صفحة الكاتب : عدي المختار

الشاعر الكبير سعدون قاسم بمواجهة الاعلامي عدي المختار .
عدي المختار

-        كل ما كتبت من اغاني هي محطات انتظار لا تنتهي .

-        ( بس تعالوا) خلاصة الوجع التي اتمنى ان لا استمع لها دائماً.

-        ( أسالك يا عراق أشوكت نرتاح) سؤال كتبته كاغنية ولا اعرف الاجابة عليه للان .

-        اكتب بطريقة السهل الممتنع لذلك اصل لقلوب الناس .

-        الشعر هو حب ..وسلام ... والهجاء كراهية وانتقام وهذا لا ينسجم مع لغة الشعر كصانع للجمال .

-        ارى في شعر الشباب عمق ورصانة وما يحتاجه الشباب هو ان  يكتبوا بلسان اليوم وادوات الحاضر .

 

حاوره – عدي المختار 

 

قال وهو في عنفوان ابداعه ..امنحوني ابتسامة رضا او قولوا شكرا لي في حياتي افضل عندي بكثير من باقة ورد توضع بحزن على قبري ...

في مواجهة هي الاولى بيننا وبين الشاعر الغنائي الكبير سعدون قاسم في امسية ابداعية من اماسي اتحاد الادباء الشعبيين في ميسان والتي عقدت تحت شعار ( ميسان تحتفي بمدعيها) في زمن قل فيه الاحتفاء وكثر فيه العزاء وأوقفنا الزمن فيها لبرهة اعلنا فيها الافراح ابتهاج والاحتفاء الوان زاهية رسمت لوحة ميسانية عنوانها شكرا ...شكرا لكل من ابدع من اجل ميسان ولازال في محراب الابداع يرتل عطاءه عناوين مجد ... والجميل في الجلسة الحضور الكبير لابناء ميسان وفرسان الاعلام فيها .. واليكم ما دار بيننا من حوار..

هو ... شاعر غنائي فذ ... في كلماته يختصر الوجع الشفيف .. وفي حروفه معناً لكل عذوبة وصدق ..وفي تفاصيل وجه حيوية الف شاب , ومن لمعان عيونه تعرف ان للحياة وجوه اخرى من الامل ..في كل اغانيه كان عاشقا بامتياز وفي كل مقطوعاته الشعرية كان يرسم بفرشاة انتظاره حلم جديد ..حلم مكابر ..حلم يعرف ان كل النهايات تؤدي الى الانتظار الا انه يواصل ...يواصل الطريق وفي قلبة ( جتني الصبح  وعيونه ذبلانه ) وفي سره ترنيمة سر الوجع ( على الله ويا بشيره ) وعلى شفتيه تتلعثم سيمفونية الانتظار ( بس تعالوا) ... فبثلاثة هذا الوجع هو يتمنى ... وينتظر .... وحينما جاءت هي غاب المعنى وعاد من حيث اتى يردد ( تعبنا .. تعبنا ونريد نرتاح ) .. فاي امنية كان يتمنى .. وعن أي محطة انتظار كان يكتب .. والى أي طريق كان يواصل .. تختلط هنا الاوجاع مابين خسارة حبية وغياب اخ وتوهان وطن... ورغم كل ذلك تجده كما هو يفتح ابواب صبحه ( للجاي) ... وتتسابق خطاه (على الله ) في شارع التربية ودجلة وتهيم عيونه في سواد الليل وهو ينادي للذكريات( تعالوا ) , واخر الليل يستريح من اخر حسرة ويخلد للنوم امناً مطمئناً في التعب , ذلك هو سعدون الاغنية وقاسم الوجع الجميل ..سعدون قاسم فخر الاغنية العراقية والميسانية شعراً ...اهلا بك ابا حيدر في اول مواجهة بيننا على طاولة الحوار . 

 

•       لا نريد للحوار ان يكون تقليدياً وسأبدأ معك من ثلاثية سعدون قاسم الشعرية ... 

•       قسوة الانتظار... مابينك وبين الانتظار شد وجذب تارة انت تطيح به وتخيب اماله فترده من حيث اتى كما في ( جتني الصبح وعيونه ذبلانه ) فأجبت الانتظار وليست هيا ( مستاهله والله وحيل )؟ هل تلعب مع الانتظار لعبة القط والفأر ؟ .

 

-        محنة الانتظار هي محنة الجميع فكلنا مشاريع انتظار دائمة فنحن ننتظر الغائبين وننتظر الحبيبة وننتظر الوطن فالانتظار معنا دوماً ولا نستطيع ان نحيا من دونه , اما قصة الاغنية فقد صارحتها كحبيبة يوماً فرفضتني وبقيت تعيش معي كجرح ومرت السنين لتعود بعدما تزوجت وهي متعبة وفي عيونها الف عنوان للتعب نادمة تريد العودة لذلك الحب الذي بحتُ لها يوماً وهي تشكو لي سهرها ووجعها فكانت اجابة رفضي واضحة (مستاهله والله وحيل ) لأنها باتت على ذمة رجل غيري فطويت صفحة الانتظار حينها وبدأت صفحة جديدة من الوجع مع الذكريات ,وانشد شعراً:

جتني الصبح وعيونها ذبلانه

حلفت يمين البارحه سهرانه

مستاهله والله وحيل حيل وحيل

روحى اشكى همج لليل

تضحكين من جنت اشتكيلج انه!!

بسنونه عضت شفايفه ندم

ترجف خجل من راسه لحد الجدم

ساعة تغمض عيونه

وساعة يتغير لونه

شفتي العشك شيسوي اه يافلانه

وانه صافن اخذت ايدي بايدها

وكلمه احبك تبتسم وتعيدها

وتكولها من روحها

وترتاح كل جروحها

تذكرين من جنت اشتكيلج انه

وشفتي العشك شيسوي اه يافلانه

 

•       كأنك بالأولى طويت صفحة انتظار بأكملها لتبدأ صفحة اخرى قسى الانتظار فيها عليك فصرخت بكل ما فيك ( بس تعالوا ) دون جدوى كأن سعدون قاسم دون هاجس الانتظار ما كان او يكون ؟

 

-        الانتظار سيمفونية تعيش في الروح دائما ..وبس تعالوا سيمفونية وجعي التي لا تنتهي ..في يوم من الايام وقفت اطيل النظر الى ثلاث نعوش دخلت محلتنا فتنبأت ان لي فيها نصيب وبالفعل كانت نعوش الاقرب الناس لي ..وفي لحظة حزن البيت ونعاوي الام ..دخلت بالبكاء الى غرفتي فكتبت هذه القصيدة لتتحول لنص غنائي لحنة الكبير كاظم فندي وهو كان يشاطرني الحزن والجرح فجاء اللحن مترجماً لحزني وغناها كريم منصور بشكل مبهر وللان كلما اسمعها اشعر بالوجع والمرارة واحياناً اتمنى لو اني لا اسمعها وانشد بوجع : 

      بس تعالوا

        بس تعالوا

وفرحوا روحي معذبتني تريدكم

سهري ما مر عالليالي

حالي حال الشمعة حالي

والله لو احجيلكم

من أول حجاية تهلّ دموعكم

بس تعالوا

وفرحوا روحي مدولبتني تريدكم

بس تعالوا

ولو اجيتوا

كفوفنا نحنّيها

وكَلوبنا الما تنسى همكم هلبت ننسيها

هلبت بختنا يجيبكم

ونشم روايح طيبكم

وما أصدّك حتى لو جيتوا وكَعدتوا

عيوني احس بيهن غشا وما كَولن انتو

لأن صرتوا مستحيل

لا تجوني لانهار ولا بليل

صرتوا بس ذكرى عزيزه وما تغيب

صرتوا بس جروح بيه وما تطيب

بس تعالوا

ولو اجيتوا

كل عزيز بعمري اطشَّنَّه فدى لعيونكم

 

•       انت والملحن الكبير كاظم فندي كنتم في وهج تربعكم على الاغنية العراقية وكنتما مع سفير الاغنية سعدون جابر آنذاك فلماذا جازفتم ومنحتم مثل هكذا اغنية لمطرب مغمور جاء وقتها تواً لميدان الغناء وغناها في وقت كانت الاغنية العراقية تمر بأزمة واشتهرت هي واشتهر معها ؟

 

-        كنت يوما ما في ضيافة احد الاصدقاء ودعانا حينها الفنان الراحل صلاح عبد الغفور وخلال الجلسة غنى الملحن كاظم فندي الاغنية وطلبها الفنان صلاح عبد الغفور وكان حينها الفنان سعدون جابر خارج العراق فمنحتها له الا انه غير اللحن وسجلها على طريقة المقام فرفضت وكي نتجنب زعل الفنان سعدون جابر منحناها للفنان كريم منصور وقد اداها كريم منصور بشكل مذهل جدا وكان خير من عبر عن احساسي ووجعي . 

 

•       مابين الانتظار والتعب صلة رحم ...وانت كلما تريد ان تأخذ استراحة محارب تردد مع نفسك باعلى صوت في روحك السؤال العراقي الابدي ( أسالك ياعراق أشوكت نرتاح) فيتردد السؤال في كل العراق (تعبنا .. تعبنا ونريد نرتاح ) هل هكذا اختصرت وجع العراق منذ الالاف السنين ؟؟وانشد شعراً:

أسألك يا عراق شوكت نرتاح ؟

نبجي لحالنا لو نبجي ع الراح؟

صار سنين واحنه همومنا جبال

فوكَـ صدورنا صغناه الوشاح

تعال تريد فوضى؟ حمل وشيل

ولا تلكَي بشر حساس مرتاح

تعبنا .. تعبنا .. ونريد نرتاح

 

غزونا يا وطن من كل الاجناس

وعلى ابسط ثمن تزهق الارواح

مثل باقي الشعوب ببالنا نعيش

وطنّه شمس مو ترسانة سلاح

انطلمو ناس عدنه وصارو اعلام

الحسين بكربلا ما مات من طاح

يا بغداد اصبري الامل موجود

مكان الشوك نزرع ورد قداح

تعبنا .. تعبنا .. ونريد نرتاح

 

-        ذات السؤال اردده دوماً مع نفسي وانا قائلهُ ولا اعرف الإجابة عليه متى يرتاح العراق مما هو فيه ليعود كما كان ايام السبعينات بلد الحضارة والابداع والازهار ولا اعرف متى يعود ابناءه لرشدهم ويعيدوا للعراق ألقه وجماله.

 

•       حتى في دعوتك لمواصلة الطريق توهت من قلت لهم ( ثيمالله يامسافرين ) وكأنك ترميهم في سموات من ضياع ؟؟ .

 

-        كان العراق يمر بفترة ضياع نتيجة للحروب والاعدامات وتسلط الاخرين لذلك كنا نودع الاحبة الى شواطئ الغياب المختلفة في كل وقت تارة بالحرب واخرى بالإعدام وكثيرا ماكنا نوعدهم مسافرين خارج العراق بلا عودة لذلك كانت هذه المفردة ( ثيمالله) تشغلني وكنت اؤمن بأنها كلمة للرجوع مستقبلا والغياب المؤقت فكتبتها كنص وشاءت الاقدار ان اكون في مكتب المطرب الراحل سعدي الحلي فسمعها وغناها ولده الراحل خالد سعدي الحلي بأداء جميل جدا .

 

•       قيل في تصريح اعلامي قال الملحن الراحل طالب القره غولي ان الغياب اختصر في الوطن العربي ب(الاطلال ) في مصر ( والاماكن ) في الخليج (وبس تعالوا ) في العراق كيف تقيم هذه الكلمات ؟

 

-        بالتأكيد اشعر بالفخر لأنه راي من قامة ابداعية كبيرة مثل الراحل طالب القره غولي لا بل هو ايثار منه وهو من لحن مدونات الجمال في الاغنية العراقية واسهم هو وملحنين كبار معه في تأسيس الذائقة الجمالية للمتلقي آنذاك ,وانا وصلني عربيا ان الاطلال في مصر هي جسدت الغياب وان في العراق اغنية ( بس تعالوا) و( انا وليلى ) للمطرب كاظم الساهر جسدتا المعنى الحقيقي للغياب .

 

•       هناك تشابه كبير مابين جملك الشعرية احساساً وموسيقى وما بين اصالة الشعر الجنوبي وكان من يسمع مالديك يكون في شك بأن هذا الشيء سمعه من قبل في ترنيمات الامهات ولربما (يا محمد ماظل ضيم وما شفته واليمته اظل بسكته) نموذج مما اقتنصت مالسر في هذا الامر ؟

 

-        انا اكتب بطريقة السهل الممتنع لذلك تجد كلماتي قريبة من المخيلة والاذن معاً فانا انحت المتداول واتوغل فيه لأزيد من لمعانه وبريقه وكأني اخوص في الذاكرة الجمعية للناس فانتقي منها ما اريد من الوارد والغير متداول وانحت فيها روحاً جديدة  

 

•       متبنياتك الشعرية الاولى تعود ( لحدهن ) جدتك ام لأبيك ( قاسم ) وكلاهما يكتبان الشعر كما قيل ؟فلاي منهما تنتمي شعرياً؟

 

-        انا انتمي لكلاهما ..لجدتي بفطريتها الشعرية ونقاء جملها ورشاقة شعريتها ولوالدي بجمالية الحرف ولمعان الصورة الشعرية .

 

•       قيل ان العلاقة الفنية التي تربطك بالملحن كاظم فندي اثرت سلباً عليه فبات لا يشدوا لحناً جميلاً الا اذا كانت الاغنية من كلماتك ؟

 

-        لأنه رفيق الحزن والدرب الطويل وهو العارف بكل احزاني وافراحي ومسراتي لذلك بات مترجماً بارعاً لها وهو ملحن كبير مع كل كلم يلحنها سواء لي او لغيري , وانشد مقطعاً شعرياً:

لوه ولول ولوا .. شوفوا بحالي شسوى

الحب مو بالكَوه

سألوني وكَلت لهم ... سافر يوم ويرجع

لا وعد مصبرني ... ولا دمعات لتنفع

هل بت بيك مرووه؟؟

الهوا يلعب بالكَذلة .. بعينه تلوكَـ الكحلة

حبك عسل واحلى .. نار وبيها اتجوى

 

•       ماذا عن تجربتك مع كاظم الساهر والتي لم ترى النور ؟

 

- كاظم الساهر صديقاً وأخاً وعلاقتي به قبل الشهرة ويمتلك نفسية طيبة وذوق راقي وكان لديه رغبة بان أكون معهُ في أعمالهُ وعندما جاء الى محافظة ميسان عام 1997 طلب مني ذلك ولكن الظروف العائلية العصيبة والوضع العام هو من منعني من السفر وقد كتبت لهُ قصيدة (اشرب مره واكل مر ولا تعشر مر)ولكن لم يغنيها نصاً حيث غير فيها الشاعر غازي السعدي وايضاً عمل اخر (وارد اشتعل خصبا على دنياي .... حملي وانا اتحمله وما ريد عونه وياي) وطلب مني ان اغادر معه العراق الا اني رفضت مغادرة العراق .

 

•       علاقتك بالمجنون نعمة تشبه تماماً علاقة النهر وطيور النوارس , لكن سمعت انه هجاء في قصيدة ولم يقرأها الا لك ومزقها امامك فأي علاقة تربطكما اذن  وكيف تقيم هذه الاخلاق الشعرية العالية مع تقاذف الشعراء اليوم فيما بينهم هجاءاً شعريا ؟

 

-        الشعر هو حب ..وسلام ... والهجاء كراهية وانتقام وهذا لا ينسجم مع لغة الشعر كصانع للجمال , فأنت تقضي وقتك لكتابة الهجاء فماذا تركت من وقتك لكتابة الشعر للمحبة والسلام والناس وهي ظاهرة معيبة ولا تليق بالشعر والشعراء اطلاقاً وانا انصح الشعراء ان يكتبوا للجمال والحب بعيداً عن لغة الحقد والكراهية وتعميق الخلافات لانها لا تترك اثراً شعرياً للشاعر .

 

•       ماهي نصيحتك للشعراء الشباب ؟

 

-        انا ارى في شعر الشباب عمق ورصانة لا بل بعض القائد تدهشني وتشعرني بأننا لازلنا في قمة الشعر السبعيني فقط ما يحتاجه الشباب هو ان يعمقوا التجربة اكثر ويكتبوا بلسان اليوم وادوات الحاضر .

 

 

وختامها انشد شعراً:

على الله ويابشيره على الله 

هواج شلون اغيره على الله 

بعد كل ذاك الفراك على الله 

نرد ردود عشاك على الله 

هواج شلون اغيره 

على الله ويابشيره 

على الله ويابنادم على الله

اكابر وحمل الهم على الله 

يجي يوم من الايام

يرد الشمل يلتم 

الظلام يصير قمره يابشيره 

اضن مابلعرب مثلي

حبيبي والوكت وهلي 

تحل بياذنب كتلي

ياروحي بالج تذلي 

ذليل رماد عمره ..ايوالله 

عمري لو اوصفنه 

نهر اه ونهر ونه 

وارضه ولا حجي المنه 

افضل النار على الجنة 

ولا عشرة المره 

على الله

  

عدي المختار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/10



كتابة تعليق لموضوع : الشاعر الكبير سعدون قاسم بمواجهة الاعلامي عدي المختار .
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على في النهاية الكل ينتظر النتيجة - للكاتب الشيخ مظفر علي الركابي : سماحة الشيخ الجليل مظفر علي الركابي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رائع جدا ما قرأتُ هنا سيدي موضوع جاذب وموعظة بليغة في زمن التيه والبعد عن الحق سبحانه دمتَ شيخنا الكريم واعظا وناصحا لنا ومباركا اينما كنت ومن الصالحين. ننتظر المزيد من هذا المفيد شكرا لإدارة الموقع الكريم كتابات في الميزان

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ نجم حياكم الرب من الغريب جدا أن يبقى اليهود إلى هذا اليوم يتوعدون بابل بالويل والثبور ، وعند مراجعتي للنصوص المتعلقة ببابل ونبوخذنصر. وجدت أنهم يزعمون ان دمار اورشليم الثاني الأبدي الذي لا رجعة فيه سيكون أيضا من بابل. وقد تكرر ذكر بابل في الكتاب المقدس 316 مرة . اغلبها يكيل الشتائم المقززة ووصفها باوصاف تشفي وانتقام مثل ام الزواني / محرس الشياطين / مدينة ا لرجاسات. هذا التوعد هو الذي يدفع اليهود اليوم في اسرائيل ا ن يقوموا بصناعة اسلحة الدمار الشامل في محاولة الانقضاض الثانية لدمار بابل . وقد قالها جورج بوش بأنه ذاهب لحرب ياجوج ماجوج في الشرق ، ولكنه عاد الى امريكا وقد امتلأ بزاقا واحذية . تحياتي

 
علّق Tasneem ، على بعد ماشاب ودوه للكتاب - للكاتب مهند محمود : عاشت الايادي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الاخت الفاضله ايزابيل احسنت واجدت كثيرا ان ما ذكرتيه يسهل كثيرا تفسير الايات التاليه لان الذي دخل القدس وجاس خلال الديار هو( من عباد الله وانه جاس خلال الديار) ( فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَاداً لَّنَآ أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ ٱلدِّيَارِ ) ولا يوجد غير نبوخذ نصر ينطبق عليه الشرطين اعلاه ما اريد ان اثبته اذا كان نبوخذ نصر موحد فان من سيدخل المسجد في المره القادمه هم نفس القوم الذين دخلوها اول مره وهم اهل العراق (فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ ٱلآخِرَةِ لِيَسُوءُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ ٱلْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيراً) الاسراء7 وهذا يفسر العداء الشديد لاسرائيل على الشعب العراقي مع فائق شكري وتقديري

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب نجم الحجامي حياك الرب. تاريخ يُعتمد فيه على ما كتبه اليهود ، او ما قام بتفسيره موقع الانبا تكيلا هيمايون المسيحي ، او ما كتبه الطبري صاحب اشهر الاسرائيليات والخرافات، او ما قام بكشفه الرحالة والمستكشفون اليهود ، هذا التاريخ لا يُمكن الاعتماد عليه خصوصا في التاريخ الموغل في القدم. اما اليهود فهم يحملون حقدا تاريخيا على من دمر حضارتهم كما يزعمون واحرق هيكلهم واباد خضرائهم وساق بقيتهم اسرى إلى بابل . ولكن المشكلة في اليهود أن توراتهم ــ التي هي تاريخهم الذي دونوا فيه كل شيء تقريبا . هذه التوراة متذبذبة في شخصية نبوخذنصر فتارة تجعله وحشا بهيميا يعيش مع الحيوانات البرية . ثم ترجع وتقول انه بعد شفائه من جنونه اعتنق دين الرب على يد دانيال واصبح مؤمنا. ولكن الحقيقة أن نبوخذنصر كان رجلا عالميا اشتهر بتسامحه الديني جيث سمح لكل من دخل مناطقهم ان يتعبدوا بدينهم ولم يجبرهم على اي شيء ولكنه اخذ (الجزية) منهم وهذا يدل على عدم اعترافه بتلك الاديان ، يضاف إلى ذلك أن من أكبر اماني الاسكندر ذو القرنين انه يموت على فراش نبوخذنصر وهذا ما حصل وكما تعلم أن الاسكندر ذكره القرآن بكل خير. اما الطبري المؤرخ الذي كان كحاطب ليل . فقد وضع اسماء والقاب لنبوخذنصر لم يذكر من اين اتى بها وبما ان الطبري من طبرستان في إيران فقد زعم أن نبوخنصر كان فارسيا. واما الرحالة والمستشرقون والاثاريون فقد قاموا بالخلط بينه وبين نبوخنصر الثاني وهم ايضا ينطلقون من خلفيتهم اليهودية او بسبب تأثير ودعم المؤسسات اليهودية مثل موسسة : روكفلر ، وكارنيجي ، ووليم جرانت ، وكليفلاند ، ودودج ، وقد اشرف على كثير من التنقيبات متاحف ممولة من اليهود مثل : المعهد السامي والمتحف البريطاني والفرنسي والالماني وغيرها ا لكثير. ولكن من بين هذا وذاك ظهرت نصوص غامضة لربما فلتت من أعين الرقيب تقول بأن نبوخذنصر كان موحدا . حيث يقولون بان نبوخذ نصر عندما قام بتعيين صدقيا على اورشليم (استحلفه بالله). سفر أخبار الأيام الثاني 36: 13. وكذلك نرى نصا في التوراة يقول بأن الرب كان يخاطب نبوخذنصر بانه عبده سفر إرميا 25: 9 ( يقول الرب، وإلى نبوخذراصر عبدي ملك بابل).ويقول بأن إرمياء النبي امره الله ان (قد دفعت كل هذه الأراضي ليد نبوخذناصر ملك بابل عبدي، فتخدمه كل الشعوب، ويكون أن الأمة أو المملكة التي لا تخدم نبوخذناصر ملك بابل، والتي لا تجعل عنقها تحت نير ملك بابل، إني أعاقب تلك الأمة بالسيف والجوع والوبإ، يقول الرب، حتى أفنيها بيده). ففي هذا النص يتضح ان كل حروب نبوخذنصر كانت بأمر الرب الله. وهناك نصوص أخرى كثيرة تزعم انه كان موحدا وانه كان عبد الرب وأن الانبياء خدموه ، وان الرب امر الناس أن لا يستمعوا للانبياء بل طاعة نبوخذنصر كما يقول : (فلا تسمعوا لكلام الأنبياء الذين يكلمونكم قائلين: لا تخدموا ملك بابل، يقول الرب، بل هم يتنبأون باسمي بالكذب، لكي أطردكم فتهلكوا أنتم والأنبياء الذين يتنبأون لكم). وهناك نص واضح جدا يقول بأن نبوخذ نصر سجد لإله دانيال وقال له : حقا إلهكم إله حق وهو اله الالهة وملك الملوك) . انظر سفر دانيال 2: 46. واما الاعتماد على النصوص والاثار والمتروكة القديمة فقد فسرها وترجمها مجموعة من العلماء متأثرين بدعم المؤسسات الصهيونية. وعندما تبحث ستجد من يذم نبوخذنصر ومن يمدحه وكلٌ يغرف مما وصل إليه. تحياتي الموضوع بحاجة إلى مراجعة حذرة.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نعتذر للسيدة زينة ولإدارة الموقع الكريم بكتابة لقب السيدة بالخطأ سهوا والصحيح هو السيدة زينة أحمد الجانودي بدل الجارودي تأسف لهذا الخطأ غير المقصود إحتراماتي

 
علّق نجم الحجامي ، على سؤال وجواب - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : تحيه للاخت الفاضله ايزابيل لدي سؤال اذا سمحت بما انك مطلعه على التوراه والانجيل هل تعتقدين بان نبوخذ نصر موحد ويؤمن بالله الواحد سيما وان النبي دانيال عاش في مملكته وقريبا من قصره وساعده دانيال في تفسير حلمه الكبير وهل لديك شئ موثق عن ذلك؟ مع تحياتي وتقديري

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على زهرةُ الحياة وريحانتها - للكاتب زينة محمد الجانودي : السيدة الفاضلة والكاتبة الراقية زينة محمد الجارودي الموقرة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال أكثر من رائع في زمن إنشغل المجتمع عن المرأة والطفل وأهملهما ووضعهما في غير مكانهما اللائق بهما. ليس في مجتمعاتنا الشرقية فحسب بل في اكثر المجتمعات المتقدمة (صناعيا) تبخس المرأة المحترمة أشياءها وتعامل كآلة منتجة ولا مشاعر وأحاسيس ورحمة ورأفة لمن تنادي. جلّ ما تحصل عليه المرأة (من حقوق) هو التحرر من القيّم والأخلاق الحميدة. المرأة كما أشرتِ سيدتي في مقالك الرائع هي صانعة الحياة ماديّا كونها هي التي ترفد المجتمع بالأبناء الصالحين الذين هم أهم مداميك بناء المجتمع السعيد. ومعنويا فهي شريكة الرجل في افراحه واتراحه وقد جعلها الحق سبحانه وتعالى سكنا يسكن أليها الرجل فينعم بالطمأنينة والسكينة، لكن الذي يؤسف حقا هو عدم مجازاتها من بعض الرجال بالحسنى. موضوع المقال ومادته الغنية واسلوب الكاتبة الهاديء الحميل يستحق ان يكون بجدارة بحثا موجزا وشاملا وافيا لأهم فقرة من فقرات العمود الفقري للمجتمع الإنساني بكل ألوانه، وهو الحلقة التي ان أساء المرء ربطها ببقية حلقات سلسلة الحياة الكريمة فرطت بقية الحلقات وتبعثرت هنا وهناك فيصعب إلتقاطها وإعادتها سيرتها الأولى فتبدأ المنغصات والمتاعب تنخر في سقف البيت فيخر على من كان يستطل تحته بالأمس. عافنا الله وعافاكم من مضلات الفتن وأصلح بالكم وزادكم ايمانا وتوفيقا وعلما وأدبا بارعا وبارك لكم فيما آتاكم" ومن يؤتَ الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا". الشكر والإمتنان للإدارة الموفقة للموقع المبارك كتابات في الميزان. دمتم جميعا بخيرٍ وعافية

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : أحسنت اخي الكريم ابو حسن وجزاكم الله خير الجزاء وكفاك الله الأسواء.. نحن في زمن غلبت عليه اخلاق المصالح وغابت انسانية الإنسان صرنا في زمان فقدت فيه المقاييس وديست فيه النواميس. لقد ناديت لو أسمعت حي ولكن لا حياة لمن تنادي.. استحضر شيء مما قاله السيد مرتضى الكشميري وقال سماحته: ان وظيفة العالم اليوم ينبغي ان لا تقتصر على اقامة الصلوات واحياء المناسبات الدينية، بل ينبغي متابعة اوضاع الساحة بدقة وتشخيص الامراض فيها ومن ثم وصف الدواء الناجع لها، لان وظيفة العالم والمبلّغ اليوم هي كوظيفة الطبيب، غير ان الطبيب يعالج الامراض البدنية والعالم يعالج الامراض الروحية، وكان سيد الاطباء رسول الله (ص) الذي وصفه امير المؤمنين (ع) بقوله (طبيب دوار بطبه، قد أحكم مراهمه، وأحمى مواسمه.. يضع ذلك حيث الحاجة إليه من قلوب عمى، وآذان صم، وألسنة بكم.. متتبع بدوائه مواضع الغفلة، ومواطن الحيرة). فلهذا يجب عليكم ايها العلماء ان تقدموا للجميع النصح والتوجيه وبذل الجهود لارشادهم الى ما فيه صلاح دنياهم واخرتهم لا سيما الشباب والنشؤ أمام المغريات العصرية كوسائل التواصل الاجتماعي والإعلام المنحرف والافكار المضللة وغيرها، من خلال وضع برامج تربوية نافعة لهم كتعليم القرآن الكريم والتاريخ الاسلامي والعقائد واللغة وكل ما يكون وسيلة للحفاظ على الهوية الاسلامية الأصيلة، حتى تقوي شخصيتهم الفكرية والثقافية ،

 
علّق عشق كربلاد ، على أنام ملء جفوني عن شواردها - للكاتب يوسف ناصر : أحسنت وليد البعاج سندك لكل شيء يخص زينة هو دعم لصوت المرأة في زمن قل فيه دعم النساء. استمر كن حاضر كل وقت، أنت رمز الانسانية.

 
علّق عقيل زبون ناصر ، على تسجيل رقما جديدا بكورونا، والصحة العالمية تطلق تحذيرا للعراق : شكرا جزيلا على موقعكم الجميل جدا

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على العبادات الموسمية الظاهرية والجهل بالدين - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من السادة الأفاضل في الإدارة الموفقة تصحيح الأسم والصورة فهذا المقال لي ولكن يبدوا انه قد حصل اشتباه فنشر بغير اسمي لهذا اقتضى تنويه السادة في ادارة التحرير ولكم منا جزيل الشكر محمد جعفر الكيشوان الموسوي وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته  تم التعديل ، ونعتذر لهذا الخلل الفني ...  ادارة الموقع 

 
علّق عصمت محمد حسين ، على مؤتمر “المرجعية الدينية.. تعدد أدوار ووحدة هدف”، يختتم أعماله ويؤكد على إيقاف المد الفكري المتطرف : قرار حكيم واتمنى ان يحث الجيل الجديد الذي اشغل بالموبايل والبوبجي أن يقرأ تأريخ المرجعيه الحديث واسهاماتها في مساندة الفقراء وعوائل الشهداء وتكثيف نشرها لما انجزته في قطاع الطب والزراعه وضرورة محاربة الفكر العلماني المخرب

 
علّق حيدر الفلوجي ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الاستاذ جبار المحترم لكم خالص الشكر والامتنان

 
علّق الحقوقي عبدالجبار فرحان ، على الحله تفقد أحد ابرز خبرائها( عباس الفلوجي) في ذمة الخلود - للكاتب حيدر الفلوجي : الله يرحمة ويسكنه فسيح جناته بارك الله بيك سيد حيدر الفلوجي جهود كبيرة ومشكورة.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عماد الكاصد
صفحة الكاتب :
  عماد الكاصد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net