صفحة الكاتب : حسين باجي الغزي

الحشد الوطني في ذي قار (شرناها وعيت باهيزه )
حسين باجي الغزي
ارتسمت امامي الاف الصور وانا تصفح التاريخ القريب لمدينة الناصرية وابنائها الغيارى في مقارعة الظلم والعدوان ونبذ المتخاذلين والمتآمرين الذين باعوا الوطن والدين. وتشكلت ألاف اللوحات الزاهية  عن ملاحم وتضحيات هذة المدينة التي قدمت أبنائها راضية مرضية قرابين على مذبح الحرية ونذور وعطايا لتراب الوطن .وابتسمت في وجهي شخوص  شهدائها من معركة البطنجة وباهيزة الى الانتفاضة الشعبانية ومقارعة المحتل .
والتي شكل أبنائها دائما النفيضة والمقدم في كل ملمة وفي كل جرح ادمي خاصرة الوطن فكانوا البلسم والدواء والذين اتكاؤا على ان قدرهم حب العراق والذود عن حياضة من كل قدم همجية وأجنبي يحاول ان يدنس ترابه فكانوا يدا واحدة مع شعبهم الذي نازل بكل قومياته ومذاهبه على مر التأريخ أعداء العراق ، وزلزل الأرض تحت أقدام الطغاة الهمجية في لحظات الخطر.
وفي خضم المنازلة التاريخية مع القوى الظلامية التكفيرية المتمثلة بداعش وأخواتها كان للحشد الوطني لأبناء الناصرية قصب السبق فقد وصل عدد المتطوعين الى 25 الف متطوع عبر اكثر من 20 مركز فتحت لاستقبالهم .وقد ارسل اكثر من ثلاثة الف متطوع الى مراكز استقبال لهم في بغداد ،ممنين النفس لمقاتلة هؤلاء الدواعش سقط المتاع وشذاذ الافاق بمعية اخوانهم المقاتلين في سوح الوغى .
ولشجاعة وبسالة ابناء الناصرية كرمت قيادة عمليات سامراء ، فوج ذي قار للمهمات الخاصة والذي وصل الى محافظة صلاح الدين ، بحماية مرقد الامامين العسكريين الشريفين في سامراء للمشاركة بقتال تنظيم داعش الارهابي.وكان هذا الواجب المقدس مثار فخر واعتزاز لأبنائنا وزهوهم وهو يربضون إمام القباب الذهبية لنسل رسول الانسانية محمد صل الله علية والة وسلم .مصممين على الموت والشهادة على ارض سر من راى ولن  يحنوا رؤوسهم أبدا لعصابات الردة والجريمة والظلام. ولن يدعوها تعيث في الأرض فسادا، وتُغرق سيد الحضارات في عتمة التأريخ وتدمر مساجده وكنائسه، وتقطع أوصاله ، وتحوله إلى  قطع طائفية وقومية ، وترجعه إلى قرون الجاهلية الأولى .
وكان موقف ابناء عشائرها الغيارى الذين اعلنوا ولائهم ومساندتهم لجيشهم وقواتهم الأمنية ووفدوا الى ساحة الحبوبي وسط الناصرية بشيبهم وشبابهم حاملين اسلحتهم وعدتهم وأعادوا ملاحم ثورة العشرين وأيديهم تقبض على الفالة والمكوار باستعدادهم الفوري للذهاب فورا الى المعركة .
لقد كان الحس الوطني وعوامل الغيرة والحمية المتأصلة في نفوسهم كفيلة بان تستنهض الهمم وتشحذ النفوس التي جبلت على رفض الضيم والمهانة والتي وضعت السلطة المحلية والمركزية في حرج شديد وهي عاجزة عن استيعاب هذه النفوس الأبية والأجساد التي حملت روحها على كفوفها رخيصة  من اجل العراق.
اليوم  يستحضر اهل ذي قار (ملحمة باهيزه)و التي رفض فيها شيخا من قبيلة خفاجة تسليم سلاحة لغازي اجنبي مستشيرا ارضها الطاهرة التي ابت ان يكون العراقي حرا  عبدا ذليلا لكل اجنبي دخيل فقال للضابط الانكليزي (شرناها وعيت باهيزه ) وسيعيد ابنائنا تلك الايام الخالدة بالثبات على القيم والاعراف الاصيلة  ومن ان الوطن قيمة نوعية لايحفظها الا الاصلاء الاوفياء .
Wedsb55@yahoo.com

  

حسين باجي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/07/12



كتابة تعليق لموضوع : الحشد الوطني في ذي قار (شرناها وعيت باهيزه )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء عدنان
صفحة الكاتب :
  ضياء عدنان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شيعة رايتس ووتش: اندونيسيا تدعو الى الكراهية والعنف والتحريض ضد الشيعة  : شيعة رايتش ووتش

 واشنطن تسجل في أكتوبر أعلى عجز تجاري خلال 10 سنوات

 قامات تنحي لها رؤوس الاقلام  : منى الخرسان

 مصدر امني : الجهات الأمنية تراقب التحركات المشبوهة لجماعة احمد بن الحسن الملقب باليماني

 ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الموروث الحاضر والمؤجل في تشكيلات التشكيلية ندى عسكر الاحمد  : د . حازم عبودي

 الطبقة السياسية العراقية ومزرعة البصل  : فؤاد المازني

 تصارعوا ودعوا الشعب يموت تفجيرا وكمدا  : احمد عبد الرحمن

 الانتخابات في الانبار ونينوى.. حملات للمقاطعة واخرى للتغيير بسبب سياسيي داعش!

 إحتقار الأطفال في مجالس الرجال  : محمد جعفر الكيشوان الموسوي

 أنبارنا النازحة..!  : محمد الحسن

 الحكيم .. صمام الامان  : عباس طريم

 يباب الله  : سعيد الفتلاوي

 ماذا بعد مرحلة المالكي  : علي الزاغيني

 بحصـــد 3 أوسمـــة متنوعــــة العــراق يحتـــل المركـــز 27 في ترتيـــب اسيــاد جاكارتــا

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net