صفحة الكاتب : محمد الدراجي

لن اكون...بدونك شيئآ ...ياعراق
محمد الدراجي

 العراق..بلدي وموطن ابائي واجدادي ..بلد أحبتي وكل اصدقائي..بلد ابنائي وأحفادي ومن سيأتي من بعدي.بلدي ماحييت لن انسى كل مدنه الجميله ولكل مدينه فيه لي  بصمات راسخه في قلبي وعقلي .كل مدينة فيه لها تاريخها المجيد الممتع وحاضرها الناصع البياض رغم كل سواد والالام الزمن الحالي.

بلدي..ومن يعوضني عنك..اليوم..وغدآ...وان غادرت تحت ترابك العزيز.

بلدي لك في قلبي صفحات لاتنسى من ذكريات لأهلي واحبتي..لعشقي..ونزوات مراهقتي...وللحظات فرح جميله كانت فيها اصوات ضحكات لأحبة فارقوني في الجسد..وهم خالدون في القلب والروح للأبد..

بلدي..ماذا أتذكر منك..هل اتذكر كيف كنت اتلذذ برائحة غبارك..وتراب ارضك ...منذ ان تطأ قدمي بوابة دخولي اليك..كنت أتلذذ عندما اسمع كلمة ( حياك الله...مليون هله...مراحب...ياهلا بالجاي...حبوبي..)..مااتذكر منك..بالله عليك يابلدي...اذا كنت قد نسيت شئ فهذه الطامة الكبرى..من اي ابدأ.

من بغداد السلام ..وابو نؤاسك الجميل..ام تجرني اقدامي في لحظة حب  الى كورنيش الأعظمية..ام أتلذذ بالأشجار الباسقات في شوارع الوزيرية...تسرقني نظراتي خلسه لعشاقك...واساطير الحب التي شهدت ذلك المكان..أم ابحث عن ضالتي في الباب الشرقي ..وعيوني شاهده ..مبصرة..مشدوهه..على زحمة محبيك..ولا أكون قد نسيت الصدر ومدينته الكادحه ..مدينة ألتقيت بها مع أعز أصدقائي..رحلوا..غادروا..لاأعلم اين ذهبوا..والمنصور يزهوا مساء أقف مغرورآ ..مزهوأ بشهرتي مع أصدقائي..تترقبنا عيون الجميلات بخف وحنيين خوفآ من عين الرقيب العائلي..ولوكان ركن ( مرطبات الرواد ) يتكلم..لأفشى اسرار عن زمن الحب والعشق الجميل الذي رحل. ..ساعدوني ان كنت  قد نسيت لكبر عمري وخيانة ذاكرتي لي ....ماذا اتذكر ..شارع الرشيد..وأم كلثوم ورواد مقهاك وعبد المعين الموصلي ( رحمة الله عليه ) ورشفة الشاي المعبق بعطر جمرات الفحم بضيافة الزهاوي .....ام أتذكر الشابندر بوقار ودماثة محمد الخشالي وذكريات ألم لفقدان اكباده هم أعز من أخوتي  روت دمائهم ارضك يامتنبي ....اما الكاظمية..فلك كل تبجل واحترام..وانت مزهوة بمرقد ( صاحب السجدة الطويله)..وزيارات الخميس والسبت لها ذكريات وخشوع أقف بحضرته وبكاء ودموع لآ استطيع أن اتحكم بها ..

ماذا أتذكر منك يابلدي..كل مدنك جميله.

أأتكلم عن الموصل الحدباء..وحمام عليلها الذي رطبت به جسدي بمياهه المعدنية ..ام أتكلم عن الدواسة وزيارات الحب لها...ولن انسى زحمة رواد ( باب الطوب ) ونزهات سفوح برطله وبعشيه وتلعفر وربوعها .

تجرني ذكرياتي الى البصرة...وضيافة أهلك الطيبين..بربك..ايها العاشقة ..عن ماذا اتكلم عنك ..عن رواد ميناء..وأم الخنازير أم أتكلم عن المعقل..ابو الخصيب وأم قصر وبسالتها ...ام عن سويعات الخورة وعشاقها..ام على سوق الخضارة والكويتي...بربك..ماتكلمت..او كتبت..لن أوفي بحقك علي..اعذريني ايتها الفيحاء الجميله..لازال طعم ألذ أسماكك في فمي وحرارة توابلك يقشعر لها بدني ...وليعذرني السياب ان لم استطع المرور والسلام عليه.

 وانت ايتها العزيزة ميسان..واهوارك التي تتذكرني ( بشختورتها ).. ..وحي الفهود ..والسلام.. هذه مدينة العمارة الرائعه..انجبت خيرة ابطال الوطن..

عذرآ منك ياذي قار..نعم ..التمس العذر من الحبوبي..لآ اصل الى روائع اشعاره الجميله..فأنت مدينة البواسل الذين روت دمائهم ارضك يابلدي..

والنجف الأشرف..يجرني حنيين ازلي لك بعد كل سفري..متضرعآ بمقام أمير المؤمنين ( عليه السلام) متوسلا اليه راجيآ شفاعته عند ربي..وكرمه بقبول زيارتي..تجرني قدماي..الى مرقد السهلة..ولا أنسى السلام على التمار ..طالبآ شفاعة مسلم ابن عقيل.

ايتها المقدسة كربلاء..اللهم يبعد عنك وعن بلدي كل بلاء..يسبقني خشوغ من قد تحت ترابك الأطهار...تنهمر دموعي بلا خوف ..مستجيرآ ..متوسلا..بشفاعتهم..عند ربي...تعاندني..وتعاتبني..نفسي أن وددت فراق مراقدهم..ففيها..اشعربرهبة الخشوع وكل أطمئنان هنيئآ لك برفقتهم .

ولك مني واسط بأهلك الطيبين كل حبي..ولا تنساني العزيزية..كم مررت عليها مرور الكرام..

وأنت ياكركوك..بعربك..وتركمانك..وكردك..مدينة التآلف..حقآ من قال ..انك مدينة ( شدة ياورد شده )..نسمات رطوبة أمطارك لا تزال تملأ انفي ..وأفطارك الشهي ( الخاثر..والقيمر ) في شارع الجمهورية..كنت اتلذذ به مع أعز الأصدقاء..ولا انسى منطقة عرفة واخواني المسحيين..شكرآ على لقائكم..وصدركم الرحب..وهذا تاريخكم يشهد لكم بالسلام والمحبة...ذكرياتي معكم لن انساها.

ألمي..وحزني عليك ..ايتها الأنبار الباسله..لطخوا ثياب شهامة رجالك وتاريخ نخوتك المشرف ومضايف اهلك العامرة ..أناس..حملوا معهم..روح الموت..ورائحته العفنه..وصبرآ ايتها الفلوجه....اصبري..وصابري..فوالله..اولادك..وجيشك..لن يهدأ له بال..وانت كل يوم..تتألمي...

 

بلدي العراق..ايها الشامخ العملاق للأبد...كم ريح صفراء عدت عليك مرور الكرام..وانت شامخ كالنخل الباسقات عذرآ..اذا كنت قد نسيت..احدى مدنك..فأنت تعلم..ان لي بكل حارة..وزقاق..ذكريات..وصفحات..في الوجدان والقلب..

 

سلمت ياعراق..سلمت كل مدنك العزيزة..سلمتم أهلي ..واحبتي

              يبقه....اسمك علم...وتاج على الراس

  

محمد الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/24



كتابة تعليق لموضوع : لن اكون...بدونك شيئآ ...ياعراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طعمة السعدي
صفحة الكاتب :
  طعمة السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الالوسي: على العراق الابتعاد عن محاولات السعودية للهيمنة على الجامعة العربية

 محافظ ميسان : أن ميسان اليوم هي راعية لكل النشاطات والفعاليات لكافة المجالات  : حيدر الكعبي

 أنبارنا النازحة..!  : محمد الحسن

 نبحث عن السعادة  : محمد عبد السلام

 أمرلي متأمِّرون على المتأمِرين  : واثق الجابري

 الشريفي: مفوضية الانتخابات ستبدا حملة اعلامية كبرى لحث الناخبين على تسلم البطاقة الالكترونية لضمان حق التصويت في انتخاب مجلس النواب المقبل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  الثّقافةُ إِذْ تعبّر عن الشّخصيّة  : نزار حيدر

 فريق الدعم اللوجستي في مسجد آل ياسين يقدم دعمه اللوجستي لقوات الحشد الشعبي (سرايا السلام ) في مناطق سامراء

 فرقة العباس (عليه السلام) القتالية تزف فارساً من فرسانها الأبطال ليلتحق بركب الشهداء..

 يحيى رسول:العثور على مضافتين وعبوة ناسفة

 ‎اميركا... لماذا تخلت عن الكرد  : حسن حامد سرداح

 الصرخة الحسينية / الجزء السادس  : عبود مزهر الكرخي

 يدخل س الى ش يظهر قبر محي الدين!  : ياس خضير العلي

 تحليل الحمض النووي يثبت أنّ العرب ليسوا عرباً !

  عمار أذهب الى الصومال علاوي أذهب أم عنيج  : عبد الكريم قاسم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net