صفحة الكاتب : صبيح الكعبي

الجهاد وحقيقة العمل به
صبيح الكعبي

 لم يتبدد وهم او تضيع الحقيقة فهي ناصعة كبياض الثلج في ظروف البلد التي يمر بها الآن لانها تنجلي عند كل أزمة او مرحلة مخاض بسماء صافية تأسر العين وتتوضح الحقيقة وتتساقط فيها حبات الرمل الصغيرة ويبقى الحجر راسخا كمواقف الرجال الشجعان ثابت العزيمة قوي الاراده لاتهزه الرياح او يعتريه الخوف امام تحديات هنا وآزمات هناك لانه آمن بالتغيير الجديد واصبح جزء منه مما ولد شعورا يملؤه الخوف والتوجس لدى محيطه الخارجي عربيا كان او اجنبي فسارعت قوى الظلام والتخريب والتآمر على وأدها وقتل الجنين في مشيمه قبل ان يتنفس او يفتح عينه على العالم الرحب , واصبح العراق حقل تجارب لكل اجندات الغرب وعرب الجنسيه غايتها وديدنها القضاء عليه والتخلص منه ببرنامج متكامل جمع بين سلاح الطائفية واحياء النفس العرقي والقتل والتهجير بمنظمات ومسميات لاعد لها ولاأحصاء معروف عنها مما ألحق ألاذى بشعبنا بمجموعه و انكشف المستور وبانت الحقيقة وعرف المتخاذل من العميل والمساعد في اعتى هجمة تمر بها البلاد منذ عام 2003 ولحد لحظتنا هذه , ومع ذلك فأن روح المبادرة لم تفقد وقوة المطاولة لم تثنى بل العكس حدث عندما أصدرت المرجعية الحكيمة فتواها بالجهاد الكفائي لتكون غطاءا شرعيا لصد الهجمة ودفن اساليب العدو وفضح مخططاته وركب من ركب في سفينتها وتخلف من تخلف عنها لتكون شهادة تاريخية عليهم وموقف لايمكن للعاقل ان يمحوه من ذاكرته او يسامح من فعله فعرف من هو مع الدولة او ضدها ولو ان الاءمر مقرؤ ولم تطوى سجلاته أو نتفاجأ به الا اننا ازددنا يقينا ودراية بهكذا مواقف ,والجهاد بمعناه الشرعي هو الدفاع عن مقدرات الامة والذود عنها بالغالي والنفيس تصل حد الشهادة وكما يقول الشاعر :-
( يجود بالنفس ان كان الجواد بها // والجود بالنفس اسمى غاية الجود )) وهناك تعريف آخرلها ان نضع مانمتلكه امام الغاية التي منها زحف الشعب لتسجيل اسماؤهم عند مراكز التطوع ومعسكرات التدريب وتركوا عوائلهم بدون قوة يومهم او ايجار داره ومستلزمات عائلته فهل يتركوا هكذا ام يجب مساعدتهم وايجاد سبل العيش لهم وتوفير مايمكن توفيره لهم ؟؟ ليكون دافعا لهم في معركتهم العادله , الا اننا نرى البعض من ضعاف النفوس احجم عن تسجيل اسمه او تثبيت موقفه بل تمادى باطلاق الاشاعات وزحزحة الوضع الامني وخلق حالة من الهلع لدى الكثير من العوائل والبعض الاخر استغل غياب القانون  وانشغال الجمهورليقوم برفع اسعار المواد الغذائية والخضروات  والطاقه ليثقل كاهل الشعب برغم الظروف القاسية التي يمرون بها .ان مثل هذه الاعمال والسلوكيات والاساليب بحاجة لمن يعالجها ويسجل من ارتكبها بخانة المجرمين ويصنف مع داعش الاجرام لينال جزاؤه العادل ضمن القانون وقساوة مواده ليكون رادعا لمن تسول له نفسه باستغلال الظروف واللعب على المكشوف في واحدة من اشد أزمات البلد التي يعيش ايامها الكئيبه

  

صبيح الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/19



كتابة تعليق لموضوع : الجهاد وحقيقة العمل به
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الشيحاني
صفحة الكاتب :
  احمد الشيحاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النفط بين أوبك وتوبك  : جراخان رفيق عمر

 استشهاد ممثل الشيعة في حزب الشعب الباكستاني في باراتشينار

 متصرف جبل لبنان رستم باشا ينفي المطران الماروني بطرس البستاني الى القدس  : د . الياس عفيف سليمان

 الصحة تكرم الموظف المثالي  : وزارة الصحة

 الإنتخابات البرلمانية وشبح التأجيل  : ياسر سمير اللامي

 لا فرق بين الخلايا السرطانية والخلايا النائمة سوى هذا الخط  : مرتضى المكي

 بهاء الأعرجي يلتقي نائب رئيس البرلمان ويؤكدان على ضرورة الابتعاد عن المواقف والخطوات غير المدروسة والمسؤولة

 البرزاني ... يحرج الحكيم!!  : صلاح جبر

 أمي.. أول عيد بدونك  : معمر حبار

 من أين سأبدأ سيدي أبا الحسن  في ليلة مولدك المبارك   : د . عبد الهادي الحكيم

 الشركة العامة للسمنت العراقية تعثر على بعض محركات معاملها المسروقة في محافظة نينوى والتي تقدر قيمتها بأكثر من سبعة مليون دولار  : وزارة الصناعة والمعادن

 الرد على شبهة السماوات التسع.مع برنابا في إنجيله.   : مصطفى الهادي

 انا اقرأ  : سعديه العبود

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (26) قنابل الغاز المسيلة للدموع تقتل وتخنق  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 قاسمي : ما يتم تناقله عبر وسائل الاعلام حول وساطة العراق يعود الى العلاقات العراقية - السعودية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net