صفحة الكاتب : عباس العزاوي

الحرية المطلقة ولغة الحمير
عباس العزاوي

ربما عنوان مقالتي غريب بعض الشئ وخارج عن اللياقة الادبية لاسيما ونحن في حضرة الادب ,لكن للضرورة احكام وقوانين تدفعنا لذلك وايضا لتوضيح الفكرة الحقيقية للمقالة , في الاونة الاخيرة برزت الى السطح في اغلب المواقع العراقية ظاهرة  الشتم واللعن والانتقاص من الاخرين وربما التسقيط في الكثير من الاحيان  في سياق  طرح ومناقشة المشاكل السياسية والاجتماعية للمجتمع العراقي وكلما كانت المقالة اكثر قبحاً واستهتاراً وتجاوزاً على مشاعر العراقيين  كانت فرصتها اكبر في النشر والبقاء لاسابيع او اشهر تتصدر واجهة الصفحات والمواقع وربما يعود السبب في ذلك لافلاس البعض في التعبيرعما في دواخلهم العاطلة بطريقة موضوعية وهادفة ,ومحاولتهم  فرض تصوراتهم المريضة على الاخرين بتلك الطريقة الشاذة.
هذه الظاهرة تفشت بشكل مفرط في الصفحات العراقية  المحترمة وغير المحترمة والتي تهتم بالشأن العراقي ومن مصاديقها على سبيل المثال ورود مفردة "الحمار" بشكل ملفت للنظر وبكثرة ممجوجة واستعمال اسم هذا الحيوان كمفردة مرادفه للشتيمة يراد بها الانتقاص والاساءة الى الاخرين سوى كانوا سياسين او رجال دين او شخصيات اعلامية او ادبية, ربما نستطيع بشكل من الاشكال ايجاد مبرر مقبول لكاتب ناقم من وضع سياسي متعثر او حالة فساد اداري فاضح  يجب التصدي له وبالطريقة التي يراها الكاتب مناسبة وتنسجم في طرحها ومكانته الاعلامية والادبية ومعالجتها بالطرق العقلية الصحيحة, وهذه من المظاهر الصحية في العراق الجديد .
لكن ان يتجاوز الامر الى ابعد من ذلك ويتم تغيير بوصلة تحديد الاخطاء وسير خط النقاش الى  مدارات مغايرة وشخصنة القضية برمتها واطلاق الشتائم المعيبة بحق فلان من الناس او بحق جهة معينة او طائفة او شريحة من المجتمع , فهذا يشير بوضوح الى قصور فكرة الكاتب وافلاسه ,وبذلك يدخل الموضوع في منزلق خطر بعيد عن الهدف الحقيقي للمقالة, ويكون عناصر الطرد فيها اكثر من عناصر الجذب, في الوقت الذي يرفض هذا الكاتب وربما يثور لو ان احد القراء او الكتاب اشار الى تناقضاته واخطاءه في تناول قضية معينة او عدم موضوعيته في الطرح.
عندما يبلغ التطرف عند احد المهووسين بالنقد الى حد الانتقاص من شعب باكمله ووصفه بالحمير! دون ادنى حياء, فان القضية تحتاج لوقفة صريحة وواضحة من الجميع تجاه هذا الكاتب ومقالته القذرة التي تسيئ لشعب عريق ومناضل وصابر مثل الشعب العراقي والغريب في الامر ان هناك بعض المواقع العراقية اعادت نشر المقالة مرة اخرى ولم تسمح بنشر اي تعليق يسيئ للكاتب ولمشاعره الرقيقة !!! فأيّ حرية فكرية مُعاقة هذه التي تجيز لهذا المتطرف والحاقد شتم العراقيين؟ ولاتجيز لاحد حتى التعليق على مقالته!! اواستعمال مفردات اخرى من قبل كاتب آخر اكثر وقاحة وانحطاط... كأجزاء من جسم الانسان ـ الرجل تحديداً ـ كمادة للسخرية السمجة تحت مسمى ومفهوم المقالات الساخرة وهي في حقيقتها مقالات ساذجة وماصخة. ....  وفي موضع اخر يختلق هذا الكاتب قصة افتراضية من خياله المعطوب ليبني عليها احكامه التهكمية والحاقدة, فهل هذا يسمى أدب ساخر؟ ام سوء ادب فاجر!!!
ان هؤلاء "المثقفين" يحاولون جاهدين التشبه ببعض الكتّاب الساخرين في تاريخ الادب العربي والعالمي ويحرصون على الظهور برداء الكاتب الشجاع  في طرح مشاكل مجتمعه, ولكنه ـ وهذه قضية لاافهمها ـ عندما يتحدث عن الشعوب الاخرى فان لغته تتغير ويصاب بحسن الاخلاق والادب!!!  أن السخرية من الواقع واشكالاته ومحاولة معالجة ازماته المستعصية من وجهة نظري تحتاج الى موهبة فائقة وقدرة ادبية عالية واسلوب لغوي رفيع في توجيه النقد الاذع والاشارة الى العلل والمشاكل محل النزاع... لكن بالتاكيد من دون شتم الاخرين بطريقة اولاد الشوارع اواستعمال مفرادت سوقية تُسئ الى الكاتب نفسه قبل خصومه.
الامثلة كثيرة ومتنوعة ولاأجد ضرورة لذكرها, ولااريد نشر قاذوراتهم من جديد لانها  ستكون دعاية مجانية لايستحقونها... فالبعض من الناس يفهم الحرية بشكل غريب ومضحك , يفهمها  كحرية منفلته وبدون حدود ولا أدب ولا اخلاق ولايكترث كثيراً ان تجاوز انوف الاخرين وحرياتهم الشخصية ام لا...... لان (الانا)  لديهم بلغت اعلى درجاتها وطغت على عقولهم واعطبتها بالكامل ولان اغلبهم من الكبار في السن وليس في الادب لايستطيع احد ردعهم بل يجدون من يصفق لهم دائما.
يقول احد هؤلاء الكتاب الذي ابتلانا الله بعلمهم الواسع ووعيهم الخرافي " ان رئيس الحكومة الجديدة لم يقرأ كتاباً واحداُ في حياته باستثناء (الدعاء المستجاب ) ومن هذا نفهم بان هذا الرجل كان مدير عام دار العلم والمعرفة في العالم وليس هناك من قارئ او مثقف يطالع كتاباً  دون ان يمر عليه ـ اي الكاتب ـ  لينصحه ببعض النصائح المهمة او ليعيره من كتبهم المليونية وتدوين اسمه ضمن قوائم المثقفين في سجله العظيم بحجمه وقيمته!!!...  والا كيف يمكن لهذا الفطحل ان يعرف منْ من الناس  قارئ ومثقف وفلته مثله ام لا...؟
المضحك المبكي في مصيبتنا كعراقيين ان كل هذه الاعداد الهائلة من المثقفين والنقاد والمحللين والسياسين والقادة والعلماء واصحاب الشهادات العليا والعباقرة والمنظرين ..... لكن في المقابل حكمنا لمدة  30 سنة رجل لم يكمل المتوسطة وكان يتسكع في ازقة باب الشرجي وشارع الشيخ عمر وكَراجاتها ..... ولم يكن يفهم الا لغة الموت والرصاص !!! فكيف حدث ذلك ؟

 

 


عباس العزاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/07



كتابة تعليق لموضوع : الحرية المطلقة ولغة الحمير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : احمد شلش من : العراق ، بعنوان : اسطورة الادب الرفيع في 2011/05/27 .

ادعو جميع الاخوة الكتاب والقراء الى قراءة كتاب الدكتور علي الوردي_اسطورة الادب الرفيع_ وذلك ليكونوا كتابا حياديين وموضوعيين




البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار الزنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم اولاد العم وتحيات الشيخ الحاج حمودي الزنكي لكم واي شي تحتاجون نحن بخدمت العمام

 
علّق صلاح زنكي مندلي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي متواجدين بكل انحاء ديالى بالاخص خانقين سعدية جلولاء مندلي وبعقوبة

 
علّق مؤيد للحشد ، على السيد حميد الياسري ينفي ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من تصريح نسب اليه : حمدا لله

 
علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكتب د . همام حمودي
صفحة الكاتب :
  مكتب د . همام حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



  مغرورين  : د . رافد علاء الخزاعي

 اتحاد الأدباء ونقابة الصحفيين يهنئون محافظ ميسان بمناسبة اختياره كأبرز محافظ لعام 2012  : حيدر الكعبي

 سياسيون بوجهين !  : عبد الرضا الساعدي

 ال سعود حكموا على سعد الحريري  بالاعدام من ينقذه  : مهدي المولى

 أمنيات عشوائية لعيد الفطر  : د . بهجت عبد الرضا

 يعود الشجر إلى البحر  : حسن العاصي

 مصري يطالب بمحاكمة نابليون بونابرت بتهمة كسر أنف أبو الهول

 العنف وعلاقته بالوضع الجغرافي للعراق..التاريخ واللحظة المعاصرة  : د . آمال كاشف الغطاء

 الاكراد تتلاعب بالبترول مع تركيا وإيران  : حسين النعمة

 العتبة الحسينية ترسل قافلة مساعدات الى مخيم النازحين في حمام العليل

 قراءة في شعر الهايكو للشاعرة رفيف الفارس  : جمعة عبد الله

 فريق طبي اوربي في مستشفى الكفيل ينجح برسم البسمة على وجه مقعدة بصرية

  سر المعاني الفلسفية والأنوار القدسية للأرقام الأثني عشرية .!!  : صادق الصافي

  هل سيصبح التيار الصدري بيضة القبان في المعادلة العراقية ؟؟  : محمود غازي سعد الدين

 البيت الثقافي في القاسم يستضيف الدكتور رباح السعدي  : اعلام وزارة الثقافة

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107996250

 • التاريخ : 24/06/2018 - 10:00

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net