صفحة الكاتب : علي محمد الجيزاني

الفتنة المذهبية (عائقاً ) امام العراق.
علي محمد الجيزاني
يبدو ان مشاكل بلدنا العراقي لم تنتهِ مع نهاية حكم النظام السابق .. وبما ان الشعب العراقي كان يتمنى المزيد من  الحرية والتحرر من القيود الصارمة التي كانت تفرضها الحكومات السابقة على شعبنا. فإن الطرف الرافض للعملية. السياسية استندوا على فتاوي كيفية . 
ولعل شيوخنا وخطباؤنا الافاضل يتابعون ما يجري في الساحة الفكرية الاسلامية من المحاولات الحثيثة والتي لا تهدأ لنشر الفتنة المذهبية بين السنة والشيعة وتوسيع شقة الخلاف حيث يذهب بعض رجال الدين محدودي الفقه والعلم والدين معا بتكفير الشيعة ويعتبرونها من الروافض يجب محاربتهم. إن مثل هذا العمل الجنوني والطائش وغير المسؤول تجاه الأمة الإسلامية من شأنه لو نجح لا سمح الله أن يفتت شمل المسلمين ويزيد من ضعفهم وتبعثرهم ويقوي عدوهم ويحولهم إلى دويلات متناحرة ومتحاربه مما يسمح للأعداء السيطرة على المقدسات وأولهم الأقصى بل ويذهب البعض من موقظي الفتن إلى القول ان للشيعة قرآن غير الذي بين ايدينا يدعون أن أسمه قرآن فاطمة، وحينما يطلب منهم تقديم الدليل على ذلك كأن يقدم نسخة من هذا القرآن المزعوم، تتلعثم ألسنتهم وتضمحل وتتقلص جوارحهم وتصفر وجوههم والمشكلة انهم يغرسونها في أذهان النشئة والصبية دون دليل،.الا يكفينا الفتنة الكبرى التي حصلت قبل نحو 1400 عام وما زلنا نعيش فيها وكأنها حصلت بالأمس. ومن المفيد ان نتوقف هنا طويلا عن مبدأ تكفير المسلم أو المؤمن الذي ينطق بالشهادتين ويؤدي الفروض الخمسة ويقيم حدود الله ويعمل صالحا ولعل حادثة قيام اسامة بن زيد بقتل مشرك كان يقاتل المسلمين بعد أن نطق بالشهادتين فعاتبه رسول البشرية حينما برر قيامه بقتله بانه قالها عن خوف ليتجنب الموت، فقال له ويحك أأنت في قلبه..!! فهذا المثل يتوجب ان نقتدي به ونأخذ العبرة منه ولا نكفر المسلمين،.عمليات القتل البشعة، والتمثيل في الجثث، لا يمكن ان تكون ممارسة إنسانية، فما بالك حين تتم باسم الله الذي من صفاته الرحمة والسلام والعدل، فأين هؤلاء من صفات الله ومبادئ الإسلام؟ وكيف سيخدم هؤلاء الإسلام بمثل هكذا ممارسات؟ 
وحشية أساسها الغزو والسلب والنهب والقتل واغتصاب النساء. ورفض الاخر واحتقار المرأة. ان الدين بريء مما يفعلون، والإسلام براء مما يقترفون، والإنسانية أيضا، والله بريء مما يفعلونه. 


علي محمد الجيزاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/22



كتابة تعليق لموضوع : الفتنة المذهبية (عائقاً ) امام العراق.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار الزنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم اولاد العم وتحيات الشيخ الحاج حمودي الزنكي لكم واي شي تحتاجون نحن بخدمت العمام

 
علّق صلاح زنكي مندلي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي متواجدين بكل انحاء ديالى بالاخص خانقين سعدية جلولاء مندلي وبعقوبة

 
علّق مؤيد للحشد ، على السيد حميد الياسري ينفي ما تم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي من تصريح نسب اليه : حمدا لله

 
علّق محمد فلاح زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى كل زنكي حاليا مع الزنكنة التحول الى الاصل مع الشيخ حمود وشيخ عصام الزنكي فرصة كبيرة لنا ولكم لم الشمل الزنكي ونحترم امارة زنكنة تحياتنا لكم في سليمانية وكركوك اخوكم محمد الزنكي السعدية

 
علّق عادل زنكنة سليمانية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كثر الحديث الان عن اصولنا النسب الاصلي لعشيرة الزنكي كل ال زنكي حاليا مع الزنكنة ناكرين نسب زنكي ولا يعترفون الا القليل لانهم مع الزنكنة ومستكردين ولا يعترفون في ال زنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سعد السلطاني
صفحة الكاتب :
  سعد السلطاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 عندما يعرف جورج جرداق المسيحي علياً أكثر منكم !!  : شعيب العاملي

 روسيا وأمريكا .. صراع نفوذ!  : سيف اكثم المظفر

 الحـوار الشوارعــي  : عبد الرضا قمبر

 مصدر :بلدية سوق الشيوخ تخصص معظم موازنتها لحي سكني يقطنه كبار المسؤولين  : شبكة اخبار الناصرية

 محطة كهرباء الناصرية الحرارية ..صور مشرقة للتحدي العراقي  : حسين باجي الغزي

 مصائب السلطة .بالعراق. المالكي . ومدحت المحمود  : علي محمد الجيزاني

 مقارنة بين العراق والإمارات (مع الأسف) ... !!  : حيدر محمد الوائلي

 الانفجار عند البوابة الخضراء يؤكد متانة السور المدجج بالرجال  : القاضي منير حداد

 حسن العلوي ينصب نفسه نيقولا ميكيافلي للمالكي!  : قاسم محمد الخفاجي

 قصر الثقافة في صلاح الدين شهد توقيع إصدارات جديدة  : اعلام وزارة الثقافة

 بين البصـرة وعمان وزيوريخ

 نوم "النازح" عبادة ..!  : علي سالم الساعدي

 الذات  : علي حسين الخباز

 لابد لأن  يُكتب ولكن لسبب  : صالح الطائي

  الامامة والامام في كتاب الله والحديث النبوي  : مجاهد منعثر منشد

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107996108

 • التاريخ : 24/06/2018 - 09:57

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net