صفحة الكاتب : مهدي الصافي

جمهورية الاقليات في العراق الجديد
مهدي الصافي


قد تكون او لاتكون فكرة شرطي الخليج او المنطقة مقبولة اخلاقيا,الا انها كما يبدوا كانت لعبة مقبولة نسبيا لاستقرار الدول والطوائف والاقليات المتجانسة بحذر فيما بينها,فكان شاه ايران المخلوع بالثورة الاسلامية الايرانية, الحارس الامين للامبريالية العالمية ومصالحها في منطقة الخليج العربي-الفارسي,واليوم يتصارع جاهدا السلطان الصغير اردوغان للعب نفس الدور,وشتان بين الموروث الفارسي الحضاري,وبين ورثة امبراطورية السلاطين العثمانيين,والطريف انهم لايبنون سلطانهم وامبراطورياتهم ,ولايحدون سيوفهم او يرفعون اسلحتهم الا في ارض العرب.
ليست قلة الخبرة والكفاءة وحدها هي التي جعلت من السياسيين العراقيين الشيعة ينخرطون في لعبة الاقليات والتشجيع عليها,انما هناك ادوارا ثقافية وبيئية كثيرة ومتشعبة ساهمت في ان تكون ادارة الامور بالمقلوب,ترى ان الكتل الشيعية البرلمانية المهمة او حتى بعض الشخصيات الحكومية المعروفة تتسابق في الحديث والترويج لمظلومية الاقليات جنبا الى جنب مع مظلومية الاغلبية الاجتماعية التي تعرضت للقمع الدموي في عهد نظام البعث البائد(والتي ردها السيد السيستاني بقوله ان نظام صدام ليس طائفيا انما دكتاتوريا),كل هذه التصرفات المحملة على براءة النيات وسلامة المقاصد اصبحت ثقافة اجتماعية خطيرة,لانها ترسخ مبدأ التفرقة والتمييز بين مكونات المجتمع العراقي(عربي شيعي وسني,كردي سني وفيلي شيعي,تركماني سني وشيعي,المسيح والصابئة والشبك والايزيديين, الخ.),
لن تكون قاعدة متينة لبناء دولة المواطن او المواطنة, وكأننا في غابة من المكونات المنفصلة والمعزولة في صناديق جغرافية مشتتة,وهذه تعد في الجانب الحضاري الاخر لبقية دول العالم مكسبا ثريا ,وجزأ حيويا من البناء الاجتماعي الحديث(امريكا-كندا-بريطانيا-فرنسا-استراليا,الخ.),
ومن هنا نرى انعكاس الطموحات الكردية الانفصالية العنيفة اخذت طريقها الى العملية السياسية بقوة بعد عام 2003,حيث قدم العراقيون العرب الشيعة والسنة الكثير من التنازلات بغية ابقاء العراق بلدا موحدا,بعد ان فرضت فقرة غريبة غير مسبوقة في تاريخ الديمقرطيات والانظمة الحديثة في حملة الاستفتاء على الدستور,هي ان يكون الحق لثلاث محافظات ان تنقض الاستفتاء الشعبي على الدستور,وهي هدية مجزية قدمها الشعب العراقي على مضض الى الاحزاب الكردية النافذة في المحافظات الشمالية,من اجل ان تكون الموفقة على الدستور موافقة طوعية واختيارية ,وبلا شروط مسبقة قد تفرضها المكونات الاخرى,
ولكن ما ان بدأت العملية السياسية وتسلم التحالف الكردستاني مناصبه السيادية في الحكومة الاتحادية,واعطي امتيازات اكبر حتى من امتيازات الاغلبية الجماهيرية للمكون  الشيعي,حتى بدأ الحزب الديمقراطي الكردستاني (وبقية الاحزاب القومية المتطرفة) بفتح ابواب المشاكل,بالاتجاه وحيدا منفردا بعيدا عن السياسة الرسمية للحكومة الاتحادية,وفتحت خطوط تأمرية خطيرة مع تركيا العثمانية ,ومع بعض الخونة المتأمرين على العراق من بقايا البعث البائد ,والدواعش العراقيين والاجانب,ثم جاءت مؤامرة الموصل لتكشف للشعب الحقائق وترفع كل الاقنعة السوداء,التي كنا نسميها الشراكة والتوافق الوطني,فتحركت بعض العصابات الكردية الانفصالية لتحاصر الجيش العراقي من الخلف, وتطعنه بالظهر,تاركة مصير العالقين بينهم وبين الارهابيين القادمين من خارج الحدود يمارسون ابشع الجرائم البربرية بحق الجنود المنسحبين من مدينة الموصل,وكذلك ترك القرى التركمانية الشيعية دون حماية ,مع ان قوات البيشمركة القريبة منها تعد بعشرات الالاف ولديها مختلف انواع الاسلحة,والغريب ان داعش لم يخترق مناطق اقليم كردستان,وكأنه على وفاق واتفاق مسبق معهم,او لعلها ترجع لاسباب طائفية قذرة.
نقولها بصراحة والشعب والقانون والقضاء والدستور العراقي يؤيد مانقول كما نعتقد,لانه النهج السياسي الطبيعي ,
لم نتنازل للاقليات في الدستور العراقي,ونمنح منصب رئاسة دولة عربية محورية في الوطن العربي لاول مرة في تاريخ الاقليات في منطقة الشرق الاوسط على الاقل,لمواطن وسياسي كردي منتخب بالتوافق,ونسلم الوزارات السيادية بمافيها وزارة الخارجية بسفاراتها وقناصلها, من اجل ان يخرج علينا السيد البرزاني ببدعة اسمها حق تقرير المصير,وكأننا نعيش في دول الاتحاد السوفيتي او اليوغسلافي السابق,العراق بلد متداخلة جغرافيته ومناطقه ومدنه وقراه,وحياة ارض هذا البلد بمياه دجلة والفرات,فكيف يمكن ان يقبل الشعب بأن نقطع او ان نقسم الحضارة والتاريخ والارض المشتركة المتداخلة بين مكونات الشعب الواحد,
ولعل دروس جمهورية مهاباد الفاشلة عام 1946,والتي قضت عليها اتفاقية الجزائر بين شاه ايران وبعث العراق عام 1975,والتي سلم بموجبه العراق الجانب الثاني لشط العرب الى الجانب الايراني,لم يستفد منها السيد البرزاني وبعص الانفصاليين من الاخوة الاكراد,
بينما نجد ان حنكة وعقلانية وخبرة السيد جلال الطالباني كانت متواجدة حتى بين انصاره وجماهيره,حيث كان يؤكد لجماهيره اكثر من مرة بان الدولة الكردية ستولد ميتة,بحكم موقعها الجغرافي المحاط باربعة اسوار حديدية لايمكن اختراقها(حدود الدول المتاخمة لمناطق المكون الكردي,ايران العراق تركيا سوريا),لكن مانجده على الارض من تشجيع تركي خبيث بعد اكتشاف حقول نفطية جديدة في مناطق الاقليم,نرى بأنه لايختلف كثيرا عن مؤامرة الاستدراج السابقة للسياسيين الكرد نحو اعلان الاستقلال,
وبمجرد ان نوجه سؤال بسيط للسيد البرزاني صاحب شطحات الاستقلال,كيف يمكن لدولتكم ان تعيش بعد الاستقلال,
هل بالاتفاقيات الثنائية المجحفة بحق الشعب العراقي ومواطني الاقليم مع الجانب التركي,
بأن يصبح السلطان الخرف اميرا وسيدا على نفط الاقليم حتى يفتح لكم ابواب ومنافذ العالم الخارجي,ليبقى ملوحا لكم بعصا الاستبداد والتبعية التركية التي ستكون مسلطة على رقابكم في كل مرة,
الدولة الكردية ان كان لها ان تولد فليس بالزحف جنوبا نحو الاراضي العربية العراقية ,وانما بالاندفاع شمالا نحو تركيا وبقية الدول المحاذية لاقليم كردستان,ولا عن طريق اشعال الفتن والاضطرابات والخلافات السياسية والاثنية او العرقية,واستغلال الازمات والاعتداءات الارهابية,انما عبر القنوات الدولية السليمة,
انا شخصيا اتمنى ان تحل قضية الشعب الكردي بعيدا عن ارض العراق,من خلال تبني الدول الاربع (التي تتواجد على اراضيها الاقليات الكردية)مؤتمرا دوليا كبيرا تقوم تلك الدول بالتنازل عن بعض من اراضيها من اجل قيام دولة كردية موحدة,وليس دويلات مشاكسة هنا وهناك,
ومن الطبيعي ان لايكون انعقاد هكذا مؤتمر في مثل تلك الظروف الامنية والارهابية الغير مستقرة في المنطقة قريبا,وانما بعد ان تحقق الاقليات الكردية المتواجدة في بقية الدول المعنية بالشأن الكردي,جزءأ يسيرا من المكاسب التي حصل عليها الاخوة الكرد في العراق,
اما ان يعيش المواطن الكردي بحرية في العراق وينشأ الاقضية والقرى والقصبات لمئات او عشرات السنين,ومن ثم يدعي انها مناطق متنازع عليها ويستولي عليها في جنح ظلام المؤامرة,فهذا امر مرفوض,وخارج عن الروح الوطنية والاخلاقية فضلا عن انه خارج على القانون والنظام والدستور.
العراق ليس بلدا طارئا او حديثا,العراق بلد المكونات والاعراق والثقافات والبيئات الاجتماعية المختلفة,ولم يعرف التاريخ ان شعوبا واقواما معزولة كانت تفصل بين الدولتين الاموية والعباسية في الشام وبغداد,بل كانت حاضرة بقوة كل حلقات التواصل بين كل المكونات الاجتماعية المتأخية والمندمجة مع المكون العربي الاكبر في بلاد مابين النهرين,
تزداد فيه كل هذه الوجودات الاصيلة شرفا وكرامة وعزة بتاريخه وحضارته ووحدته,
ومن لايريد ان يستظل بظل الخير هذا ,عليه ان يختار وطنا اخر,يرحل هو ومشاكله واحلامه الخبيثة المستحيلة التحقق مهما كانت الظروف والاحداث والاثمان....
 

  

مهدي الصافي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/03



كتابة تعليق لموضوع : جمهورية الاقليات في العراق الجديد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق هارون العارضي الرميثي ، على خاشقجي لاشيء امام اكثر من 3500 امريكيا قتلتهم السعودية - للكاتب سامي جواد كاظم : في البداية أشكرك على التطرق لموضوع اليمن ومحاصرتهم اقتصادياً والأطفال الذين يقتلون يومياً بلا ذنب سواء انتمائهم لبلادهم ، وهذه المجازر اليومية بحق شعب اليمن الصامد بعيدة كل البعد عن أنظار الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي وبعيدة عن أقلام الكتاب العرب الشرفاء للأسف إلا قليلاً من أمثالكم. ... لكن لدي إعتراض على عنوان مقالتك خاشقجي إنسان عربي لا يقل شأنآ عن الشعب اليمن وهو أيضاً لن ينجوى من ظلم آل سعود المجرمين

 
علّق مصطفى الهادي ، على ما هو مصحف فاطمة وما محتواه ومن كتبه وجمعه؟ وهل له علاقة بالقرآن؟! - للكاتب الموقع الرسمي للعتبة الحسينية : مصحف فاطمة محنته كبيرة كصاحبته التي ماتت مظلومة مهضومة مغصوب حقها . فلماذا يُريدون منّا ان نقبل بأن عائشة حفظت عن النبي عشرات الألوف من الاحاديث وان النبي (ص) امر بأن نأخذ نصف ديننا عنها . ولماذا يُريدون منّا ان نُصدق أن ابا هريرة الذي عاش مع النبي ثلاث اشهر قد روى الألوف من الاحاديث ناهيك عن الجراب الآخر الذي لم يفتحه . أليست بنت النبي اولى بذلك منهم وهي ربيبة داره ووريثة آثاره ممن كان الوحي ينزل في بيتها لا بل دخل معهم تحت الكساء فكان سادسا. ولعل الاشارة من الائمة إلى أن مصحف فاطمة هو حديث الوحي أو حديث ملك من الملائكة يُشير إلى انها سلام الله عليها اخذت عن ابيها نقلا عن الوحي ما ملأت به هذا الكتاب ، فسُميّ بمصحف فاطمة وكما هو معروف فإن كلمة مصحف هو ما موجود في الصحف او ما مدوّن فيها ، ولماذا لا نقول مثلا أنه بإملاء علي عليه السلام وذلك لقول علي عليه السلام . كان رسول الله (ص) يُحدثني فإذا فرغ سألته ، واذا فرغت ابتدرني بالحديث ، هذا الكم الهائل من الاحاديث الذي منح عليا وسام ان يكون باب مدينة علم الرسول (ص) . هذه الاحاديث حملتها فاطمة والحسن والحسين فلا بد انهم لا بل الجزم انهم درسوا في هذه المدرسة وعنها أخذت فاطمة ما موجود في مصحفها. يضاف إلى ذلك إذا كان سليم بن قيس الهلالي ملأ كتابه مما حدثه عليا وسلمان والمقداد ، اليس حريا بفاطمة أن تملأ كتابا لها هو مصحفها الذي يتداوله الائمة سلام الله عليهم ، مشكلة القوم أنهم لا يُريدون أن يؤمنوا بأن فاطمة ربيبة الوحي وضجيعة باب علم الرسول وأم سيدا شباب اهل الجنة الذين زُقوا العلم زقا حتى قيل أن فاطمة عالمة غير معلمة . والاغرب من ذلك انهم يعترفون بأن للكثير من الصحابة مصاحف خاصة بهم ولكن عندما نقول ان عند فاطمة بنت سيد الكائنات مصحفا تنقلب الآية ويصبح قرآنا ، والسؤال إلى هؤلاء المتقولين بذلك / هل قرأ احدكم ما في مصحف فاطمة او لمسه او رآه ؟؟ (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)

 
علّق عراقي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : سلام الله على الحسين وعلى علي بن الحسن وعلى اولاد الحسين وعلى اصحاب الحسين .... السلام على النفوس الطاهرة التي تعلمت من نهج الحسين وسارت على دربه وعلى الاقلام التي تعلمت من نهج السيدة زينب صلوات الله وسلامه عليها ونشرت تضحيات الحشد المقدس ... اسأل الله ان يديم الحشد المقدس ويرفع شأنهم ويقوّي شوكتهم ويكثرهم ويقوّي ايمانهم ويكثّر عددهم ويزيد من عددهم وعتادهم .... اسال الله ان يحفظ صاحب هذا المقال ومن علق وان تكون عاقبتهم الى خير بحق محمد وال محمد الطيبين الطاهرين صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين ....... ............... ابكيتني اخي الكريم .......

 
علّق منير حجازي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : ان قول اليعقوبي (أن عدم استمرار الملائكة في حفظ البشر إذا اصر على انتهاج طريق الشر والتمرد بأنه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيئ). هذا خطأ شيخنا ، يستمر رزق الانسان وحفظه والامداد له حتى لو اساء أو تمرد، لأنه من عدالة الله تعالى انه لا يقطع رزقه عن العاصين له ، كما أنه تعالى لا يقطع المطر عن الصحراء او يوقف المطر من السقوط على البحار والانهار فنقول أن ذلك ليس من العدل ان تذهب هذه المياه هدرا ، فيحتكر نزول المطر على البساتين مثلا والمزارع ، وهكذا وحسب قولكم فإن الله يمنع عطائه عن المسيئين ويعطيه فقط للصالحين. يا شيخ ان لطائف الله تعالى خفيت عليكم وآياته عميت عنها حيث يقول تعالى : (إنما نملي لهم ليزدادوا اثما). فلم يقطع رزقهم في الدنيا حتى وإن عصوه ، وإلا ما هو تفسير جنابكم لمؤمن محروم وعاصٍ متخم ؟ يعطي الله حتى للعصاة لأن حسابهم في الآخرة كما يقول تعالى (يريد الله ان لا يجعل لهم حظا في الآخرة). ثم ما علاقة ما تفضلتم به شيخنا بالملائكة الحفظة او (المعقبات). والله يا شيخ لم افهم من كلامك شيء .

 
علّق حنان ، على للمرأة دور في نضال الحشد الشعبي المقدس  - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : هذه ليست مقاله فقط انها لوحة فنان محترف رسم المرأه بفرشاة الاهتمام ولونها بعبق الوفاء والتقدير ...احسنت دائما وابدا باحثنا المتالق

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وولائهم للبلد لكان نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق حنان ، على كربلاء وتوسعة الحرمين وما يتبعه في الاقتصاد والتراث - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : احسنتم واجدتم تحليل منطقي وواقعي ينم عن فكر ودرايه تامه ان خيرات العتبتين هي خيرات تخص البلد ككل ولاتخص فئه معينه لانها ان كانت بيد اناس وطنيين وحبين للبلد لكن نهر خيرات العتبتين اغرقت اغلب البلاد

 
علّق اثير الخزرجي ، على مع الشيخ اليعقوبي في معرض تعليقه على كلام بابا الفاتيكان - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم . لله درك أيها الكاتب ، شرحت واوضحت فجزاك الله جزاء المحسنين . واما الشيخ اليعقوبي فيقول : (وعلّل المرجع عدم استمرار عمل الملائكة في حفظ البشر اذا اصّر على انتهاج طريق الشر والتمرد بانه من العدل حتى لا يتساوى المحسن والمسيء وضرب لذلك مثلاً بما يحصل اثناء منافسات كاس العالم مثلاً فان فرقاً تفوز واخرى تخسر ويحزن جمهور الفريق الخاسر ويتألم وربما ينتحر بعض المتعصبين لكن هذا لا يبّرر الغاء المنافسات واعطاء الكاس لكل الفرق على حد سواء لمنع حصول الالم والحزن للبعض، لان ذلك عين الظلم ). هسا ما ادري اشجاب كرة القدم بالموضوع . لا بابا الفاتيكان ذكر ذلك ولا الكردينال الاخر . يا شيخ اتق الله في امة محمد ولا تتدخل في امور تزيد البلبلة في عقول الشباب . لا توجد مرجعية بالقوة ، انت رجل صاحب حزب (فضيلة) ولك اهداف واطماع في السلطة ، وتحاول الاساءة إلى مقام المرجعية باعلانك نفسك مرجعا او متمرجعا وانت من اتباع حوزة كانت مشبوهة وخريج دراسات حصلت في زمن الحملة الايمانية التي قادها عدي صدام حسين عليه اللعنة .

 
علّق فؤاد المازني ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : أعرف مجاهد بالحشد أخذ إبنه القاصر وياه للساتر ومن إعترض آمر الفوج لأن عمره أقل من 18 سنه جاوبه الأب إشكد عمر القاسم بن الحسن بمعركة الطف؟

 
علّق حكمت العميدي ، على أنت شتعرف - للكاتب احمد لعيبي : اعرف الي يعادي الحشد المقدس الشريف ماعندة ولاء لوطنة ولا حب لارضة ولاصاين عرضة ولا عندة شرف

 
علّق مصطفى الهادي ، على هل خلق الله نبينا محمد (صلى الله عليه وآله) قبل النبي آدم؟ ام بعده ؟!! : كما هو معروف فإن النور ، والضوء لابد لهما من مصدر ولعل اقدم مصدر اشار إلى أن اول ما خلق الله هو (النور) قبل أن يخلق الشمس والقمر هو الكتاب المقدس حيث ذكر بأن العالم كان في ظلمة فخلق الله النور ، ثم النور الأعظم قبل أن يخلق الشمس والقمر كما نقرأ في سفر التكوين حيث يقول : (في البدء خلق الله السماوات والأرض. وكانت الأرض خربة وخالية، وعلى وجه الغمر ظلمة، والله يرف على وجه المياه ـــ وكان عرشه على الماء ـــ وقال الله: ليكن نور، فكان نور ــ محمد ـــ ثم خلق الله النورين ــ علي وفاطمة ــ ). في الحقيقة لم يُبين لنا الكتاب المقدس ما المعنى من النورين والنورين فيما بعد ماهما ماهو مصدرهما ، فقد القى الكتاب المقدس القول واطلقه اطلاقا ، وجاءت التفاسير بائسة لتزيد الامر غموضا. ولكن لربما يقول البعض أن الله خلق الشمس وهي النور الذي بدد به الله الظلمة ، نقول له : أن نص الكتاب المقدس يتحدث عن النور ، ثم النورين ، ثم تحدث عن الشمس والقمر . أي أن الله خلق أولا النور ، ثم خلق الشمس والقمر وأيضا اطلق عليهما النورين . والمشكلة التي وقع بها كاتب النص أنه قال : بأن الله خلق الماء والأرض ثم أخرج المزروعات بكل انواعها واشكالها : (وقال الله: «لتنبت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا، وشجرا ذا ثمر يعمل ثمرا كجنسه، بزره فيه على الأرض». وكان كذلك. فأخرجت الأرض عشبا وبقلا يبزر بزرا كجنسه، وشجرا يعمل ثمرا بزره فيه كجنسه). ثم يقول (فعمل الله النورين العظيمين: النور الأكبر ــ الشمس ــ لحكم النهار، والنور الأصغر ــ القمر ــ لحكم الليل، والنجوم). وهذا خطأ فاضح ، لأن الزرع بكل اصنافة يعتمد على ضوء الشمس فلا يُمكن للزرع ان ينبت من دون الشمس . يضاف إلى ذلك قول النص (وخلق النجوم) . وهذا أيضا لا يستقيم . أما التفسير الحقيقي للنص فهو أن هناك نورا خلقه الله قبل كل شيء ، ثم اخذ منه وخلق نورين ثم خلق النجوم . وفي تأمل بسيط تتضح حقيقة أن هناك ارواح نورانية خلقها الله وخلق من اجلها ما في الكون . المسيحية تقول بأن المخلوق الأول الذي خلقه الله هو (المسيح) روح الله ثم يعتمدون على نص التوراة التي تقول :( وكان روح الله يرفرف على الماء). ولكن المسيحية تتخبط في بيان النور الأول فتقول مثلا : (يوحنا ، لم يكن هو النور، بل ليشهد للنور. كان النور الحقيقي الذي ينير كل إنسان آتيا إلى العالم.إلى خاصته جاء، وخاصته لم تقبله). ولكن الاشكال أن السيد المسيح لم يأت إلى خاصته ــ عشيرته ـــ بل جاء إلى كل اليهود ــ بني اسرائيل ــ وهؤلاء لم يرفضوه كلهم بل آمن منهم الكثير به . أن النص ينطبق على نبينا محمد صلوات الله عليه فهو النور الأول وهو الذي أتى إلى خاصته ــ عشيرته ــ انذر عشيرتك الاقربين ، ولكنهم رفضوه وحاربوه . وعلى ما يبدو فإن هناك اتفاقا ايضا بين السنة والشيعة على أن اول شيء خلقه الله هو نور محمد كما ورد في العجلوني(827) : عن جابر بن عبد الله قال : قلت : يا رسول الله بأبي أنت وأمي أخبرني عن أول شيء خلقه الله قبل الأشياء ، قال : (( يا جابر إن الله تعالى خلق قبل الأشياء نور نبيك)) .انظر النفحات المكية واللمحات الحقية لمحمد عثمان الميرغني(ص/28-29). وكذلك حديث : (( كنت نوراً بين يدي ربي قبل خلق آدم بأربعة عشر ألف عام )) . علي بن محمد في كتابه"تاج العقائد"(ص/54) . واحاديث أخرى كثيرة. وهناك حديث آخر عن ابي هريرة يقول فيه : (( كنت أول النبيين في الخلق )). {رواه ابن أبي حاتم[كما في تفسير ابن كثير(ص/1052)] وابن عدي في الكامل (3/49،372،373) وأبو نعيم في الدلائل(ص/6) وتمام في الفوائد4/207رقم1399. تحياتي تحياتي علي بن محمد الإسماعيلي الباطني في كتابه"تاج العقائد"(ص/54)

 
علّق باسم الفلوجي ، على لو ان بغداد عاصمة للثقافة - للكاتب عالية خليل إبراهيم : السلام عليكم السيدة المحترمة عالية ام حسين هل كتبت شيئا عن المرحوم جدنا اية الله الشيخ سعيد الفلوجي ومن اين استقيت معلوماتك، جزاك الله خيرا وانا حفيده الشيخ باسم بن نعمة بن سعيد الفلوجي ساكن استراليا في بيرث عاصمة ولاية غرب استراليا، وشكرا

 
علّق مصطفى نزار ، على كتب الدكتور عادل عبد المهدي .. اشكركم، فالشروط غير متوفرة - للكاتب د . عادل عبد المهدي : مقال جيد سيادة رئيس الوزراء هل نفهم ان الشروط توفرت الان؟

 
علّق نور الزهراء ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا على هذا الكلام المحفز و الرائع .... شيئ مثير للأهتمام و خصوصا في هذا الزمن . 💖💖

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على رب الكتاب المقدس هل يعرف عدد أيام النفاس ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ما زلت اتابع كتابتنكَ وما زالت كتاباتكِ تلهمني الا ان جميع الكلمات تخذلني.. فلم اعد اقوى الا على ان اكتب ان جميع الكلمات اصابها الشلل ولم اكن وحيدا مثلما اليوم.. خذلتني الدنيا و"الثقات" تعلمت كثيرا بلا طائل ما اقساه من تعلم اه كم هرمت بغياب استاذي.. لاول مره اشعر باليتم كما اشعر واشعر بالوحده كما اشعر.. نعم.. غدوت روح بلا جسد دمتم في امان الله سيدتي.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق القيم
صفحة الكاتب :
  صادق القيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عبد المهدي وتحديات ما بعد التكليف  ثالثاً : الدولة العميقة   : عمار جبار الكعبي

 دخول أكثر من مليون و300 ألف زائر للعراق لاحياء زيارة الاربعين

 منتدى شباب القاسم يحتضن بطولة الفرات الأوسط بكرة الطائرة  : نوفل سلمان الجنابي

 نقطة أإنطلاق ( ألجزء الثاني ) هل يعلم النبي ص وأئمة أهل البيت ع الغيب ؟  : عامر ناصر

 داعش المسكوت عنه  : عمار جبار الكعبي

 المرجعية الدينية العليا في العراق و تعدد الولاءات  : محمد عبد الصاحب النصراوي

 من يحكم في العراق..العبادي أم المالكي؟؟!!  : ضياء الشمري

 ضياعنا  : هادي جلو مرعي

 كذبة نيسان في البرلمان .!!  : مهند ال كزار

 ورطة الكتابة والتباس المعلومات علاء مشذوب عبود / نموذجا  : اوروك علي

 مَنْ يَحكُمُ مَنْ!؟  : حيدر حسين سويري

 العراق يعزز التعاون العالمي لمكافحة الإرهاب

 الغائبة "عراقيون"؟!!  : د . صادق السامرائي

 مَحَطّات تَرْبَوِيَّة مِن قِصَّة نَبِي الْلَّه يُوَسُف عَلَيْه الْسَّلَام  : ابو فاطمة العذاري

 قائد عمليات الرافدين يتفقد منفذ الشيب الحدودي  : وزارة الدفاع العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net