صفحة الكاتب : احمد علي احمد

حين يبتلع المالكي حزب الدعوة
احمد علي احمد

 مؤلم حقا ان الجأ بعد هذا العمر الطويل من العمل في صفوف حزب الدعوة الاسلامية ، الى الكتابة في المواقع الالكترونية عبر الانتريت لأصل الى الدعاة بعد أن بات الطريق مسدودا امامي وامامكم للتواصل والبحث الجدي والنقاش الحقيقي وبمنتهى الصراحة حول كل القضايا التي تتعلق بحزب الدعوة الاسلامية، بعد ان اصبح كل من يتحدث علنا امام الدعاة بصوت عال خائفا يترقب، وكانه ارتكب جرما بعد ان بثت الحواشي والمنتفعين امام من يقف اليوم على رئاسة الحزب والدولة افكار اقل مايقال عنها اننا من خلالها تقمصنا واخذنا دور الجلاد بعد ان كنا الضحايا على مدى عشرات السنوات .

اكتب هذه الملاحظات لاني ادرك والمح في الافق خطر الانشقاق والتشضي وازعم ان هذه المرحلة من اخطر المراحل التي يمر حزب الدعوة الاسلامية لاسباب عديدة اولها انه لايحتمل المزيد من التشضي، ثم ان هناك من يعمل ويتامر من داخل ائتلاف دولة القانون على ابتلاع الدعوة والاضرار بها على الرغم من انهم يدركون ان حزب الدعوة الاسلامية هو الرافعة التي لولاها لهوت شخوصهم وكتلهم الى الارض ومع ذلك يريدون لهذه الرافعة ان تبقى ولكن على طريقتهم بالاستفادة من كارزيما الحزب والهالة التاريخية التي يمتلكها، لذا لابد ان نعيد الامور الى نصابها قبل الندم ولات ساعة مندم.

وثالثا لان هناك من السلبيات والملاحظات التي عجز اعضاء الحزب عن معالجتها في المؤتمر العام او خارجه وهاهي تلتف وتكبر وتتدحرج ولكن للاسف نحو الهاوية وتسحق في طريقها الدعاة.

اكتب هذه المقدمة لانتهي الى حيث انتهى بنا المطاف في هذه المرحلة، ولااريد ان اذكر الكثير من التفاصيل، كل ماتحتاجونه هو اعادة مشاهدة الشريط مرة اخرى وقراءة المشهد بروية لتدركوا تسلسل الاحداث وتدركوا كيف آلت الامور الى هذه اللحظة التي تستوجب منكم ان تحدثوا فيها قطيعة تاريخية مع ما لحق بالدعوة من درن مقصود او غير مقصود لتقضوا تفثكم وتشكروا الله على ماهداكم بعد عقود من الجهاد.

فقد انتهى بنا مطاف الانتخابات الى نتائج جيدة على المستوى السياسي ان كنا نتحدث بلغة الارقام الميتة المجردة من كل مفاهيم الدعوة وحركيتها وتغييريتها. اذ هي من منظار حزبي خالص كارثة مابعدها كارثة .

كارثة مابعدها كارثة حين يتم اقصاء بعض الدعاة من الترشيح في الانتخابات - بعد ان عاقبوهم بالاخراج من قيادة الدعوة ومن شورى الحزب - عقابا لهم على ماابدوه من ملاحظات كانت دعوتية صميمة، واقصد بها طلب احد الدعاة ان يتم ابعاد احمد المالكي من مكتب رئيس الوزراء لما يسببه ذلك من احراج للدعوة حتى لو كان احمد المالكي معصوما عن الخطأ ولكن الماكنة الاعلامية حسب رايه اكلت من جوف الدعوة الكثير ، ولن تتوقف مع توفر مادة وسبب الاستمرار.

كارثة مابعدها كارثة حين تتم محاربة الدعاة في مختلف المحافظات اثناء الحملة الانتخابية والعمل على كل الاتجاهات التي تؤدي بهم الى عدم النجاح في الانتخابات، وانتم تعلمون ان ذلك تم بطرق متعددة اولها الدعم المالي اللامحدود للبعض دون البعض الآخر ، وثانيها توظيف امكانات الدولة والتسهيلات التي يستطيع تقديمها رئيس الوزراء، لماذا يوزع فلان سندات الاراضي وفلان توزع رواتب الاسناد بحضوره وآخر ياخذ توقيع رئيس الوزراء على قضية حيوية تهم شريحة او منطقة، وثالثها استغلال التنظيم  وملتقى البشائر - الذي احسب انه يراد له ان يكون بديلا عن التنظيم - وتوزيع الطاقات الشبابية التي تعمل من خلاله لصالح افراد دون آخرين، لماذا يكون عمله في محافظة بغداد لفلان وفلان فقط، وفي البصرة لصالح فلان فقط دون الآخرين وهكذا في بقية المحافظات . ماهو معياركم ومن الذي حدد واختار؟، الم يكن غير ياسر عبد صخيل الذين انفق هو وابو رحاب المالكي في حملتهما الانتخابية في كربلاء ماعجزت القائمة باكملها عن انفاقه على حملتها في العراق كله.

كما ان كارثة مابعدها كارثة ان يمتلك كل منهما اذاعة في كربلاء في حين عجزت الدعوة عن تأسيس اذاعة الا بعد ثمان سنوات من الجهود والجدل والمحاولات ( وهذه هي الدعوة التي نعرفها) تخاف الله وتخشاه في كل صغيرة وكبيرة. اما هذين المدللين المتنافسين فانفقا واشتريا من الذمم ما ((...لوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَابَّةٍ )).

اما بابل فليست بعيدة عن ماجرى في كربلاء التي حاول فيها المالكيان الإطاحة بالاديب ولكنه حصل مع كل اساليبهم التي يندى لها الجبين من الحصول على عتبة العشرين الف صوت، وماجرى مع الدكتور وليد الحلي وتفضيل ابن عم رئيس الوزراء وحنان الفتلاوي عليه في كل شيء، بل ومحاريته والحث على عدم انتخابه من قبل الاسرة المالكية، فانها نكبة تستدعي الكثير من التامل واعادة النظر،  وكذا في بغداد التي كان يراد فيها الإطاحة بالدكتور العبادي ونفس الشيء تكرر في باقي المحافظات ، ربما نصف الدعاة الذين لم يتمكنوا من النجاح في الانتخابات كانوا سينجحون بالفوز بمقاعدهم لو لم يكن هناك قصد وتعمد في احراجهم .

لا اريد الخوض تفصيليا في كل ماجرى في الانتخابات وانتم ربما تعلمون عنها اكثر مما اعرفه ولكننها بحق كانت مجزرة للاطاحة برموز الدعوة لكي لايتم ترشيح اي منهم بديلا عن المالكي لرئاسة الوزراء اقول هل ستحرك هذه الوقائع كوادر الحزب لمحاسبة المقصرين وتقييم اداء من استأثر بكل شيء.

الفوز بالمرتبة الاولى في الانتخابات ليس مبررا للتغطية على الاخطاء وغض النظر عن الهفوات والجنايات التي ارتكبت .

اين لجنة التقويم والانضباط الحزبي ، هل سيكون لها دور؟ ، ومن اين ياتيها الدور والسيد حسن شبر جليس البيت، ومن اين يكون لها موقف وقد سيطر عليها الامين العام الذي ارتقى هذا المنصب بالتزكية ( ترى اكان يخشى الانتخابات لكي يلجا الى مسرحية بل ماساة التزكية ) حين انبرى الطبالون في المؤتمر وبلا خجل بهتافات للاسف ساشبهها بيوم قاعة الخلد.

الم تسالوا انفسكم يوما لماذا لايظهر طارق نجم الا قبل كل مؤتمر عام بشهر، الجواب واضح فهو من ينسج المؤامرات ويرتب الاوراق لتحديد من يكون في قيادة الحزب ومن يقصى عنها ومن يكون في الشورى ومن يستبعد ( وبالانتخابات!) عبر ذراع كوادر ذي قار المشتركين في المؤتمر العام ودعاة سوريا، واللعبة كما تعرفونها تبدأ من الجنة التحضيرية التي تستبعد وتوافق حسب قراءاتهم للولاءات، الم تكن نلك القصاصات التي وزعت عشية الانتخابات للوبي طارق نجم والشيخ الزهيري هي الحاسمة في الانتخابات بدون مراعاة للقضية الشرعية، وبعيدا عن التكليف الشرعي والذمة يتم الاتفاق على عدم اختيار  فلان وفلان من قبل مجموعة طارق نجم ليقال لاحقا ان فلانا لم يكن الاول في انتخابات القيادة، كان بعضهم يتفرج على مهازل من هذا النوع وفي قلبه لوعة على ما الت اليه الدعوة في ظل غياب القضية الشرعية التي هي مدار ومرتكز عمل الدعوة والدعاة ولكن لايستطيع الحديث عنها علنا ولكني بديلا عنهم ساخرج هذه الشقشقة التي لم تهدر حينها .

آخر الملاحظات يتعلق بالتمسك اللامعقول بتجديد الولاية لرئيس الوزراء للمرة الثالثة والإصرار عليها مهما كلف الثمن، إخوتي الدعاة لكن واقعيين، الديمقراطية في العراق لاتحتمل ولاية ثالثة ،فللتو خرجنا من الديكتاتورية ثم من الاحتلال، ولابد ان نقدم نموذجا راسخا للتداول في السلطة وفي المناصب وما معنى التمسك برئاسة الوزراء الا ترسيخ لحالة طغيانية وحب للسلطة من نوع جديد، وللحق اقول لكم ان الحاشية التي تكونت في فترة الولاية الثانية والتي سيكبر سمكها مع الولاية الثالثة دور في تزيين الصورة امام الامين العام ليكون رئيسا للوزراء للمرة الثالثة ليس تمسكا وحبا به بل تمسكا بمكاسبهم التي يعرفون جيدا انها ستطير منهم في حال مغادرة رئاسة الوزراء ، العراق اكبر من الحواشي والبطانات والمصلحة العامة تقتضي ان يكون هناك بديل يقدم لرئاسة الوزراء، وانتم تشهدون بعد اعلان نتائج انتخابات مجلس النواب ان نفس الوجوه تقريبا عادت الى البرلمان وتحت نفس الكتل وبالتالي فان نفس المشاكل والمماحكات سيعاد انتاجها وليس هناك في الافق مايشير الى اي تغيير في حال بقاء الحال على ماهو عليه .

هذه ملاحظات آمل ان تتداولوها بينكم وتوصلوها الى جميع الدعاة عسى ان تكون مهمازا لتحريك المياه الراكدة من اجل الدعوة المباركة لا من اجل الاشخاص، فنحن واياكم نحتاج الى وقفة مراجعة ومحاسبة ومهما سجلنا من انحراف عن الطريق فان بامكاننا العودة الى جادة الطريق مادامت هناك ارادة حقيقية لتصحيح المسار وليس ذلك عن الدعوة ببعيد.

  

احمد علي احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/05



كتابة تعليق لموضوع : حين يبتلع المالكي حزب الدعوة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سامية عبد الرحيم
صفحة الكاتب :
  سامية عبد الرحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المشي الى زيارة الاربعين هجرة كبرى الى الله ورسوله واهل البيت  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 رؤية....... ما بعد داعش  : علاء الخطيب

 مفوضية الانتخابات تنظم اجتماعاً عملياتياً لمعاوني مدراء المكاتب الانتخابية في المحافظات بالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الاعراف العشائرية وراء كل مصائب العراقيين  : مهدي المولى

  فضائح “ميليشيا الجيش الحر” في رأس السنة  : الخبر برس

 حوار خاص مع الحزن  : علي حسين الخباز

 أسباب تأجيل جلسة البرلمان: التوقيت أزعج النواب!

 المرجعية العليا تجدد دعواتها لبناء نظام اسري صحيح يضمن سلامة المجتمع من الآفات والمخاطر والمشاكل

 مهزلة البطاقة الذكية في تقاعد الناصرية  : حسين باجي الغزي

 روسيا تفتح مخازن أسلحتها للجيش العراقي

 مبادىء التعايش السلمي وفق رؤية المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف  : صدى النجف

 جواب لسؤال عن منشأ فكرة أطول لوحة بالعالم  : د . صاحب جواد الحكيم

 سلفة تيم تحقق كفالة اليتيم الثاني عشر لمدة سنة كاملة و بفترة قياسية  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 رئيس الجمهورية يستقبل الشيخ حمودي ويؤكدان ضرورة رص الصفوف والاحتكام الى الدستور في حل القضايا الراهنة   : مكتب د . همام حمودي

 تفجير إرهابي بسيارتين مفخختين أثناء تشييع شهيدين في منطقة جرمانا بريف دمشق ..  : بهلول السوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net