صفحة الكاتب : خالد محمد الجنابي

في ذكرى استشهاد آية الله العظمى الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره الشريف )
خالد محمد الجنابي

  السيد محمد باقر بن السيد حيدر الصدر, هو مرجع ديني و مفكر و فيلسوف إسلامي و مؤسس حزب الدعوة الإسلامية بالعراق , وكان ذلك عام 1957حيث أسس حزب الدعوة الإسلامية ( حزب الشهداء والتضحية والفداء ) بالتنسيق مع ثلة من العلماء الأعلام والمثقفين الرساليين لإيجاد الأداة الحركية القادرة على شد الأمة للإسلام وإقامة حكم الله في الأرض ، كان المبادر الأول في تأسيس جماعة العلماء وذلك في عام 1958م لنشر الوعي الإسلامي والسياسي في أوساط الحوزة العلمية ، ولد بمدينة الكاظمية يوم 25 ذي القعدة عام 1353هـ  المصادف 2/3/1933 م و قد نشأ يتيماً منذ صغره فتكفل به أخوه الأكبر آية الله السيد إسماعيل الصدر الذي اهتم بتعليمه و تدريسه أيضاً , و قد ظهرت علامات النبوغ و الذكاء عليه منذ صغره ، في عام 1365 هـ هاجر أخوه السيد إسماعيل الصدر إلى مدينة النجف الأشرف التي تعد أكثر المدن العلمية التي تحتضن المراجع الإمامية , فاستأجروا داراً متواضعاً فيها , و من هذا التاريخ بدأت رحلة الصدر العظيم العلمية ، و قد كان أكبر همه هو استيعاب المناهج الدراسية و العلمية , و في تلك الفترة ألفً كتاباً يضم اعتراضاته على الكتب المنطقية بعنوان ( رسالة في المنطق ) ، و في أوائل السنة الثانية عشرة من عمره درس كتاب "معالم الأصول" على يد أخيه المرحوم السيد إسماعيل الصدر فكان لفرط ذكائه يعترض على صاحب المعالم باعتراضات وردت في كتاب كفاية الأصول للخراساني ، و من هذه الاعتراضات أنه ورد في بحث الضد في كتاب معالم الأصول الاستدلال على حرمة الضد بأن ترك أحدهما مقدمة للآخر ، فاعترض عليه الصدر بقوله "إذاً يلزم الدور" فقال له المرحوم السيد إسماعيل الصدر "هذا ما اعترض به صاحب الكفاية على صاحب المعالم" ، وليس من دأب الشهيد المرجع الصدر العبقري والفيلسوف أن تحوم أبحاثه العلمية حول سطوح البحث والدراسة بعيدة عن العمق ، بل كان يغور إلى أعماقها حتى تبدو له خفاياها بحيث لا يترك مجالاً لأي باحث من أن يزيد عليه تحقيقاً ، ولم يكن متردداً في ما يرتبه من نتائج أو ما يختار من حلول وآراء ، وكان يمتلك قدرة فائقة على سبر غور الأبحاث والدراسات العلمية التي بحثها أو كتبها ، وكان حين ما يقرأ أو يكتب أو يفكر ينقطع عن المحيط الذي يعيش فيه وينسجم مع الحالة التي هو فيها إنسجاماً بنحو لا يشعر بما حوله  ،  ولقد نقل عن زوجته العلوية الصابرة أم جعفر تقول : "حين ما يستغرق السيد الشهيد محمد باقر ( قدس سره ) في المطالعة أو التفكير ينسى كل شئ حتى طعامه فأراني مضطرة في آخر الأمر إلى قطع تأمله أو مطالعته فأقول له : لقد قرب وقت الظهر ولا شئ عندنا ، عندها يقوم ليشتري بنفسه ما نحتاج إليه" ، ومن الطريف أنه كان يستغرق أحياناً في التفكير المستمر طوال اليوم والليل ولا ينقطع إلا عند النوم ، ثم إنه عندما كان يستيقض يبدأ من نفس النقطة التي انتهى إليها عند النوم ، وذلك ما يفسر قدرته الخارقة على إستيعاب جميع الأمور والأبحاث ، هذه الحالة هي إحدى خصائص السيد الشهيد الصدر ( قدس سره ) ، ولذلك فإن معظم من عاش وعاصر الشهيد محمد باقر الصدر يعرف أن كل مؤلفاته كتبها مرة واحدة وبلا إعادة نظر فيها ، فهو لا يعرف ما نسميه بـ ( المسودة والمبيضة ) ، وحتى أخطر كتبه وأدقها وأصعبها وهو كتاب ( الأسس المنطقية للإستقراء ) كتبه مرة واحدة ، وهذا أمر يثير الدهشة فقد كانت سرعته في الكتابة عجيبة ، قلم يلتهم الصفحات فيملأها نوراً وعلماً وحكمة ً، فجميع أبحاثه ودراساته ترى فيها إضافة إلى الدقة والعمق مع السعة والشمول ، منهجية رائعة في طريقة العرض ، إن عظمة شخصية الشهيد الصدرمن خلال إنبهار رؤساء دول وحكومات أو شخصيات كبيرة بسبب العمق والعبقرية التي عرف بها من خلال كتاباته وتأليفاته التي تبهر العقول في عمقها وأصالتها ، درس الشهيد محمد باقر الصدر على يد آية الله الشيخ محمد رضا آل ياسين و هو خال السيد الصدر و قد حضر عنده مرحلة البحث الخارج في صغره ، وآية الله الشيخ ملا صدرا البادكوبي و قد درس عنده الجزء الثاني من الكفاية و الأسفار الأربعة ، وآية الله الشيخ عباس الرميثي ، وآية الله السيد أبو القاسم الخوئي و قد درس عنده مرحلة البحث الخارج و قد كان السيد أبو القاسم الخوئي أول من أجاز السيد محمد باقر الصدر و قد كان السيد يرجع طلابه إلى السيد الصدر عند عدم فهمهم لبعض عناصر الدرس ، وآية الله الشيخ محمد تقي الجواهري و قد درس عنده الجزء الأول من الكفاية و جزءً من اللمعة ، و قد كانت بعض الكتب الدراسية يناقشها و يتباحث فيها مع أساتذته فقط أو أنه يعرض عليهم الدرس ، و قد قال السيد الصدر عن نفسه" إني لم أقلد أحداً منذ بلوغي سن الرشد" ، و قد كان السيد الصدر في تلك الفترة قد كتب تعليقة على الرسالة العملية لخاله الشيخ محمد رضا آل ياسين المسماة بـ"لغة الراغبين" ، و من شواهد تواضع السيد الصدر أن آية الله السيد كاظم الحائري قال : "حدثني ذات يوم : أنه حين ما كتب كتاب فلسفتنا أراد طبعه باسم جماعة العلماء في النجف الأشرف بعد عرضه عليهم متنازلاً عن حقه في وضع اسمه الشريف على هذا الكتاب ، إلا أن الذي منعه عن ذلك أن جماعة العلماء أرادوا وضع بعض التعديلات في هذا الكتاب و كانت تلك التعديلات غير صحيحة في رأي أستاذنا الصدر و لم يكن يقبل بإجرائها فيه فاضطر أن يطبعه باسمه" و قد كان للسيد الصدر منهجاً خاصاً في تحصيل العلم إذ أنه كان يقرأ و يكتب و يفكر لمدة ستة عشر ساعةً في اليوم و أغلب الظن أن أكثر شيء يشتغل به هو التفكير ، وكان للسيد الصدر مجلسان للتدريس : هما بحث الأصول , و كان يلقيه في مسجد الجواهري بعد أذان المغرب بساعة في الأيام الدراسية في الأسبوع ، وبحث الفقه , و كان يلقيه في جامع الطوسي في الساعة العاشرة صباح كل يوم من الأيام الدراسية .

من اهم مؤلفاته : غاية الفكر في علم الأصول ، و هو عشرة أجزاء طبع منه الجزء الخامس فقط و فقدت الأجزاء الأخرى ، وفدك في التاريخ ، و هو كتيب كتب فيه بعض الملاحظات عن تاريخ فدك في سن الحادية عشر , و مع ذلك فإنه يعد مرجعاً بين الكتب الأخرى التي تتحدث عن نفس الموضوع ، وفلسفتنا ، و هو كتاب يناقش المذاهب الفلسفية و خاصةً الفلسفة الماركسية التي كانت تنتشر بحدة في أوساط العراقيين ، وإقتصادنا ، و هو كتاب يتحدث فيه عن الإقتصاد الإسلامي و يناقش فيه النظريات الإقتصادية مثل الرأسمالية و غيرها ، والمدرسة الإسلامية ، والمعالم الجديدة للأصول ، والبنك اللاربوي في الإسلام ، والأسس المنطقية للإستقراء ، وبحوث في شرح العروة الوثقى( أربعة أجزاء ) ، وموجز أحكام الحج ، والفتاوى الواضحة ، ودروس في علم الأصول( جزءان ) ، و هو كتاب يدرس كمنهج في علم الأصول في مرحلة السطوح ، وبحث حول الولاية ، وبحث حول الامام المهدي ، و هو مقدمة لموسوعة السيد محمد محمد صادق الصدر عن الإمام المهدي ( عج ) ، وتعليقة على رسالة بلغة الراغبين ، وتعليقة على منهاج الصالحين ، والإسلام يقود الحياة ، و هو عبارة عن بعض المواضيع الإسلامية ، والمدرسة القرآنية ، و هو عبارة عن محاضرات عن التفسير الموضوعي ، وأهل البيت تنوع أدوار و وحدة هدف ، و هو عبارة عن محاضرات جمعها بعض طلابه و طبعوها ككتاب ، و للسيد الصدر كتب أخرى صادرتها السلطة , منها كتاب لم يحدد له عنواناً و لكن موضوعه هو أصول الدين ، و كتاب آخر عن تحليلي الذهن البشري ، و قد كان السيد الصدر في نيته تأليف كتاب بعنوان مجتمعنا ، وفي مساء اليوم الخامس من نيسان 1980 تم إعدامه مع أخته بنت الهدى بالرصاص و في اليوم التاسع من نفس الشهر حدود الساعة التاسعة مساءً قطعت السلطة التيار الكهربائي عن مدينة النجف الأشرف و في ظلام الليل الدامس تسللت مجموعة من قوات الأمن إلى بيت السيد محمد صادق الصدر و طلبوا منه الحضور إلى بناية محافظة النجف و كان بانتظاره هناك المجرم مدير أمن النجف أبو سعد فقال له : هذه جنازة الصدر و أخته و قد تم إعدامهما و طلب منه أن يذهب معهم للدفن و بعد أن طلب السيد محمد صادق الصدر أن يرى جثتيهما شاهد السيد الصدر مضرجاً بالدماء و آثار التعذيب على كل مكان من وجهه و كذلك كانت أخته بنت الهدى .

آية الله العظمى الشهيد محمد باقر الصدر لم يكن سياسياً بالسياسة الدنيوية ، ولم يكن قائداً عسكرياً كقيادة البعث الظالم ، ولم يكن مسؤولاً أو زعيماً لجناح مسلح ، كعصابات السلب وسفك الدماء والإرهاب بل كان قائداً شجاعا صلبا وإماما تقيا نقيا زاهدا عابدا ناسكا مخلصا عالما عاملا مضحيا آمرا بالمعروف ناهيا عن المنكر وكان إماما وحجة وشفيع رحمة للعالمين  أن مرجع التقليد يمثل موقع القمة في الأمة فهو بمثابة القائد بل هو كذلك فعلاً وعليه فأن العقل يقطع بان القائد لابد ان يكون شجاعا ولا يعقل أن تولي أمة من الناس آمرها بيد جبان متردد أو تسلم رايتها بيد جبان متخاذل حيث يقول أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام {رايتكم فلا تميلوها لا تزيلوها ولا تجعلوها ألا بأيدي شجعانكم المانعين الذمار ....} والعقل هنا يفرض أن يكون الرمز الذي تتمثل به المرجعية والقيادة شجاعا حتى يستطيع أن يربي الأمة على ذلك لكي تقوى على الدفاع عن عزتها وكرامتها ومقدساتها ووجودها نعم وهذا ما فعله محمد باقر الصدر حيث ربًى أصحابه وعلمهم على صلابة الموقف أمام اكبر طاغوت شاهدته الأمة الإسلامية وجعلهم يوقفون بوجهه ويقولون كلمتهم ويعبرون عن أراهم بكل صلابة وشجاعة حتى أرعبوا النظام الصدامي وهزوا عرشه وزلزلوا الارض من تحت اقدامه ، وما جعلهم يفعلون كل هذا ألا أنهم شاهدوا مرجعهم وقائدهم محمد باقر الصدر ( قدس سره ) واقفا وبكل جدارة وشجاعة وهو ينكل ويتهجم على السلطة ويحرم الانتماء لحزبها المئشوم ، ومن أقوله البطولية أنه قال( قدس سره ) سوف أظل أتكلم وأتهجم على السلطة أندد بجرائمها وادعوا الناس للثورة عليها الى أن تضطر قوات الأمن إلى مقتلي في الصحن الشريف أمام الناس وأرجو أن يكون هذا الحادث تحفيز لكل مؤمن وزائر يدخل الصحن الشريف لأنه سيرى المكان الذي سوف أقتل فيه فيقول ( ها هنا قتل الصدر ) وهو أثر لا تستطيع السلطة المجرمة محوه من ذاكرة العراقيين  وهو المرجع الوحيد الذي إفتى في حرمة الانتماء لحزب البعث وهذه الفتوى قالها لا بالسر والخفاء وانما قالها في الإعلان وعلى مرآى ومسامع السلطة وهذا هو نصها ( أنا أريد أن يعلم الجميع أن الانتماء لحزب البعث حرام ، ولتعلم السلطة بموقف المرجعية الرافض لحزبها وعقائدها ) ، نعم هكذا يجب أن يكون مرجع التقليد مثل هذه الشخصية العظيمة وألا فلا  .

السلام عليك يا محمد باقر الصدر السلام عليك يا حسين العصر نعم أنت فعلاً حسين العصر قولاً وفعلاً وكما وقف الإمام الحسين أمام الطاغية يزيد وهو رافضا لظلمه وفساده وانحرافه وحكمه الجائر ورفع بوجه شعار هيهات من الذله ، أنت فعلت مثل ما فعله الامام الحسين عليه السلام وقفت بوجه الطاغية صدام وأنت ترفض ظلمه وفساده وانحرافه وحكمه الجائر وترفع شعار هيهات منا الذلة فالسلام عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا .

اقوال في الشيد محمد باقر الصدر ( قدس سره ) ، السيد ابو القاسم الخوئي( قدس سره ) قال هذا الرجل فلتة وهذا الرجل عجيب فيما يتوصل اليه وفيما يطرحه من نظريات وأفكار درة علم وبحث , وكنز انساني لا نفاد له ولو بقي ولم تتطاول أليه اليد المجرمة لتخطفه من الحوزة العلمية لشهد المجتمع الاسلامي , في المستقبل القريب تحليقآ اخر في سماء المرجعية والزعامة العلمية والدينية ، وقال الامام السيد موسى الصدر على الزعيم السياسي ان يرى لليوم وللغد ولما بعد الغد , وهذا متوفر في السيد محمد باقر الصدر , وحسبه أنه استطاع ان يضع حلولآ لأمور بقيت عالقة مائة وخمسين عام تهيب الفقهاء من الدنو منها ، وقال السيد محمود الهاشمي من كان ليصدق ان عاشوراء ستتجدد بعد مرور اربعة عشر قرن ا؟! وان حسينآ أخر من سلالة الحسين  ( عليه السلام ) العظيم سيحضر من جديد في محراب الشهادة , ويصنع ملحمة أخرى وكربلاء جديدة ، وقال الشيخ محمد جواد مغنية أن السيد محمد باقر الصدر أعلم العلماء على الاطلاق وبلا منازع هذا الرجل هو الذي اخرج النجف من الكتب الصفراء الى الكتب البيضاء ، وقال الدكتور زكي نجيب محمود ان اعدام مفكر ساهم في تنمية العقل العربي الاسلامي تثير لدينا مشاعر التقزز والاشمئزاز فالدول المتقدمة تكرم أفذاذها , اما العراق فيعدم مفكريه ، إن كل من عاش وعاصر السيد الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره )  يستطيع أن يدرك بسهولة أن التضحية حالة متجذرة في أعماق روحه الزكية بعد أن روى شجرة الإسلام بدمه الطاهر وسجل أبهى صور التضحية والفداء من أجل إعلاء كلمة الله في الأرض ، ومقارعة زمرة البعث الفاشي وعصابات الجريمة والقتل الجماعي في عراق المقدسات ، وأذكر هنا بعض من بيانه الثالث حيث قال : ( وإني منذ عرفت وجودي ومسؤوليتي في هذه الأمة بذلت هذا الوجود من أجل الشيعي والسني على السواء ، ومن أجل العربي والكردي على السواء ، حين دافعت عن الرسالة التي توحدهم جميعاً وعن العقيدة التي تضمهم جميعاً ، ولم أعش بفكري وكياني إلا للإسلام طريق الخلاص وهدف الجميع فأنا معك يا أخي وولدي السني بقدر ما أنا معك يا أخي وولدي الشيعي ، أنا معكما بقدر ما أنتم مع الإسلام وبقدر ما تحملون من هذا المشعل العظيم لإنقاذ العراق .

 

  

خالد محمد الجنابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/04



كتابة تعليق لموضوع : في ذكرى استشهاد آية الله العظمى الشهيد محمد باقر الصدر ( قدس سره الشريف )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم الخليفاوي
صفحة الكاتب :
  سليم الخليفاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 كيف تعيش في العراق  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 اليكم ايها المتصدون  : صبيح الكعبي

 المحفظة الثقيلة  : معمر حبار

  على من نطلق الاتهام  : احمد جبار غرب

  الرأي الأخير فوز الأزمة ... وضع العراق على طاولة التشريح لتقطيعه !!؟  : غازي الشايع

 من هم قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) ؟

 الى ابي مع التحية  : جواد الماجدي

 توضيح ملابسات زيارة وفد التحالف الى النجف الاشرف والرد على بيان الفضلي

 مناقشة رسالة ماجستير في ايران حول الشاعر العراقي يحيی السماوي  : رسول بلاوي

 عشرات القتلى والجرحى في الحديدة بمجزرة ارتكبتها قوات التحالف العربي

 للمرة الثامنة على التوالي إقامة معرض للكتاب ضمن فعاليات مهرجان ربيع الشهادة العالمي  : حسين النعمة

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز التعاون الصحي مع منظمة سامرتانس بيرس الطبية الامريكية  : وزارة الصحة

 سلسلة المعرفة الحلقة السادسة ولي الأمر  : د . محمد سعيد التركي

 جواب على مقالات في قبيلة خفاجه .  : مجاهد منعثر منشد

 سُعَادُ القصِيدة ُ... أنشودة ُ الحُبِّ والعنفوان  : حاتم جوعيه

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net