صفحة الكاتب : حمزة علي البدري

أضواء على المسرح العراقي
حمزة علي البدري

كان المسرح وما يزال سمة من سمات العصر الذي يعيش فيه . وانه واحد من الأدوات الفاعلة التي تجعل الرأي العام أغنى ثقافة وأكثر فهما للحياة , وان خلوده يتأتى من خلود القضايا التي يطرحها ويعالجها بعمق و وعي باعتباره وسيلة للإضافة وللتجديد وللتغير وأداة بناءة ومبدعة لأنه يواجه الحقيقية من أمامها لا من خلفها , ويتحدث عن هموم الناس وتطلعاتهم , ويواكب الروح العصرية والتطور الحضاري . وهنا يكون المسرح تصويرا إيحائيا لتجارب المجتمع وكشوف جديدة للحياة , وممرا جيدا لفهم المستقبل برؤيا إنسانية شاملة , وبروح إبداعية أصيلة , لذا فرسالة المسرح يجب أن تكون باستفزاز المشاعر للعمل الايجابي , وخلق الانفعال المحرك لتغير الواقع المتخلف , وبذا يؤدي دوره كنشاط اجتماعي كفاحي , ويلهب مشاعرنا بلهب الإقدام على الخواء واللامبالاة والسلبية , ويعطي لنا الأجوبة الواعية والحقيقية عن مسببات مأساة الإنسان وصراعاته ضد الإرهاب والعدمية , وضد أعداء التاريخ البشري وضد أعداء الإنسان والإنسانية وضد أعداء النهوض والعنفوان , وان المسرح يعطي الجواب الصائب عن السؤال الكبير : كيف يكون الإنسان أفضل وأسمى مما هو عليه ألان .. ؟ من هذا يتضح لنا بان المسرح الهادف هو البوصلة الفكرية التي تهدينا إلى مرا فيء التطور والإبداع , إذ أن الزمن كله يظل ضائعا أذا لم يكن مصحوبا بالخلق ونشدان الأفضل , فالتاريخ لا يقف لينتظر الخاملين والمتسكعين على رصيف الضياع , كما لا يعترف بعناد الأغبياء والحمقى , فالوصول إلى وجدان الجماهير يكون بإثارة وعيها , وتفجير طاقاتها المكبوتة , وتعميق إحساسها بالمسؤولية , وان المسرح جدير بهذه المهنة لكونه قوة نقدية مؤهلة لان تلعب دورا فعالا لتطوير المجتمع وهندسة بنائه الفكري بما يقدم من أفكار ناضجة وقيم سامية فمعرفة أحسن الأفكار والأقوال توسع ينابيع الروح الإنسانية وتلطفها كما يقول ( ماثيو ارنولد ) .
إن المسرح الهادف يمتلك إضافة إلى معيار الصدق الفني والتاريخي والأخلاقي , وعيا حضاريا وأيديولوجيا يجعله قادرا على استيعاب متطلبات العصر والجماهير , بعمق وأصالة وموضوعية موغلة بفهم قوانين الضرورة التاريخية والفنية , فان كل ذلك سيجعل المسرح قادرا على أعطاء صورة صادقة وأمينة للمجتمع بدأبه على ممارسة سلوك نقدي إزاء الواقع والتعبير عن طموحاتنا وتطلعاتنا , فالمسرح أمام مفترق لا خيار فيه إما أن يكون مع المتعبين المقهورين أو مع الأعداء , فانه يمتلك التأثير الفعال ويترك بصماته على الواقع فقد برزت للمسرح شخصية نافذة ذات تأثيرات تبسط ظلالها على الوجود عبر التطورات المتلاحقة التي اجتازها بتفاعله مع المحيط الفكري واهتمامه الدائب بمجريات الأمور واعتماده على البحث والتحليل والاستنتاج وتفسير الإنسان المعاصر ومعانقة التطلع الإنساني ومحاربة الأفكار التحريفية البائسة . فالمسرح الحقيقي ينأى عن التزيف الفكري والمواقف أللا علمية ويحارب الموروثات المتخلفة التي تقف ضد حركة التاريخ , ويواجه مسؤلياته الضخمة أمام الجماهير كمنبر فاعلا ومتفاعل , وراية انتصار لقيم العدل والخير والجمال , ويتسلح بعملية ( الهدم والبناء ) هدم كل ماهو مخالف ومتخلف عن ركب الحضارة , وبناء صروح التقدم والرقي والازدهار والانبهار والسمو والتسامي . فالمسرح الهادف يرفض أول ما يرفض السكون والجمود لان ذلك يؤدي إلى شله وبالتالي إلى فنائه , عندما يقف لاهثا مشلولا حبيس النظرة القاصرة والمواقف الارتجالية المفتعلة والتي تفرز رؤى مشوهة , بلا ظلال ولا أبعاد , وتنفينا إلى دهاليز الضياع وعواصم الشلل والخواء المريع في حين أن المسرح الخلاق يطرح الرؤيا الشمولية الواعية للإنسان المبدع الذي يتحمل مسؤولية بناء الوطن والعصر والمستقبل بواقعية تمتلك ضفاف راسخة تؤمن بالجماهير اشد الإيمان .إن غاية المسرح هو الكشف عن أوجه الحركة والصراع في المجتمع وتعميق الحس الإنساني وقيمته تتأتى من قيمة ما يتمسرح على خشبته من مسرحيات ملتزمة بالأرض والإنسان والنماء والتنمية وسيظل يؤكد على قدراته الهائلة على التعبير والإيصال كمدرسة إنتاجية أخلاقية تمد الجماهير بمصل القيم الحضارية والأخلاق الإسلامية والحياة الجديدة وتهشيم كل المرايا المشوهة ونسف كل المخلفات الثقيلة التي نرزح تحت عبئها الضاغط . فالمسرح المتجدد لا يقف جامدا بل هو باستمرار يتسلق سلم الإبداع لأنه لصيق الصدق والعمق والنقاء لذا فانه قادر على إحداث تغيرات ايجابية في بنية المجتمع الفكرية والنفسية والأخلاقية والسياسية . إن واقعنا المسرحي في هذه المرحلة يبعث على التفاؤل ويستحق التشجيع والرعايا , فقد برزت في ربوع وطننا الناهض مسارح كثيرة وفرق عديدة وأسماء لامعة , وقد ظهر عندنا جمهور يهتم بالمسرح ويسعى جاهدا للتحلي بتقاليد مسرحية , وهذا دليل على حيوية ونهضة تدفعنا إلى الأمام والوقوف على مشاكل المسرح ومعالجتها بجدية حتى نصل بمسرحنا إلى المنزلة اللائقة والمنشودة , لذا فإننا جميعا بحكم الواقع والضرورة غير معفويين من المسؤولية والتحرك من اجل مسرح أكثر فاعلية وعطاء , مسرح بناء وطليعي يساعد على إعداد جيل ناهض يتلمس مسار تاريخه بوعي وأصالة تفجر حس الحياة والإرادة والاقتحام وان كل مثقف مطالب بالمساهمة الخلاقة بطرح مسرحنا الحالي على مائدة المحك النقدي , ونقف إزاءه وقفة موضوعية , نسلط الأضواء الكاشفة بصورة مكثفة فوق المناطق المعتمة حتى يمكننا أن نمتلك مسرحا هادفا يرتكز على مرتكزات صلبة وحتى يكون خليقا بالتعبير عن عراقنا الجديد .. وان الأمر الملفت للنظر بإلحاح أن البعض يتصور المسرح وسيلة للترفيه الأجوف , والتخدير التافه , وينظر له نظرته إلى الكماليات , فالمسرح ليس سلعة في سوق البيع والشراء إنما هو وسيلة متطورة لنشر الوعي المسؤول والثقافة المتطورة , وغايته ان يثير الناس ,ويستفزهم للتفكير والعمل المبدع . باعتماده على نقاوة الرؤيا الفكرية وشمول النظرة وموضوعية العرض وأسلوب المعالجة للمشاكل السايكلوجية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تلاحق إنساننا المعاصر . فالمسرح الهادف يحتاج إلى جهود متواصلة ومساهمات فاعلة كي يؤدي رسالته الرائدة . وتحضرني هنا ملاحظات وأراء أود طرحها لعل فيها ومضات تضيء مسار مسارحنا لا سيما ونحن نطالب بنهضة مسرحية متطورة :
أولا : إن جمهورنا لم يمتلك بعد الوعي المسرحي وأبعاده بصورة مرضية , ومازال البعض ينظر للمسرح باعتباره ترفا وبائعا     للتسليات , ووسيلة من وسائل قتل الوقت في أللهو والمتعة      الرخيصة , ويفهم المسرح فهما سطحيا عند مظاهره الخارجية وهذا يعطي مردودا سلبيا عند رجال المسرح فيدفعهم إلى تقديم مسرحيات ضحلة , مفتعلة وخالية من أي عمق , وتثير الضحك لاستجداء عواطف الجمهور بتحريك انفعالاته العابرة ومحاولة جذبه من جوانبه الضعيفة باثارة الغرائز السهلة فيه .. لذا فيجب أن نغير مفهوم المسرح في أذهان من يشرفون عليه , ثم تغيره تبعا لذلك لدى من يشاهدونه ,      لان الهدف الأساسي من المسرح ثقافي وليس ترفيهي وتأثيره ملموس لأنه يخاطب حواس المشاهد      بصورة مباشرة طارحا أمامه الشخوص والأحداث والأمزجة والواقع بما يسخر به , وان ابتعاد المسرح عن رسالته الحقيقية يترك أثارا سيئة على مستوى التأليف والإخراج وعلى أسلوب التمثيل .   
ثانيا : من المشاكل التي يتعرض لها المسرح , قلة التأليف المسرحي في بلادنا وهبوط مستواه في الغالب , وبروز عناصر مقحمة على الحركة المسرحية ودخيلة عليها , لأنها تفتقر إلى المواهب والى الثقافة , لذا يجب تشذيب حقول المسرح من العناصر الخاملة والمتقاعسة , لان وجود مثل هذه العناصر بعثرة للجهود , ومضيعة للمال .. كما يجب استقطاب العناصر ذات المواهب الشابة واغناء المسرح بكل ما يبعث فيه الجدية والنماء والامتلاء , علما بان تشجيع العناصر الكفؤة والأخذ بأيديها إلى مصاف التطور أمر ملح وضروري , وان رعاية الموهبة الجيدة تعني تطويع هذه القابلية الناشئة وإخضاعها إلى مؤشرات ايجابية تغنيها وتدفعها في طريق النمو والسمو وتحولها إلى عامل فعال يؤدي بالتالي إلى خلق الإنسان النموذج .

ثالثا :  أرى من اللازم تأليف لجان كفؤة ومختصة لقراءة المسرحيات وإقرار الهادف منها , فان الاختيار الجيد للمسرحيات التي تعرض سواء أكانت محلية أو عربية أو عالمية يجعل الجمهور مشدودا للعرض المسرحي وأكثر استفادة وتفاعلا مع المسرحيات الهادفة التي تتخذ من الإنسان نموذج الخصب والخير والعطاء .
رابعا : يجب العناية اللازمة والكافية والمستمرة بعناصر العمل المسرحي ( الديكور , الإضاءة , الموسيقى , الملابس , الميكياج ) لأنها تظهر المسرحية بمظهر لائق وأخاذ ويبعث على الإقبال لمشاهدة مايعرض بشغف متزايد . كما يجب الاهتمام التام ببناء المسارح , وإسعاف طلبات الكتاب والمخرجين , والمسؤولين عن الحركة المسرحية , ومصممي الديكورات , والموسيقيين , وعمال المسرح الفنيين , والممثلين والممثلات , والمهتمين بشؤون المسرح , لان في ذلك تغذية صحية للمسرح , وإرساء دعائمه على أرضية صلبة من الاستقراء حيث أن المسرح يتطلب الاستقرار المستمر كي يعبر عن مرحلتنا الجديدة وتغييرنا الاجتماعي بوضوح فكري .

خامسا : كي لا يتسم مسرحنا بطابع التخبط والارتجال ارى من الضروري وضع منهاج سنوي تبرمج فيه وبشكل مسبق ومحدد النشاطات ونوعيتها ,وتحديد الشخوص الملقاة على عاتقهم تلك النشاطات في الأزمنة والأمكنة المحددة لها . كما أن من اللازم تكوين لجان فعالة ومسؤولة لمتابعة النشاطات المسرحية في البلد , لان ترك الحبل على الغارب يقود إلى الانكفاء والتهرب من المسؤولية , ويجعل المسرح يراوح في مكانه خاويا .
سادسا : إن من البواعث التي تنشط الحركة المسرحية هي إقامة ندوات يشترك فيها عدد من المثقفين والمهتمين بقضايا المسرح , لإيجاد أفضل الصيغ الكفيلة بتحقيق الوجه السليم لمسرحنا , كما أن تشجيع وتبادل الزيارات والخبرات بين الفرق المسرحية يعطي نتائج ايجابية تنهض بالمسرح الى مستوى لائق ومرموق .
سابعا : إن احتضان فرق الهواة من الشباب وتشجيعها ورفدها بأسباب النهوض والنماء وتقديم المعونات المالية للفرق العاملة ومكافأة الفرق الفاعلة والمبدعة يساعد على ازدهار الحركة المسرحية الصاعدة .
ثامنا : إن نشر الوعي المسرحي على الأصعدة كافة فيه فوائد جمة لذا يجب العناية بفن المسرح في المناهج التعليم الابتدائي والثانوي , لصقل وجدان النشيء الصاعد وتدريبهم على التذوق والمتابعة .

تاسعا : إن إيجاد مسرح جوال يبث الوعي المسرحي ويعبر عن تطلعات وطموحات الناس خطوة مهمة تعطي نتائجها المثمرة , فالمسرح الجوال يلعب دورا تأثيرا مباشرا في وعي المشاهدين ويدفعهم إلى الالتزام في معالجة قضاياهم ومستقبلهم .
عاشرا : كي لا نفقد رؤيتنا الواعية للمسرح , ولكي لا يسير مسرحنا في خط النزول ينبغي تشجيع النقد المسرحي , لان غلق النوافذ أمام النقد البناء يترك المسرح يعيش في شرنقة او يتحجر في قالب كلسي , كما أن غياب النقد المسرحي يخنق الإبداع والتطور . لذا فنحن بحاجة إلى أصوات حقيقية تضخ في كيان المسرح دماء جديدة وحياة جديدة تدفعه إلى الأمام . ويا حبذا لو تصدر مجلة للمسرح متخصصة وفاعلة حيث ان إسهاماتها ومعطياتها تعتبر تغذية صحية وضرورية .
إحدى عشر : إن المرتكزات الضرورية في تطوير المسرح الاهتمام المتواصل بالزمالات الدراسية إلى الخارج وتوزيعها على العناصر الجيدة والمبدعة  والقادرة على الاستيعاب والتطور والإبداع .

اثنتا عشر : إن إقامة مهرجان سنوي لكل المحافظات , لأجل الوقوف على المواهب الشابة والطاقات الخلاقة , يرفد المسرح بقوة جديدة وبعناصر مؤثرة ومنتجة .
إنني في الوقت الذي أسلط فيه هذه الومضات لعل فيها ضوءا يضيء الطريق أمام مسيرة المسرح الطويلة , أحس بشعاع من التفاؤل والثقة بمسرحنا المنطلق من حيز الاختناق إلى رحاب التفتح والنور والنضج وسيظل مفتوح الرئتين للنهضة والتجديد والإبداع .

  

حمزة علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/02



كتابة تعليق لموضوع : أضواء على المسرح العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أبو العلاء ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : هل فيكتور هيجو مخطئ لأنه لا يعلم بالشيعة الرافضة..حسبنا الله و نعم الوكيل

 
علّق نجم الحجامي ، على عاصمة الدولة العالمية المستقبلية . لماذا غيّر اليهود وجهتهم؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت سيدتي الفاضله على هذا المقال الرائع ولي دراسات حول الموضوع تؤيد رايك وسارسلها لك ان شاء الله

 
علّق صفاء الموسوي ، على السيد منير الخباز يرد على فرية كمال الحيدري بشان تكفير المسلمين من قبل علماء الشيعة ويعرض فتوى جديدة لسماحة السيد السيستاني بهذا الشان : اللهم اجمع شمل المسلمين ووحد كلمتهم

 
علّق صفاء الموسوي ، على البحيرات التابعة للعتبة الحسينية تباشر بتسويق الاسماك لدعم المنتوج الوطني والحد من الاستيراد والسيطرة على الاسعار : ما شاء الله .بالتوفيق

 
علّق محمد الفاتح ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : منطق غريب وتحليل عقيم

 
علّق عبد المحسن ، على ما بين بلعم بن باعوراء  والحيدري  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاكم الله شيخنا الجليل على هذا المقال .. أنا من المتابعين للسيد الحيدري ومن المواكبين لحركته وتحوله من أداة نافعة للمذهب الى خنجر في قلب التشيع حتى أسعد العرعور وأمثاله ، والرد عليه وابطال سحره واجب العلماء لئلا تكون للجاهلين حجة في اتباعه… دمتم برعاية الله

 
علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي
صفحة الكاتب :
  الشيخ ليث عبد الحسين العتابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net