صفحة الكاتب : جسام محمد السعيدي

من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟! ومن قاتل معه؟ حقائق مُغيّبَة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين ( 2 )
جسام محمد السعيدي

 من هم خلفاء النبي محمد صلى الله عليه وآله الشرعيين؟ وما هي نتائج الانحراف عن إتّباعهم؟

اتفق المسلمون من أهل السنة والشيعة على أن خلفاء النبي صلى الله عليه وآله الذين يبقى بهم الإسلام قائماً إلى يوم القيامة، هم اثنا عشر خليفة، كما جاءت بهذا المعنى روايات الفريقين، وهم الخلفاء الشرعيين ولا يوجد غيرهم، وإن ادعى هؤلاء أنهم خلفاء له!!، ولكنهم أتفقوا في عدد الخلفاء الشرعيين واختلفوا في شخوصهم.
ففي كتب السنة روى البخاري في صحيحه عن الصحابي جابر بن سمرة، قال: (سمعت النبي صلى الله عليه وآله يقول : "يكون اثنا عشر أميرا" ، فقال كلمة لم أسمعها ، فقال أبي : إنه قال : "كلهم من قريش")(2).
وكذلك روى مسلم بسنده عن جابر بن سمرة قال: دخلت مع أبي على النبي صلى الله عليه وآله ، فسمعته يقول: "إن هذا الأمر لا ينقضي حتى يمضي فيهم اثنا عشر خليفة. قال : ثم تكلم بكلام خفيَ عليَّ . قال : فقلت لأبي : ما قال ؟ قال : "كلهم من قريش"(3).
 وفي رواية أخرى : "لا يزال الدين قائما حتى تقوم الساعة، أو يكون عليكم اثنا عشر خليفة"(4)، وفي أخرى "لا يزال الإسلام عزيزا إلى اثني عشر خليفة "(5) وفي أخرى "لا يزال هذا الدين عزيزا منيعا إلى اثني عشر خليفة"(6)، وفي أخرى: "لا يزال أمر الناس ماضيا ما وليهم اثنا عشر رجلا .."(7)، هذا ما جاء في صحاح أهل السنة .
أما كتب الشيعة فقد تواترت الروايات وتنوعت الألفاظ في هذا الحديث، ونقتصر على روايتين رواهما الشيخ الصدوق بسنده، الأولى عن الإمام أبي جعفر الباقر عليه السلام، عن جابر بن عبد الله الانصاري قال : "دخلت على فاطمة عليها السلام وبين يديها لوح فيه أسماء الاوصياء فعددت اثني عشر أحدهم القائم ، ثلاثة منهم محمد وثلاثة منهم علي"  (8).
والثانية عن الإمام أبي جعفر الباقر عليه السلام أيضاً أنه قال : "اثنا عشر إماما منهم علي والحسن والحسين، ثم الائمة من ولد الحسين عليه السلام" (9).
ورغم هذا الاتفاق بين أهل السنة والشيعة في عدد خلفاء النبي صلى الله عليه وآله، وهم اثنا عشر خليفة، إلا أنهما اختلفا في تعيين هؤلاء الخلفاء، فقالت الشيعة الإمامية بأنهم من أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله، أولهم علي بن أبي طالب ثم ابناه الحسن والحسين وثم علي بن الحسين (زين العابدين) ثم محمد الباقر ثم جعفر الصادق ثم موسى الكاظم ثم علي بن موسى الرضا ثم محمد بن علي الجواد ثم على بن محمد الهادي ثم الحسن بن علي العسكري وآخرهم محمد بن الحسن المهدي المنتظر عليهم السلام جميعاً .
وأما أهل السنة فقد اختلفوا في تعيين بعضهم، ولكن ابن تيمية وعلماء الوهابية اتفقوا على مجموعة معينة، كثيرٌ منهم من المجرمين وأهل النار، وأحدهم يزيد بن معاوية!!!(10) الذي وصفه العالم المعروف(الذهبي) بأنه كان (ناصبياً، فظاً، غليظاً، جلفاً. يتناول المسكر، ويفعل المنكر)(11(.
وقد حكم يزيد المسلمين ثلاث سنوات بعنوان (خليفة النبي!!!) وحقق ثلاثة انجازات، حيث قتل في السنة الأولى الإمام الحسين وأهل بيته وأصحابه، واستباح المدينة  قتلاً لعشرات الصحابة ومئات التابعين، واغتصاباً للكثير من نسائهم في السنة الثانية، وقصف الكعبة المشرفة بالمنجنيق في السنة الثالثة(12)، وسببت هذه الأحداث زوال حكم يزيد بن معاوية بعد ثلاث سنوات من بدئه!! وانتهاء سلالة أبي سفيان، بعد تنازل ابن يزيد وولي عهده، معاوية الثاني عن الخلافة بسبب استنكاره لجرائم والده. 
وبالتالي من المضحك وغير المنطقي أن نصدق أن أحد خلفاء النبي صلى الله عليه وآله الذين أوصى به بعده لقيادة الأمة الاسلامية، هم من المجرمين القَتَلة الفاعلين للمنكرات والمحرمات!!! وهو حال الكثيرين ممن ادعوا الخلافة كبني أمية وبني العباس وغيرهم، ومنهم يزيد بن معاوية.
 
 
 
نتائج النهضة الحسينية
 هذه المعركة العظيمة تعتبر أكبر ثورة إصلاح في التأريخ ضد الطغاة، من حيث عمق التأثير والتغيير في محيطها المكاني من جانب، والذي شمل العالم بأسره، حيث أصبحت مثالاً يحتذي في انتصار الثوار وإحداث التغيير رغم ضعف الناصر وقوة العدو.
 وامتد البعد الزماني لهذه الملحمة الخالدة من جانب آخر، ليشمل كل العصور التي تلتها، حتى تتحقق دولة العدل الإلهي، حيث ستكون ثورة الإمام الحسين عليه السلام، والأخذ بثأره، شعاراً لحفيده الإمام المهدي عليه السلام، ومشعلاً يشق ظلام الجبابرة والتيه الذي يعيشه العالم بحثاً عن السعادة والعدل، وذلك في معاركه مع طواغيت عصره حتى القضاء عليهم، وتحقيق تلك الأهداف للبشر أجمعين، لتقطف ثمرة جهود وجهاد الأنبياء والأوصياء والأولياء والشهداء والمؤمنين على مر العصور، بتكوين دولة العدل والسعادة للبشر أجمعين.
 وهكذا نرى أهمية تلك الواقعة في زمنها - وما تلاها من أزمنة - باعتبارها مثلاً يُحتذى، بمنعها البشرية جمعاء من الضياع الروحي، وإنقاذ دنياهم وآخرتهم، والمحافظة على دين الاسلام من أن يضمحل، خاصة وأن معتنقيه كانوا حديثو عهد بظلمات الجاهلية التي كادت أن تعود لولا الثورة التي أنقذتهم منطلقة من كربلاء، والتي أيقظت العقول إلى ما يقوم به الحكام من تحريفٍ للدين في التطبيق، بجعل أعمالهم سُنة بديلة لسُنة رسول الله صلى الله عليه وآله!!!
فقد رفدت هذه الملحمة الأمة مستقبلاً بما تحتاجه من عوامل الصمود أمام الانحراف، ولفت نظر الناس إلى إن ما يقوم بها الطغاة الفاسقين - وان وصلوا الى منصب الخلافة - ليس من الدين في شيء.
 
 
لماذا احتاجت البشرية إلى تضحيات الإمام الحسين عليه السلام الفريدة في ملحمة الطف؟
 
ضحى الإمام الحسين بنفسه ونفوس أهل بيته وأصحابه، من أجل إنقاذ المسلمين من تحريف دينهم، وتجنيبهم ضلالاً مؤكداً بسب الخطر القادم من قادة الدولة الأموية التي كانت تحكم الأمة الإسلامية، والتي أرادت تحريف الدين الإسلامي وجعل أحكامه ألعوبة بيد الحكّام، وتغير مسار الدين من كونه وسيلة لهداية الناس وتكميل نفوسهم وتهذيبها، وجعلهم أناساً صالحين، إلى جعل الدين وسيلة لاستعباد الناس ونهب ثروات الشعوب.
بسبب تولي حكام غير شرعيين - يسمون أنفسهم خلفاء للنبي وهم ليسوا كذلك- على رأس السلطة في الأمة الإسلامية، حيث كان بعض هؤلاء الحكام لا يتمتعون حتى بالتقوى الظاهرية على الأقل، مما يجعلهم قدوة سيئة للناس التي كانت ترى فيهم أنهم يمثلون النبي صلى الله عليه وآله، ويعتبرون أفعال هؤلاء الحُكام سُنة (!!!) من سُنن الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله.
فمنصب الخلافة وشخص الخليفة، كان من المفروض أنه يمثل النبي صلى الله عليه وآله، في الحكم الديني والدنيوي، ليخلفه فيهما، كما أثبتته كتب العقائد الإسلامية المعتبرة، ولأن:
1.     هذا المنصب لا يصلح إلا لمن تشبهوا بالنبي صلى الله عليه وآله اعتقاداً وعملاً، أي أنهم معصومين من الزلل، وذلك لحفظ الدين وتسيير شؤون البلاد والعباد على أتم وجه دون ظلم، أو انحراف عما رسمه الله من طريق للكمال الإنساني والسعادة في الدنيا والآخرة.
2.     لا يوجد أشخاص لهذا المنصب يتمتعون بالعصمة، غير الخلفاء الشرعيين للنبي صلى الله عليه وآله وهم الأئمة الإثني عشر من أهل البيت عليهم السلام، وذلك بحسب قول النبي صلى الله عليه وآله نفسه، فعن سليم بن قيس قال: سمعت عبدالله بن جعفر الطيار يقول: كنا عند معاوية، أنا والحسن والحسين وعبدالله بن عباس وعمر بن ام سلمة واسامة بن زيد، فجرى بيني وبين معاوية كلام فقلت لمعاوية: سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله يقول: أنا أولى بالمؤمنين من أنفسهم، ثم أخي علي بن أبي طالب أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذا استشهد علي فالحسن بن علي أولى بالمؤمنين من أنفسهم ثم ابني الحسين من بعده أولى بالمؤمنين من أنفسهم، فإذا استشهد فابنه علي بن الحسين أولى بالمؤمنين من أنفسهم وستدركه يا علي، ثم ابنه محمد بن علي أولى بالمؤمنين من أنفسهم وستدركه يا حسين، ثم تكمله اثني عشر إماما تسعة من ولد الحسين، قال عبدالله بن جعفر: واستشهدت الحسن والحسين وعبدالله بن عباس وعمر بن ام سلمة واسامة بن زيد، فشهدوا لي عند معاوية، قال سليم: وقد سمعت ذلك من سلمان وأبي ذر والمقداد وذكروا أنهم سمعوا ذلك من رسول الله صلى عليه وآله (13) .
 
لذا كانت تضحية الإمام الحسين عليه السلام في ملحمة الطف كبيرة بما يتناسب والشيء المُضحى من أجله، وهي شريعة سيد الأنبياء محمد صلى الله عليه وآله، التي كادت أن تضيع بسبب محاولة شرّعنة سلوك من اغتصبوا الخلافة، ونسبوا أفعالهم السيئة لها، وبالتالي للإسلام، فكانت التضحية من أجل الدين خصوصاً، وقيم العدل والحق التي تحتاجها كل الإنسانية عموماً.
فلولا الامام الحسين عليه السلام لكانت سُنّة يزيد بن معاوية حجة، وكلما جاء خليفة غير شرعي صاحب بِدعٍ، أضاف الى الإسلام مجموعة من البدع في العقيدة والممارسة، فيصل الاسلام الى الاجيال اللاحقة وهو لا يمت للاسلام الحقيقي بصلة أصلا، وهذا ما حدث للاديان السماوية الاخرى..
أما فائدة نهضة الإمام الحسين عليه السلام لغير المسلمين، فكونها كانت سبباً في بقائهم متعايشين في بلاد المسلمين، يأمنون على أنفسهم وأموالهم، يعيشون بسلام خلال القرون التي تلت الواقعة، ولولاها لصار الإسلام الأموي هو السائد، حيث تكفير الآخر وإقصائه، بل وقتله وانتهاك حرماته، وهو ما حصل منذ عقدين أو ثلاثة في بعض مناطق العالم، وفي حوادث متفرقة، بسبب شيوع الفكر الوهابي الذي هو امتداد للفكر الأموي.
ومن فوائد النهضة الحسينية للمسلمين وغيرهم، هو فتحها الآفاق ورسمها السُبل للبشرية جمعاء، في عدم السكوت على الظلم والظالمين حتى مع قلة الناصر وكثرة العدو.
 
 
ثورة الإمام الحسين عليه السلام تأتي لإيقاف الظلم ولمنع تحريف الإسلام وضياعه 
 
وهكذا نرى مما تقدم بأن منصب الخلافة في زمن الإمام الحسين عليه السلام قد سرقه بغير وجه حق، يزيد بن معاوية، عندما نصبه ابوه معاوية بن أبي سفيان، حيث كان يزيد يقتل النفس المحترمة، ويزني بالمحارم ويأتي الفواحش، ويستخدم منصبه لسرقة الشعوب الإسلامية واستعبادها وظلمها، وأبلغ ما قيل في هذا المجال، هو قول الإمام الحسين عليه السلام:
(...إنا أهل بيت النبوة، ومعدن الرسالة، ومختلف الملائكة، وبنا فتح الله، وبنا ختم الله، ويزيد رجل فاسق شارب الخمر، قاتل النفس المحرمة، معلن بالفسق، ومثلي لا يبايع مثله..) (14).
 ولأن الناس آنذاك كانوا يجهلون ذلك الانحراف الفكري والعملي وخطورته في ذلك الزمن، الذي لم تكن فيه وسائل الإعلام بالتطور الحالي الذي يسمح بالتوعية الواسعة والسريعة، فإن هذا الوضع السيء سيجعل الناس منقادة ومقلدة في دينها ودنياها، من حيث لا تعلم، إلى يزيد، لا بعنوانه الشخصي، ولكن بعنوانه خليفة (!!!) رسول الله محمد صلى الله عليه وآله. 
ومع عدم وجود قوة تغيير وإصلاح للوضع الفاسد – وهو ما يمتلكه الإمام الحسين عليه السلام - بمستوى قوى الإفساد – التي يقودها يزيد وحكم بني أمية في الشام- التي كادت أن تطغى مفرداته على حياة المسلمين، نقول ومع عدم وجود قوة التغيير تلك فإن دين الناس كاد أن يفرغ من محتواه فلا يعود سوى مظهراً دون جوهر، لولا قيام الإمام الحسين عليه السلام بمشروعه العظيم في التغيير والذي قلب موازين الباطل، ومنها نعلم عظمة هذه النهضة حين قامت، وانتصرت رغم استشهاد كل أفرادها.. 
ولأن الجُهّال هم الأغلبية في كل عصر ومِصر، فإن وجود أناس يتقلدون ذلك المنصب وغير مؤهلين له، مثل يزيد ومن هم على شاكلته، وهو ما حصل في زمن الإمام الحسين عليه السلام، جعل من الخطورة العظمى السكوت على ذلك فضلاً عن التأييد له من قبل الإمام عليه السلام، لأن أحد الأمرين - فضلاً عن وقوعهما معاً - سيمنح الشرعية لمن تقلد المنصب، وبالتالي تحوله قدوة لهؤلاء الجهال، ولأن الناس على دين ملوكهم - وربما المقصود هم هؤلاء الجُهال الذين لا يكلفون أنفسهم عبأ البحث عن الطريق الصحيح -، فإنه وبمرور الزمن وتتالي الحكام المنحرفين كان من الممكن أن يضمحل الإسلام - لا قدَّر الله- جوهرا وسيبقى منه القشور فقط، بل وسينقلب أكثر الناس إلى الكفر.
 وربما أن بقي الوضع آنذاك على ما هو عليه فلن تمضي عقود قليلة حتى يحصل ما ذكرناه من نتائج، ويصبح الإسلام شيئا من التأريخ، وقد أشار سيد الشهداء الإمام الحسين عليه السلام إلى ذلك بقوله (وعلى الاسلام السلام إذ قدْ بُليت الأمة براعٍ مثلُ يزيد....)(15).
وهكذا فلم تكن من وسيلة أخرى للإصلاح وإنقاذ البشرية من ضلال مؤكد، وتنقية صفحة الإسلام البيضاء مما علق بعقائدها وأحكامها من تلويث الطغاة ووعاظ السلاطين، غير عملٍ جبار يقلب الموازين الخاطئة، فحدثت ملحمة الطف، التي اختصر أهدافها قائدها الإمام الحسين عليه السلام  في جزء من رسالته - التي كتبها قبل الواقعة وفي الطريق إليها - إلى أخيه محمد بن الحنفية رضوان الله عليه - الذي أقعده المرض عن الجهاد مع أخيه في هذه الملحمة - بقوله: (....وأني لم أخرج أشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما، وإنما خرجت لطلب الإصلاح في أمة جدي صلى الله عليه وآله، أريد أن آمر بالمعروف وأنهى عن المنكر، وأسير بسيرة جدي وأبي علي بن أبي طالب، فمن قبلني بقبول الحق، فالله أولى بالحق، ومن رد علي هذا أصبر حتى يقضي الله بيني وبين القوم بالحق، وهو خير الحاكمين....)(16).
وهكذا فتحت هذه النهضة الباب بشكل أوسع أمام الهداة من أهل البيت عليهم السلام، لتوعية الناس وإبقاء صرح وعقيدة الاسلام المحمدي الصحيح على حالها، بل وترسيخها في أذهان الناس، وتوعيتهم بخطأ المنهج الذي اختطه حكام الجور الذين سلبوا الخلافة من أصحابها الشرعيين الذين عينهم الله على لسان نبيه صلى الله عليه وآله، وتقلدها من لا يستطيع حُكم نفسه وقيادتها إلى الجنة - فضلاً عن غيره -، وأول من قام بأعمال التوعية تلك، الإمام الحسين عليه السلام قبل وخلال المعركة، ثم أكملها في أول أيام تلتها بعد استشهاده وآل بيته وأصحابه، الإمام زين العابدين عليه السلام والسيدة زينب عليها السلام الذين حضراها وشاهدا تفاصيلها، وأكمل مسيرتهما التبليغية بهذه الثورة، من تلاهم من الأئمة عليهم السلام خلفاء النبي الأعظم صلى الله عليه وآله الشرعيين، ومعهم أصحابهم رضوان الله عليهم.
 
 
يتبع ....

  

جسام محمد السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/27


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • أمام الشعب العراقي الثائر: مشروعي قانوني الانتخابات والمفوضية المقترحين  (قضية راي عام )

    • ما بين سطور لقاء المرجع الديني الأعلى بممثلة الامم المتحدة..  (قضية راي عام )

    • رسالتي لمن سَخِر من المدافعين عن حضارة كربلاء وثقافتها...  (قضية راي عام )

    • اقرأ بتمعن هاي المعلومات حتى تعرف سبب حملة التسقيط لمستشفى الكفيل  (قضية راي عام )

    • قراءة في لقاء المرجعية الدينية العليا بالقيادة السياسية الإيرانية.. الأبعاد والدروس  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : من قتل الإمام الحسين عليه السلام؟! ومن قاتل معه؟ حقائق مُغيّبَة تكشف الهوية العقائدية والجغرافية للفريقين ( 2 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر سمير اللامي
صفحة الكاتب :
  ياسر سمير اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نشاطات مكتب المجلس الاعلى الاسلامي العراقي في دول البلقان

 مقتل اربعين عنصراً من (داعش) بينهم انتحاريان اثنان في الفلوجة

 التخطيط تلبی طلب المرجعية وتخصص 500 مليار دينار للعوائل النازحة

  التقسيم..واقع..حلم.. أم طموح؟؟  : جمال الهنداوي

 في الباص  : حاتم عباس بصيلة

 المخلوق ( 2 )  : مركز الرافدين للدراسات والبحوث الاستراتيجية

 اهم تطورات الوضع اليمني خلال 24 ساعة

 عن الجنس كمحرك ثوري بل وجهادي !  : بلال الحكيم

 العتبة العباسية تطلق مهرجان فتوى الدفاع المقدسة الثالث وممثل المرجعية العليا الذي يقاتل ويحارب وفق عقيدةٍ لا يخسر أبداً

 ياليت مسؤولنا بالت عليه الثعالب!!  : عباس الكتبي

 مجرمو "داعش" يقتلون عائلة امتنعت عن منحهم الطعام بالموصل

 رئيس الوزراء يستجيب للمطالب التي رفعها محافظ البصرة (وكالة ً) الى وزارتي المالية والتخطيط  : اعلام محافظة البصرة

 المصير الصعب بعد إقرار صفقة نواب رئيس الجمهورية  : صادق الموسوي

  (الطائفية) والمراهنة على الوصفة السحرية  : خميس البدر

 المفوض كولشان كمال علي تشارك وزارة الصحة احتفاليتها بمناسبة اليوم العالمي للاعاقة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net