صفحة الكاتب : مهدي الصافي

السياسة المقنعة ...الوجوه الخفية
مهدي الصافي

في لعبة السياسات الدولية لاتكون الارادة في ادارة الدولة بيد المسؤول المباشر,صاحب الكاريزمة المصطنعة والمضخمة كثيرا من قبل حزبه او طائفته او دائرته الخاصة المقربة منه,

بل هناك دائما وجوه مقنعة تعمل بالخفاء,تستثمر الفرص المتاحة لها بأي ثمن,هاجسها الرئيس مصالحها الشخصية وتأمين وسائل حمايتها الدائمة,وهذا ماتعمل به بالفعل الديمقراطيات المعولمة حديثا,اي تلك التي ارادت ان تسيطر على العالم من خلال احكام القبضة الداخلية(التشريعات المتعلقة بالامن القومي), وتوسيع الاخطبوط التجاري والمالي للشركات العملاقة حول العالم,فلكل حزب لوبي يمزج السلطة بالمال بالقوة الامنية او الحكومية, اضافة الى هيمنتها المطلقة على الصحافة والاعلام,

ففي بلداننا العربية البائسة هناك اكثر من وجه مقنع يعمل خلف المسؤول, وفي كل الاحزاب والتيارات والحركات الاسلامية او العلمانية(اليسارية او اليمينية وحتى الوسط)لديهم لوبيات طفيلية صعدت او صعدتها الظروف السياسية المتذبذبة,تبحث عن الجاه والسلطة والنفوذ الدائم في العملية السياسية,ليس لها اية اهتمامات او تطلعات فكرية او ثقافية حزبية, يمكن ان يبرر اندفاعها الشيطاني خلف هذا المسؤول او ذاك.

بعد انتهاء الانتخابات العامة 2014,وظهور النتائج الشبه متوقعة لبعض الكتل, والغير مرضية لاخرى,وتسجيل انتصار ساحق لكتلة دولة القانون(مع بقية الكتل المنضوية تحت قائمتهم),والتي حسمت التكهنات بالولاية الثالثة ,بضمان عدد المقاعد البرلمانية في الحصول مبدئيا على منصب رئاسة الوزراء , ولايملك احدا حاليا القدرة على ايجاد منافس مقبول لرئيس الوزراء المالكي ,مما يجعل امر بقائه في مكتبه لولاية ثالثة مفروغ منه ,ولكن في العرف السياسي تكون الولاية الثالثة ولاية التوديع,اي ان الكتلة او الحزب الذي يتبنى اي مرشح ناجح لاكثر من ولايتين, عليه ان يحضر للبديل القادم,كما في الدول المتحضرة,حيث تسلم الراية للمرشح القادم قبل انتهاء فترة الولاية بسنة او سنتين,هذا كله يعد من الاشياء المعتادة في عالم السياسة او لعبة الديمقراطية,لكن مايحاك من تحضير لبديل مستعجل كما يبدوا, يراد منه ان يكون جاهزا لهذه الولاية او بعدها بقليل,فهي تعد حاجة ورغبة خليجية بأمتياز ,فضلا عن انها رغبة اجنبية(امريكا واروبا),فالسيناريوهات المعدة على طاولات التأمر تعمل بشتى الطرق, وبمختلف البدائل المتاحة امامها,فبقاء المالكي لولاية ثالثة يعني ان العدو المطلوب ان يرجمه ويشتمه ويحشد له التكفيريون باق في منصبه,وهذا يعني ان اسباب ديمومة بقاء الارهاب واستمرار تدفق وانضمام الانتحارين للجماعات الاجرامية في بلاد العراق والشام لازالت موجودة بقوة

(المالكي في العراق,وبشار الاسد في الشام "الا اذا حملت الانتخابات الرئاسية هناك شيئا خارج التوقعات كمعجزة"),ومن هنا نجد ان الاعلام الخليجي المقروء بكثرة(كجريدة الحياة-السعودية, "الزهيري عراب ولاية المالكي الثانية بدأ التحرك لتأمين الولاية الثالثة"مشرق عباس,اضافة الى العديد من المقالات المشابهة)بدأ بالترويج عن بدائل المالكي المقبولة

(كما طرحت جريدة الحياة اسم طارق نجم مدير مكتبه السابق,الذي اكتشف في مكتبه العديد من قطع الاثار العراقية المسترجعة من امريكا,والمتهم بأنه استغل منصبه في توزيع الوظائف الحكومية على اقربائه,مما تسببت له تلك الاحراجات بعض الاشكالات الحزبية والوظيفية), وتركيز الحديث عند بعض الدوائر المخابراتية بأن بديل المالكي ايا كان سيهدأ الوضع الامني في الداخل,

,والترويج ايضا بان هناك مرشدا روحيا للمالكي

(الشيخ عبد الحليم الزهيري

,مع ان الشيخ لايمتلك تلك المؤهلات),

يتحرك للعمل على تجديد ولاية الامر الواقع,

ولايمكن فهم طبيعة هذه التحليلات, الا على انها طعما للمؤامرات القادمة من الخارج العربي والاقليمي, فكيف يمكن القبول بتلك الادعاءات,بحيث يكون المالكي امينا عاما للحزب ,ويحتاج الى كل تلك الاعمدة والادمغة والقيود(مع ان دولة القانون,وحزب الدعوة تحديدا فيه لوبيات مصالح متنفذة,لكن السياسي الذي يحترمه الشعب 

ويتمنى بقاءه لايتأثر بمثل تلك الدوائر النفعية المكروهة),

بينما تصدح الحقائق التاريخية لمثل تلك التدخلات والاشارات السياسية,من انها لعبة من لعبات الامبريالية المتمددة في بلدان التأثير

( اي دول التنافس الامبريالي),فما يدبر له ويراد من الاخرين الاقتناع به,هو ازاحة السيد المالكي ولو بعد حين, لقيادته الناجحة في تجاوز الازمات الداخلية والخارجية(وقد تكون دعوة سعود الفيصل وزير خارجية السعودية للتقارب مع ايران,ايضا يراد منها ازاحة المالكي وبشار الاسد عن الحكم, مع تقديم بعض التنازلات والامتيازات وتمرير الاتفاقات الدولية والاقليمية),

وحمايته للعراق من الانهيار,والتبجح بضرورة التغيير واحتمالية مقبولية البديل عربيا, الذي سيواجه حتما بنفس الاسلوب, 

الذي واجهه بشجاعة المالكي والكتل والشخصيات الوطنية المتحالفة معه,

تذكرني تلك الاساليب بتقارير اذاعة البي. بي. سي ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي مع الفارق بين الحالتين,

فقد قدمت تقريرا مطولا عن بديل المقبور صدام (عدنان خير الله)فمات بعاصفة صدامية,

والتقرير الاخر عن البديل حسين كامل فصار احد شهداء جنود الشيطان ,فمن ياترى يريد ان يجرب التحدي في الانصياع او التصديق بما تقوله تلك الدوائر المشبوهة

,(فيقع في مصيدة التصفيات والاغتيالات والارهاب),التي تدعي انها تعرف الشخصيات العراقية المقبولة خليجيا,وهي كلها احاديث ملفقة مليئة بالنفاق والكذب والخبث,

فهذه المحاولات البدائية الرخيصة لايمكنها ان تمر بسهولة,سواء كان المالكي هو رئيس الوزراء القادم ام لا,

فنحن ادرى بشعاب المؤامرات والفتن النائمة الراغبة بتقسيم العراق وتدمير وحدته الوطنية,

ولهذا قلنا بصراحة ولجميع الكتل المتنافسة في الانتخابات الاخيرة, نريد برلمانا قويا بشخصياته, فاعلا بأدائه وتشريعاته,وحكومة متمكنة مقتدرة بالكفاءات والطاقات والخبرات الوطنية

,اما البديل السياسي الوطني الذي يجب ان يأتي وفقا للسياقات الطبيعية,لابد ان يكون بعيدا عن التهديدات والاملات الداخلية والخارجية,خيارا وطنيا خالصا,

لايتأثر بمثل تلك المحاولات المدمرة بنتائجها,وله معرفة ورؤى سياسية واقعية,تجعله قادرا  علىتحليل ودراسة المستقبل السياسي الاقليمي والدولي بشكل متأني,

فمن تورط عمدا وساهم بمشروع الخراب العربي القومي,مشروع المليون يتيم وارملة ومعاق وشهيد في العراق والشام,لايمكن ان يكون شريفا في يوم من الايام,او يمكن ان تخدعنا توبته ............

  

مهدي الصافي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/20



كتابة تعليق لموضوع : السياسة المقنعة ...الوجوه الخفية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رسول الحجامي
صفحة الكاتب :
  رسول الحجامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفرج قريب !  : علي محمود الكاتب

 شباب ورياضة النجف الاشرف تقيم مسابقة في فنون كتابة النص الأدبي  : احمد محمود شنان

 السلطات البحرينية تداهم مكتب وكيل السيد السيستاني بالمملكة

 العبادي يجتمع مع نيجرفان البارزاني في بغداد

 الأربعين الحسيني ثروةٌ جاهزةٌ للاستثمار  : كريم الانصاري

 كشف نقاط الخلاف في الموازنة وتوقع بصعوبة إقرارها

 حركة التصحيح والتجديد والابتكار في الأدب العربي إيجابية الحداثة عند الشاعر المصري الرائد حسن طلب  : د . عبير يحيي

 الأحرار تعد اعتقال العلواني "قانونياً" وإطلاق سراحه "طعنة" للقوات الأمنية و"استهانة" بالقانون

 وزيرة الصحة والبيئة تبحث تعزيز الخدمات الصحية في المناطق المحررة  : وزارة الصحة

 حلقة نقاشية وحوارية في مدينة قلعة سكر حول ألغاء الأمتيازات والرواتب التقاعدية للبرلمانيين  : محمد صخي العتابي

 هيكل الأبجدية  : عادل القرين

 عندما تختلف الرايات  : تحسين الفردوسي

 محافظات ام قرى ..!  : فلاح المشعل

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 75 )  : منبر الجوادين

 اعلان نتائج جائزة دار جان للنشر في المانيا لمسابقة القصة القصيرة  : شينوار ابراهيم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net