صفحة الكاتب : جمعة الجباري

ما آل اليه العراق ! وما ستؤول اليه كوردستان !
جمعة الجباري

الاجواء السياسية الحالية تنذر بتغييرات جذرية على الساحة السياسية العراقية. والحكومة العراقية الحالية تحاول بشتى الوسائل البقاء في سدة الحكم وتثبيت اركان السلطة الشيعية في عموم البلاد. أما حكومة كوردستان فلها أولويات و مسؤوليات كبيرة تجاه شعبه وضمان سلامة اراضيه..

 

الحكومة العراقية وسياساتها

من واجب اي حكومة ان تدير دفة الحكم بكل حيادية وبشكل مستقيم ومتساوٍ مع جميع الاطراف دون التأثر بأي جهة اثنية أو طائفية أو الوقوع تحت طائلة اية اجندة خارجية، ذلك لضمان صيرورة الاعمال الادارية في جميع المحافظات بعدالة وترسيخ مبادىء الديمقراطية وارساء العدالة الاجتماعية بين كافة الاطياف القومية، حيث ان العراق تمتاز بطبيعة نادرة من حيث الفسيفساء الاجتماعي والتعايش القومي، ولكن الحكومة العراقية الحالية، عملت (منذ تسنمها الحقائب الوزارية) عكس ذلك تماماً، اذ انطلقت في البداية بتوطيد اركان الحزب الحاكم (حزب الدعوة) وتوسيع سلطاتها المحلية مع اطلاق يدها في الاعمال والشؤون الادارية في كافة المرافق والمؤسسات الحكومية، وايضاً تقوية الجانب الحزبي من خلال التأثيرات الحكومية، وعملت الحكومة ايضاً على تطبيق اجندة جمهورية ايران الاسلامية بشكل علني مع ضمان الحفاظ على مصالحها الاقتصادية والسياسية في العراق على حساب مصالح دولة العراق وقوت الشعب، ما دفع رؤوس النظام الحاكم للتعرض الى مصالح حكومة الاقليم ومحاولة عرقلة سير حياتها الاقتصادية والمعيشية، وتهديد المحافظات السنية المنتفضة وتعرض الحياة فيها الى الاذى والحرمان والخطر والتعطيل.

من جانب آخر ادت هذه السياسات الخاطئة الى خلق حالة من الاستياء في البداية في الشارع العراقي، وخاصة مناطق السنة. ثم تحولت الحالة الى تذمر، ومع تسلل جماعات مناوئة للحكومة بين الجماهير المتذمرة، توجه المسار في الشارع المتذمر الى تشكيل مظاهرات تندد بالادارة العجفاء للحكومة  والفساد الاداري المستشري في جميع المرافق والمؤسسات الحكومية، وصفقات مشبوهة وفاسدة أو مموهة تهدر الحكومة بها المال العام وتجر البلاد الى خراب مستعجل، وايضاً نددت بالدور السلبي للبرلمان العراقي الذي ادلى الشعب باسمه لهم ورشحهم للدفاع عن مصالحهم وضمان الحياة الحرة الكريمة لهم في رخاء وسؤدد، لا أنْ تتملص من واجباتها وتحاول التهرب من محاسبة السلطات الادارية الفاسدة ذلك لضمان مصالحها الشخصية وعلاقاتها الحزبية والذاتية!

إنَّ محاولة الحكومة كبت جماح الجماهير المنتفضة بالجيش والسلاح وضرب الحصار على المدن، أجتت نار الحقد اكثر لدى الجماهير، وطالبت باسترداد حقوقها ومحاسبة المقصرين الحكوميين والعسكريين، وعلى رأسهم شخص المالكي نفسه. 

الا انَّ حكومة المالكي التي اطلقت يدها من قبل ايران الشيعية، لم تؤل جهداً لقمع المظاهرات بالحديد والنار كما فعل بشار الاسد في سوريا، والدليل على ذلك ما حصل في انبار والحويجة منذ بداية المظاهرات والاعتصامات، حيث قتل العديد من المعتصمين بنيران جيش المالكي (قوات سوات). وما ان بدأت صيحات الاستغاثة الشعبية تطالب المنظمات الدولية و حقوق الانسان بحمايتها من الضربات الموجعة تحت الحزام، من قبل جيش شكل أصلاً لحمايتها، لا لضربها. 

ادى تحول الاحداث والتذمرات الدولية ضد اساليب القمع الوحشية من قبل الجيش النظامي الحكومي، والخوف من المحاسبات القانونية الدولية (لشلل القضاء العراقي وسيطرة المالكي عليه) الى التفكير في خلق مليشيات مسلحة وكانتونات متعصبة غير نظامية لضرب وقتل وقمع الاماكن التي تعالت فيها صرخات وصيحات الاعتراض من الحكم، فظهرت (فجأة) واثر ذلك كتائب مسلحة اطلقت على نفسها "دولة الاسلام العراق والشام" وتضم مسلحين جاؤوا من دول عديدة مثل افغانستان، وباكستان، وسوريا وايران..، تقتل و تنسف وتهتك وتحرق وتشرد وتذبح، دون اي تدخل من قبل الدول التي وضعت على عاتقها تحرير العراق من ظلم البعث البائد، وحماية مصالح وارواح شعب عانت سابقاً كل عذابات الدنيا. فخليت الساحة لتلك المليشيات لتجول في عرض العراق وطولها لمحاسبة الذين وقفوا ضد سياسات المالكي (سيناريو مفبرك) ولكن بشكل عكسي، حيث قامت تلك الجماعات بالدخول في المدن السنية بحجة مقاومة الجيش العراقي (ذات الاغلبية الشيعية !) وتحركت قوات الجيش للتصدي لها ودحرها، ما اديا معاً دوراً بارزاً في هدم المدن (ذات الاغلبية السنية) وقتل النفوس وخلق حالة من الذعر والهلع في نفوس ساكنيها، وبذلك حققوا ما لم يستطيعوا من خلقه عبر التفجيرات والمفخخات في تلك المناطق.

 

احداث الموصل وتمخضاتها

 

     بعد تصفية الحسابات الاثنية والعسكرية في محافظة الانبار التي اعتصمت جماهيرها لشهور عديدة ضد سياسات حكومة المالكي والمطالبة بحقوقها المشروعة في العيش الكريم، وتهديدها بالانفصال وتشكيل اقليم سني في العراق، حيث اصبحت تشكل خطراً على سير العملية السياسية والادارية في العراق وتعطيل للمصالح الخارجية آنفة الذكر، تعالت صيحات التذمر من محافظ الموصل "اثيل النجيفي" الذي تراءَت له انه يتمتع بسلطة كبيرة ومتنامية الاطراف بحيث تؤهله أن يندد ويتوعد (بالانفصال) وتشكيل اقليم مستقل (سُنَّة) ما اذا لم تحقق حكومة المالكي كل مطاليب المحافظة، فظهر اكثر من مرة في خطابات قوية النبرة تفوح منها رائحة الاستعلاء الاداري و الانفصالي..

بين ليلة وضحاها ظهرت جماعات داعش في الاحياء الغربية لمدينة الموصل وبدأت تتحرك علناً وتنفذ عمليات مسلحة ضد الجيش العراقي وتخلي الدوائر الحكومية وتحرقها وتقتل كل من يتعرض لها. فخلقت هذه الحالة الرعب في نفوس المواطنين وبات الوضع أسوأ من المتوقع، وبين عشية وضحاها لاذ جيشٌ مترام الاطراف بكل اسلحتها وثقلها الحربي الكبير بالفرار أمام 300 مسلح لا يملكون ربع ما يملكه هذا الجيش..

من يملك نظرة شمولية وتحليلية لواقعة تراجع الجيش العراقي واندحاره أمام هؤلاء المسلحين، يعلم جيداً أن الامر ليس خالياً من فبركة عسكرية تقوم الاستخبارات العسكرية بتنسيقها بين الطرفين، من أجل تمرير خطة متفق عليها مسبقاً ومستوردة من جهة معينة، للحؤول دون نيل الجانب السني مايرمي اليه من مآرب أدارية وسياسية.. فتحولت الاحداث الدامية الى خراب مستعجل لمحافظة كبيرة واستراتيجية مثل الموصل.

الا أنَّ الوضع لم يكن حسب طموحات المالكي ومرؤوسيه، فقد دخل الى ساحة الصراع هناك جهة اخرى وهي بقايا البعث البائد، ونسقت مع المسلحين لتحويل مجريات الاحداث الخطيرة لصالحها وتأسيس كيان دولة اسلامية على ارض العراق واعادة البعث الى السلطة بشكل آخر وتحت غطاء جديد، أو على الاقل تشكيل أقليم للسنة حسب تواجدهم الكثيف في المناطق الموجودة على الخارطة الاثنية العراقية، لهذا نراهم يتحركون لتحرير المناطق السنية فقط من قوات الجيش العراقي (ذات الاغلبية الشيعية) ورسم خارطة سنية عليها. هذا التحول المفاجىء لمسلحي (دولة الاسلام العراق والشام) صدم المالكي وحطم كل تخطيطاته التي كان يروم تنفيذها على ارض الواقع، وبات محصوراً في (المنطقة الخضراء) ويجمع ما تبقى له من الجيش حوله لحمايتها وابقاء السلطة في يده الى اطول مدة ممكنة، الا أنَّ الاوضاع الراهنة وقراءتها بتمحيص تقول أنَّ السقوط (الشيعي) بات وشيكاً والجبهة الجديدة (السنية) ترمي الى بغداد لتحريرها وبسط سيطرتها عليها، وهذا يعني انقلاب عسكري على السلطة الحاكمة (الشيعية) ونصب سلطة جديدة في مكانها (السنية) واعادة الامور الى ما كانت عليها قبل عمليات تحرير العراق عام 2003. 

تجدر الاشارة هنا، الى انَّ كل تلك الاحداث والمنعطفات الخطيرة تجري على مرمى ومسمع واضح من قبل الادارة الامريكية، دون ان يكون لها رأي أو تدخل (حسب آخر تصريحاتها) كونها شأن داخلي وتصفية حسابات قديمة بين الطرفين، ولا علاقة لها بتهديدات دولية على العراق. ما يعني ذلك أنَّ أمريكا تحبذ اعادة السنة الى الحكم من جديد، بعدما فشل الشيعة من أدارته بالشكل المطلوب أو بشكل لم يكن يرعى المصالح الامريكية لوحدها بل كان يرعى مصالح دول اخرى رغم تنبيهات مستمرة للادارة الامريكية له!

اقليم كوردستان العراق وما سيؤول اليه

منذ تشكيل برلمان كوردستان و حكومته، يحاولان جاهداً ترسيخ بنيان أدارة نشيطة وقوية بغية أعادة بناء كوردستان الجنوبية ونشر مبادىء الديمقراطية والعيش الحر الكريم لكافة شرائح المجتمع الكوردستاني، وقد تحقق ذلك بجهود مضنية وكثيفة ومخلصة من لدن قيادة رصينة لها جذور تاريخية ونضالية عميقة ومعروفة لدى الجميع.. 

راقبت شعوب الغرب وحكوماتها كلا الادارتين العراقية والاقليمية عن قرب وبعين فاحصة، فرأت انهما تمشيان عكس بعضيهما تماماً، فالحكومة العراقية ترمي نحو الانهيار يوماً بعد يوم، إثر تراكم المشكلات والمعوقات وتعميق الخلافات ونشر الطائفية والاحقاد واستشراء الفساد. أما حكومة الاقليم فتخطو نحو الترسيخ القوي للبنى التحتية، والانبثاق نحو الحضارات والشعوب المتقدمة وفتح باب العلاقات على مصراعيها معها، من اجل الوصول بالاقليم الى مستوى حضاري من التطور والرقي والازدهار الاقتصادي، مع المطالبة من البرلمان العراقي والحكومة العراقية بالمناطق التي استقطعتها حكومات العراق المتعاقبة قبل 2003 كونها ضمن الخراطة الجغرافية والتاريخية لكوردستان الجنوبية ولايمكن المساومة عليها. وتشكلت من اجل حل تلك الخلافات مع بغداد المادة 140 الدستورية التي تقضي الى اجراء عملية الاحصاء السكاني في تلك المناطق وتطبيع الاوضاع وتعويض العوائل المتضررة بمبالغ مالية محددة ومن ثم اجراء عملية استفتاء للشعب لغرض اعادة تلك المناطق الى اصحابها أو دون ذلك.. الا أنَّ حكومات بغداد عرقلت هذه المادة بشتى الوسائل وكل مرة بحجج مختلفة عن سابقاتها، ما ادى الى تعطيل تنفيذ الاجراءات اللازمة لتلك البنود آنفة الذكر الى يومنا هذا. 

لم تقف حكومة الاقليم من الناحية الاقتصادية ساكنة تنتظر وصول ميزانية بغداد التي اصبحت هي الاخرى معضلة كبيرة خلقتها بغداد من اجل الحد من تسارع التقدم الواضح للاقليم وتوسعها من ناحية الازدهار السكاني والاقتصادي والاداري، بل اصبحت بحاجة لمصادر تمويل جديدة بغية تأمين المعيشة لسكانه المتسارع في الكثافة، وأدارة المشاريع الكثيرة وتحسين علاقاتها الاقتصادية مع الدول الاستثمارية القوية، فكان ايجاد النفط بمثابة القشة التي انقذت الاقليم من الغرق المحتم، بعد ان امتنعت حكومة بغداد من ارسال ميزانيته (17%) كاملة واصبحت ترسل له اقل من (10%) وكان على حكومة الاقليم سد النقص الحاصل من الميزانية من استثماراتها القانونية ومن مالها الخاص. 

شكل استخراج نفط الاقليم وبيعها في الآونة الاخيرة مجاذبات سياسية وادارية قوية وحذرة بين الحكومتين، لكن حكومة الاقليم أصرت على بيعها حسب القوانين المنصوصة عليها في الدستور وبما يكفل العيش الرغيد لشعبها والاستقرار الاقتصادي والمالي، خاصة بعد ان امتنعت حكومة بغداد ارسال رواتب الموظفين ومايترتب على ذلك من مستحقات مالية. وقد كانت مبادرات معالي السيد مسعود البارزاني رئيس اقليم كوردستان ومعالي السيد نيجيرفان البارزاني رئيس حكومة الاقليم حكيمة وهادئة في السير نحو ترسيخ أركان وأوليات أنشاء كيان مستقل أشبه مايكون بدولة مستقلة، يشير اليها القاصي والداني والعدو قبل الصديق بأنها منطقة منعزلة تماما عن مايدور في العراق من خراب ودمار وانفلات امني وحكومي، وتنعم بالرخاء والامان والعيش الكريم والسعادة والسؤدد.

المحصلة

مايدور في العراق حالياً اشبه ما يكون بعاصفة هوجاء تؤتي على الكل ولا تذر، وعلى كل الاطراف البقاء في موقعه متماسكاً ومتشبثاً خوفاً من العصف. الا أنَّني لا أضمن للاطراف العراقية اي شىء كونها لم تحاول خلال سني حكمها ومراحل حركاتها في البلاد اي جمع رصيد قوي، لدرجة تبقيها في مكانها ولا تقلعها العاصفة الهوجاء العاتية. 

بيد انني أضمن من خلال هذا التحليل السياسي بقاء حكومة الاقليم ثابتاً في مكانها، كونها ضاربة بجذورها القوية في باطن الارض، خلال سنوات حكمها منذ 1992 ولحد الان، كما انها تملك قوة كبيرة من البيشمركة النظامية والقانونية تؤمن ايماناً قوياً وراسخاً انها يجب ان تضحي بالغالي والنفيس في سبيل نيل بلادها الحرية الكاملة، دون أن تتعرض مرة اخرى لاية ضربات أو اعتداءات شوفينية وتعصبية من قبل الاخرين، وتعيش في ظل السلام والوئام نحو الاستقلال النهائي، وتعيش في ظهراني الاقاليم التي ستتشكل عما قريب بسلام و وئام. 

  

جمعة الجباري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/23



كتابة تعليق لموضوع : ما آل اليه العراق ! وما ستؤول اليه كوردستان !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : rawa zangana ، في 2014/06/25 .

عاشت الايادي استاذ جمعة الجباري الحل الاخير لتضمين السلام هو تشكيل الدولة الكوردية




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد حسني عطوة
صفحة الكاتب :
  احمد حسني عطوة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 برلماني عراقي يحصل على الجنسية السويسرية  : احسان عبود

  كيف يعمل تنظيم isis او ما يعرف باسم تنظيم داعش في العراق والشام  : علي احمد الهاشمي

 في افتتاج مهرجان فتوى الدفاع المقدس السيد الصافي : إذا لم توثّق هذه الفتوى فانها ستُسرق

 سيدة الإرهاب تهب جسدها لـداعش

 السعودية توافق على انشاء محطة كهربائية يصدر انتاجها للعراق بربع قيمة ما تورده ايران اليه

 المالكي مخاطبا المطلك.. "سيأتي يومك يا صالح"  : وكالة انباء النخيل

 دعوة وسائل الاعلام لحضور الاحتفالية التي سيقيمها مكتب المفتش العام في الوزارة  : وزارة الشباب والرياضة

 دبابيس الحرب.. (7)  : عباس البغدادي

 الوفاة الرسمية للقائمة العراقية !  : مهند حبيب السماوي

 مدير عام دائرة مدينة الطب يشرف على عملية إخلاء الجرحى الابطال القادمين من ساحات المعارك إلى مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 رسالة صحفي إلى رئيس الوزراء:وزير العدل لا يقراء وهذا هو حالنا الحقيقي  : عمار منعم علي

 النجف الاشرف : القبض على قاتل ارتكب جريمة غامضة بعملية نوعية  : وزارة الداخلية العراقية

 لا تفرح  : هادي جلو مرعي

 الصلاة بامامة جرح  : علي حسين الخباز

 ومن الأخلاق ما قتل  : رحمن علي الفياض

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net