صفحة الكاتب : حمزة علي البدري

موقف الكويت تحت المجهر
حمزة علي البدري

إن الأمة العربية المتجذرة في أعماق التاريخ , تمتلك شروطا وخصائصا تاريخية متفردة لا ولم ولن تمتلكها أي امة في العالم , وعلى امتداد التاريخ , وهذه حقيقية تاريخية كبرى متوالدة ومتناسلة . ولا يستطيع أن يفندها أي مفكر أو منظر أو كاتب أو إعلامي , مهما امتلك من قدرات عالية ومتمكنة على التزوير والمسخ والتشويهات والتهويشات . ورغم ما تعرضت له هذه الأمة من التجزئة والاحتلال والاستيطان الاستعماري , وتنصيب الملوك العملاء والرؤساء الخونة وكل المأجورين .. فلا يوجد في التاريخ السياسي امة ابتليت باحتلال مختلف الهويات والأغراض والمقاصد , كأمتنا العربية المجيدة التي فتك بها موجات الغزو والاحتلال الفارسي والعثماني والمغولي والصليبي والبيزنطي والفرنسي والبريطاني والأمريكي والقائمة طويلة . فأي امة أو دولة في الكون كله تستطيع أن تبقى على قيد التاريخ إذا تتعرض لمثل ماتعرضت له الأمة العربية من محن وكوارث وتامرات متزايدة ولحد ألان , فلا بد أن ( تتفلش ) وتمسخ من خارطة التاريخ .. ولكن الأمة العربية بقيت في دائرة الأصالة والعمق التاريخي , وتمسكها بقوة وثبات وإصرار بقوميتها وهويتها ومبادئها وقيمها , وقد أكد ذلك المثل الأعلى ربنا العظيم عندما قال في كتابه المقدس القران الكريم ( وكنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر ) إن الأمة العربية تضم ( 22 دولة ) وترتكز على أرصدة مالية ضخمة ومستثمره في الدول الكبرى , وتكتنز ثروات طبيعية هائلة يسيل لها لعاب الدول العظمى ( كالنفط , والغاز الطبيعي , والكبريت ,والفوسفات , والمنغنيز , والحديد , والزنك , والقصدير , والزئبق و . و. ) كما إنها تمتلك ثروة حيوانية ونباتية  كبيرة , وتتميز بموقع استراتيجي مهم وفعال , وعندها أعداد ضخمة ومتزايدة من الأيدي العاملة التي شلتها عن العمل البطالة المقيتة .
إن اخطر المعوقات التي دمرت هذه الأمة بقسوة , هو أن معظم الحكام العرب عملاء وأجراء وأعداء لشعوبهم , ولا يفكرون إلا بمصالحهم وجيوبهم وملذاتهم وشهواتهم ,  وإنهم وراء كل نكبة وكارثة حلت بالوطن العربي ,  فهم وراء ضياع فلسطين,  وهم سبب بقاء وديمومة اسرائيل ,  وهم سبب فقر وإفقار الشعب العربي ,   وهم وراء تمزيق وحدة العرب , وان معظمهم ينسجون علاقات علنية وسرية وطيدة وقوية مع إسرائيل ومع الدول التي تعاكس مسيرة العرب أكثر مما ينسجون علاقات ودية وأخوية فيما بينهم ... وإلا فما معنى موقفهم المشين المدان ضد عراقنا الجديد ..!!؟؟ وبأي تبرير مقنع يبررون تسلكاتهم  المعادية والمفضوحة ..!!؟؟ ولماذا نجد دول العالم يتسابقون على فتح سفارات وإقامة علاقات متينة وعلى الأصعدة المتنوعة , والحكام العرب يتفرجون ويؤلبون ويرسلون المخربين والقتلة ويزودونهم بمختلف وسائل التدمير ضد العراق الأصيل , الذي كان وما يزال يمتلك تراثا كبيرا من المواقف العملاقة والعطاءات السخية والمشاركات المصيرية . فالحكام العرب بين متخوف من تجربة العراق الديمقراطية التي أتاحت حرية الرأي والتعبير بأوسع نطاق , وبين حاقد على التغيير الجديد فيدس السم بالدسم ,  ويتظاهر بالتعاطف مع العراق باللسان وهو ناقم حاقد موتور بالوجدان , ومن الحكام العرب من يخشى استعادة العراق وقوته العسكرية ومكانته الدولية , ومنهم كالتمثال المصنوع من الرخام البارد لا يهتز ولا تحركه النخوة والشهامة العربية ,  ولا يتأثر أمام هذه المحن والمصائب والأزمات التي تمزق هذا البلد المنكود . ومن الحكام العرب من  يشعر في قرارة نفسه بخسارة فادحة قد أصابته بفقدان الصنم صدام الذي كان يغدق على بعض الحكام العرب لغايات معروفة ... فهذه هي حقيقة (  الأشقاء ) وهذا هو جوهرهم وديدنهم وسلوكهم المرفوض ومن يزرع الشوك لا يحصد العنب .
وان الذي يحز القلب ويدمي العيون ,  ويكثف الجراح ويثير التساؤلات والاستغراب , هو موقف الكويت المعادي . وكل عراقي يستغرب من هذا الموقف المثير,  فالعراقيون كانوا يتوقعون من الكويتيين كل تأيد ومساندة ودعم وعطاء لان العراق الجديد قد أزاح عنهم وأنقذهم من الكابوس المرعب الذي كان يورقهم ويعصف باطمئنانهم ألا وهو المجرم صدام الذي بهذلهم وشردهم عن وطنهم وهدم كل منجزاتهم .. واقسم لكم بان صدام لو ظل باقيا فان غريزة الانتقام وشهوة التوسع والهيمنة تدفعه إلى إعادة الكرة مرات ومرات,  ولكن العراق الجديد قد استأصل هذا الورم السرطاني من جسد الكويت , وألان انتم تعيشون في سلام ووئام وأمان واطمئنان وضمان,  وهذه حقيقية لا يمكن نكرانها .. فما معنى مطالبتكم الملحة بتسديد الديون التي تكومت على كاهل العراق بسبب سياسة صدام الهمجية الرعناء العدوانية الحمقاء التي الحقت بالعراق أفدح الخسائر واشد الكوارث . فيا حكام الكويت انتبهوا جيدا لمواقفكم المتشنجة المتعالية المتنكرة للشعب العراقي , الذي عاضدكم وساندكم في محنتكم ,  التي لن تنسى , فالواجب القومي والإنساني والأخلاقي يفرض عليكم أول ما يفرض أن لا تتنكروا للعراق الذي بعث في قلوبكم أمواج الدعة والأمان والاستقرار , ولا اخفي عليكم سرا بان الكثير من العراقيين لما عرفوا موقفكم المتنكر لعراقنا الجريح المثخن بالآهات والأزمات والمعضلات وتأكد بعدم تنازلكم عن ديونكم التي تكومت بسبب سياسة صدام المجرم راحوا يكررون وبالحرف العريض ( ما يلام بيهم صدام لأنهم ناكرون للجميل ) هذا هو التصور الجديد الذي صنعتموه بأنفسكم ضد أنفسكم , لأنكم أصبحتم متصلبين معاندين متنكرين لعراقنا الذي فتح لكم قلبه وذراعيه ,  ولكنكم سادرون في غيكم وحقدكم لذا نهيب بكل كويتي وخاصة حكومتكم وبرلمانكم ونقول بصريح العبارة لا تتجمدوا على عقد الماضي , ولا تحملوا الشعب العراقي حماقات الطاغية الأهوج صدام , ثم أن عروبتكم تحتم عليكم نسيان الماضي وماسيه التي خلقها عدونا وعدوكم الملعون صدام ,  ويجب أن تفتحوا صفحة جديدة بيضاء نخط عليها سور الأخوة والوفاء والاتفاق والوفاق . فالكل يتساءل هل انتم ضد العراق وشعبه أم ضد صدام وحزبه ,؟ لماذا لا تنهجوا نهج الدول التي أسقطت مليارات الدولارات عن العراق المنكود ,  الا تعلموا بان الامارات أسقطت سبع مليارات مشكورة على هذا الموقف العربي الاخوي الأصيل فلماذا لا تحذوا حذو هذه الشقيقية المعطاء .
إن مشاكلكم معنا لا تحل من خلال هيأة الأمم المتحدة ومجلس الأمن بل من خلال الدور العربي والحوار الايجابي , ومن خلال منطلقات الإخوة العربية الصادقة والأصيلة فلماذا تريدون إبقاء العراق منقوص السيادة ويظل يرسف بأغلال البند السابع !!؟؟؟ هل هذا الموقف يقفه شقيق ضد شقيقه وهو في محنة وضيق كبير ؟ فيا أيها الحكام في دولة الكويت هل من المعقول والمقبول إن تسحبوا حقدكم وعدائكم المبرر على صدام إلى الشعب العراقي الذي يكن لكم الاخاء والولاء وكان ضد اجتياح صدام لكم وان الكثير من السياسيين والوطنين العراقيين قد استنكروا الغزو وأدانوه ,  إن عقدتكم من صدام لا غبار عليها , ولكن لا يحق ولا يجوز لكم أن تحقدوا على العراقيين وتتصيدوا المواقف المضادة لهم .. أن موقفكم المستغرب ضد العراق وأبنائه النشامى الغيارى يلحق بكم أفدح الأضرار فموقفكم ضد خروج العراق من البند السابع علما بان العالم كله معنا يعبر عن عداء مستحكم ,  فياويلكم من حكم التاريخ والضمير العربي ... فمن أي منطلق تنطلقون ..!؟؟ .. وعلى أي قوة ترتكزون ..!؟؟.. وماهذا التحدي والصفاقة والعقوق ..!؟؟.. هل نسيتم بان كل الذين حكموا العراق من الملك فيصل الأول والملك غازي والزعيم عبد الكريم قاسم وانتهاء بالمجرم صدام كلهم كانت عيونهم وأطماعهم مشدودة إلى ضم الكويت ,  ولكن العراق الجديد أنقذكم وخلصكم من هذه الأشباح المرعبة المورقة لكم ... فعيب عليكم تواصلكم بالحاح وفتح الجراح ,  فعراقنا ينتظر منكم موقفا جديدا وسريعا لتضميد الجروح ,  والتعبير عن الشهامة العربية ووحدة الدم والتاريخ والأصالة واللغة ,  واعلموا جيدا بان الكل متذمرون من مواقفكم من الطفل الذي عمره عشر سنوات إلى الشيخ الذي يتوكأ على سنواته التسعين وان مع اليوم غدا , واليوم سلام وغدا كلام ,  ودع العوراء تخطاك  , وأوردت مالم تصدر ,  فقد اتسع الخرق على الراتق ,  وانظروا في العواقب كي تسلموا من النوائب ,  وأخيرا وليس أخرا إننا لكم ومعكم إذا فتحتم أبواب الإخوة الصادقة والجيرة المخلصة ,  ولكل حادث حديث ,  وعسى الله أن يجمعنا على طريق الأمان والاطمئنان والوفاق والاتفاق  والسلام .

  

حمزة علي البدري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/04



كتابة تعليق لموضوع : موقف الكويت تحت المجهر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماء الشرقي
صفحة الكاتب :
  اسماء الشرقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفوضية الانتخابات تشارك في مؤتمر شبكة شمس لمراقبة الانتخابات  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 طلسم البنى التحتيه والدفع باللأجل  : علي محمد الطائي

 اللواء الخامس بالحشد يباشر بإجراءات احترازية لردع خطر الفيضانات عن قضاء أبو صخير شمالي البصرة

  إلاّ!!  : د . صادق السامرائي

 العتبة العلویة تنشر نصائح السيد السيستاني بالاردو والانجليزية وتواصل إنجاز صحن فاطمة الزهراء

 صدى الروضتين العدد ( 269 )  : صدى الروضتين

 الزرقاء من ذكرى نكبة...إلى إحياء حفلة  : سليم أبو محفوظ

 مبادرات لتحقيق العدالة الاجتماعية والنهوض بالوطن  : بهاء العراقي

 امن الملاعب يفقد السيطرة على المشجعين في كلاسيكو العراق بملعب الشعب

 العِرَاقُ وَ اسْتِراتِيْجِيَّةُ بِنَاءِ المَحَاوِرِ. (الحَلَقَةُ الأُلَى)  : محمد جواد سنبه

 تعويض المتضررين تصادق على اكثر من 4400 معاملة لضحايا الارهاب خلال الخمسة اشهر الماضية  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 تاملات في القران الكريم ح147 سورة هود الشريفة  : حيدر الحد راوي

 السلطات العراقية تغلق أبواب الخضراء أمام الصحفيين وتمنعهم من تغطية جلسة البرلمان  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 احمد أمين كاتبآ والزهاوي شاعرآ جمعا مصر والعراق بصداقتهما!  : ياس خضير العلي

 قسم المتابعة والتنسيق يجري زيارة تفقدية لدائرة التسجيل العقاري بالديوانية  : وزارة العدل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net