بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في ذكرى ميلاد الإمام المهدي وحول ما جرى في الموصل ومخططات الإستكبار العالمي وعملائه في العراق


بسم الله الرحمن الرحیم

قال الله تعالى:

(أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ).

وقال عز وجل:

(إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً ۖ وَكَذَٰلِكَ يَفْعَلُونَ) صدق الله العلي العظيم

 

تبارك حركة أنصار ثورة 14 فبراير ذكرى ميلاد صاحب العصر والزمان الإمام المهدي المنتظر (عجل الله تعالى فرجه الشريف) للأمة الإسلامية وأتباع أهل البيت عليهم السلام ، كما وتبارك للشعب العراقي الشقيق هذه الذكرى العطرة لميلاد منقذ عالم البشرية من الشرك والظلالة والظلم عند ما يخرج ويظهر بإذن وأمر الله ليملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا ويمن على الذين أستضعفوا في الأرض بأن يجعلهم أئمة ويجعلهم الوارثين مصداقا للآية الشريفة ..

((ونريد أن نمن على الذين أستضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين)).

كما ونشد على يد أبناء الشعب العراقي بحضورهم بمئات الآلاف على الرغم من الأحداث الأمنية والإنفجارات والمفخخات والمؤامرة الكبرى التي يشهدها العراق ضد الشعبالعراقي وضد العملية السياسية الفتية ، حيث توافد الزوار من داخل العراق وخارجه إلى مدينة كربلاء المقدسة لإحياء ذكرى ولادة الإمام المهدي المباركة والميمونة.

كما تعلن حركة أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين عن إدانتها الشديدة للمغامرة العسكرية التي قامت بها عصابات الإرهاب والتكفير والإجرام ، بإحتلالها أجزاء من محافظة نينوى وغيرها في العراق ، وذلك بالتعاون مع أيتام النظام الصدامي المقبور وعملاء الإستكبار العالمي والشيطان الأكبر أمريكا والإستعمار العجوز بريطانيا وبعض الدوائر الحاقدة في المنطقة.

إن ما جرى في مدينة الموصل العراقية وغيرها من المدن والمحافظات هو مخطط إرهابي كبير يستهدف العملية السياسية في العراق ، ويستهدف خط المقاومة والممانعة في منطقة الشرق الأوسط ، ويستهدف إيران الثورة التي أصبحت مصدر إشعاع فكري وعلمي وثقافي ومصدرا ملهما لحركات التحرر الإسلامية والعربية والعالمية التي تطالب بالإنعتاق عن سياسة الإستكبار العالمي والتحرر من الحكومات القبلية الرجعية في المنطقة.

إن ما جرى ويجري في الموصل من عمليات إرهابية لتنظيم داعش وأيتام صدام من البعثيين ومعهم القوى السلفية الوهابية المدعومة من السعودية وقطر ومن قوى سلفية في الكويت وغيرها من البلدان إنما هو إمتداد لمشروع الإرهاب وحقده على خط المقاومة والممانعة المناهض للإستكبار العالمي وربيبته إسرائيل والصهيونية العالمية.

فبعد أن فشلت مؤامرات الأعداء في سوريا ولبنان بالقضاء على تيار الممانعة والمقاومة ، وبعد نجاح العملية السياسية في العراق عمدت السعودية وقطر وغيرها وبإيعاز من واشنطن ولندن وحلف الناتو بعد إخفاقهم في البقاء في العراق لدعم القوى التكفيرية والظلامية لضرب العملية السياسية بعد الإنتخابات التشريعية الناجحة في العراق والعودة بالعراق إلى المربع الأول للديكتاتورية وإرجاع أيتام البعث الصدامي المتحالفين مع تنظيم داعش الإرهابي.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن أنشطة تنظيم "داعش" ومعه أيتام النظام الصدامي المقبور وحلفائهم التكفيريين والظلاميين ما هو إلا مؤشر لسياسات الإستكبار العالمي وحصيلة لتدخلاته الإقليمية والتي خلقت المشاكل للشعوب الإسلامية في المنطقة.

إن أحداث الموصل وما يجري من مؤامرة كبرى على العملية السياسية والعملية الإنتخابية الناجحة في العراق هو مخطط أمريكي بريطاني صهيوني ينفذه الحكم السعودي والقطري وكل المجموعات والتنظيمات الإرهابية وحواضنهم من أجل درء سقوط الأنظمة الديكتاتورية القبلية الكارتونية.

إن حلف الناتو ومعه واشنطن يريدون العودة إلى العراق بأي صورة من الصور بعد أن رفضت الحكومة العراقية إعطاء الحصانة القضائية لجنودهم في العراق ، ولذلك فإنهم أوعزوا لعملائهم في المنطقة والتنظيمات الإرهابية لضرب النظام الجمهوري التعددي الفتي في العراق لكي يعودوا بإسم مقاومة الإرهاب الذي هو صنيعة أياديهم المجرمة.

إن التطورات الأخيرة في العراق ونجاح العملية الإنتخابية أحدثت ردود فعل قلقة في العديد من العواصم داخل المنطقة وفي الساحة الدولية ، ولذلك تم الإيعاز للعصابات الإجرامية لداعش ومعها أيتام صدام والخلايا النائمة لضرب العملية السياسية وإسقاط النظام السياسي الفتي في العراق.

إن نجاح الإنتخابات التشريعية العراقية كان بمثابة زلزال مدمر لمستقبل الحكم السعودي والحكومات الرجعية في المنطقة الخليجية وصفعة مؤلمة للحكم السعودي القبلي الديكتاتوري الداعم للعصابات الإرهابية في الساحة العراقية، وبالتالي شرع النظام السعودي بالتحضير للعدوان الإرهابي الذي تعرضت له مدن ومحافظات عراقية.

إن النظام السعودي راهن ويراهن على شخصيات عراقية تقيم خارج العراق لتسلم الحكم عبر الأعمال الإرهابية ، وأوكل إليها إيصال مئات ملايين الدولارات إلى عصابة داعش وأيتام صدام من البعثيين التي إستفادت من تخزين السلاح في الأراضي السعودية ، ونقله بعد ذلك إلى داخل الأراضي العراقية ، والحكم السعودي هو الداعم والممول الرئيسي لهذه العصابات التكفيرية الظلامية وبدعم من فرنسا وإسرائيل وأجنحة في الإدارة الأمريكية ، إضافة إلى دول خليجية متورطة في الأحداث الأخيرة في العراق.

إن ما حدث في الموصل العراقية أمر ما دبر في ليل في ليلة الثلاثاء 10 حزيران/يونيو الجاري ، وهي إمتداد لخيوط المؤامرة التي يواجهها العراق وحكمه الفتي ، وما حصل في الموصل لم يكن تقاسعا بل خيانة وخيانة كبرى شارك فيها أيتام صدام المقبور من بقايا الحرس الجمهوري والبعثيين ومخابرات النظام الصدامي المقبور.

ولا نكشف سرا إن قلنا بأن الغالبية العظمى من قادة داعش وقبلها القاعدة في العراق هم من كبار قادة الحرس الجمهوري الصدامي المتحالفين مع داعش وتنظيم القاعدة وسائر التنظيمات السلفية الوهابية التكفيرية.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن البعثيين الصداميين الذين فرضوا على العملية السياسية هم الذين هيئوا الأجواء وأصبحوا حواضن آمنة لتنظيم داعش ، فممارساتهم وتصرفاتهم بعد سقوط الموصل ، تكشف حقيقة أن هناك مؤامرة خطيرة حصلت ، فهؤلاء البعثيين ومن ورائهم الرجعية السعودية وقطر ، أخذوا ينفذون الدور الذي أنيط بهم في إطار هذه المؤامرة ، لذلك رأينا بأن جميع الكتل البعثية من أيتام النظام السابق حملت رئيس الوزراء العراقي السيد نوري المالكي كل ما حصل ، ورفضت دعوته إلى فرض حالة الطوارىء ، دون أدنى شعور بالمسؤولية أزاء المخاطر التي تحدق بالعراق وشعبه ، حتى أن البعثيين أخذوا يمارسون حربا نفسية على العراقيين ، كما مارس قادة الجيش في الموصل ضغوطات نفسية على الجنود ، حيث أخذوا يصرحون عبر الفضائيات العربية أن داعش تتحرك بإتجاه بغداد وأن الجيش لا مقدرة له على مواجهتهم ، وكانوا يزفون بشرى لأيتام النظام الصدامي المقبور والرجعية العربية وعلى رأسها السعودية وعلى رأسها السعودية ، وهو ما نشاهده يوميا وبشكل مكثف في أداء قناة "العربية" سيئة الصيت ، التي إعتبرت نصر داعش نصرها ، وأخذت تنفث سما ، كما تنفث الأفعى ، ضد الشعب العراقي المظلوم.

لذلك فإننا نؤكد على ضرورة تكاتف أبناء الشعب العراقي شيعة وسنة لمواجهة مؤامرة الإستكبار العالمي والقوى الصليبية والناتو وعملائهم الرجعيين في المنطقة وعدم الإنزلاق إلى أتون حرب مذهبية وطائفية تحرق الأخضر واليابس وتنفذ مشروع ومخطط الإستكبار العالمي لإضعاف الأمة الإسلامية وشعوبها من أجل الإستمرار في إستعمارها وإحتلال بلدانها وسرقة نفطتها وبترولها وثرواتها وخيراتها.

إن على الشعب العراقي التحلي بالمزيد من الوعي ونبذ الخلافات الطائفية والعرقية وتفويت الفرصة بإفشال مخططات الإستكبار العالمي والدول الرجعية التي تسعى إلى تمزيق وحدة العراق والرجوع به إلى عصر الديكتاتورية.. فالعراق يمر الآن بمرحلة صعبة وعلى أخوتنا من أبناء الشعب العراقي الأشقاء الإنتباه إلى ضرورة أن يلتزموا موقفا موحدا ضد الإرهاب وداعميه وحواضنه من أيتام صدام وداعميه من الخارج.

وأخيرا فإننا نطالب الشعب العراقي بوحدة الصف وعدم الإنزلاق إلى ما يخطط له أعداء الإسلام والإنسانية ، وما يدعيه تنظيم داعش بأن الحرب اليوم هي بين السنة والشيعة ، ما هي إلا مخططات شيطانية صليبية صهيونية وسعودية وقطرية تدعمها المخابرات العالمية الأمريكية والبريطانية ومخابرات دول إقليمية لإشعال حروب مدمرة توفر للإستكبار وأمريكا بيع أسلحتهم القديمة ، وتوفر الجو لإبقاء الأنظمة القبلية الديكتاتورية الفاشية في المنطقة.

إننا على ثقة تامة بأن الشعب العراقي بتماسكه ووحدته ووعيه أمام مخططات الأعداء والقوى التكفيرية التي تريد له الإنزلاق لأتون حرب مذهبية وطائفية بأنه سوف يتخطى مرحلة الخطر وسيدافع عن نظامه السياسي الجديد ، وسيسحق تنظيم داعش وحلفائه من أيتام صدام ، وربة ضارة نافعة ليصفي الشعب العراقي فلول البعث المتغلغلة في الأجهزة الأمنية والعسكرية وأجهزة الدولة والمؤسسات الحكومية، والتخلص من تبعيات الدولة العميقة لحكم العفالقة ببناء مؤسساته المدنية والحكومية والأمنية والعسكرية من جديد ويخطوا بالعراق نحو نظام سياسي قوي يفشل به مؤامرات الأعداء والحاقدين على العراق.

 

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/13



كتابة تعليق لموضوع : بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير في ذكرى ميلاد الإمام المهدي وحول ما جرى في الموصل ومخططات الإستكبار العالمي وعملائه في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي
صفحة الكاتب :
  كريم مرزة الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العراق بين محورين  : حميد مسلم الطرفي

 لم يبق سوى الاسرة  : ابتسام ابراهيم

 رئيس العلاقات الخارجية يؤكد رفض العراق للعدوان على أراضيه والتدخل بشؤونه الداخلية  : منى محمد زيارة

 بعملية خاطفة قوات نخبة فرقة العباس القتالية تحتل تل احمد الاستراتيجي وتقطع أخر شريان يغذي المجاميع الإرهابية في البشير  : موقع الكفيل

 سياحة في التراث مجانا واراء اكثر جنونا  : سامي جواد كاظم

 اكثر من 6 ملايين دولار شهريا " اتاوات الدولة الإسلامية" من أهالي نينوى  : وكالة نون الاخبارية

 حب في الأمتار الأخيرة..  : رحمن علي الفياض

 رسالة لرئيس الحكومة العراقية بعد ألقمة!!  : عزيز الخزرجي

 مرشحات جام خانة  : هادي جلو مرعي

 حديث الاثنين الطائفية بقناع سياسي  : ابراهيم العبادي

 ملاحظات على موسوعة العامري للعشائر العراقية (خفاجة الشطرة).  : مجاهد منعثر منشد

 يوغلينة رئاسة الوزراء  : خالد الناهي

 نفي بخصوص زيارة الوفد السياسي الكردي الى بغداد  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 خوارج العصر لا قيم لهم ..!  : مير ئاكره يي

 امير الكويت يصفع امير قطر  : فراس الخفاجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net