صفحة الكاتب : د . هشام الهاشمي

الجهاديون وعلاقتهم بالمخابرات الإقليمية
د . هشام الهاشمي

1- بدأت العلاقة بين التنظيمات الجهادية العراقية، والمخابرات الإقليمية منذ سنة 1987 حين اعلن تاسيس "الحركة الأسلامية" في كردستان العراق، وحين استقطبت هذه الحركة اسلاميين ايرانيين واتراكا، مما دعا هذه الحركة لتبديل اسمها من «الحركة الاسلامية في كردستان العراق» الى حركة «الوحدة الاسلامية» بعد ان انضمت اليها «حركة النهضة الاسلامية» وهذه الاخيرة كانت حديثة النشأة. تمركزت الحركة في مناطق حلبجة وطويلة وبيارة قرب الحدود الايرانية، وفي عام 1993 وقع قتال دموي بين الحركة الاسلامية و«الاتحاد الوطني الكردستاني» بعد ان حاولت الحركة بسط نفوذها على الاقليم والناس... ومنذ عام 1988 ولغاية 1993 كان دعم الإيراني للحركة سريا، ولكن في احداث المعارك ضد حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، اصبح الدعم علني وظاهرا للجميع، وكان تنسيق الدعم يتم مع الملا علي عبدالعزيز اخو امير حركة النهضة...

2- في سنة 1995 تشكلت جماعة الاصلاح سرا من داخل صفوف الحركة الاسلامية وكان اميرهم الملا كريكار.. اسمه الحقيقي نجم الدين فرج، وله صلات كبيرة مع الجانب الإيراني لا ينكرها المدون لتاريخ هذه الحركات.. وقد اعتمد في تاسيس جماعة الإصلاح على الاموال والمساعدات الإيرانية..وفي سنة 2001 انضمت مجموعة " المركز الاسلامي و جماعة التوحيد الاسلامي " التي كان يتزعمهما ابوعبيدالله الشافعي، الشهير ب آسو هوليري..واسمه الحقيقي اسعد محمد، حيث شكلوا جماعة "جند الاسلام" ثم في نفس السنة تم تغيير الأسم الى جماعة " انصار الاسلام" بقيادة فاتح كريكار؛ وهي جماعة جهادية ذات منهج مركب من الفكر "آلتكفيري الجهادي والمنهج آلإخواني القطبي" معظم قياداتها من الذين قاتلوا في أفغانستان ضد الاتحاد السوفيتي او من الذين تدربوا في معسكرات القاعدة وطالبان..وجماعة انصار الاسلام كانت تتنقل من خلال ايران الى كافة أنحاء العالم وخاصة باكستان وأفغانستان ومن خلال مطاراتها الى السعودية والخليج العربي وأوربا..وأصبحت معسكرات جماعة الأنصار مأوى أمن ومعسكر للتدريب العسكري والتعليم الشرعي.. وابرز ضيوف تلك المعسكرات ابو مصعب الزرقاوي والقيادات التكفيرية من فلسطينين العراق امثال عبدالناصر الجايب وقيس الفلسطيني وابو اشرف محمد يوسف ومحمد صالح وغيرهم كثير..

فضلا عن وجود الجناح العربي بقيادة الشيخ سعدون القاضي وعضوية الدكتور محمود المشهداني الذي كان يمثل حلقة الارتباط بمخابرات صدام حسين!!.

3- في عام 1997انشقت عن الحركة مجموعة اطلقت على نفسها اسم تنظيم «حماس ـ الاسلامي في كردستان العراق» وزعيمها يدعى الملا عمر بازياني.

وهذه الجماعة اكثر الجماعة الاسلامية لها علاقة بإيران ومعظم أفرادها ممن عاشوا وتزوجوا في ايران وفي عام 2003 أسس عمر بازياني مع سعد فوزي الجميلي وحسن ازيرج ومحمد نوري العبادي، جماعة جديدة عرفت باسم" ملة ابراهيم" وكان قدومهم من إيران.. وهذه الجماعة الجديدة تعتبر النواة الاولى لتأسيس كتائب التوحيد والجهاد التي تزعمها الزرقاوي في نهاية عام 2003، ومنهج الزرقاوي واضح في عدم استهدافه الأهداف الإيرانية وقصة القنصل الإيراني الذي خطفه الجيش الاسلامي في منطقة شمال بابل تشهد كيف سلمه الزرقاوي الى السفارة الايرانية مقابل وعود إيرانية بإطلاق سراح عائلة بن لادن، لكن في النهاية لم تتحقق تلك الوعود!!

4- وبالرغم من محاولة التنظيمات الجهادية العراقية نفي هذه الحقائق أو التشكيك فيها، بهدف أبعاد الأنظار عن حجم الاستفادات المتبادلة بينهما.

في المقابل، تعد ايران ملاذا آمنا لقادة التنظيمات الجهاد وعناصرها بشكل سري واحيانا علني، في عام 2005 لجأ الزرقاوي الى العلاج في احدى مستشفيات ايران وايضاً المدعو محارب الجبوري احد اهم قيادات القاعدة في العراق !

5- هناك تنظيمات جهادية سلفية وأخرى إخوانية وبعثية لها علاقات وثيقة مع المخابرات السعودية والقطرية والأردنية والتركية، وأشهر هذا التنظيمات؛ كتائب ثورة العشرين والجيش الاسلامي في العراق وجيش المجاهدين وحماس العراق وجامع وجيش الراشدين وجيش رجال الطريقة النقشبندية... وهذه العلاقة الثنائية علاقة تحكم في الخطط والبرامج والاعلام وحتى الأهداف والرؤى، مثّل قرار تشكيل جبهة الجهاد والتغيير او جبهة الجهاد والإصلاح او قرار تاسيس المجلس السياسي للمقاومة العراقية او قرار الدخول في مشروع الصحوات.. بالمقابل توفير الاقامات والمأوى الامن لقيادات تلك الفصائل وعوائلهم وبعض التسهيلات المالية والإعلامية...

6-سعي اجهزة المخابرات الإقليمية المتعاقبة إلى تدعيم علاقاتها مع التنظيمات الجهادية العراقية إنما يأتي في إطار توظيفها لتحصيل مصالحها وتحقيق توازنها وتصفية حساباتها مع دول المنطقة وقادتها على ارض العراق. فالمراقب لتوجهات اجهزة المخابرات حيال العراق يجد دعمًا مستمرًا لبعض التنظيمات الجهادية وعلى رأسها الجيش الاسلامي في العراق وفصائل تخويل الضاري، بما يفسر في ضوء حرصها على الوجود المستمر في ملفات العراق. 

7- في الوقت الحالي لا شي يدل على وجود نية لدى اجهزة المخابرات الإقليمية بحصار التنظيمات الجهادية في العراق عدا تنظيم داعش، ومنعها من الإقامة والتنقل على أراضيها..او اعتبارها تنظيمات إرهابية ..

  

د . هشام الهاشمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/25



كتابة تعليق لموضوع : الجهاديون وعلاقتهم بالمخابرات الإقليمية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الواحد محمد
صفحة الكاتب :
  عبد الواحد محمد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  دار ثقافة الاطفال تحتفي بالايتام في حدائق الزوراء  : اعلام دار ثقافة الاطفال

 أمنستي: الحكومة المصرية تحتال لتصيد نشطاء حقوق الإنسان على الإنترنت

 في ذكرى مولد سيد الوصيين وامام المتقين الأمام علي(عليه السلام)/الجزء الثاني)  : عبود مزهر الكرخي

 العمل تطلق الاعانة الاجتماعية لـ 4207 مستفيدين بعد تحديث بياناتهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وزير العدل ينفي ارتباطه بأي موقع اجتماعي ويطالب بمقاطعة الصفحة المزيفة في الفيسبوك  : صبري الناصري

 لماذا أهمل حمد .... الريل العراقي ؟ تساؤل مشروع على ضوء احتجاجات موظفي السكك ..  : زاهد البياتي

 ربهم اميركا...وقبلتهم البيت الابيض  : د . يوسف السعيدي

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى الساعة 19:20 10 ـ 04  : الاعلام الحربي

 أنقلاب شباط الدموي الوحشي ودور البرزاني  : مهدي المولى

 مقتل عشرات الإرهابیین في مختلف قواطع العلميات بينهم مقرب من "البغدادي"

 الفاتيكان والبدع الحديثة؟ تقبيل الأرجل : بدعة دينية عصرية .  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 التعقيب  : تراب علي

 فلم ملفق على د. العبادي  : سامي جواد كاظم

 ياترامب نقلك لسفارتكم جريمة وليست خطأ  : محمد كاظم خضير

 نتائج الامتحانات الوزارية للصف السادس الاعدادي علمي ادبي للعام الدراسي 2013-2014 الدور الاول في كربلاء المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net