التأييد يتزايد في أميركا لتقسيم الطلاب وفقا لقدراتهم في الصفوف

 نيويورك: فيفيان يي
كان من الشائع سابقا بالنسبة للمعلمين في المدارس الابتدائية تصنيف الطلاب في فصولهم الدراسية بحسب قدراتهم، واضعين أكثر الطلاب تقدما دراسيا في مجموعة وأكثرهم تأخرا دراسيا في مجموعة أخرى. غير أن التصنيف على أساس القدرات وأسلوب «التتبع» المصاحب له، الذي تتباين فيه الفصول الدراسية التي يلحق بها الأطفال حسب مستويات المهارات، لم يلقَ التأييد في فترتي الثمانينات والتسعينات من القرن العشرين، إذ وصفه المعارضون بأنه يعزز عدم التكافؤ بإدراج الطلاب الفقراء والمنتمين لأقليات في مجموعات منخفضة المستوى. الآن، عاد التصنيف على أساس القدرات للظهور مرة أخرى في الفصول الدراسية بمختلف أنحاء الدولة - وهو اتجاه أدهش خبراء التعليم الذين ظنوا أن الاحتجاج قد أدى لوقف انتهاج هذا الأسلوب.

ويشير تحليل جديد من قبل هيئة التقييم الوطني للتقدم التعليمي، وهي هيئة على شاكلة هيئات إحصاء تعدادات السكان متخصصة في الإحصاءات المدرسية، إلى أنه من بين معلمي الصف الرابع الذين تم استطلاع آراؤهم، أشار 71 في المائة إلى أنهم قد قاموا بتصنيف الطلاب حسب قدرات القراءة في عام 2009، وهو ارتفاع عن نسبة 28 في المائة في عام 1998. وفي الرياضيات، أوضح 61 في المائة من معلمي الصف الرابع قيامهم بتصنيف الطلاب على أساس القدرات، وهو ارتفاع عن نسبة 40 في المائة في عام 1996.

يقول توم لافليس، وهو زميل رفيع المستوى بمعهد «بروكينغز» كان أول من أشار إلى الاتجاه العائد في تقرير صادر في مارس (آذار)، ودرس الجدل المثار حول التصنيف: «تلك الأساليب كانت معيبة في البداية. وقد ولت تلك النظرة. لقد أصبح الأمر أقل إثارة للجدل».

يأتي إعادة ظهور التصنيف على أساس القدرات في الوقت الذي تنظر فيه نيويورك سيتي في حالة برامجها الخاصة بالموهوبين وأصحاب المهارات، وهو نوع من المتابعة في بعض المدارس الحكومية، الذي فيه يتم إلحاق طلاب بعينهم، تم انتقاؤهم من خلال الاختبارات، بفصول دراسية سريعة.

ويهيمن على هذه الفصول، التي تضم نحو 3 في المائة من طلاب المدارس الابتدائية، الطلاب البيض والآسيويون. وقد اقترحت كريستين كوين، المتحدثة باسم مجلس المدينة التي تخوض سباق الترشح لمنصب العمدة، زيادة عدد فصول الموهوبين، مع توسيع معايير القبول على أمل زيادة التنوع. (عارضت وزارة التعليم بالمدينة الاقتراح، مشيرة إلى أن استخدام المعايير - بدلا من الاختبارات - من شأنه أن يقلل من جودة الفصول الدراسية).

يقول المعلمون والمديرون الذين يستخدمون نظام التصنيف إن هذا الأسلوب قد بات ضروريا، إذ إنه يساعدهم في مواكبة مستويات القدرات والإنجازات المتباينة على نطاق واسع. حينما بدأت جيل سيرز التدريس بالمدارس الابتدائية في نيو هامبشاير قبل 17 عاما، أظهر طلاب الصف الثاني في فصلها في اليوم الأول مزيجا محيرا من مواطن القوة والضعف. فقد أنهى بعض الطلاب حل صفحات بكتاب التدريبات في مادة الرياضيات خلال دقائق قليلة، على حد قولها، بينما لاقى آخرون صعوبات في الانتهاء من نصف صفحة من الكتاب. قد يسبب الطلاب الأسرع فهما - والأسرع ضجرا - مشكلات، بينما قد يصاب الطلاب الأبطأ فهما في الإحباط ويعتريهم اليأس ويسيئون التصرف.

تقول سيرز، المعلمة بالصف الرابع في مدرسة «وودمان بارك» الابتدائية في دوفر بولاية نيو هامبشاير: «كانت تعليماتي موجهة للجزء الأوسط من فصلي، وكنت أتجنب نحو ثلثي طلاب الفصل. لم يرق لي هذا الأسلوب».

ومن ثم، فقد أعادت تنظيم فصولها الدراسية بالكامل. وقبل نحو عقد، بدلا من التدريس لجميع طلابها كمجموعة واحدة، بدأت تصنيفهم على أساس قدراتهم، وتدريس المادة نفسها لكل المجموعات، مع إعداد الأنشطة والواجبات المدرسية خصيصا بما يتوافق وكل مجموعة. وقالت: «أدركت فقط أنه بالنسبة لي لكي أتمتع برجاحة عقل في نهاية اليوم، بإمكاني فقط أن أقوم بهذه التغييرات».

ومع الاعتراف بأن البون الشاسع في الفصول الدراسية يشكل تحديا، أشار معارضو أسلوب التصنيف - بمن فيهم باحثون في مجال التعليم ومنظمات حقوق مدنية - في الثمانينات والتسعينات من القرن العشرين إلى أن هذا الأسلوب قد قسم الطلاب بشكل حتمي بحسب سمات تتوافق وإنجازاتهم، مثل العرق والمكانة. وبدأت بعض الولايات التوصية بأن تنهي المدارس أسلوب التصنيف في التسعينات من القرن الـ20، وسط مخاوف من أن تكون توقعات المعلمين للطلاب قد تشكلت بفعل التصنيفات الأولية، على نحو يقيد الطلاب بمسارات صارمة ويؤدي بالمعلمين إلى تخصيص مصادر أقل للطلاب الأقل مستوى.

«ينتهي الحال بالطلاب، الذين ينظر إليهم باعتبارهم أصحاب أقل القدرات، بأقل قدر من الفرص والموارد وبيئات التعلم الإيجابي»، هذا ما قالته جيني أوكس، مؤلفة «المتابعة: كيف تهيكل المدارس عدم المساواة»، وهي دراسة نقدية شائعة للتصنيف. وأضافت: «تفوق المخاطر الموثقة المعروفة حجم المكاسب المحتملة بدرجة هائلة».

وعلى الرغم من أن الموضوع يعتبر واحدا من بين أكثر المواضيع التي تمت دراستها من قبل الباحثين في مجال التعليم، فإن ثمة إجماعا محدودا حول تأثيرات التصنيف.

تشير بعض الدراسات إلى أن أسلوب التصنيف يمكن أن يدمر الاعتزاز بالنفس لدى الطلاب بضمهم لمجموعات أدنى مستوى؛ بينما يرى آخرون أنه يولد التأثير العكسي بضمان أن الطلاب الأكثر تقدما لا يجعلون نظراءهم الأقل تقدما يشعرون بأنهم غير مؤهلين. وتخلص بعض الدراسات إلى أن التصنيف يحسن من مجموع الدرجات في الاختبارات لدى الطلاب في جميع المستويات، بينما ترى دراسات أخرى أنها تفيد الطلاب المتقدمين دراسيا، بينما تضر الطلاب المتأخرين دراسيا، وما زالت دراسات أخرى ترى أنها لا تحمل تأثيرا يُذكر.

يرى مؤيدو أسلوب التصنيف أنه من دون هذا الأسلوب، يجبر المعلمون على التدريس للجزء المتوسط من الفصل الدراسي، تاركين كلا من الطلاب المكافحين والدارسين الموهوبين.. كما يشيرون أيضا إلى أن هناك «تأثيرا من جانب الأقران»، الذي فيه يبلي الطلاب المتقدمون دراسيا بلاء حسنا، إذا ما تم ربطهم بطلاب آخرين متقدمين دراسيا.

ويقولون إنه إذا ما تم انتهاج أسلوب التصنيف بحصافة ومرونة، فإنه يمكن أن يساعد جميع الطلاب. إن أسباب عودة هذا الأسلوب مبهمة. ينسبها بعض الخبراء إلى قانون «لا طفل يتخلف»، الصادر عام 2001، الذي عزز معايير المساءلة للمدارس. وبإجبار المعلمين على التركيز على الطلاب الذين لم يصلوا إلى حد الأدنى المطلوب للكفاءات والمهارات بفارق ضئيل، ربما يكون هذا القانون قد شجع المعلمين على تصنيف الطلاب المكافحين معا لإعدادهم لاختبارات قياسية.

وربما تكون التكنولوجيا أيضا قد لعبت دورا، على حد قول لافليس، حيث أصبح المعلمون يشعرون بقدر أكبر من الراحة في استخدام أجهزة الكومبيوتر في السماح للطلاب بالتعلم بسرعات مختلفة.

وفي مقابلات، قال كثير من المعلمين إنهم يرون أن أسلوب التصنيف الحديث لم يكن متحيزا، نظرا لأن المجموعات كانت في حالة تغير دائم. لكنهم اعترفوا بالتحدي الإضافي الممثل في إعداد التعليمات خصيصا لكل مجموعة، بحيث تثمر خطط دروس متعددة ومتابعة تقدم الطلاب عن كثب.

في 156 مدرسة حكومية في برونسفيل ببروكلين، التي تقوم بتسجيل أطفال معظمهم أميركيون من أصول أفريقية ومن أصول إسبانية، وكثير منها يقيم في ملاجئ للمشردين، تصنف كاثي فيل طلاب الصف الخامس لديها بشكل عشوائي في بداية العام مستخدمة عصيا منقوشة بأحرف. وبعد ستة أسابيع من إجراء الاختبارات للطلاب وملاحظتهم، تحولهم إلى «فرق» مؤلفة من سبعة أو ثمانية أفراد.

ربما يلحق الأطفال بمجموعات مختلفة للقراءة والرياضيات، ويمكنهم التنقل بين المجموعات في حالة إظهارهم تقدما، ويكافحون من أجل التكيف مع الطلاب الآخرين في إحدى المجموعات أو يكونون بحاجة لمساعدة إضافية في التعامل مع درس معين. تستخدم فيل تقييمات القراءة التي تجري ثلاث مرات سنويا واختبارا كل شهر في التأكد من عدم بقاء الأطفال في مجموعات تعتبر على درجة بالغة من التقدم أو البطء، بحيث لا تتوافق معهم، على حد قولها. على سبيل المثال، ترقى طالب هذا العام مجموعتين في كل من القراءة والرياضيات.

تقوم فيل بتدريس الدرس نفسه، سواء أكان مفهوما في الرياضيات أم كتابا، للفصل بأكمله، ولكنها تعطي كل مجموعة واجبا مختلفا. ومن خلال العمل على مجموعة من المفردات الجديدة أسبوعيا، ترسم المجموعات الأربع رسوما توضيحية وتكتب تعليقات باستخدام المفردات المنتقاة، ولكنها تشجع الفريق C، أكثر المجموعات تقدما، على كتابة عبارات أكثر تعقيدا، ربما باستخدام مفردتين جديدتين في العبارة نفسها. وهي تطلب أيضا من الأطفال في فريق C التدريس لأقرانهم من الطلاب في المجموعات الأخرى.

وقالت: «بنهاية اليوم، يتعلمون الكلمات نفسها، ولكن بمستويات مختلفة من التعقيد وبفروق طفيفة. وعندما تنقل الطلاب إلى مجموعات جديدة، تخبرهم بأن ذلك يرجع إلى أن بإمكانها تقديم المساعدة المثلى لهم هناك، وأنها تعتقد أنهم ينظرون للتصنيف بشكل إيجابي. يجب أن يتبع الأسلوب على النحو الملائم - لا يمكنك أن تجعل طفلا يشعر بأنه ضئيل نظرا لأنه في مجموعة A، أكثر مجموعاتها المتأخرة دراسيا»، على حد قولها. وأضافت: «إذا لم يكن لديك وصمة عار منسوبة للمجموعة، فإنني لا أرى أي مشكلة».

في فصل سيرز الدراسي في مدرسة وودمان الابتدائية في دوفر، تتنقل ثلاث أو أربع مجموعات من الطلاب على مدار اليوم، البعض يتعلم وهو يجلس على سجادة، بين يعمل آخرون في مكاتب. وقبل كل وحدة، تقوم بتصنيف الطلاب الـ26 على أساس تقييمات أولية، وتأخذ بضعة أيام لملاحظتهم في المجموعات الأصغر وتراجع المجموعات مجددا، في المعتاد يوميا.

في الوحدة العشرية، ربما تتعلم مجموعة إضافة أرقام عشرية باستخدام قوالب يمكنهم معالجتها بأيديهم، بينما ربما يستطيع طلاب مجموعة أخرى رسم النماذج من تلقاء أنفسهم. غير أنه ربما تقوم مجموعة أخرى بالممارسة باستخدام نظام العد العشري في الإضافة. ربما يطلب من آخر مجموعة تحليل مشكلة خاصة بالمفردات وتطبيق العملية الحسابية.

تقول سيرز، التي تشير إلى الأسلوب بوصفه تصنيفا ديناميكيا: «يمكنني بحق أن أعتمد على أدائهم، وأرى ما إذا كانوا بحاجة للترقي إلى المجموعة التي ستساعدهم في تقييم المحتوى نفسه بطريقة صالحة بالنسبة لهم أم لا». وتتساءل: «هل يعتبرون بمثابة متعلم متجرد؟ هل هم بحاجة لرسم صورة، أم تحريك أجسامهم؟ أم يروق لهم العمل بمفردهم؟».

وقالت إن الأطفال الأقلية في فصلها كانوا موزعين بالتساوي بين المجموعات. ويمثل الأطفال الأميركيون ذوو الأصول الأفريقية وذوو الأصول الإسبانية نحو 15 في المائة من عدد الأطفال بمدرسة «وودمان» الابتدائية، حسبما أشار إليه مدير المدرسة، باتريك بودي. ويسمح لأكثر من نصف طلاب المدرسة بتناول غداء مجاني أو بتكلفة مخفضة. وتمثل عوامل اجتماعية اقتصادية مؤشرا قويا على الموضع الذي سينتهي إليه الطلاب بخلاف العرق، على حد قوله، مع انتشار الأقليات بين المجموعات، ولكن مع اندماج كثير من الأطفال الأفقر في مجموعات الفئات الأدنى والبرامج العلاجية.

وقال إن التصنيف على أساس القدرات طالما كان أسلوبا شائعا في المدارس لمدة عقد على الأقل، وبدأ المزيد من المعلمين يصنفون الطلاب في مادة الرياضيات بالمثل. لقد انتهجت المدرسة هذا الأسلوب، إلى حد أن سيرز سوف تذهب إلى ولاية ماين هذا الصيف لتدريب المعلمين في منطقتين في مجال التصنيف.

وقال بودي: «التصنيف الديناميكي هو النمط المعتاد، وسوف يظل على هذا النحو»

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/01



كتابة تعليق لموضوع : التأييد يتزايد في أميركا لتقسيم الطلاب وفقا لقدراتهم في الصفوف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد محمد العبادي
صفحة الكاتب :
  احمد محمد العبادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دولة القانون: الثلاثاء المقبل سيشهد تغيير وجه الحكومة

 بكاء وعويل ....سباب وشتائم تحت قبة البرلمان  : ظاهر صالح الخرسان

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟  : ابو تراب مولاي

 متظاهروا كردستان ينهون اعتصامهم ويتجهون نحو الإضراب العام عن الدوام

 عيني ..عينك..سفيه حزب الدعوة (عزة الشابندر)  : علي محمد الطائي

 بالصورة : قاضي سعودي يحكم بجلد وسجن سني لقيامه بمجالسة الشيعة !!!!

 الروح القبلية  : بوقفة رؤوف

 اللدغ مرتان.. "عفا الله عما سلف  : علي علي

 الاصلاح بين الدعوى والتطبيق  : رضوان ناصر العسكري

 ائتلاف المالكي يطرح ثلاثة خيارات للخروج من الأزمة السياسية  : / اور نيوز

 ديوان الوقف الشيعي يصدر كتابا عن زيارة الأربعين  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 النجف :عمليات الفرات الأوسط تضع خطة أمنية لحماية الزائرين في ذكرى استشهاد الرسول ( ص )  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

 العتبة الحسينية المقدسة تعلن عن موعد إقامة مؤتمرها العالمي حول شخصية ابي طالب رضوان الله تعالى عليه  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  البكاء وحده لايكفيني  : هادي جلو مرعي

 تفكيك خلية ارهابية في بغداد و مقتل خطاط داعش في الفلوجة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net