قد يسبب الطلاب الأسرع فهما - والأسرع ضجرا - مشكلات، بينما قد يصاب الطلاب الأبطأ فهما في الإحباط ويعتريهم اليأس ويسيئون التصرف.

تقول سيرز، المعلمة بالصف الرابع في مدرسة «وودمان بارك» الابتدائية في دوفر بولاية نيو هامبشاير: «كانت تعليماتي موجهة للجزء الأوسط من فصلي، وكنت أتجنب نحو ثلثي طلاب الفصل. لم يرق لي هذا الأسلوب».

ومن ثم، فقد أعادت تنظيم فصولها الدراسية بالكامل. وقبل نحو عقد، بدلا من التدريس لجميع طلابها كمجموعة واحدة، بدأت تصنيفهم على أساس قدراتهم، وتدريس المادة نفسها لكل المجموعات، مع إعداد الأنشطة والواجبات المدرسية خصيصا بما يتوافق وكل مجموعة. وقالت: «أدركت فقط أنه بالنسبة لي لكي أتمتع برجاحة عقل في نهاية اليوم، بإمكاني فقط أن أقوم بهذه التغييرات».

ومع الاعتراف بأن البون الشاسع في الفصول الدراسية يشكل تحديا، أشار معارضو أسلوب التصنيف - بمن فيهم باحثون في مجال التعليم ومنظمات حقوق مدنية - في الثمانينات والتسعينات من القرن العشرين إلى أن هذا الأسلوب قد قسم الطلاب بشكل حتمي بحسب سمات تتوافق وإنجازاتهم، مثل العرق والمكانة. وبدأت بعض الولايات التوصية بأن تنهي المدارس أسلوب التصنيف في التسعينات من القرن الـ20، وسط مخاوف من أن تكون توقعات المعلمين للطلاب قد تشكلت بفعل التصنيفات الأولية، على نحو يقيد الطلاب بمسارات صارمة ويؤدي بالمعلمين إلى تخصيص مصادر أقل للطلاب الأقل مستوى.

«ينتهي الحال بالطلاب، الذين ينظر إليهم باعتبارهم أصحاب أقل القدرات، بأقل قدر من الفرص والموارد وبيئات التعلم الإيجابي»، هذا ما قالته جيني أوكس، مؤلفة «المتابعة: كيف تهيكل المدارس عدم المساواة»، وهي دراسة نقدية شائعة للتصنيف. وأضافت: «تفوق المخاطر الموثقة المعروفة حجم المكاسب المحتملة بدرجة هائلة».

وعلى الرغم من أن الموضوع يعتبر واحدا من بين أكثر المواضيع التي تمت دراستها من قبل الباحثين في مجال التعليم، فإن ثمة إجماعا محدودا حول تأثيرات التصنيف.

تشير بعض الدراسات إلى أن أسلوب التصنيف يمكن أن يدمر الاعتزاز بالنفس لدى الطلاب بضمهم لمجموعات أدنى مستوى؛ بينما يرى آخرون أنه يولد التأثير العكسي بضمان أن الطلاب الأكثر تقدما لا يجعلون نظراءهم الأقل تقدما يشعرون بأنهم غير مؤهلين. وتخلص بعض الدراسات إلى أن التصنيف يحسن من مجموع الدرجات في الاختبارات لدى الطلاب في جميع المستويات، بينما ترى دراسات أخرى أنها تفيد الطلاب المتقدمين دراسيا، بينما تضر الطلاب المتأخرين دراسيا، وما زالت دراسات أخرى ترى أنها لا تحمل تأثيرا يُذكر.

يرى مؤيدو أسلوب التصنيف أنه من دون هذا الأسلوب، يجبر المعلمون على التدريس للجزء المتوسط من الفصل الدراسي، تاركين كلا من الطلاب المكافحين والدارسين الموهوبين.. كما يشيرون أيضا إلى أن هناك «تأثيرا من جانب الأقران»، الذي فيه يبلي الطلاب المتقدمون دراسيا بلاء حسنا، إذا ما تم ربطهم بطلاب آخرين متقدمين دراسيا.

ويقولون إنه إذا ما تم انتهاج أسلوب التصنيف بحصافة ومرونة، فإنه يمكن أن يساعد جميع الطلاب. إن أسباب عودة هذا الأسلوب مبهمة. ينسبها بعض الخبراء إلى قانون «لا طفل يتخلف»، الصادر عام 2001، الذي عزز معايير المساءلة للمدارس. وبإجبار المعلمين على التركيز على الطلاب الذين لم يصلوا إلى حد الأدنى المطلوب للكفاءات والمهارات بفارق ضئيل، ربما يكون هذا القانون قد شجع المعلمين على تصنيف الطلاب المكافحين معا لإعدادهم لاختبارات قياسية.

وربما تكون التكنولوجيا أيضا قد لعبت دورا، على حد قول لافليس، حيث أصبح المعلمون يشعرون بقدر أكبر من الراحة في استخدام أجهزة الكومبيوتر في السماح للطلاب بالتعلم بسرعات مختلفة.

وفي مقابلات، قال كثير من المعلمين إنهم يرون أن أسلوب التصنيف الحديث لم يكن متحيزا، نظرا لأن المجموعات كانت في حالة تغير دائم. لكنهم اعترفوا بالتحدي الإضافي الممثل في إعداد التعليمات خصيصا لكل مجموعة، بحيث تثمر خطط دروس متعددة ومتابعة تقدم الطلاب عن كثب.

في 156 مدرسة حكومية في برونسفيل ببروكلين، التي تقوم بتسجيل أطفال معظمهم أميركيون من أصول أفريقية ومن أصول إسبانية، وكثير منها يقيم في ملاجئ للمشردين، تصنف كاثي فيل طلاب الصف الخامس لديها بشكل عشوائي في بداية العام مستخدمة عصيا منقوشة بأحرف. وبعد ستة أسابيع من إجراء الاختبارات للطلاب وملاحظتهم، تحولهم إلى «فرق» مؤلفة من سبعة أو ثمانية أفراد.

ربما يلحق الأطفال بمجموعات مختلفة للقراءة والرياضيات، ويمكنهم التنقل بين المجموعات في حالة إظهارهم تقدما، ويكافحون من أجل التكيف مع الطلاب الآخرين في إحدى المجموعات أو يكونون بحاجة لمساعدة إضافية في التعامل مع درس معين. تستخدم فيل تقييمات القراءة التي تجري ثلاث مرات سنويا واختبارا كل شهر في التأكد من عدم بقاء الأطفال في مجموعات تعتبر على درجة بالغة من التقدم أو البطء، بحيث لا تتوافق معهم، على حد قولها. على سبيل المثال، ترقى طالب هذا العام مجموعتين في كل من القراءة والرياضيات.

تقوم فيل بتدريس الدرس نفسه، سواء أكان مفهوما في الرياضيات أم كتابا، للفصل بأكمله، ولكنها تعطي كل مجموعة واجبا مختلفا. ومن خلال العمل على مجموعة من المفردات الجديدة أسبوعيا، ترسم المجموعات الأربع رسوما توضيحية وتكتب تعليقات باستخدام المفردات المنتقاة، ولكنها تشجع الفريق C، أكثر المجموعات تقدما، على كتابة عبارات أكثر تعقيدا، ربما باستخدام مفردتين جديدتين في العبارة نفسها. وهي تطلب أيضا من الأطفال في فريق C التدريس لأقرانهم من الطلاب في المجموعات الأخرى.

وقالت: «بنهاية اليوم، يتعلمون الكلمات نفسها، ولكن بمستويات مختلفة من التعقيد وبفروق طفيفة. وعندما تنقل الطلاب إلى مجموعات جديدة، تخبرهم بأن ذلك يرجع إلى أن بإمكانها تقديم المساعدة المثلى لهم هناك، وأنها تعتقد أنهم ينظرون للتصنيف بشكل إيجابي. يجب أن يتبع الأسلوب على النحو الملائم - لا يمكنك أن تجعل طفلا يشعر بأنه ضئيل نظرا لأنه في مجموعة A، أكثر مجموعاتها المتأخرة دراسيا»، على حد قولها. وأضافت: «إذا لم يكن لديك وصمة عار منسوبة للمجموعة، فإنني لا أرى أي مشكلة».

في فصل سيرز الدراسي في مدرسة وودمان الابتدائية في دوفر، تتنقل ثلاث أو أربع مجموعات من الطلاب على مدار اليوم، البعض يتعلم وهو يجلس على سجادة، بين يعمل آخرون في مكاتب. وقبل كل وحدة، تقوم بتصنيف الطلاب الـ26 على أساس تقييمات أولية، وتأخذ بضعة أيام لملاحظتهم في المجموعات الأصغر وتراجع المجموعات مجددا، في المعتاد يوميا.

في الوحدة العشرية، ربما تتعلم مجموعة إضافة أرقام عشرية باستخدام قوالب يمكنهم معالجتها بأيديهم، بينما ربما يستطيع طلاب مجموعة أخرى رسم النماذج من تلقاء أنفسهم. غير أنه ربما تقوم مجموعة أخرى بالممارسة باستخدام نظام العد العشري في الإضافة. ربما يطلب من آخر مجموعة تحليل مشكلة خاصة بالمفردات وتطبيق العملية الحسابية.

تقول سيرز، التي تشير إلى الأسلوب بوصفه تصنيفا ديناميكيا: «يمكنني بحق أن أعتمد على أدائهم، وأرى ما إذا كانوا بحاجة للترقي إلى المجموعة التي ستساعدهم في تقييم المحتوى نفسه بطريقة صالحة بالنسبة لهم أم لا». وتتساءل: «هل يعتبرون بمثابة متعلم متجرد؟ هل هم بحاجة لرسم صورة، أم تحريك أجسامهم؟ أم يروق لهم العمل بمفردهم؟».

وقالت إن الأطفال الأقلية في فصلها كانوا موزعين بالتساوي بين المجموعات. ويمثل الأطفال الأميركيون ذوو الأصول الأفريقية وذوو الأصول الإسبانية نحو 15 في المائة من عدد الأطفال بمدرسة «وودمان» الابتدائية، حسبما أشار إليه مدير المدرسة، باتريك بودي. ويسمح لأكثر من نصف طلاب المدرسة بتناول غداء مجاني أو بتكلفة مخفضة. وتمثل عوامل اجتماعية اقتصادية مؤشرا قويا على الموضع الذي سينتهي إليه الطلاب بخلاف العرق، على حد قوله، مع انتشار الأقليات بين المجموعات، ولكن مع اندماج كثير من الأطفال الأفقر في مجموعات الفئات الأدنى والبرامج العلاجية.

وقال إن التصنيف على أساس القدرات طالما كان أسلوبا شائعا في المدارس لمدة عقد على الأقل، وبدأ المزيد من المعلمين يصنفون الطلاب في مادة الرياضيات بالمثل. لقد انتهجت المدرسة هذا الأسلوب، إلى حد أن سيرز سوف تذهب إلى ولاية ماين هذا الصيف لتدريب المعلمين في منطقتين في مجال التصنيف.

وقال بودي: «التصنيف الديناميكي هو النمط المعتاد، وسوف يظل على هذا النحو»

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/01



كتابة تعليق لموضوع : التأييد يتزايد في أميركا لتقسيم الطلاب وفقا لقدراتهم في الصفوف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حيدر الحدراوي ، على النظافة وققصها من الألف إلى الياء.. أعقاب السجائر(الگطوف)! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : سيدنا واستاذنا المعلم الفذ (( محمد جعفر الكيشوان الموسوي)) ادام الله لنا هذه الطلعة البهية وحفظكم من كل شر وسوء ورزقكم العفو والعافية عافية الدين والدنيا والاخرة دمتم لها ولمثلها سيدنا الفاضل كلامكم كأنكم تتحدثون معي تمسكني من أذني وتقول لي (لا تسويها بعد ...) اشعر كأني المعني بكلامكم فطالما فعلت ما نقدتموه حتى في مكان ما رميت علبة السكائر في الشارع وكان بقربي جنود امريكان حدقوا بي بشكل غريب بعيون مفتوحة (انت المثقف تفعل هكذا فما بال البسطاء من الناس ) حقيقة خجلت لكني وجدت العذر بعدم وجود حاويات قمامة كما هي الحال في البحث عن الاعذار وما اكثرها اجمل ما في الاعذار انها تأتي ارتجالا منذ تلك اللحظة انتهيت من رمي علبة السكائر في الشارع وتركت عادة القاء اعقاب السكائر بالشكل البهلواني خشية ان يصاب احد ثم يهرع ليضربني او يوبخني ! . سيدنا الكريم ومعلمنا الفذ شريحة المدخنين كبيرة جدا في العراقالاغلب منهم لا يبالي حيث يرمي اعقاب سكائره غير مكترثا بما ينجم عن ذلك لعل اجمل ما في التدخين الحركات البهلوانية التي تبدأ من فتح علبة السكائر وطريقة اشعال السجارة ون ثم اعادة العلبة والقداحة الى الجيب بحركة بهلوانية ايضا يتلوها اسلوب تدخينها حتى النهاية وفي نهاية المطاف حركة رمي عقب السيجارة !!!!!!!! (النظافة من الايمان ) سيقولون مرت عهود وفترات طويلة على هذه الكلمة فهي قديمة جدا ويتناسون انهم يقلدون ويتمسكون بعادات قذرة (اجلكم الله واجل الجميع) اقدم منها ويعتبرونها رمز التحضر لا بل اسلوب حياة .. حتى انكم ذكرتموني بحديث بين شارب وخمر وشخص مثقف من السادة الغوالب قال له شارب الخمر (سيد اني اشرب عرك اني مثقف انت ما تشرب عرك انت مو مثقف) مع العلم السيد حاصل على شهادة البكالوريوس وشارب الخمر لم يحصل حتى على الابتدائية وكأن شرب الخمر دلالة على العصرنة او العصرية . الاغرب من كل ذلك هناك من يعتبر شاربي الخمور (اجلكم الله واجل الجميع) سبورتيه وكرماء وذوي دعابة وان صح بعض ذلك لكنه ليس قاعدة او منهاج ويعتبرون غيرهم معقدين وجهلة ومتخلفين ورجعيين يفتقرون الى حس الدعابة (قافلين) وليسوا سبورتيه . أدعو الله أن يأخذ بأيديكم لخدمة هذا المجتمع ويمد في ظلكم ليسع الجميع وكافة الشرائح شكري واحترامي لأدارة الموقع

 
علّق موسى الفياض ، على نسخة من وثيقة ميثاق المصيفي الاصلية - للكاتب مجاهد منعثر منشد : السلام عليكم شكرا لنشر هذه الوثيقة المهمة والقيمة والتأريخية والتي تعكس أصالة ووطنية اجدادنا ولكن هناك ملاحظة مهمة وهي عدم ذكر رئيس ومؤسس هذا المؤتمر وهو سيد دخيل الفياض علما ان اسمه مذكور في الجهة العليا من الوثيقة لذا اقتضى التنويه

 
علّق بورضا ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : نعم ويمكن إضافة احتمالية وهي إن ثبت اصابته بإحتراق او سلق، فهذا أول العذاب على ما جنته يداه. الكل يعلم أنه لو فرض إخبار غيبي عن شخص أنه يكون من اصحاب النار وقبل القوم هذا كأن يكون خارجيا مثلا، فهل إذا كان سبب خروجه من الدنيا هو نار احرقته أن ينتفي الاخبار عن مصيره الأخروي ؟ لا يوجد تعارض، لذلك تبريرهم في غاية الضعف ومحاولة لتمطيط عدالة "الصحابة" الى آخر نفس . هذه العدالة التي يكذبها القرآن الكريم ويخبر بوجود المنافقين واصحاب الدنيا ويحذر من الانقلاب كما اخبر بوجود المنافقين والمبدلين في الأمم السابقة مع انبياءهم، ويكفي مواقف بني اسرائيل مع نبي الله موسى وغيره من الانبياء على نبينا وآله وعليهم السلام، فراجعوا القرآن الكريم وتدبروا آياته، لا تجدون هذه الحصانة التعميمية الجارفة أبدا . والحمد لله رب العالمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : اخي العزيز حيدر حياكم الله . أنا ناقشت القضية من وجهة نظر التوراة فهي الزم بالحجة على اصحابها الموضوع عنوان هواضح : تعالوا نسأل التوراة. ولا علاقة لي بغير ذلك في هذا الموضوع ، والسبب ان هناك الكثير من الاقلام اللامعة كتبت وانحازت ، واخرى تطرفت وفسرت بعض النصوص حسب هواها وما وصل اليه علمهم. ان ما يتم رصده من اموال ووسائل اعلام لا يتخيله عقل كل ذلك من اجل تحريف الحقائق وتهيأة الناس للتطبيع الذي بدأنا نرى ثماره في هذا الجيل. تحياتي شاكرا لكم مروركم

 
علّق حيدر ، على فلسطين أم إسرائيل. تعالوا نسأل التوراة. - للكاتب مصطفى الهادي : ارجوا مشاهدة حلقات اسرائيل المتخيله لدكتور فاضل الربيعي سوف تتغير قناعات عن فلسطين

 
علّق حسن ، على بين طي لسانه وطيلسانه - للكاتب صالح الطائي : قد نقل بعضهم قولا نسبه لأمير المؤمنين عليه السلام وهو : المرء مخبوء تحت طي لسانه لا تحت طيلسانه. وليس في كلام أمير المؤمنين عليه السلام حديث بهذا اللفظ. وفي أمالي الطوسي رحمه الله تعالى : عبد العظيم بن عبد الله الحسني الرازي في منزله بالري، عن أبي جعفر محمد بن علي الرضا (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) عن علي بن الحسين، عن أبيه، عن جده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، قال: قلت أربعا أنزل الله تعالى تصديقي بها في كتابه، قلت: *المرء مخبوء تحت لسانه* فإذا تكلم ظهر، فأنزل الله (تعالي) (ولتعرفنهم في لحن القول)… الرواية. ص٤٩٤. وفي أمالي الشيخ الصدوق رحمه الله تعالى : "… قال: فقلت له: زدني يا بن رسول الله. فقال: حدثني أبي، عن جدي، عن آبائه (عليهم السلام)، قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام): *المرء مخبوء تحت لسانه* ..." الرواية ص٥٣٢ وفي عيون الحكم والمواعظ للواسطي الليثي عن أمير المؤمنين علي عليه السلام : تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه. ص٢٠١. وهذه زلة وقع فيها بعض الأعلام و قد فشت. قال صاحب كتاب بهج الصباغة : "… و قد غيّروا كلامه عليه السّلام « المرء مخبوّ تحت لسانه » فقالوا « المرء مخبو تحت طي لسانه لا طيلسانه » . انظر : شرح الحكمة التي رقمها :٣٩٢.14

 
علّق ali ، على من هم قديسوا العلي الذين تنبأ عنهم دانيال ؟. من سيحكم العالم ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام من الله عليكم انا طالب ماجستير واضفت الى اطروحتي لمسة من لمساتكم التي طالما ابهرتني، وهي (معنى الكوثر) فجزاك الله عنا كل خير، ولكن وجدت ضالتي في موقع كتابات وهو كما تعرفون لايمكن ان يكون مصدرا بسبب عدم توثيق المواقع الالكترونية، فاذا ارتأيتم ان ترشدونا الى كتاب مطبوع او التواصل عبر الايميل لمزيد من التفصيل سنكون لكم شاكرين

 
علّق محمد الصرخي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : خارج الموضوع مما يدل على الجهل المركب لدى المعلق الصرخي ... ادارة الموقع 

 
علّق مصطفى الهادي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : الشكر الجزيل على بحثكم القيّم مولانا العزيز الحسيني واثابكم الله على ذلك / وأقول أن السيد الحيدري بعد ان فقد عصاه التي يتوكأ عليها وهم شلة من الشباب البحرينيين المؤمنين من الذين كان لهم الدور الفاعل في استخراج الروايات والأحاديث ووضعها بين يديه ، هؤلاء بعد أن تنبهوا إلى منهج السيد التسقيطي انفضوا من حوله، فبان عواره وانكشف جهله في كثير من الموارد. هؤلاء الفتية البحارنة الذي اسسوا نواة مكتبته وكذلك اسسوا برنامج مطارحات في العقيدة والذي من خلاله كانوا يرفدون السيد بمختلف انواع الروايات ووضع الاشارة لها في الجزء والصفحة. وعلى ما يبدو فإن الحيدري كان يؤسس من خلال هذه البرنامج لمشروع خطير بانت ملامحه فيما بعد. أثابكم الله على ذلك

 
علّق ابن شط العرب ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : أحسن الله اليكم وجود أفكاركم سيدنا

 
علّق قنبر الموسوي ، على أكثر روايات البحار موضوعة! (2) - للكاتب ابن شط العرب الحسيني : احسنتم واجدتم

 
علّق المغربابي يوسف ، على آخركم موتا في النار حديث ارعب عشرة من الصحابة. - للكاتب مصطفى الهادي : تم حذف التعليق .. لاشتماله على عبارات مسيئة .. يجب الرد على الموضوع بالحجة والبرهان ...

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته السيدة الفاضلة صحى دامت توفيقاتها أشكر مرورك الكريم سيدتي وتعليقك الواعي الجميل أشد على يديك في تزيين غرفتك بمكتبة جميلة.....ستكون رائعة حقا. أبارك لكِ سلفا وأتمنى ان تقضي وقتا ممتعا ومفيدا مع رحلة المطالعة الشيقة. لا شك في ان غرفتك ستكون مع المكتبة أكثر جمالا وجاذبية واشراقا، فللكتاب سحره الخفي الذي لا يتمتع به إلاّ المطالع والقاري الذي يأنس بصحبة خير الأصدقاء والجلساء بلا منازع. تحياتي لك سيدتي ولأخيك (الصغير) الذي ارجو ان تعتنِ به وينشأ بين الكتب ويترعرع في اكتافها وبالطبع ستكونين انت صاحبة الفضل والجميل. أبقاكما الله للأهل الكرام ولنا جميعا فبكم وبهمتكم نصل الى الرقي المنشود الذي لا نبرح ندعو اليه ونعمل جاهدين من اجل اعلاء كلمة الحق والحقيقة. شكرا لك على حسن ظنك بنا وما أنا إلاّ من صغار خدامكم. دمتم جميعا بخير وعافية. نشكر الإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان ونسأل الله ان يجعل هذا الموقع المبارك منارا للعلم والأدب ونشر الفضيلة والدعوة الى ما يقربنا من الحق سبحانه وتعالى. طابت اوقاتكم وسَعُدَت بذكر الله تعالى تحياتنا ودعواتنا محمد جعفر

 
علّق شخص ما ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : اقرا هذا المقاله بعد تسع سنوات حينها تأكدتُ ان العالم على نفس الخطى , لم يتغير شيئا فالواقع مؤسف جدا.

 
علّق ضحى ، على لا تتثاءب إنه مُعدٍ! // الجزء الثاني - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله استاذ انا واخي الصغير ... نقرأ مقالاتك بل نتشوق في أحيان كثيرة ونفرح إذا نزل مقال جديد .... كنت اظن أن غرفتي لكي تكتمل تحتاج إلى فقط "ميز مراية" وبعد أن قرأت مقالتك السابقة "لاتتثائب انه معدٍ ١* قررت أن ماينقصني وغرفتي هو وجود مكتبة جميلة... إن شاء الله اتوفق قريبًا في انتقائها.... نسألكم الدعاء لي ولأخي بالتوفيق.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طاهرة آل سيف
صفحة الكاتب :
  طاهرة آل سيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net