صفحة الكاتب : مير ئاكره يي

نداء مفتوح الى الشعب السوري الأبي
مير ئاكره يي

مما لايخفى على الشعب السوري المناضل مدى ولوغ سلطة حزب البعث السوري في الاستبداد والدكتاتورية ، وفي البطش والقهر ، وفي الاحتكار والاستفراد العائلي لحكم وسلطة وموارد الشعب والوطن منذ أكثر من أربعة عقود خلت .
إن نظام هذا الحزب ، كصنوه المخلوع في العراق لم يجلب الى الشعب السوري سوى الكوارث والمآسي والويلات ، مع أقسى شكل قمعي من أشكال السلطة . إذ في ظل سلطة حزب البعث الاحتكارية الحاكمة في دمشق تجذّرت في سوريا بالقهر والجبروت أسوء الموبقات السياسية ، مع أردء أنواع الطغيان والظلم الاجتماعي حيث أبرز معالمها هي :
1-/ إعلان حالة الطواريء في سوريا منذ عام 1963 من القرن المنصرم والى اليوم . وهذه الحالة بحد ذاتها كافية على قهرية السلطة البعثية الحاكمة واستبداديتها من جانب ، وعدم ثقتها وإحترامها للشعب السوري من جانب ثان ، وعدم إعتقادها أصلا بالديمقراطية والتعددية السياسية والحزبية من جانب ثالث .
2-/ الاستفراد بالسلطة والاحتكار لها عائليا ، مع شرعنة التوريث السياسي منذ عام 2000 من القرن الماضي بعد وفاة الأسد الأب ليتولى بعده إبنه بشار حيث هو الرئيس لسوريا منذ ذلك الوقت ، وإنه سيبقى هو مستفردا ومحتكرا للرئاسة والحكم  ، وأفراد عائلته وحاشيته طبعا مادام حيا . وهكذا فإن أسرة الأسد ومن دار في فلكها وسبح بحمدها سوف يستفردون بالحكم والمناصب والثروات الوطنية للبلاد ، حيث هم يقررون مصير السوريين كشعب وسوريا كوطن وفقا لمصالحهم ومآربهم الفاسدة الطالحة ، وإنهم قد برهنوا على ماورد من اليوم الأول لاغتصابهم حكم الشعب ومصيره . لذا فليس هناك ، في ظل هذا وهكذا سلطة استبدادية أيّ إنتخابات وديمقراطية ، أو تبادل سلمي وسلس للحكم والرئاسة ولا هم يحزنون .
3-/ غياب القضاء المستقل ، لأجل سطوة السلطة الحزبية العائلية التي تفعل ماتشاء رغما عن القضاء ، أو الشعب بصورة عامة .
4-/ إن السلطة البعثية السورية منذ البداية ، في سبيل تعزيز سطوتها وتجذير سلطتها في قمع الشعب السوري وإرهابه فإنها أسست أجهزة رعب في غاية البطش والخطورة وهي :
ألف : الأجهزة الأمنية .
ب : المحاكم العسكرية .
د : المحاكم الأمنية .
بالاضافة فإنها سنّت المادة [ 16 ] دعما للأجهزة القمعية المذكورة من ناحية ، وإنها تعتبركذلك حصانة تعفي عناصر الأمن وغيرها من أزلام أجهزة السلطة من المحاسبة عن الجرائم التي يقترفونها من ناحية أخرى . 
5-/ غياب الاحترام لحقوق الانسان مثل حرية التعبير والنقد والاختلاف والمعارضة والتنوع القومي ، وبخاصة فيما يتعلق بالشعب الكوردي المغدور والمقموع بكل قسوة ووحشية منذ البدايات الأولى للسلطة البعثية الغاشمة .
6-/ إستشراء الفساد الاداري والحكومي والمالي كالرشوة والمحسوبية والمنسوبية وغيرها .
7-/ ضرب حرية الصحافة وملاحقة وإعتقال الصحفيين والكتاب والمثقفين .
8 - / إمتلاء المعتقلات والسجون في سوريا بالمخالفين والمنتقدين والمعارضين للسلطة الحاكمة في دمشق ، مع التنكيل بهم عبر أقسى أنواع العذاب والتعذيب والمعاملات اللاإنسانية .
أيها الشعب السوري الكريم : على هذا كله فلايغرّنّك مناورات قادة السلطة الحاكمة ، وبخاصة رئيسها الأسد الابن ، وبشكل أخص خطابه المحبط الأخير الذي لم يحوي على أية حلول جذرية وجدية للاصلاح والتغيير في هيكلية السلطة القائمة على الاستبداد والقمع والبطش والاحتكار للحكم والفساد بجميع نواحيه . بل بالعكس فإن الخطاب تضمن في طياته محاربة الجماهير السورية وقمعها اذا ما ناشدت بالتغيير والاصلاح والديمقراطية والعدالة الاجتماعية ، أو المواطنة الحرة الكريمة في ظل نظام صالح عادل لاتوارثي عائلي إحتكاري إستبدادي . وقد فعلت سلطة دمشق ذلك عندما قمعت الاحتجاجات والمظاهرات السلمية لجماهير الشعب السوري بالحديد والنار في مدن درعا واللاذقية وحمص وحماه وغيرها ، حيث راح ضحيتها المئات من القتلى والجرحى ماعدا المئات من المعتقلين .
إذن ، فإن الواجب الشرعي والوطني والانساني يحتم يا شعبنا الكوردي والعربي في سوريا هو الاتحاد والتلاحم الأخوي والمساندة الكاملة للجماهير السورية الثائرة في المدن المذكورة ودماء شهدائها الزكية البريئة ، وذلك للقيام والثورة السلمية الشاملة في كل أنحاء سوريا ضد نظام آل أسد الاستبدادي الجائر ، من أجل التغيير والاصلاح والتجديد . وقد يعتبر العكس نسيانا لكل دماء السوريين الأبرياء التي أريقت بالآف منذ البدية ومرورا بالثمانينيات من القرن الماضي ، الى إنتفاضة الكورد الشجاعة في عام 2004 وإنتهاء بالانتفاضة الأخيرة في المدن السالفة الذكر ! .
وللعلم يا جماهيرنا الكوردية والعربية الأبية إن إرادتكم هي الأقوى والأمضى والأكثر حسما من كل أجهزة الرعب والبطش للسلطة الأسدية البعثية القمعية ، لكن بشرط الاتحاد الشعبي الجماهيري بوجه طغاة دمشق ومستبديها ، حيث في هذه الحالة سيسقط النظام الجائر كما سقط في مصر الكنانة وتونس الخضراء ، وكما على شفا الانهيار والسقوط نظامي القذافي والصالح المستبدين في ليبيا الثائرة واليمن المنتفضة ! .

مير ئاكره يي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/01



كتابة تعليق لموضوع : نداء مفتوح الى الشعب السوري الأبي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د منصور مندور ، على زوجات في "نكت" الأزواج ! ! - للكاتب سالم بن سعيد الساعدي : ممتازة

 
علّق سيد علي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم لماذا علقتم نشر كتابكم في مكتبة علوم النسب

 
علّق عبدالله عبدالهادي ، على الاحاديث الضعيفة سندا - للكاتب الشيخ علي عيسى الزواد : السلام عليكم، احسن الله اليك شيخنا العزيز وبارك الله في جهودك ، انا قرئت كتابك هذا منذوا اوائل صدروه وقد اعطيته لبعض المهتمين.. فلك حزيل الشكر على جهودك.. قبل سنة قد قرئت الكتاب بشكل كتاب صوتي ، ليس بافضل الامكانات، لكن بشكل لا بأس به، واريد ان انشره على اليوتيوب فاريد ان ااخذ الأذن منك، فهل يمكنكم اصحاب الموقع انباء الشيخ؟ والتواصل معي لاخذ الموافقة... عنواني في تويتر اذا دعت الحاجة @almerqal

 
علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين صباح عجيل
صفحة الكاتب :
  حسين صباح عجيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 رِجال المرجعيّه  : سعيد الفتلاوي

 شروان الوائلي: اعدام الشهيد النمر يتنافى مع القيم والاخلاق وينسجم مع اسلوب"داعش"  : اعلام النائب شيروان الوائلي

 قوة الفتك تدخل ساحات القتال عملها قتل قادة التنظيمات الارهابية  : وكالة نون الاخبارية

 سقوط ضيوف الرحمن..في عرين الإرهاب  : خالد القيسي

 محاولة انقلابية ضد المالكي  : جمعة عبد الله

 مجلس الوزراء العراقي يضع اللمسات الاخيرة على صفقة الغاز مع شل وقيمة العقد 17.5 مليار دولار  : محمد جمال المجايدة

 بلاد ما بين الحشدين  : جعفر زنكنة

 اتحاد ادباء كربلاء يختار الشاعر عمار المسعودي رئيسا والشاعر سلام محمد البناي نائبا له

 ماذا تحمل الملفات الساخنة ؟؟  : جمعة عبد الله

 ما هكذا تورد الابل أيها المدنيون  : علي فاهم

 حزب الله بعد 14 عاماً من تحرير جنوب لبنان  : د. هيثم مزاحم

 ردا على مازن لطيف بين ذي الكفل وحزقيال ضاع تراثنا  : محمد السماوي

 الأستفتاء يذبح أحلام الدولة البرزانية  : وليد كريم الناصري

 مسيرة العِشق الى سبط النبي"ع  : لؤي الموسوي

 صحة الكرخ:افتتاح وحدة الحروق في مستشفى الكرامة التعليمي  : اعلام دائرة صحة الكرخ

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 103027868

 • التاريخ : 27/04/2018 - 07:41

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net