صفحة الكاتب : هادي جلو مرعي

المايوه الأزرق على جسد أبيض!!
هادي جلو مرعي

نحن شعب العراق العظيم,أبناء الزنازين والأقبية المظلمة والعذابات ,وعبيد الدكتاتوريات المتصارعة,ما أن تسقط دكتاتورية حتى تأتي أختها ,تلعنها وتأخذ مكانها وسلطانها وثقافتها وسلوكها القذر والحقير.
أتوقع في بلدي العراق الكثير من المصائب ,ولا أحتاج دليلا لذلك,لكني حين تضرب قلبي صعقة من عراقي لاأملك إلا أن أبكي في سري على الأقل,وأقول لكم ..العراقي يتحول في لحظة الى (نبي) ,وفي أخرى من أولاد ( الشمر بن ذي الجوشن) الرجل الذي يتلقى اللعنات من أناس تضطرهم الظروف ليكونوا أسوأ منه بكثير.
من هو الحسين في وطني؟ ,ومن هو الشمر؟,ولاعلاقة للموضوع بالسيد يزيد فهو خارج نطاق التغطية!!
اليوم صباحا ,وكنت متوجها الى مدينة الكاظمية في جانب الكرخ الذي لا أدخله إلا حين أرتكب حماقة ,لم أكن أنوي زيارة مرقد الكاظمين,وكنت أرغب في إكمال مهمتي لأهرب الى الجانب الآخر من دجلة( كرهي للكرخ لايعني حبا بالرصافة).
إعترضتني دورية عسكرية تستخدم الهمرات الأمريكية على طريق مطار المثنى ,ثم لحقت بي دراجة نارية,لرجل مرور,وبدأت المشكلة حين أخذ الرجل أوراق السيارة ,ثم حاولت أن أتخلص من سطوته بطريقة واقعية ,لكنه إتصل بقوات المرور المتجحفلة هنا وهناك,مكتشفا إن أبا مصعب الزرقاوي ( هو أنا)!!!!!
لاأعرف إن كان بالإمكان لمن يصل الى مرتبة وظيفية تتيح له التسلط على رقاب الناس أن يلتزم بالمعايير الأخلاقية والإنسانية ولايحتكر السلطة له ,كما يفعل أغلب حديثي النعمة في وطني ..
رجل برتبة عميد شرطة يقول لصحفي عراقي ..أنا أشحطك! والشحط في العراق العظيم هو السحل في بقية البلدان وكالشحط الذي نراه في بلاد الثورات الينايرية والفبرارية والمارسية...طبعا السيد العميد يهددني بالشحط لأمر لايستحق,توجهوا بي ودراجات المرور من أمام السيارة ومن خلفها, ومعها سيارات نجدة,دب الرعب في قلبي وجسدي حين رأيت بوابة بغداد من جهة الكاظمية وأنا أتخيل إن مزبلة التاجي في إنتظاري ,وفي مكان إحتجزوا فيه رفيقي( ليس البعثي) يقول له أحد العناصر ,لو كان الأمر بيدي لإستخدمت معك وصاحبك العصا الكهربائية ويضيف إنه يوميا يكسر عصا على سائق كوستر!,ثم يقول له العميد الذي هددني بالشحط ..لو جاء الله ولو جاء ...فلان...لن أخرجك لكني أخرجك بمزاجي!!!سؤالي لرئيس الوزراء ,هل لرجال المرور في عراقي الجديد أن يمتلكوا سجنا لإعتقال الناس وهل يحق لهم التهديد بشحط العراقيين ؟هل يحق لرجال الشرطة أن يهددوا بتعذيب الناس بالعصا الكهربائية؟؟؟لاأدري مالذي يجري في العراق.
تذكرت اليوم ,إني قد أكون من أتباع أبي مصعب الزرقاوي ,لأني أعشق اللون الأزرق!وإني اعمل لإسقاط الحكومة!!أو بالضد من العملية السياسية!
بصراحة أحب الأزرق لأن أول أفلام اللذة شاهدته عندما كنت مراهقا هو الموسوم ب( أزرق أزرق) الذي كان بطله التركي المكرود إبراهيم تاتلس والحسناء صاحبة العيون الزرقاء والمايوه المثير للرغبة هوليا.
اليوم صباحا وبعد تدخلات من مسؤولين أفرج هولاء الذين توحشوا على مساكين العراق عني ورفيقي ( ليس البعثي) ,ولو لم يتصل مسؤولون في السلطة التنفيذية لكانت العصا الكهربائية تلسعني الان ورفيقي ( ليس البعثي)..
لكن من للفقراء وللذين ينهشهم توحش رجال المرور في الشوارع ويحتجزونهم ويفرغون جيوبهم بالقوة...
يفترون عليك ,وحين ترد ,يقولوا إنك تهاجمهم...من اليوم أعتذر عن كل دعم قدمته للعملية السياسية لقد إرتكبت خطأ فظيعا وأعتذر مع إحترامي للرجل الذي أحببته ..
كم أنت بشع أيها الوطن ,وهنيئا لمن غادروك ,سفرا أو موتا..
[email protected]

  

هادي جلو مرعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/04/09



كتابة تعليق لموضوع : المايوه الأزرق على جسد أبيض!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : مهند البراك من : العراق ، بعنوان : شكرا للاستاذ هادي في 2011/04/09 .

الاستاذ هادي جلو

يبدو ان المرور والدوريات شاهدوا لقاءك في قناة الفرات هذا اليوم
فاعتقدوا انك مطلوبا لانهم في بعض الاحيان يكون لديهم عمى بالالوان

استاذنا هذا حال العراقي كل يوم بالسيطرات وخاصة عندما يطلب منكم احد اخوانا الشُرطة اوراقك الثبوتية ثم يناولها للاخر لكونه لايعرف القراءة او الكتابة ..
شكرا لكم






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . بو جمعة وعلي
صفحة الكاتب :
  د . بو جمعة وعلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أنباء غير مؤكدة عن استشهاد الشاب عقيل عبدالمحسن بعد تعرضه للإصابة بالرصاص من قوات المرتزقة  : الشهيد الحي

 أثيل النجيفي وهلوسة الحكم مهددا شيعة العراق  : سهيل نجم

 أمانة مسجد الكوفة المعظم تختتم مسابقة الغدير الوطنية الأولى للآذان  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 أهمية منصب المرجعية الدينية  : السيد ضياء الخباز

 عامر المرشدي .. نريد بناء دولة وليس بناء احزاب  : د . جمال الدين القريشي

 اليابان.. حبة واحدة للقضاء على الإنفلونزا خلال 24 ساعة

 أيها العراقيون: تقبلوا حقيقة ما حدث!  : امل الياسري

 الى المضامين اللامسؤولة  : عدنان عبد النبي البلداوي

 هل يتعلم السياسيين؟  : علي محسن الجواري

 امير الكويت يصفع امير قطر  : فراس الخفاجي

 حكومة نهب ونفاق واجرام  : طارق عيسى طه

 كيف يفهم الشباب الشعائر الحسينية؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 وزارة الداخلية تكتشف عشرات الوثائق الدراسية المزورة لمنتسبيها

 العمل تنتقل لتنفيذ مرحلة الاعانة المشروطة الاختيارية لقانون 11 لسنة 2014  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 معالي رئيسة الحكومه...  : رقية الخاقاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net