صفحة الكاتب : حميد الموسوي

أصواتنا الغالية.. لا تفسدوا زهوها
حميد الموسوي

 يبدو أن الأقدار قد أصدرت حكمها بحق العراقيين! وأغلقت كل أبواب الاعتراض والاستئناف، وقضت بأن لا يمر عليهم يوم من أيام الدنيا الا وعركتهم النوازل، ولا تمر حقبة من الزمن الا ودعكتهم الزلازل، وكان خيارهم إما أن يرموا بقاتل، أو يبتلوا بشاغل!.

فما أن ينفضوا عنهم غبارا أطيحوا به الا وشبت هموم على أنقاضه جدد، وما أن يزيحوا ركام غمٍ أرّق ليلهم الا وحل محله النكد والكمد، وما ان يودّعوا سلطان جور هالك بلعناتهم، الا واستقبلهم سلطان تعسفٍ مالك بسياط قهره وتجبره!.
حتى استوطنهم اليأس فصار لهم قوتاً ودثاراً. ولبسهم الحزن وصارلهم سمةً وشعاراً.
وها هي الدوامة الأزلية تطل برأسها، ليستمر مسلسل العذابات إلى أن يرث الله تعالى الأرض ومن عليها.
فما أن تهاوى صنم الاستبداد، وانزاح كابوس سلطة الرعب الذي جثم على صدور العراقيين أربعة عقود سود، وقبل أن يتنفسوا الصعداء اشتعلت حرائق الذبح والخطف والنهب والتفخيخ والخراب والدمار، وما أن لملموا جراحهم، وانشغلوا بإيقاف نزيفهم حتى تكالبت عليهم مخالب الارهاب من كل حدب وصوب، لتتركهم حائرين موزعين: بمن يبدأون، وماذا يعالجون، وأياً يصلحون. وبصبرهم الاسطوري، واصرارهم المعهود، هبوا متهافتين في سباق ماراثوني مع الزمن، وصراع خرافي مع الظروف ووحشية أعتى هجمة إرهابية عرفها العالم ليحققوا ستة انجازات فريدة في تاريخ الانتخابات المعاصرة ليس على نطاق المنطقة العربية والمحيط الاقليمي، بل على مستوى العالم المتحضر المستقر سياسياً، واقتصادياً، وأمنياً.ثلاثة منها لانتخاب مجلس النواب ،وثلاثة لانتخاب مجالس المحافظات .
وكم تمنينا ومن الأعماق أن تتم عمليات الانتخابات التشريعية بشفافية حقيقية ونزاهة عالية بعيداً عن الخروقات العفوية والمقصودة والتي كان الجميع في غنى عنها وذلك أن كل الكتل التي شاركت كانت ستحصل على إستحقاقاتها بحجم حضورها الجماهيري وعطائها الملموس نضالياً وعمليا. وبرغم تحضيرات الحريصين، وتنبيه المخلصين حصل ما شوش العملية الانتخابية وشاب زينتها وتفردها.
صحيح أن العمليات الانتخابية في جميع أنحاء العالم تتعرض لمثل هذه الخروقات وأن أكثر الأطراف تقدم الطعون والاعتراضات، وترفعها بصيغة قانونية متفق عليها. على أن لا تتحول هذه الطعون الى تهديد ووعيد واساءات وشتم كما لا تهمل وتلقى في سلال النسيان شأنها شأن بعض الطلبات التي لا يعبأ بها المسؤولون. وكم كان الأجدر بجميع الكتل المشاركة بذل المزيد من الحرص لغلق الأبواب وسد المنافذ بوجه تسلل المخربين والمغرضين من خلال حصول ثغرة هنا وفجوة هناك.
إن هذه العملية المصيرية في تاريخ شعبنا وبلدنا والتي إعتبرها النقاد لبنة أساسية في بناء عراق ديمقراطي حر، يجب أن تكون بمستوى تضحيات هذا الشعب الصابر وبمستوى تطلعاته وطموحاته لمستقبل زاهر يحقق مقومات عيشه الكريم ويحفظ للأجيال القادمة حقوقها.
لا نريد المزيد من الإبطاء والتلكؤ في عملية بناء دولة قوية ودستور دائم طالما ستكون الحكومة دستورية ودائمية، ومسؤولة أمام مجلس نواب  وطني منتخب وبإمكانها مناقشة ومعالجة الأمور مثار الخلاف ووضع الحلول لكل المتعلقات المرحلة من العملية الانتخابية السابقة واللاحقة وخاصة بعد تأكيد المسؤولية في المفوضية المستقلة للانتخابات ومراقبي الأمم المتحدة الذين شاركو في عملية مراقبة ومتابعة الانتخابات على أن الشكاوى والطعون لا تلغي العملية الانتخابية بل قد تلغي نتائج بعض الصناديق التي تثبت صحة وجود تلاعب وتزوير فيها. باعتبار أن خوض "9038" آلاف مرشح للانتخابات يتنافسون على "328" مقعداً من الطبيعي أن يكون بينهم فائزين وخاسرين.
من كل ما ورد نتمنى من كل المخلصين الذين تهمهم مصلحة العراق الجديد وتعنيهم معاناة شعبهم المعذب الصابر. أن يضعوا هذين الإعتبارين فوق كل اعتبار. وأن يسموا فوق المصالح الوقتية المحدودة الزائلة كونهم يحملون مسؤولية تاريخية أمام الله تعالى وأمام شعبهم والأجيال القادمة.
ان الفترة الحرجة التي يمر بها العراق، وما يحيط به من أخطار، وما يحدق بتجربته الديمقراطية الوليدة من تآمر، وتدخلات، ومحاولات إجهاض يحتم على الجميع الانتباه الى حجم المؤامرة، وجسامة الكارثة مما يتطلب التخندق في جبهة واحدة متراصة للوقوف بوجه الهجمة الشرسة المتعددة الوجوه والأشكال، وقبرها في مهدها لدرء الخطر الداهم، وذلك إن أي تشرذم وتشتت وتلكؤ، سيوسع الفجوة، ويعمق الهوة، ويربك عملية التغيير برمتها، ويجر البلاد الى مهالك لا يعلم عواقبها إلا الله تعالى.
ومن هنا نؤكد على ضرورة إحياء النوايا الطيبة في نفوس شرائح ومكونات شعبنا الصابر. ولا سيما قادة الحركات والأحزاب والتجمعات الوطنية، والجلوس معاً على طاولة واحدة بعيداً عن وسطاء الحق المراد به باطل، وبرغبة صادقة في لم الشمل ورأب الصدع وتضميد الجراح، دون السماح لكائن من كان في أن يحشر أنفه بمشورة ملغومة، أو رأيٍ مسموم يؤسس للفُرقة والتشتيت وإشعال الفتن. 
وبذلك يعاد بناء الجسور، وتثبت أواصر الثقة بين الجميع على أسس رصينة، وقواعد راسخة تبدد مخاوف ومظالم الماضي الغابر، وتبشر بمستقبل زاهر، وتنجب نظاما ديمقراطيا فريدا يشع على الجميع رفاها ونماءا وخيرا وعطاءاً ينشد السلام لشعبه وللانسانية جمعاء.
عند ذلك تتعدد الخيارات، وتلتئم الجراح.. وربما سينزع العراقيون دثار اليأس والقنوط وشعار الحزن والأسى، ويستبدلون الكآبة بالحبور.
"فلا يغير الله ما بقومٍ حتى يغيروا ما بأنفسهم".لا نريد  تكرار التجربة السابقة للدورتيتين البرلمانيتين السابقتين ،حيث كان شركاء العملية السياسية في خصام مستمر وعداء دائم وشجار متواصل . وزراء الكتل يصوتون على قرار داخل مجلس الوزراء صباحا وينضمون الى كتلهم في رفضه مساءا.الحكومة تحمل النقيضين هي حكومة وهي معارضة في ذات الوقت !.مجلس النواب يتربص بالحكومة والحكومة تلقي تبعة تأخير اقرار القوانين والمشاريع على البرلمان .الكتل تتربص ببعضها وتتصدى لعرقلة وافشال اي مشروع او مبادرة تقدمها هذه الكتلة او تلك خوفا من ان تسجل لها جماهيريا وتستفيد منها انتخابيا ،حتى على مستوى الائتلافات والتحالفات تتقاطع الكتل المنضوية تحت ائتلاف واحد وتتخاصم فيما بينها وتعارض ما تطرحه كتلة من نفس الائتلاف !!. لم يختصر هذا الشقاق والخصام والتناقض والانفصام على الامور الداخلية ،وان  كان بعضها يتعلق بقوانين خطرة مثل قانون الميزانية العمومية وقانون التقاعد وقوانين النفط ..وان كان بعضها الاخر يتعلق بالامن القومي للبلاد مثل محاربة الارهاب  واعدام الارهابيين والقتلة .. لم يختصر على ذلك بل امتد  واتسع ليشمل علاقات العراق بالعالم فما ان تعقد الحكومة صفقات تسليح اواتفاقيات تعاون علمي او اقتصادي اوثقافي  اوعمراني .. حتى تسارع جهات برلمانية واخرى من شركاء العملية السياسية بالذهاب الى تلك الدول وتحريضها على الغاء تلك الاتفاقية بشتى الصور والحيل والتآمر وحتى تقديم الرشا والاستعانة  ببعض دول الخليج المعادية للعراق !!.ولذا ولهذه الاسباب واشباهها صارت العملية السياسية  بهذا اللون وسارت ببطئ شديد بالرغم من مرور اكثر من عشر سنوات .ترى كيف سينجح فريق بهذه الخصومة وهذا التنافر والتناحر في ادارة البلاد.لذا اصر العراقيون على ان تكون المرحلة المقبلة  مرحلة تغيير جذري للنهوض بالعراق نهضة شاملة تتجاوز جميع اخطاء واخفاقات الدورتين السابقتين . 

  

حميد الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/02



كتابة تعليق لموضوع : أصواتنا الغالية.. لا تفسدوا زهوها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد داني
صفحة الكاتب :
  محمد داني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  العراق والتعاطي مع الأزمات(نقطة ضوء)  : عباس يوسف آل ماجد

 قيادة عمليات بغداد تعيد آخر وجبة من العوائل النازحة إلى مناطقهم  : وزارة الدفاع العراقية

 نصيف تكشف عن إرسال علاوي ثلاث وفود للمالكي لضمان حصصه من الوزارات

 الخزاعي يبحث مع الوفد الاقتصادي كوري اهمية تفعيل التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين  : رسالتنا اون لاين

 انطلاق عملية تحرير قضاء هيت من سيطرة داعش

  الشعائر الحسينية الموضوع الساخن في بداية كل محرم  : خضير العواد

 العميد يحيى رسول : الضربات داخل الاراضي السورية ادت الى قتل 36 ارهابيا بينهم قياديين

 المؤتمر الوطني: نزاهة الانتخابات لا تختزل بحماية الصناديق بل بعدم تزوير إرادة الناخب

 العتبة الحسينية تشارك في مؤتمر "تطوير القدرات لمواطنة فاعِلة" في قبرص

 الايجاز اليومي لعمليات قادمون يا تلعفر حتى الساعة 3.45 من يوم الاربعاء ش 2017/8/23

 عبودية الانسان عبر التاريخ  : عباس حسن الجابري

  إن من يحارب الله فهو الخاسر لا محالة ...  : سيد صباح بهباني

 هيئة اهالي سوق الشيوخ لدعم الحشد الشعبي توزع المؤونة والمساعدات على الابطال في ساحات القتال

 دكتاتورية الديمقراطية  : حامد گعيد الجبوري

 قصص قصيرة جدا/53  : يوسف فضل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net