صفحة الكاتب : عزيز الحافظ

عاجل! أنقذوا العوائل العراقية في مصراته
عزيز الحافظ

من غرابة الأحداث التي يتوقف عندها المتسائل – المحلل- المستقصي – المستكشف- المستطلع للشأن العراقي المحلي والخارجي هو حزمة التناقضات في ذاك الواقع المرير فعندما نطوي طلبات الناس في داخل الوطن الجريح ومفاجئات كل يوم ننظر لمعاناة العراقيين اليوم في بقعة ذهبوا لها للرزق وهي ليبيا عشرات او مئات أو الآف من العراقيين يعملون هناك منذ سنوات من هو المسؤول عنهم؟ عندما تسأل صومالي؟ دارفوري؟ من جيش الرب من الجنجويد من الهوتو والتوتسي ومن البافانا بافانا ، سيقول لك وزارة الخارجية.. فهو من مسلّمات الدهور الدبلوماسية منذ تأسيسها على ذمة حمورابي ومسلته الثمينة .. ولكنك فقط حصريا وعاجل عاجل في العراق تجد عندما تذهب لوزارة الخارجية العراقية لتسأل عن أهل لك في مصراته مثلا لانها تحت الضغط العسكري من طرفي النزاع تستغرب ليس الجواب بل تستغرب ان هناك لاتجد من يمسح دموع الأمهات العراقيات المهروقة منذ ابد الآبدين وللآن لم يتوقف هديرها.. ولا تجد من يأخذ بيد الآباء ويطبب جراحاتهم بالتطمين والتسكين لمشاعرهم الملتهبة على فقدان الأخبار عن أحبتهم ولا تجد من يهدئ حسرة الأبناء ولوعتهم على فراق وهجرة إبائهم وأمهاتهم لليبيا طلبا للعيش الكريم والأمان المفقود هنا نسبيا ثم يجدون ذاك الأمان المفقود يتحول لنصال وسهام تمزق انتظارهم بورود كلمة كلمة فقط عن مصير الاهل من وزارة الخارجية دون جدوى! يقولون لك لا نعلم وربما جوابهم لا نريد أن نعلم ولا نحاول أن نعلم! إذهب انت وربك فقاتلا انا هاهنا قاعدون!!
اذهبوا للصليب الأحمر للهلال الأحمر لليونيسيف لمنظمة الفاو لليونسكو سيساعدوكم! لتبقى تلك الحسرات والآهات والألم بين الجوانح يمزق شغاف كل أم وأب وأخ وأخت وأقارب على ضبابية الموقف عن مصير العراقيين في مصراته!
ثم يأتيك الموقف النبيل من الشيوعيين العراقيين السباقين للتحسس بنبض الألم في الشارع العراقي ، رغم أنهم لا في الحكومة ولا في البرلمان ولا في المناصب العليا والوسطى ولا في قيادات تسمح لهم سلطتها بالتحرك والتصرف ولكنهم يعملون بضمائر حية جسورة شاهقة المعاني على الأقل ليمسحوا الدمعة الحزينة عن مقلة أم لا تملك سوى الدمع والشهقات واللوعة والدعاء!
الخبر كما نقلته السومرية نيوز((طالب الشيوعي العراقي ، الحكومة العراقية بإجلاء العراقيين العالقين على الحدود الليبية - التونسية، مؤكدا أن الحكومة لم ترسل حتى الآن أي مساعدة لهم. وقال مفيدالجزائري "أكثر من 600 أسرة عراقية معظمهم من الأساتذة والمدرسين والخبراء العاملين في ليبيا لجأوا من مصراتة وطرابلس إلى الحدود التونسية بعد تدهور الخطير بالأوضاع"، مطالبا الحكومة العراقية بـ"التحرك لتسهيل عودتهم إلى العراق". وأضاف أن "منظمة الهلال الأحمر قدمت لهذه الأسر بعض المساعدات للتخفيف عن معاناتهم"، مشيرا إلى أن "أغلب الحكومات العربية هبت لمساعدة أبناءها المتواجدين في ليبيا". وأكد الجزائري أن "الحكومة العراقية حتى الآن لم ترسل أي مساعدة للعراقيين في ليبيا"، لافتا إلى أن "لهذه الأسر العراقية حقوق على بلدهم وعلى حكومتهم".))
تخيلوا لو رسم رسام لا كاتب صورة الحدث بلوحة واحدة لمظاهر النزوح الإنساني والرعب المتولد من وجودهم في مناطق خطرة وطيران وقصف مدفعي ثم وجود هذه النخبة في خيام أو في العراء مع شحة الماء وفقدان مستلزمات الحياة التي تجعل من الصعوبة عليهم الاتصال بأهاليهم للاطمئنان المتبادل ولايوجد حتى تلفونات وشبكات للتغطية ولا خدمات انترنيت كما أبلغتني بعض العوائل الكريمة التي يهزّها موقف الحكومة اللا أبالي في الوقت الحاضر على الأقل!
كانت مبادرة إنسانية ولفتة منهم إنسانية الفحوى والمحتوى كسرت حاجز الألم على تهميشهم في مواقع خدمة قيم الناس المفقودة الآن.
المطلوب أن تبادر حكومتنا فورا دون تردد بالاتصال بأمريكا بفرنسا ببريطانيا بتركيا لإرسال سفينة مؤجرة – مشتراة – مساعدات لإخلاء هولاء الرعايا لانها مسؤوليتهم الأخلاقية والدولية وعدم ترك حبل الأمور على الغارب لان ذاكرة الناس لاتنسى مايمرّ عليها من تدفقات الالم خاصة فهل ستستجيب الحكومة؟ أم إن البعد الجغرافي عن االوطن لايؤسس للحكومة دافعا للإنقاذ والمساعدة والتدخل؟ العراقيون جميعا أهل نخوة متميزة وتعرفهم في الرخاء كما في الشدائد. نشرت بعض الأسماء في الفيس بووك وطلبت المساعدة عسى أنْ تسكّن قلب ام وأب واخ ملتاع لغياب أخبار أحبته. قرات في الصباح ان وزارة الهجرة اتفقت مع الجانب التركي بإجلاء 500 عائلة عراقية عالقة في مصراتة بسفن تركية ولكن لاتوجد إتصالات تنسيقية مع العراقيين هناك لان النظام الليبي يمنع ذاك خوف تسرب معلومات تخدم الطرف الاخر وطبعا هنا جرجرة بالمفهوم الشعبي لانه لاموعد لارسال السفن ولامعلومات عن العراقيين ولااعلام يتواصل تبقى فقط الجهود الشخصية لنشر الأسماء التي يلاقيها او يعرفها من نجى ليرسلها لاي مطبوعة.

دعوة إنسانية من خلال موقعكم و لمن يملك وسيلة اتصال دولية ومعلّق على الحدود التونسية أو في مصراته ان يساهم بتقديم المساعدة عبر نشر أسماء العراقيين ومهنهم والذين رآهم ،بالانترنيت بأي مواقع يمكن .ومن الباب الانساني اناشد كل غيور ان يهب لتقديم المساعدة بهذا التعريف لأننا كعراقيين وحيدين تعودنا على الربض بين قمم جبال الصبر والمشقة والتحملّ وأن نزّم الشفاه على الجراح حتى ملتنا الشفاه فلم يتبقى منها لحم نقضمه !وهجرنا الزّم نفسه!

مع كل امتناني وتقديري

  

عزيز الحافظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/02



كتابة تعليق لموضوع : عاجل! أنقذوا العوائل العراقية في مصراته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب

 
علّق ليلى أحمد الهوني ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : اخي الكريم والمحترمالسيد سعيد الشكر كل الشكر لشخصكم الكريم دمت بكل خير

 
علّق سعيد العذاري ، على لو قمتي بذلك يا صين! - للكاتب ليلى أحمد الهوني : الاستاذة ليلى الهوني تحياتي احسنت التوضيح والتفصيل مشكورة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مازن الزيدي
صفحة الكاتب :
  مازن الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النجف الهوية الاسلامية العربية المستقله  : علياء موسى البغدادي

  الفشل في حماية المسيح في العالم العربي  : عمر الجبوري

 دجل الرئاسات العراقية  : عبد الرسول الحيدر

 مطار معيتيقة في طرابلس يعلن إعادة فتح المجال الجوي

 نص قصصي صائدُ الشّفاهِ  : محمد الهجابي

 التطوع ينتعش بين شباب العراق بسبب خطر الارهاب  : زهير الفتلاوي

 مزامير البياض  : ابو يوسف المنشد

 الشعب ويوم الفتح القريب  : انور السلامي

 البارزاني في بغداد ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 قراءة انطباعية في كتاب (قهر اليتيم)  : علي حسين الخباز

 من وراء تقسيم العراق  : مهدي المولى

 الانتخابات المقبلة للجنة الاولمبية

 تدمير أربعة مقرات لداعش وقتل العديد من الارهابيين معظمهم اجانب الجنسية جنوبي غرب كركوك

 الواتساب وسر عرقلتة إستكمال التشكيلة الحكومية  : محمد كاظم خضير

  قراءة انطباعية في المقتل الحسيني /2  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net