نقد وتحليل لقصيدة الشاعر الدكتور عبد الهادي الحكيم

بقلم : د . سلمان آل باني 

 

 ( النص )

قصة قصيدة

بقلم : النائب الشاعرعبد الهادي الحكيم

 

في الذكرى السنوية الثامنة لاعتقالي والعشرات من أفراد أسرتي (آل الحكيم) مساء يوم 9/5/1983 م الموافق ليوم 25/ رجب/ 1403 هـ في يوم ذكرى استشهاد نزيل الطوامير المظلمة الإمام الكاظم عليه السلام راهب آل محمد دون توجيه تهمة ولا صدورمذكرة قضائية .

وبعد سنوات من حملة إعدام جماعية ، وتعذيب ممض في سجون البعث المظلمة ، كان كل ذنبي فيها وفيه وفق وثيقة رسمية أني " من أسرة آل الحكيم" قادنا سجانونا الغلاظ من سجن قاس الى سجن حتى أودعونا أخيرا في سجن أبي غريب / صدام لتجثم على صدورنا فواجعه ومواجعه السود لسنوات ممضة وسنوات.

 

ثم وفي بحر يوم 25 رجب من سنة 1411هـ الموافق ليوم 10-2-1991م يوم الذكرى السنوية الثامنة لاعتقالنا الظالم ، ومن باحة هذا السجن الملبد بعذابات الأبرياء وصرخات المشنوقين ،وأنا مستلق على أرضه الإسمنتية القاسية داهمني فجأة خاطر غريب ، تمحورت رؤاه حول حلم مستطرق عابر، لم أمهله هذه المرة ليعبر كما تعبرالأحلام المسافرة عجلى في مخيلة سجين رأي بريء، ولم أدعه يودّع كما يودّع ابن سبيل سبيله ، بل تعلقت به تعلق غريق بقشة ، أقلّبه ويقلبني وأجاذب أذيال رؤاه ويجاذبني فيستقر على هيأة سؤال ملح مشاكس ملحف ليقول:

ترى لو قدر لهذه لأقفال المغلقة الممهورة بإحكام وسط دهاليز الممرات الملتوية في سجن أبي غريب سيء الصيت أن تفتح لك من بابها الأولى الفاصلة بينك وبين الحرية اثنتي عشرة بابا أخرى موصدة لتجد نفسك فجأة وسط الطريق السريع الفاصل بين مدينة أبي غريب والعاصمة بغداد تقدم رجلا وتؤخر أخرى ، ذاهلا مدهوشا ، تلتفت يمنة ويسرة ، تطيل التحديق خلفك لبوابة سجنك الصماء خوف أن يدهمك سجانوك بفوهات بنادقهم وحرابهم فجأة مثلما اعتقلوك ، حينذاك أين ستكون وجهتك وأنت حر طليق ، والى أين ستقودك قدماك التي لم تعد تألف المشي بعد سنوات من اعتقالها بين جدران غرف سجنك المقفلة؟

الى أين ستذهب وأنت تحث الخطى على طريق أبي غريب عبرالكاظمية فبغداد في يوم الذكرى السنوية الثامنة لاعتقالك الوحشي هذا؟

الى أين ؟

ثم الى أين ستحملك قدماك المتعبتان وأنت تجرهما جرا عنيفا مبتعدا قدر ما تستطيع عن جدار سجنك الإسمنتي القاسي؟

فتلمع في مخيلتك فكرة تضيء كالبرق الخاطف

وهل أولى من "باب المراد" باب تفتح ذراعيها لك في يوم حزنك وحزنها، تواسيها وتواسيك، وتعزيها وتعزيك بذكرى استشهاد إمامك صاحب السجدة الطويلة وراهب الطوامير موسى بن جعفر (ع) ؟

فإلى باب الحوائج إذاً هلمّ السير وأشعل الخطى شوقا ولهفة وهياما وولهاً وحبا

ولكن ماذا ستطلب من باب الحوائج إذا وقفت ببابه ؟

ماذا ستقول بين يديه المقيديتين بأصفاد الحديد ؟

هل ستنعى له شهداء أسرتكم الابرياء ؟

هل ستقص عليه مواجع نسائكم الثاكلات؟

هل ستستعيد له شهقات يتاماكم الصاعدات ؟

هل ستشكو له ظلمة أيامكم الحالكات ؟

هل ستحتضر له عذابات لياليكم الموجعات؟

هل .. وهل.. وهل.. وهل ؟

نعم !! وهل هناك غير هذه وتلك تقال في مثل هذا الموقف ؟

............

من خلال توالد هذه الأسئلة وتكثرها كانت هذه القصيدة: على باب المراد

 

عَلَى بَابِ المُرادِ أَنا المُريدُ

نَسِيْتُ ــ لِفَرْطِ حُبِّيَ ،ـ مَا أُرِيدُ

 

تَوَلَّهَني الهُيامُ الحُلْوُ حَتَّى

لَمَادَ بيَ الهُيامُ بِمَا يَمِيدُ

 

فَما عَادَتْ كُؤوسِيْ مِنْ هَواكُمْ

تُرَوِّينيْ..؟، أَزِيدُ وَأَسْتَزِيدُ

 

دَنَوْتُ، وَقَبْلَ يَوْمِي بَينَ ثَغْرِيْ

وَلَثْمِ (مَزَارِ) مَنْ أَهْواهُ بِيْدُ

 

 

عَلَى بَابِ المُرادِ نَسْيتُ جُرحِيْ

وَتَسْهِيدِيْ، وَمَا وَسَمَ الحَدِيْدُ

 

وَما احَتَرقَتْ بِلاهِبَةٍ قُلُوبٌ

وَمَا كُوِيَتْ بِسَاكِبةٍ خُدُودُ

 

نَسِيْتُ الحَالِكاتِ مِنَ اللَّياليْ

وَمَا اقْتَرفَتْهُ عَادِيَةً ثَمُودُ

 

ومَنْ نَهَشَتْ لحُومَهُمُ وَلاكَتْ

سِيَاطُ مُعَذِّبِيهِمْ والقُيُودُ

***

عَلَى بَابِ المُرادِ غَسَلْتُ جُرحِيْ

فَغَارَتْ مِنْ شَذا جُرحِيْ الوُرُودُ

 

نَسِيتُ لِفَرْطِ حُبِّيَ مَا أُعَانِيْ

وَأَنْسَتْنيْ المَحَبَّةُ مَا أُرِيدُ

 

وَهَلْ إِلاَّ المحبَّةَ مَا أُرِيدُ..؟

وَإِلاَّ لَذْعَها يَهْوَى العَمِيدُ..؟

 

سجن أبي غريب / صدام

25/رجب/1411 هـ

10/2/1991 م

 

النقد والتحليل : 

 قصة وقصيدة للاديب الكبير النائب الدكتور عبد الهادي الحكيم في الذكرى السنوية الثامنة لاعتقاله مع العشرات من افراد اسرته الكريمة ( آل الحكيم ) الذي تزامن مع يوم ذكرى استشهاد نزيل الطوامير المظلمة راهب آل محمد الأمام موسى بن جعفر عليهم افضل الصلاة واتم التسليم وقد كان ذلك من دون تهمة تذكر ولا مذكرة قضائية ولاذنب له الا لأنه من أسرة آل الحكيم . 

من ذلك السجن البغيض وتلك الأجواء الكئيبة القاسية واللحظات المؤلمة من هناك حيث دهاليز السجون وطوامير التعذيب وظلمات الحقوق المغدورة وحافات الضياع الملتهبة بدأ الشاعر ينطلق بأفكاره الى عالم رحب رسمه لاحلامه بعد ان تحرر من جدران ذلك الكابوس المرعب ومثلما كانت نفسه وجسده يعيشان في غياهب السجن ويسمع صليل الحديد ووقع السياط ويرى الوان الصور واشكال الملامح التي تدور في زنزانة العذاب الدائم فان افكاره مازالت حبيسة بين جدران الوحشة في هاوية الضياع المؤلمة وحتى عندما ارخى لأفكاره العنان فاذا هي تدور في حلقة مغلقة لايعلم له بداية ولانهاية وكأنه غريب في اروقة هذا العالم رحل عنه قافلة الزمن وغادرت ايامه روعة الحياة يعيش في كنف هذا الوجود المبهم الذي يكاد يجهل من متاهاته اكثر مما يعلم انقطعت بينه وبين غاياته حبال الأمال وتهاوت الأفكار الجميلة التي تعلمها عن عالم المثل والقيم الخلقية الرفيعة مثل الصدق والشرف والأمان وحرية الفكر والكلام وغابت ملامح الثقة وانتهى زمن الوفاء والألتزامات بالعهود والمواثيق والعدل والأنصاف 

انتهت هذه المفاهيم وحلت محلها ثوابت اخرى قوامها الغدر والنفاق والظلم والجور والخديعة وكل ماينطوي تحتها او يحوم حولها من المعاني التي لاتمت له بصلة من قريب ولا من بعيد ولم يكن قد اعتاد على معرفتها اوفكر في ذلك ولايرغب حتى في سماعه العالم من حوله قد تحول والدنيا تغيرت والأفكار تبدلت ولم تعد الوجوه والملامح مثلما كانت ومثلما عهدها من قبل لقد نشأ في عالم ينشر فيه الدين ظلاله ويتحكم فيه احترام المتبادل ويسوده الأمان والمثل العليا والأخلاق السامية وتغذى بحب الخير وتلقى مباديء الدين الحنيف بروح صافية وقلب سليم واستلهم سيرة الرسل والأنبياء والأئمة عليهم السلام وتعلم اخلاق النبلاء والحكماء وافكار الفلاسفة والمصلحين وهذه السلالة الطيبة من اجداده وآبائه ونهل من علمهم الجم فسار بسيرتهم الحميدة حتى تشبعت افكاره وامتلأت نفسه من هذا النبع الصافي الذي لايرضى عنه بديلا ولما دار الزمن دورته واذا به يصطدم فجأة بهذا الجو المشحون والعالم المتوحش فكانت آثار ذلك في نفسه لاتقل قسوة عن عن آثار العذاب الجسدي الذي قد يتعرض لهبين الحين والحين الآخر فأضطربت في ذهنه الأفكار واختلطت امامه الأوراق خلال تلك السنوات العجاف عانى فيها ماعانى من شتى انواع العذاب واصناف البطش والجور والظلم والحرمان والهوان الا ان الذهب الصافي والمعدن الأصيل لايزيده الزمان الأ بريقا ولاتمنحه حرارة النار الا جمالا وروعة وهكذا كان شاعرنا المبدع نقيا صافيا في جوهره يزداد قوة وصلابة مع توالي المحن وتعاقب الخطوب والأهوال وان كان يرى العالم من حوله يلفه ظلام دامس و وقوافل الزمن تسير نحو ضياع شامل تلك الأفكار كانت تساوره لحظة ابتعاده عن بوابة السجن واذا كانت اقدامه قد اخذت طريقها في هذا العالم المترامي غير ان افكاره مازالت مقيدة ووجهتا غير معروفة ولا محددة فراحت تدور في دوامة الأسئلة التي ربما لايجد لها جوابا وقد ابدع الشاعر كل الأبداع في تصوير حيرته فيما عرضه من الحوار الداخلي الذي اشتملت عليه القصة برمتها فلم يكن يخاطب الا نفسه ولا يحاور الاذاته في تردد وحيرة وذهول بعد ان غادر ذلك السجن خائفا يترقب ولكنه سرعان ما اهتدى الى حيث يريد ولانه سليل تلك الدوحة المحمدية الكبرى فلم يجد من يلوذ به ويبثه احزانه ويشكوله الآمه الا جده الأمام موسى بن جعفر عليه السلام فتوجه تلقاء تلك القباب الذهبية التي تناطح السحاب وتصافح النجوم شموخا وعزا وتغازل القمر بهاءا وحسنا ثم مالبث ان طافت بفكره المعاني وتزاحمت الأفكار فراح يصوغها في نسيج شعري فريد .

القصيدة 

فقد ابدع الشاعر في تصوير صدق ولائه وحسن انتمائه من خلال تصويره لشدة ذهوله وانبهاره في حضرة الأمام الى الحد الذي جعله ينسى معاناته وآلآمه وماالم به من الغربة والعذاب والقلق والتعب الجسدي والنفسي ومااشتملت عليه ايامه من حزن وقهر والم ولوعة ألاان فرحة اللقاء اذهلته عن ذلك كله كما انه قد نسي سهره وتقلبه على فراش الاحزان والمصير المجهول وزالت من ذاكرته كل صور العذاب وآثار التعذيب ومارسمته السلاسل والقيود على معصميه من آثار وما احدثته فيها من ألآم وماتركته في نفسه من مآسي وومتاعب لاتنتهي انبعثت من جرائها الدموع واكتوى الفؤاد والتهبت المشاعر وتحطمت النفس واضطربت الخواطر وتلاشت الأحلام و الطموحات وانهارت الأماني وانطوى عهد الشباب وضاعت معه أجمل وابهى واروع واسمى ايام العمر التي كانت مفعمة بالنشوة والنشاط والحيوية والأندفاع والهمة والعالية التي تصارع الدهر وتهزم المستحيل وتصنع المستقبل المشرق كل ذلك تحطم بين ليلة وضحاها وانتهى الى حيث لاامل في عودته الأ ان فرحة اللقاء جعلت الشاعر يحلق في عالم آخر لاحزن فيه ولاهموم ولا آلام ولادموع ولاسلاسل ولاقيود ولا احباط ولا انكسار وانما هو في روضة من رياض الأفراح وهالة من النور والسرور الغامر الذي لايعادله فرح ولاتساويه بهجة

ومطلع القصيدة يصور لنا حالة الأنطلاق الروحي والرتياح النفسي الذي غمر الشاعر لحظة وقوفه في رحاب الأمام عليه السلام فهو يقول : على باب المراد انا المريد ::نسيت لفرط حبي ما اريد : والذي يتأمل هذا المطلع يجد من غير طويل عناء معاني الحب وامارات اللهفة ومعرفة الشاعر بعظمة الأمام ومنزلته عند الله سبحانه وتعالى وكرمه وكرامته وعلو شأنه ومكانته وعطائه ومساندته للخائف والملهوف والمحتاج واللاجيءوالمظلوم الذي انقطعت به السبل وضاقت به الوسائل و الحيل فنجده يذكر كلمة ( المراد )التي تدل على نيل المطلوب وحصول الأستجابة وكلمة ( المريد )وهو الموالي المخلص في حبه وولائه ولايخفى مابين المفردتين من تجانس ولان فكرة السجن مالبثت تخيم على احاسيسه وان كانت قد اختفت من افكاره في غمرة اللقاء الأ ان ملامحها مازالت عالقة لايمكن ان تزول بسهولة ولانه كان يعيش خلف القضبان والابواب المغلقة فكانت ( الباب ) تعني له الحد الفاصل بين الحرية وعدمها فوردت كلمة الباب في عنوان القصيدة وفي مطلعها لانها اصبحت بالنسبة له رمزا لبداية الانطلاق نحو المستقبل والهدف المنشود وهي بداية الخير والعطاء في هذا الموضع ومازالت فكرة الباب تشغله وتسيطر على افكاره فراح يعيدها مرة ثالثة في البيت الخامس وعندما نتأمل ابيات هذه القصيدة التي عددها احد عشر بيتا نجدها ي جملتها تدور حول رجل غادر عالما ماساويا فيه مافيه من الوان العذاب والتنكيل وانه يريد الخلاص من ذكرياته المؤلمة بأي شكل من الأشكال فيشطب سنواته وايامه واحداثه وقصصه ومعاناته من ذاكرته ولكنه لن يتمكن من تحقيق هذه الرغبة بيسر وسهولة لان ذكرياته عن ذلك السجن لاتقوى على محوها اقوى محاولات النسيان

فنجد الشاعر من حيث يدري ولايدري يردد كلمة (نسيت )التي ذكرها خمس مرات في البيت الأول والخامس والسابع والعاشر وردت فيه مرتين وهذا التكرار انما يدل على رغبته في نسيان ذلك الماضي المرعب م جهة وتصور لنا شدة فرحة اللقاء التي يرى انها انسته كل تلك المعاناة ولو بشكل مؤقت والقصيدة بعد ذاك توضح حالة السجين المعذب وذلك ماتنطق به مفرداتها مثل (الجرح، التسهيد ،الحديد ، السياط ، القيود، العذاب ،القلوب المحترقة ، الدموع المسكوبة ،الخدود المكتوية،والليالي الحالكة ،)وقد ورد ذلك في مثل قوله : ومن نهشت لحومهم ولاكت ::سياط معذبيهم والقيود :

 

ومن هنا فان القصيدة قد اشتملت على اربعة محاور هي : (فرحة اللقاء ، شكوى العذاب ،استعراض الماضي ، محاولة النسيان ) .

 وقد اشتملت عل عدد من الصور الشعرية المعبرة من ذلك قوله : على باب المراد غسلت جرحي : فغارت من شذى جرحي الورود : وتضمنت اشارات تاريخية ذكرها القرآن الكريم كما في قوله :: نسيت الحالكات من الليالي : وما اقترفته عادية ثمود : في اشارة الى قصة قوم هود وصالح وقصة الناقة التي عقرها قوم صالح ع في معرض التلميح لما اصابه وافراد اسرته الكرام من عذاب وظلم وجور من رموز واذناب النظام السابق

وهكذا فان هذه القصيدة تعد من روائع شعر السجون واجمل ماكتبه الدكتور من شعر في تلك المرحلة قافيتها قوية واسلوبها متين وبحرها جميل ومعانيها مبتكرة وموضوعها جديد والفاظها معبرة وصورها موحية وهي في جملتها تكاد تكون لوحة فنية متكامله ابدع في رسمها الشاعر الدكتور الى حد بعيد : على باب المراد نسيت جرحي :: وتسهيدي وما وسم الحديد وما احترقت بلاهبة قلوب ::وماكويت بساكبة خدود جميل هذا التقابل والتوازن والتوازي بين الألفاظ والمعاني فقد وازن بين لفظة (احترقت، وكويت ، ولاهبة ، وساكبة ،وقلوب وخدود ) كما وازن بين الحروف ( الواو، وما ، في الشطر الأول والواو وما في الشطر الثاني والباء في كلمة لاهبة والباء في كلمة ساكبة ) فأضفى ذلك على البيت جرسا قويا وموسيقى داخلية وتقطيعا جميلا وإيقاعا منسجما وهكذا في سائر الأبيات الأخرى فإنها لاتقل عنه روعة وجودة صياغة وحسن معنى وجمال تركيب .

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/06/28



كتابة تعليق لموضوع : نقد وتحليل لقصيدة الشاعر الدكتور عبد الهادي الحكيم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسين الخباز
صفحة الكاتب :
  علي حسين الخباز


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 للاطلاع على كتابين في بعث العراق  : مجاهد منعثر منشد

 السياسة الخارجية العراقية بين ضبابية الأهداف وقصور الأدوات  : د. نعمة العبادي

 شهادات عليا في الطائفية !  : نعيم ياسين

 بالصور : التعامل الانساني من قبل ابطال القوات الامنية مع المحررين من قبضة داعش الارهابية

 إتقوا الله في أبي عبد الله .  : هادي جلو مرعي

 

 الإمام الجواد (عليه السلام) نور الله في أرضه  : فلاح السعدي

 أبرز التطورات المیدانیة والعسکریة فی العراق

 السعودية تقتل ضيوف الرحمن في حرم الله  : د . صلاح الفريجي

 رئيسة مؤسسة الشهداء تدعو للتعاون مع وزارة الشهداء الايرانية من اجل خدمة ذوي الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 صديقي باك محفظتي .... وقهرني  : يعقوب يوسف عبد الله

  الفضائية البغدادية تهدد من خلال برنامج المختصر وعلى لسان حميد الصائح  : سيف الله علي

 أمنيات في ساحة العرضات   : حسين فرحان

 سبايكر ....دموع لاتجف  : صبيح الكعبي

 رفيف الفارس  : سليم أبو محفوظ

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net